العثور على كيلو غرام من الكوكايين بزنزانة سجن بفرنسا             اليمن يشارك في معرض اكسبو للصناعات الحديدية والمعدنية بتركيا             حفل تأبين العزوزي يتحول الى الضرب تحت الحزام للفرقاء الاشتراكيين             قايد سعيد يفوز بالانتخابات الرئاسية والنتائج النهائية يوم الاثنين             المغرب يمر الى الدرجة القصوى لربط المسؤولية بالمحاسبة والمسؤولية والجدية في الأداء             الحكومة تشجب التصرف "غير المسؤول والأرعن والمتهور" لمزوار والأخير يقدم استقالته من CGEM             نفط الهلال ومؤسسة إدراك يطلقان برنامج تطوير مهني يستهدف 500,000 شاب             مركز فقيه للإخصاب يدعم الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي             انخفاض التكلفة وارتفاع عوائد الإيجارات تجذب المستثمرين إلى العقارات في الإمارات             الموسم الحادي عشر من برنامج نجوم العلوم يشهد خروج أول مبتكر من المنافسة             بنشماس هل يقبل بعودة عبد اللطيف وهبي واكودار الى بيت الجرار ؟             التونسيون يتوجهون الى صناديق الاقتراع لاختيار رئيسا لهم             الجيش الأمريكي يصل السعودية في اطار التعاون المشترك             الإعصار القوي "هاجيبس" يقترب من اليابان             تراجع معدل النمو الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا(البنك الدولي)             جلالة الملك يوجه تعليماته لمهنيي القطاع البنكي بتسهيل القروض لعموم المواطنين والمواطنات             جلالة الملك يحث نواب الأمة على المسؤولية والعمل الجاد ويوصي الابناك الانخراط في العمل التنموي             هل يصدر رئيس الحكومة قرارا لوزراء الإسراع بتفويض الاختصاصات والإمضاءات؟             بتعتيق في صورة جماعية مع موظفي الجالية وكلمة مؤثرة عنوانها الوطن أولا             جلالة الملك يفتتح الدورة التشريعية             رجاء أزمي: هذه دلالات اليوم الوطني للمرأة، وهناك مكتسبات وتراجعات وعلى النساء توحيد صوتهن             العيون.. توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالسكر العلني والضرب والجرح في حق موظف شرطة             رئيس البرلمان العربي يُدين بأشد العبارات العدوان التركي على شمال شرق سوريا             القروي مرشح الرئاسة في تونس ينفي وجود صفقة لإطلاق سراحه             امهيدية وشوراق يقومان بزيارة تفقدية للوقوف على مشاريع الحسيمة منارة المتوسط             حيوانات أفريقيا المفترسة: توأم الأسود            أخطر 9 مدن في العالم !!!            من الفقر إلى الغنى.قصة أخطر زعيم مافيا على مر التاريخ            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ضبابية المشهد الحكومي

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

نتنياهو: إما كتلة اليمين وإما حكومة خطيرة بدعم العرب

 
صوت وصورة

حيوانات أفريقيا المفترسة: توأم الأسود


أخطر 9 مدن في العالم !!!


من الفقر إلى الغنى.قصة أخطر زعيم مافيا على مر التاريخ

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

العثور على كيلو غرام من الكوكايين بزنزانة سجن بفرنسا

 
خاص بالنساء

المخ يحذف معلومات لا يحتاجها الانسان أثناء النوم

 
 


هل يغير المغرب سلوكه مع الصحافة بعد أزمة الاتحاد الاوروبي والأمم المتحدة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 مارس 2016 الساعة 16 : 10




 

 

 

تداعيات الأزمة التي مر منها المغرب بين الاتحاد الأوروبي ،والامم المتحدة ،والحرب الاعلامية المتواصلة للدولة الجزائرية التي تحيك مؤامرات على كافة الواجهات ضد المغرب ،بتنسيق تام وتوجه اعلامي منظم للنيل من المغرب الذي يفضل أن يكون الحوار الديبلوماسي ،والمفاوضات الواضحة احدى أهم نجاحات أي مسلسل في العلاقات الدولية.

المتغيرات العالمية فرضت الاعلام واجهة لتصحيح كل ما من شأنه يعرقل أي مسار ،ولذلك نجد في العالم المتقدم يعتمد على الاعلام كواجهة وقاطرة لدعم أي موقف تتبناه الدولة وأحيانا يكون مؤثرا في المباحثات أكثر من أي حديث ،لأن الاعلاميين "الصحافيين" بحكم تجربتهم وخبرتهم ،وتكريس حياتهم في متابعة الأخبار ،وتحليلها ،وتوضيح بعض الرؤى تجعل من أفكارها وسيلة لدعم المواقف.

بالمغرب ،اليوم الصحافيين تحولوا الى مجرد "راقنات" ،لا يتم اشراكهم في أي نشاط الا الأنشطة الصباحية للوزراء التي تكون في الغالب بهرجة ،ووسيلة لحملات انتخابية سابقة لأوانها تأخذ طابع الأداء الحكومي الرسمي .

اليوم ،وفي خضم الأزمة التي يمر منها المغرب تتطلب وقفة ما ذا نريد من الاعلام الوطني ،ولماذا يتم اقصاء الصحافيين المغاربة وعدم جعلهم في الصورة من خلال عدم اشراكهم في أداء مهمتهم على الصعيد الوطني والدولي ،في الوقت الذي يلمسون محاصرتهم في دروب ضيقة ،ومقاهي ،لتأثيث بهم صورة الديمقراطية .

جنيف حيث مقر الأمم المتحدة ،تتواجد هيأة ديبلوماسية مغربية ،وببلجيكا حيث يتواجد البرلمان الأوروبي ،والاتحاد الأوروبي ،نجد غياب الوعي بدور الصحافة ،وعدم خلق علاقات مع الصحافة الأوروبية والسويسرية لتنويرها في قضايا الجيواستراتيجية للمملكة المغربية وخاصة منها القضية الأولى التي تتعلق بملف الصحراء المغربية ،والتي يعمل بها فريق ديبلوماسي يعمل بشكل محتشم ،في الوقت الذي تنتشر أرامل ،ويتامى العسكر الجزائري في جنبات المؤسسات وبداخلها ،ويجرون حوارات وأحاديث ويوزعون بلاغات ،ويعلقون شعارات عدائية ضد المغرب داخل البرلمان الأوروبي ،وعند مدخل مطعم الأمم المتحدة بجنيف.

ان الصحافيين المغاربة ليسوا أعداءا ،ولا صورة لعاملين في قسم الرقانة ،بل لهم مكانتهم،وكرامتهم ، والعمل بميراث الوزير الراحل ادريس البصري في احياء لائحة صحافيين واقصاء جيل جديد من الصحافيين المغاربة وعدم فتح أمامهم الأمل في ابراز طاقاتهم ،وأفكارهم،وهو ما يزيد الا في تعتيم هذا القطاع الذي يعتبر من أهم القطاعات التي وجب الاعتماد عليها ،لأنه رافد وصورة حقيقية لتقدم الديمقراطية بالبلاد.

فهل نراجع أنفسنا ،ونعيد بناء علاقة جديدة مع الصحافة بدل ابعادها ،واقصاءها ،وجعل الموضة  نهج بالمغرب "راقنة" فوق أي عمل صحافي يخدم المصلحة العامة .

ومن هنا نكرر السؤال : ما الفائدة من دبلوماسيين من دون علاقات مع الصحافة وخاصة بالدول التي تحدثنا عنها "جنيف وبروكسيل" التي يدور حولهما العالم...انها ازمة فكر وأزمة أداء دبلوماسي ،ونحمد الله أن الدبلوماسي الأول للمملكة المغربية جلالة الملك محمد السادس برؤية جلالته ينقذ المغرب من المؤامرات الداخلية والخارجية .

ملحوظة  : مدى ولو فتح تحقيق في المؤسسات الديبلوماسية ودراسة الميزانية المخصصة للصحافة ...ندوات ...ريسبسيون ...بالبرلمان ...بوزارة الخارجية والتعاون ،ووو....وما هي النتائج التي تحققت ...؟

 

معاريف بريس

أبوميسون

www.maarifpress.com

 

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من يخلف أندري أزولاي في منصبه مستشارا

حسني مبارك الرجل الدي واجه اوباما

حسني مبارك رجل... قال للأمريكيين لا ،وللأوروبيين لا،وللارانيين طز

تجارة الاطفال أكبر خطر

أحزاب ومنظمات حقوقية تتبنى مشروع حركة الشباب ل 20 فبراير

مثقفون يرفضون وزير الثقافة

القدافي أول رئيس عربي ممول للارهاب بدول ساحل الصحراء

مامفاكينش

آش هاد المصيبة في المحاكم؟

القدافي يلقى مصير الديكتاتور بينوشي

الاعلام الامريكي يضحد الاطروحات التيئيسية بالمغرب

الحكم الداتي في الصحراء يوفر حلا سياسيا مناسبا

اجلاء مغاربة من القطاع السياحي بليبيا

مغاربة العالم مطالب مشروعة لكن...

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

صفحة بيضاء تتغلف بالسواد

القدافي لم ينهزم ووفد المجلس الانتقالي يبحث عن مخرج في العواصم

فوزي بنعلال يورث الحصانة البرلمانية وبلدية الهرهورة لابنه

الطوبات وسراق الزيت يحلون محل السياح بالرباط والبلدية يكسوها صمت رهيب و حقد دفين ضد الهيأة الناخبة

الراضي يستورد ابنه من كندا لتبييض وجهه وماضيه بالاتحاد الدستوري





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

حفل تأبين العزوزي يتحول الى الضرب تحت الحزام للفرقاء الاشتراكيين


المغرب يمر الى الدرجة القصوى لربط المسؤولية بالمحاسبة والمسؤولية والجدية في الأداء

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

نسبة المشاركة النسائية في الحكومة ذر للرماد في العيون

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال