رفع التعليق المؤقت على تصدير حوامض منطقة بركان نحو الولايات المتحدة الأمريكية             تصحيح : من هو المستشار عبد السلام بلقشور (البام)الذي عين مقررا للجنة 13؟             بنما سنة 2017: الفساد تهمة متبادلة والاقتصاد لم يسعد البنميين أكثر من المونديال             ادريس جطو أمام مسؤوليته التاريخية في تنفيذ اجراء افتحاص مجلس المستشارين             "ويستنمستر " قد تكون تعد تقارير استخباراتية وظف لها رئيس مقاطعة سابقا كل الوسائل اللوجستيكية             اللجنة الثنائية للدعم السنوي للصحافة متورطة الى جانب مقاولات في "كونفلاج" الملفات             جون كونيرز... و سقط ديك البوليساريو العاهر             فوزي بنعلال رئيس جماعة الهرهورة يعبد طريقا في مشروعه من ميزانية الجماعة             الجزائر ...خطابها المضلل حول حقوق الانسان لم يعد مجديا             وفاة نزيل بالسجن المركزي بالقنيطرة جراء مضاعفات أمراض القلب وسرطان الرئة (إدارة السجن)             ميناء طنجة المتوسط: الدرك الملكي يحجز كمية هامة من دواء "ترامادول" قد تستعمل كمخدر             مصرع شخصين واصابة سبعة مواطنين من جراء انهيار سور بالدارالبيضاء             البرلمانيون المغاربة يبتلعون ألسنتهم لشدة المفاجأة للقرار الملكي السديد             مثول رئيس البرلمان للمحاكمة بعد اتهامه بالتورط في قضية فساد             إقصائيات مونديال 2018: اعتبار منتخب نيجيريا منهزما أمام نظيره الجزائري لا يؤثر على تأهله إلى النهائي             قضية وفاة فرح قصاب تعيد الدكتور نادر صعب الى المحكمة من جديد             مخدرات: بطون برازيليين تتحول الى حاويات الكوكايين ثم توقيفهم بمطار الدارالبيضاء             القمة الدولية للمناخ بباريس : الاعلان عن 12 التزام دولي في مجال التصدي لتأثير التغيرات المناخية             سويسرا تتخلى عن مشروع رفع السرية المصرفية لفائدة المواطنين             محمد السادس رؤية قارية في مجال محاربة التغيرات المناخية             الزلزال الذي ضرب موظفون سامون بوزارة الداخلية ...هل يستثني البرلمانيين باعتبارهم شركاء في الفساد؟             جلالة الملك محمد السادس حضوره لقمة المناخ الدولية بباريز عنوان اشادة دولية             الملك محمد السادس مرفوقا لأول مرة بولي العهد مولاي الحسن في زيارة رسمية لدولة فرنسا             أردوغان من الصعب ان نصدقه"المصدر يديعوت الاسرائيلية"             جنوب السودان التطاحن القبلي يدفع الرئيس سيلفا كير اعلان حالة الطوارئ             أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم            قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم             بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات            من دون تعليق            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

أردوغان من الصعب ان نصدقه"المصدر يديعوت الاسرائيلية"

 
صوت وصورة

أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات

 
كاريكاتير و صورة

من دون تعليق
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

بنما سنة 2017: الفساد تهمة متبادلة والاقتصاد لم يسعد البنميين أكثر من المونديال

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الاعراب والاستغراب في انضمام قياديين بالعدالة والتنمية لحزب الجرار


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 غشت 2016 الساعة 29 : 13




الندوة الصحافية التي عقدها  بعض قياديي حزب العدالة والتنمية المستقلين من حزب" المصباح" للالتحاق بحزب "الجرار" قد تكون محطة مناورة سياسية من متدينين، والذين يبقى التحاقهم بحزب الأصالة والمعاصرة بين "الاعراب والاستغراب"، لأنهم لم يعربوا عن عمق وجوهر اقتناعاتهم بحزب الأصالة والمعاصرة، بل أنهم تحدثوا عن استقبالهم بحفاوة من طرف قيادة الحزب، من دون الحديث عن المبادئ التي بمقتضاها تأتي القناعة خاصة، وأن لكل حزب قانونه الأساسي، وقانونه الداخلي الذي يضبط السير العادي للمؤسسات الحزبية.

الانضمام الى الحزب حق مشروع لكل المواطنين المغاربة، مثلما هو حق مشروع بكافة الأحزاب السياسية والانخراط فيها.

ولكن في هذه المحطة تعتبر سابقة أولى من نوعها على بعد أشهر من الانتخابات التشريعية حيث أن الهجرة الجماعية لأعضاء سابقين بالعدالة والتنمية "(حاليين) بالأصالة والمعاصرة تثير شهية طرح الأسئلة لمحاولة فهم ما يجري ويدور في ساحة الأحزاب (الحداثية الدينية).

 انضمام أعضاءا بالحزب المصباح للجرار مسالة تحتاج الى تعميق التحليل لأن الأمر قد يكون رسالة طعن في الظهر من طرف حركة الاصلاح والتوحيد والعدالة والتنمية التي لهما من الآليات ما تجعل اختراق الأحزاب ضرورة ملحة لتنفيذ مشروع الاخوان.

ومن  هنا، تاتي خلاصات الاستنتاجات التي لا بد من الأحزاب البحث في أسبابها، في غياب التكوين واعادة التكوين للتعريف بالتوجهات والانتظارات التي يتطلع حاملي مشروع الحداثي الأصيل.

اذا، تبقى كل الاحتمالات ورادة، ويبقى وحدهم قياديي حزب الأصالة والمعاصرة من يتحملون مسؤولية تحصين الحزب من مندسين كما صرح بذلك رضى السلواني الذي أثنى على رجالات ونساء حزب العدالة والتنمية، مثلما أثنى الآخرين في صورة تشبه برو باكوندا"  العدالة والتنمية في عقر دار الأصالة والمعاصرة.

وأمام، هذا وذاك يبقى الاختلاف حق مشروع، والأيام وحدها تبين مدى نوايا التنظيم الديني الذي حل ضيفا على الأصالة والمعاصرة.

نقول، هذا لأننا لمسنا أن أعضاءا مازال يشدهم الحنين لدار بنكيران، ولمسنا من خلال شكرهم للثلاثي الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة الياس العماري، وحكيم بنشماس، وعزيز بنعزوز، وفي ذلك فارق كبير بين الايمان بالمشروع الحداثي للأصالة والمعاصرة، والاشادة بالأشخاص الذين قد يكونون سقطوا في شباك العدالة والتنمية التي تصطاد مناضليها في البر، والبر، والبحر.

انهم المتدينون الجدد، الذين حولوا مشروعهم الكبير الى رسالة دقت ساعة تنفيذها على أرض الواقع من خلال اختراق الأحزاب السياسية ، وهي فرحة قد لا تعمر طويلا مثلما قد تعمر لكن المسار سيكون شاقا، وطويلا.

 

معاريف بريس

أبو ميسون

www.maarifpress.com

 

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كويتي قاد "السي آي إي" دون قصد إلى عتبة بن لادن

أحزاب دات أحكام جاهزة

جدعون ليفي:هل نلتقي في ساحة الميدان؟

طاعة القانون تبني العدل

اليكس فيشمان :لا نستطيع ان نسمح لانفسنا باضاعة الفرصة من جديد

عبد الباري عطوان

فتاة تتعرى على الإنترنت

شتاء اسلامي يسقط طغاة بدول عربية

بين ادارة الصراع وتسوية الصراع من يفوز الفلسطينيين أم الاسرائيليين؟

أوباما في وضع لا يحسد عليه في الانتخابات الرئاسية الامريكية في مواجهته صديق اسرائيل ميت روماني

أمريكا بين مرحلة الانتخابات الرئاسية والواقع الايراني المرير

المجتمع المدني يدعو الى تفعيل الفصل 38 من الدستور

رولاندو يبصق على مورينيو

أسبوع الغضب الرابع للمتصرفين

المعارضة : ولاءات تنظيمية وراء تسميم الأجواء بين المغرب ومصر

شركة اطرامواي قد تكون متورطة في التهرب الضريبي بعد فضيحة النصب على زبنائها

أفرياط مستشار الريع النقابي يحاول تلجيم الصحافة للعدول عن فضائحه

الحقوقي زكرياء بخوش يطالب حكومة الجزائر بالاستقالة والكف عن التهريج

الاعراب والاستغراب في انضمام قياديين بالعدالة والتنمية لحزب الجرار

رئيس الجامعة الملكية لتايكواندو “عوض أن يقدم إعتذار للملك والشعب المغربي” يعلق فشله في أخطاء تقنية!





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

رفع التعليق المؤقت على تصدير حوامض منطقة بركان نحو الولايات المتحدة الأمريكية


تصحيح : من هو المستشار عبد السلام بلقشور (البام)الذي عين مقررا للجنة 13؟

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

ترامب ...لماذا اختار نهاية سنة 2017 لاشعال النار في الأمة العربية والاسلامية؟

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع