زوجة رئيس الإنتربول السابق قلقة على حياته!             مارتن ريتشنهاغن يستلم وسام جوقة الشرف المرموق من الحكومة الفرنسية             خاشقجي وقصة غرام مع العميلة المزدوجة للاستخبارات الأمريكية - التركية             9 من أصل 10 مؤسسات تفيد بأنها تعاني من ثغرة بين ثقافة الأمن الإلكتروني             أفينيتي من جنرال إلكتريك: أول محرك نفاث فوق صوتي للطائرات المدنية             جي إيه سي تفوز بجائزة أفضل شركة لخدمات النقل والخدمات اللوجستية             نادية.م تلقي كلمة في مؤتمر الشارقة الرامي إلى تعزيز فرص الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا             جمعية اتحاد البرلمان الدولي تعطي صوتاً للنواب المكممين في أوطانهم             بوريطة هل يتحرك لدراسة ملفات الأعوان المحليين بقنصلية المغرب بفيلمومبل بفرنسا             بـــــــــــــلاغ بخصوص وضعية موظفي مديرية الاقتصاد الرقمي المزمع إلحاقهم بوكالة التنمية الرقمية             دراسة تكشف ضعف معدلات استخدام الفحوصات العلاجية بمؤسسات الرعاية الصحية الأولية بالمغرب             قضية الصحافي السعودي تضع ترامب رهينة جهاز المخابرات الامريكية و مجلس الشيوخ             ضمن جوائز الشرق الأوسط للخدمات اللوجستية والنقل "فيديكس إكسبريس" أفضل شركة للخدمات اللوجستية السري             وزير التعليم العالي والبحث العلمي : جامعة العلوم والتكنولوجيا جامعة وطنية بامتياز تجسد الوطن بكل تفا             الميثاق العالمي للقاضي يعتبر وثيقة تاريخية مرجعية ( مصطفى فارس)             ملك المغرب يبعث برقية تهنئة لرئيس مجلس المستشارين المنتخب             سنة 2019، ستكون بداية الشروع الفعلي في أجراة الورش الملكي لتعبئة الأراضي الفلاحية المملوكة للجماعات             شهيد خان يسحب عرضه لشراء ملعب ويمبلي الإنجليزي             رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يعزون ملك المغرب في ضحايا حادث القطار             غينيا الاستوائية تدعو الأمم المتحدة إلى إحصاء ساكنة مخيمات تندوف             غينيا بيساو ، وبنين تؤكدان دعمهما للمبادرة المغربية للحكم الذاتي في الصحراء             سكوير ياردز تبرز كإحدى أكبر الجهات الفاعلة في مجال تكنولوجيا العقارات             فلير سيستمز تحصل على عقد بقيمة 9.9 مليون من وزارة الأمن الوطني الأمريكية             الذكاء الفائق: هواوي تكشف النقاب عن سلسلة هواتف هواوي مايت 20             هيلتون تحتلّ المرتبة الثانية ضمن قائمة أفضل أماكن للعمل في العالم             المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال            كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين            وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

حقيقة نتنياهو في الأمم المتحدة

 
صوت وصورة

المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال


كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين


وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

زوجة رئيس الإنتربول السابق قلقة على حياته!

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الفساد متشعب بالبرلمان...الفساد منظم بالبرلمان ..فهل هي بداية للقضاء عليه؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 غشت 2011 الساعة 52 : 03



وجه جلالة الملك محمد السادس إشارات قوية ،ورسالة واضحة للأحزاب السياسية ،والمجتمع المدني ،والإعلام وحملهما المسؤولية التاريخية التي تجتازها البلاد في ظل الإصلاحات التي تمت منها الدستور الجديد ،والإصلاحات المنتظرة ،والتي سوف ترى النور قريبا بعد مصادقة البرلمان عليها ،والتي ستكون طريق نحو انتخابات برلمانية حرة ونزيهة.

ولقد حرص جلالة الملك في خطابه السامي بمناسبة ثورة الملك والشعب وعيد الشباب ليؤكد جلالته لكل من ينوي تقيدم ترشيحه للانتخابات أن يضع أمامه ما هو منصوص عليه دستوريا منه خصوصا المحاسبة والمراقبة ،وهي رسالة واضحة في مضمونها حيث قال جلالته "فعلى كل من ينوي الترشح للانتخابات المقبلة أن يستحضر تكريس الدستور لربط ممارسة السلطة بالمحاسبة "انتهى كلام جلالته.

وجلالته يعلم كما يعلم الكل أن الفساد أثر في التسيير والتدبير ،كما قوض الديمقراطية ،وانتشر الفساد بالبرلمان ،والمؤسسات المنتخبة مما نتج عنه عزوف عن المشاركة السياسية وفي صناديق الاقتراع ،باعتبار الأحزاب السياسية المسؤولة الأولى في ترشيح أسماء فاسدة ،وغياب دور الإعلام ،والمجتمع المدني في الانخراط في عقلنة المشهد السياسي بحياد تام.

ولقد برز الفساد البرلماني خلال الولاية التشريعية الحالية ،حيث انخرط االسياسي ،والأمني في الفساد وتحول بعض الموظفين لآليات فاسدة في خدمة السياسيين الفاسدين مما نتج عنه نفور الصحافيين من تغطية أشغال البرلمان ،وجلس فريق الاستعلامات المتواطئ مع الإدارة السياسية السابقة للرئيس المخلوع مصطفى المنصوري يشق طريق الفساد بحصانة الإدارة العامة للأمن الوطني ،وحصانة البرلمانيين الفاسدين أمثال سعيد شعو ،والكاتب العام السابق للبرلمان عبد الحميد الخليلي الذي شوه صورة البرلمان شكلا ومضمونا.

والإعلام الذي حارب الفساد أضحى الضحية رقم واحد في غياب من يعيد القاطرة لسكتها الصحيحة ،حيث أضحى الفساد قوة ،وجبروت ينخر المؤسسة التشريعية ،وقد يستمر الحال على ما هو عليه إن لم تنخرط باقي المؤسسات في ضبط موظفيها المعتمدين بالبرلمان،وتغييرهم أو إقالتهم ،لأنه مهما بلغت القوانين من سمو ،ومهما كانت التعليمات الملكية ،والتوجهات تتوخى تدبير جيد للعمل السياسي فإنها تظل حبيسة مفسدين ومتآمرين على تقدم البلد ،وهو ما يتطلب من الإعلام فضحه ،وتفضحه معاريف بريس عبر موقعها التواق للمساهمة في إصلاح ما أفسد الدهر بالبرلمان.     

كما دعي جلالته المجتمع المدني ووسائل الإعلام القيام بدورهما الفعال حيث قال جلالته"واعتبارا للمكانة التي خولها الدستور للمجتمع المدني ووسائل الإعلام في ترسيخ قيم المواطنة المسؤولة ،فإنها مطالبة بالنهوض بدورها الفعال في الملاحظة القانونية والمستقلة والمحايدة لسلامة العمليات الانتخابية"انتهى كلام جلالته.

كما تطرق جلالته إلى المجالس الجهوية والإقليمية والمحلية ودورها في تأهيل النخب الجديدة في تدبير الشأن العام .

واستحضر جلالته ،ما يجب أن تقوم به السلطات الحكومية والقضائية المعنية بحسن تنظيم الانتخابات ،والمنافسة الحرة والنزيهة.

 

ملحوظة:المسؤولين عن مصلحة الاستعلامات يحاولون تصحيح أخطائهم بالقول أن مشكلة بعض الصحافيين كانت مع رئاسة المجلس ،وهدا كدب وافتراء لأن الادارة السياسية في كل الولايات التشريعية لم تصدر أي قرار استثناءا مصلحة الاستعلامات التي لا تخضع لأي تفتيش أو مراقبة من المديرية العامة،كما أن المصلحة المعتمدة بالبرلمان لا تخضع لأية مقاييس مهنية .

 

معاريف بريس

www.maarifpress.com

مجلة الحياة النيابية 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



آش هاد الفساد بالبرلمان؟

جنس واغتصاب بقنصلية رين

الوكيل العام يستمع لعمدة سلا

العدالة والتنمية في مواجهة كلامية مع الأصالة والمعاصرة

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تقف بجانب الشعب التونسي

أحزاب عائلية أم أحزابا في خدمة الشعب؟

وزير المالية يوبخ أمنيا بالبرلمان،واضريس قد يتدخل

مليلية بين التهميش و سوء التصرف الاسباني

البي ديفولي بفندق بحي حسان بالرباط

المواطن المحلي الشريك الأول

الفساد متشعب بالبرلمان...الفساد منظم بالبرلمان ..فهل هي بداية للقضاء عليه؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

بوريطة هل يتحرك لدراسة ملفات الأعوان المحليين بقنصلية المغرب بفيلمومبل بفرنسا


بـــــــــــــلاغ بخصوص وضعية موظفي مديرية الاقتصاد الرقمي المزمع إلحاقهم بوكالة التنمية الرقمية

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

النقل الجوي يدعم 65.5 مليون وظيفة و2.7 تريليون دولار أمريكي من الأنشطة الاقتصادية

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال