محمد السادس يؤكد في رسالته السامية للمنتدى البرلماني الدولي على ربط المسؤولية بالمحاسبة             أمر ملكي لوزارتي الداخلية والتجهيز واللوجيستيك بالكشف عن اختلالات ممرات السكك الحديدية             هل تجرم السلطات الساعات اليدوية وأقلام التصوير بالمدارس             سقوط طائرة إيرانية في رحلة داخلية و66 مفقودا             اخنوش ينقذ المغاربة من لسعات الطفيليات الحزبية، وينهي مع اوهام حزب الياس             عبد الصمد عرشان أولويتنا في الحزب الوحدة الترابية للأقاليم الجنوبية             مشروع تطوعي لمصاحبة الف شخص في وضعية اعاقة             وفد عن اللجنة المشتركة المغربية الاسبانية يحل بالداخلة             يهود الجزائر يتلقون اعترافا من الحكومة الالمانية والجزائر متورطة في مطاردتهم وايصالهم الى المحرقة             ملك المغرب يهنئ رئيسة جمهورية ليتوانيا بمناسبة العيد الوطني لبلادها             الأمم المتحدة تؤكد تفشي التمييز ضد النساء والفتيات في العالم             الهاكرز تمكنوا خلال سنة 2017 من اختراق المصارف الروسية وسرقة نحو 6 ملايين دولار             صندوق التكافل الاجتماعي رهن اشارة المطلقات             من يبحث عن مبررات ...المستفيدين من بريمات ام المدافعين عن الوطن في الجلسة الختامية لمجلس المستشارين؟             فرنسا: افتتاح او وكر لممارسة الجنس مع دميات مصنوعة بالسكولوز             الياس العماري فقد الشرعية ولم يعد وجها مألوفا في الاجتماعات الرسمية             محمد السادس...ملك الشعب في خدمة الشعب             حجز 25 مليون حبة من دواء "ترامادول" (225 ميليغرام) بميناء طنجة             ماكدونالدز تستبعد أحد أنواع الـ "برجر" من وجبات أطفال أميركا...فما مصير اطفالنا نحن في المغرب؟             رئيس وزراء استراليا يحظر العلاقات الجنسية بين الوزراء وموظفاتهم             روسيا:اكتشاف جزيرة جديدة بعد ذوبان الجليد في أرخبيل "نوفايا زيمليا" في المحيط المتجمد الشمالي             برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى جلالة الملك من رئيس مجلس النواب             روسيا تعلن وقوفها مع اسرائيل ضد ايران             الأمن يتفاعل مع شريط فيديو يوثق لاعتداء في حق سائقي الطريق بالمحمدية             الفوسفاط المغربي محور اهتمام جمهورية اندونيسيا             قرى بدون رجال - المغرب            اكتشف حياة المرأة الامازيغية في توبقال            خنيفرة... سيبـيريا المغرب            التطرف الذي يهدد الشعوب            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

يهود الجزائر يتلقون اعترافا من الحكومة الالمانية والجزائر متورطة في مطاردتهم وايصالهم الى المحرقة

 
صوت وصورة

قرى بدون رجال - المغرب


اكتشف حياة المرأة الامازيغية في توبقال


خنيفرة... سيبـيريا المغرب

 
كاريكاتير و صورة

التطرف الذي يهدد الشعوب
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

فرنسا: افتتاح او وكر لممارسة الجنس مع دميات مصنوعة بالسكولوز

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


لكي لا ينسى العالم الرضيعة لالة مريم...!؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 غشت 2011 الساعة 50 : 18



 

إيمانا منها بالحق الكوني في عيش الأطفال بين أحضان أمهاتهم وآباءهم وحق الأمومة والأبوة وحق الإنسان في حرية التنقل والتعبير أبت الحركة الدولية لدعم استكمال الوحدة الترابية للمملكة المغربية إلا أن  تكشف النقاب عن جرائم البوليساريو في حق سكان مخيمات القمع والقهر بتندوف وتندد بالصمت الرهيب للمنتظم الدولي حيال مأساة أسرة مصطفى سلمى ولد سيدي مولود خصوصا وأن ابنته الرضيعة لالة مريم التي لم تستوف عامها الأول محرومة من والدها، هذا الأخير الذي لم يرها وهي تستنشق أول نفس للحياة . إنه ضرب من الجحود وخرق سافر للمواثيق والمعاهدات الدولية التي تقر بمبدأ حق الأبوة والطفولة، ولكن أين الحقوق في هلكوست تندوف ؟

والحالة هاته قامت الحركة بوقفة تضامنية تاريخية في يوم ممطر الشهر الماضي21/07/2011 بساحة الأمم بجنيف سويسرا مع المناضل الصحراوي، مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، الذي يخوض، منذ فاتح يونيو الماضي، اعتصاما مفتوحا أمام مكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بنواكشوط.وسلمت رسالة للمسؤول الأممي الأول عنها عالميا السيد أنطونيو غوتيريس بالمقر العام الأممي لهاته الأخيرة بجنيف من أجل إثارة انتباهه بخصوص الوضعية المزرية لمصطفى سلمى، مشيرة إلى أنه يتعين على المفوضية السامية "تحديد المسؤوليات بشأن المس وبشكل فاضح بحقوق حرية التنقل والتعبير" وأن الرجل الإنسان محروم من حقه الكوني ألا وهو الالتحاق بأسرته وذويه،والدفاع عن آرائه لدى السكان المحتجزين، كما عبر عن ذلك سابقا، قبل أن يجري اختطافه واعتقاله وإساءة معاملته نتيجة لهذا الموقف.

 لقد كان ذنبه الوحيد هو دفاعه عن الحقيقة، وجهره بصوت عال وقوي بتأييد مقترح المغرب تمتيع أقاليم الصحراء حكما ذاتيا ولتنويره الرأي العام الدولي وفضح المؤامرات ضد وحدة المملكة من دعاة التفرقة والانفصال جبهة البوليساريو صنيعة وخديمة المخططات التآمرية لحكام الجزائر ومطالبته بحق سكان المخيمات في التحرر من قبضة جنرالات قصر المرادية والاستقلال بقرارهم السياسي وإيقاف عقود من معاناتهم في مخيمات القمع القهر.

ولقد سعت الحركة من خلال هذه الخطوة، إلى توجيه نداء إلى المنظمات غير الحكومية، والمجتمع المدني الدولي، وكافة منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان، من أجل التدخل العاجل والآني لممارسة الضغط على الجزائر و(البوليساريو)، لتمكين مصطفى سلمى ولد سيدي مولود من التمتع الكامل بحقوقه المشروعة والالتحاق بعائلته وإنهاء اعتصامه في العراء بالشارع العام هناك بنواكشوط، حيث الظروف المناخية قاهرة للحرارة المرتفعة وصيام الرجل المسلم شهر رمضان.

كما أدانت الحركة اغتناء قادة (البوليساريو)، من خلال تحويل المساعدات الإنسانية لفائدتهم، بينما يتركون السكان المحتجزين عرضة للجوع في المخيمات. وطالبت بفتح تحقيقات دولية في مصير هذه المساعدات،مع ربط الموضوع بالاغتناء الفاحش واللامشروع لقادة جبهة الإرهاب في الخارج.

وبتنديد شديد اللهجة استنكرنا في الحركة الدولية لدعم استكمال الوحدة الترابية للمملكة المغربية من داخل قصر الأمم المتحدة بجنيف خلال دورات حقوق الإنسان و بامتعاض شديد جريمة اختطاف مصطفى من قبل مليشيات الجيزاريو بمجرد دخوله منطقة امهيريز قادما إليها من التراب الموريتاني و نددنا بقوة ذلك الاعتقال الغير مبرر محملين جبهة البوليساريو المسؤولية في ذلك، وأكدنا أن ما يقومون ينافي كل القوانين والأعراف و الشرائع والأخلاق فأي قانون وأي عرف يمكن لمرتزقة الإرهاب - في دولة لا توجد إلا في حلم ووهم قصر المرادية أن تحاكم رجلا قرر مصيره معبرا عن رأيه بإرادة وقناعة.

كما قمنا بقافلة التاضمن مع هذا الأخ المناضل حيث زرنا عائلته بمسقط رأسه بمدينة السمارة التي اختطف منها وعمره لا يتعدى11سنة بعد الهجوم الإجرامي الذي استهدف المدينة يوم 6أكتوبر 1979 تاركا وراءه أباه الجريح وأختين استشهدتا لقصف المنزل بصاروخ سوفياتي ممول من معمرالقدافي مجرم الحرب ضد شعبه كما يؤكد التاريخ اليوم... ومشحون بطاقة دولة جارة كانت المملكة المغربية قاعدة لثورتها حيث امتزجت دماء المغاربة الأحرار بدماء إخوانهم بالجزائر لتحرير هذه الأخيرة...

أظن أن الشعب الجزائري كريم ويعترف بكرم ملك وشعب المغرب ولكن من اللئيم في حكام الجزائر الذي انقلب على ظهره وزرع أشواك الحقد والفتنة والتزمت بعيدا عن روح الأخوة والدين التي تجمع بين شعبين شقيقين، و من مكر مكرا؟..."والله خير الماكرين . "

 

 

 

                                                                                                         علي جدو

                                                                                         المنسق العام للحركة الدولية لدعم  

                                                                                     استكمال الوحدة الترابية للمملكة المغربية 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الوكيل العام يستمع لعمدة سلا

ايران تدعم مسيرة الجزائر للاطاحة بنظام بوتفليقة

حسني مبارك في اتجاه لندن

الجزائر ،وتشاد،ونيجيريا أمام القضاء الجنائي الدولي

حلول لعيوب وجهك

أية سياسة حكومية للشباب العائد من ليبيا؟

"جديد سلا" ادريس السنتيسي يستنجد ،ب،عباس الفاسي

القدافي يفضح القوى الأجنبية ويقرر ابادة الشعب الليبي

الباد يقدم خريطة الطريق لحركة 20 فبراير

رسالة الى المستشار الملكي

قرارات قضائية باسم الملك باطلة

لكي لا ينسى العالم الرضيعة لالة مريم...!؟

الجبهة الشعبية والعمليات النوعية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

محمد السادس يؤكد في رسالته السامية للمنتدى البرلماني الدولي على ربط المسؤولية بالمحاسبة


أمر ملكي لوزارتي الداخلية والتجهيز واللوجيستيك بالكشف عن اختلالات ممرات السكك الحديدية

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

حقوق الإنسان أصبحت حزينة

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع