ذكرى ثورة الملك والشعب .. محطة تاريخية حاسمة في مسار التحرر من نير الاستعمار واسترجاع السيادة الوطن             خطاب العرش.. هندسة جديدة لمقومات الإصلاح             الدورة 12 للألعاب الافريقية تعرف فوضى وسوء التسيير وعدم تحديد موعد افتتاحها للوفود المشاركة             محمود عباس يطرد جميع مستشاريه بصرف النظر عن درجاتهم             الإعلان عن شراكة استراتيجية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا             السلطة المحلية والادارية يستعملان المطرقة القاتلة لهدم هبة الدولة بتمارة             غالي يتهم الفريق أحمد قايد صالح بالاستيلاء على حسابات بوتفليقة وشقيقه المعتقل             يوسف أمادو تيجاني يتحدث عن مشاركة بلاده نيجيريا في الدورة 12 للألعاب الافريقية             مصممة أزياء تطور ملابس تضلل كاميرات المراقبة في الشوارع             التجنيد الإجباري ...17 وحدة عسكرية ثم تحديدها استقبال اول فوج المجندين والمجندات             والي الجهة وعامل الإقليم في زيارة تفقدية للمحطة البحرية بالحسيمة             شبكة التحالف المدني للشباب أين هو مشروع الإستراتجية الوطنية للشباب ؟             الاحزاب السياسية تتصارع حول مناصب وزارية من دون احترام برامج توجهات السلطات العليا             "أوبك" تخفض توقعاتها لنمو الطلب على النفط في 2019             ضبابية المشهد الحكومي             الرباط : المستفيدون من بقع ارضية 70 متر مربع بعين عودة يعرضون بيعها ب27 مليون سنتيم             الرباط.. افتتاح قرية الألعاب الإفريقية             وحيد خليلوزيتش مدربا جديدا للمنتخب الوطني لكرة القدم (رسمي)             الجيش يمر الى الدرجة القسوى في محاربة المخدرات بشمال المغرب             بيلباو وبرشلونة يرفعان الستار عن موسم الليجا الجديد             جبل طارق تفرج عن قبطان الناقلة الإيرانية.. وواشنطن تطلب احتجازها             الفنانة الأماراتية أوتار مذنبة وقريبا في السعودية             مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز ترحّب بتعيين ويني بايانيما كرئيسة لبرنامج الأمم المتحدة             خطاب العرش خارطة طريق لثورة الملك والشعب             الهند تعيد النظر في سياسة المواطنة الفردية في ظل استمرار "الهنود العالميين"             اشهر 10 جواسيس في التاريخ منهم 3 جواسيس عرب            أفخاخ الشطرنج            موسوعة روائع أقوال الفيلسوف الكبير "أفلاطون"            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ضبابية المشهد الحكومي

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

الكنيست" البرلمان الاسرائيلي يصوت بأغلبية حل نفسه

 
صوت وصورة

اشهر 10 جواسيس في التاريخ منهم 3 جواسيس عرب


أفخاخ الشطرنج


موسوعة روائع أقوال الفيلسوف الكبير "أفلاطون"

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

غالي يتهم الفريق أحمد قايد صالح بالاستيلاء على حسابات بوتفليقة وشقيقه المعتقل

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


هل يغير المغرب سلوكه مع الصحافة بعد أزمة الاتحاد الاوروبي والأمم المتحدة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 مارس 2016 الساعة 16 : 10




 

 

 

تداعيات الأزمة التي مر منها المغرب بين الاتحاد الأوروبي ،والامم المتحدة ،والحرب الاعلامية المتواصلة للدولة الجزائرية التي تحيك مؤامرات على كافة الواجهات ضد المغرب ،بتنسيق تام وتوجه اعلامي منظم للنيل من المغرب الذي يفضل أن يكون الحوار الديبلوماسي ،والمفاوضات الواضحة احدى أهم نجاحات أي مسلسل في العلاقات الدولية.

المتغيرات العالمية فرضت الاعلام واجهة لتصحيح كل ما من شأنه يعرقل أي مسار ،ولذلك نجد في العالم المتقدم يعتمد على الاعلام كواجهة وقاطرة لدعم أي موقف تتبناه الدولة وأحيانا يكون مؤثرا في المباحثات أكثر من أي حديث ،لأن الاعلاميين "الصحافيين" بحكم تجربتهم وخبرتهم ،وتكريس حياتهم في متابعة الأخبار ،وتحليلها ،وتوضيح بعض الرؤى تجعل من أفكارها وسيلة لدعم المواقف.

بالمغرب ،اليوم الصحافيين تحولوا الى مجرد "راقنات" ،لا يتم اشراكهم في أي نشاط الا الأنشطة الصباحية للوزراء التي تكون في الغالب بهرجة ،ووسيلة لحملات انتخابية سابقة لأوانها تأخذ طابع الأداء الحكومي الرسمي .

اليوم ،وفي خضم الأزمة التي يمر منها المغرب تتطلب وقفة ما ذا نريد من الاعلام الوطني ،ولماذا يتم اقصاء الصحافيين المغاربة وعدم جعلهم في الصورة من خلال عدم اشراكهم في أداء مهمتهم على الصعيد الوطني والدولي ،في الوقت الذي يلمسون محاصرتهم في دروب ضيقة ،ومقاهي ،لتأثيث بهم صورة الديمقراطية .

جنيف حيث مقر الأمم المتحدة ،تتواجد هيأة ديبلوماسية مغربية ،وببلجيكا حيث يتواجد البرلمان الأوروبي ،والاتحاد الأوروبي ،نجد غياب الوعي بدور الصحافة ،وعدم خلق علاقات مع الصحافة الأوروبية والسويسرية لتنويرها في قضايا الجيواستراتيجية للمملكة المغربية وخاصة منها القضية الأولى التي تتعلق بملف الصحراء المغربية ،والتي يعمل بها فريق ديبلوماسي يعمل بشكل محتشم ،في الوقت الذي تنتشر أرامل ،ويتامى العسكر الجزائري في جنبات المؤسسات وبداخلها ،ويجرون حوارات وأحاديث ويوزعون بلاغات ،ويعلقون شعارات عدائية ضد المغرب داخل البرلمان الأوروبي ،وعند مدخل مطعم الأمم المتحدة بجنيف.

ان الصحافيين المغاربة ليسوا أعداءا ،ولا صورة لعاملين في قسم الرقانة ،بل لهم مكانتهم،وكرامتهم ، والعمل بميراث الوزير الراحل ادريس البصري في احياء لائحة صحافيين واقصاء جيل جديد من الصحافيين المغاربة وعدم فتح أمامهم الأمل في ابراز طاقاتهم ،وأفكارهم،وهو ما يزيد الا في تعتيم هذا القطاع الذي يعتبر من أهم القطاعات التي وجب الاعتماد عليها ،لأنه رافد وصورة حقيقية لتقدم الديمقراطية بالبلاد.

فهل نراجع أنفسنا ،ونعيد بناء علاقة جديدة مع الصحافة بدل ابعادها ،واقصاءها ،وجعل الموضة  نهج بالمغرب "راقنة" فوق أي عمل صحافي يخدم المصلحة العامة .

ومن هنا نكرر السؤال : ما الفائدة من دبلوماسيين من دون علاقات مع الصحافة وخاصة بالدول التي تحدثنا عنها "جنيف وبروكسيل" التي يدور حولهما العالم...انها ازمة فكر وأزمة أداء دبلوماسي ،ونحمد الله أن الدبلوماسي الأول للمملكة المغربية جلالة الملك محمد السادس برؤية جلالته ينقذ المغرب من المؤامرات الداخلية والخارجية .

ملحوظة  : مدى ولو فتح تحقيق في المؤسسات الديبلوماسية ودراسة الميزانية المخصصة للصحافة ...ندوات ...ريسبسيون ...بالبرلمان ...بوزارة الخارجية والتعاون ،ووو....وما هي النتائج التي تحققت ...؟

 

معاريف بريس

أبوميسون

www.maarifpress.com

 

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من يخلف أندري أزولاي في منصبه مستشارا

حسني مبارك الرجل الدي واجه اوباما

حسني مبارك رجل... قال للأمريكيين لا ،وللأوروبيين لا،وللارانيين طز

تجارة الاطفال أكبر خطر

أحزاب ومنظمات حقوقية تتبنى مشروع حركة الشباب ل 20 فبراير

مثقفون يرفضون وزير الثقافة

القدافي أول رئيس عربي ممول للارهاب بدول ساحل الصحراء

مامفاكينش

آش هاد المصيبة في المحاكم؟

القدافي يلقى مصير الديكتاتور بينوشي

الاعلام الامريكي يضحد الاطروحات التيئيسية بالمغرب

الحكم الداتي في الصحراء يوفر حلا سياسيا مناسبا

اجلاء مغاربة من القطاع السياحي بليبيا

مغاربة العالم مطالب مشروعة لكن...

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

صفحة بيضاء تتغلف بالسواد

القدافي لم ينهزم ووفد المجلس الانتقالي يبحث عن مخرج في العواصم

فوزي بنعلال يورث الحصانة البرلمانية وبلدية الهرهورة لابنه

الطوبات وسراق الزيت يحلون محل السياح بالرباط والبلدية يكسوها صمت رهيب و حقد دفين ضد الهيأة الناخبة

الراضي يستورد ابنه من كندا لتبييض وجهه وماضيه بالاتحاد الدستوري





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

ذكرى ثورة الملك والشعب .. محطة تاريخية حاسمة في مسار التحرر من نير الاستعمار واسترجاع السيادة الوطن


خطاب العرش.. هندسة جديدة لمقومات الإصلاح

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

كيف يدير الملالي الأزمة الإيرانية؟

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال