مؤشرات ديمومة نظام المعاشات المدنية برسم سنة 2017 استمرت في التدهور (المجلس الأعلى للحسابات)             جلالة الملك يهنئ السيد بول بيا بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا لجمهورية الكاميرون             عزيز أخنوش يتباحث مع رئيس الوكالة الأمريكية للخدمات الزراعية الدولية             السعودية توقع صفقات بـ50 مليار دولار في مؤتمر الرياض             مجلس الوزراء السعودي: المملكة ستحاسب المقصر كائناً من كان             فريق الباطرونا بمجلس المستشارين يصدر بلاغ الكراهية ضد المستشارة البرلمانية نائلة التازي             المدير العام للأمن الوطني يقرر منح ترقية استثنائية لثلاثة موظفين للشرطة             إي 2 أوبن بصدد الاستحواذ على شركة إنترا، مضيفة شبكة الشحن البحري عبر المحيطات الرائدة عالمياً             سمارت ستريم تخطو نحو الأمام بتقديمها حلاً رائداً في القطاع للمدفوعات الرقمية             معهد "بروجكت مانجمنت إنستيتيوت" "بيه إم آي" يطلق عملية البحث عن الرئيس والريس التنفيذي المقبل             شلمبرجير تعلن عن نتائجها الماليّة للربع الثالث من عام 2018             تاكيدا تعرض نتائج المرحلة الثالثة من تجربة ألتا-1 إل التي تسلّط الضوء على فعالية ألونبريج             ريس ميد تفوز بقضية انتهاك براءات الاختراع الألمانية ضد فيشر آند بايكل             مدينة عجمان الاعلامية الحرة تطلق باقة (البلوقرز) لمواكبة تطورات فضاءات الإعلام الرقمي             اردوغان قال كلاما ...             السعودية: لن يقف الأمر عند محاسبة المسؤولين المباشرين في قضية خاشقجي وسيشمل إجراءات تصحيحية             سفارة مصر بالرباط تنظم ندوة بالمكتبة الوطنية لمناقشة كتاب "بنات النيل.. نساء غيرن عالمهن"             اجعل رأسك إلى الأعلى لمكافحة متلازمة النص العنقي بخطوات بسيطة             الملك محمد السادس رؤى سديدة ومجهودات جبارة للرقي بالمملكة المغربية             مجلس المستشارين يدشن انطلاق دورته باحتقار المرأة البرلمانية             عاجل: تركيا استخدمت قناة الجزيرة لاعداد مونطاج للأحداث التي وقعت بقنصلية السعودية بتركيا             السلطات المغربية تقرر ترحيل جميع المشاركين في عملية اقتحام لمدينة مليلية المحتلة صوب بلدانهم             جلالة الملك محمد السادس...حرص ملكي عظيم لتأهيل المدن العتيقة المغربية             ملك المغرب رؤية سديدة للحفاظ على الهوية والمدن العتيقة المغربية             الرباط .. منظومة الأمم المتحدة للتنمية بالمغرب تنظم السبت المقبل يوم الأبواب المفتوحة             المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال            كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين            وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

حقيقة نتنياهو في الأمم المتحدة

 
صوت وصورة

المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال


كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين


وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

السعودية توقع صفقات بـ50 مليار دولار في مؤتمر الرياض

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


حزب العدالة والتنمية يلتمس من وزارة الداخلية تزوير الانتخابات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 غشت 2011 الساعة 19 : 03



لم يسبق في الممارسة السياسة كما هو متعارف عليها عالميا، أن يقوم حزب بدعوة الدولة، تزوير الانتخابات، وأن يطرح الشك في النتائج التي سوف تفرزها صناديق الاقتراع ،لأن الوقت مازال مبكرا للحديث عن تفاصيل النتائج، أو التشكيك فيها مادامت القوانين المنظمة للانتخابات يجرى بشأنها نقاش داخل لجنة الداخلية بالبرلمان الغرفة الأولى ،والتي يشارك فيها  نواب من العدالة والتنمية المنتمين لللجنة المذكورة، وآخرين يشاركون لكن من دون أن تكون لهم صفة التصويت لأنهم غير أعضاء في اللجنة،وهي قاعدة وليست استثناء.

يقول المثل"الحمية تتغلب اسبع" لكن لمادا هده المقولة سارع لتطبيقها العدالة والتنمية الذي يشكك في مسار الإصلاحات ،وما سوف تفرزه صناديق الاقتراع .

العدالة والتنمية يتوفر على فريق دو مستوى تعليمي عال ،لا يحتاج إلى العمل بأسلوب "الشوافة شوفي ليا المصطفى"وإلا سيكون المغاربة من العبث أن يطمئنوا على مستقبلهم بجانب حزب لا يمثل سوى الهرولة السياسية بدل العمل في سياق احترام الضوابط القانونية.

الفرق البرلمانية كما عشناها في البرلمان قبل ينخرط جهاز الاستعلامات الفاسد المعتمد بالبرلمان في منع الصحافيين المحترفين في تغطية أشغال البرلمان ،كلهم على قدم وساق لهم ايجابيات وسلبيات ،وينخرطون في العمل احتراما لرسالتهم التشريعية ،أو ينخرطون في استهلاك أطنان من اللحوم والجلبانة ،والديسير التي تصرف من مال الشعب ، في الوقت الذي توجد فيه فئات من المعطلين ممن جفت حناجرهم خارج البرلمان يحتجون على تدبير ملفهم المطلبي الحق في الشغل.

"المعطلون" يصرخون ويحتجون، والفرق البرلمانية ومن دون استثناء تكسر المواقيت في الأكل ،"واسريط وشي ما يشيط"،وعندما يعلن عن تاريخ الاستحقاقات نجد كل حزب يتحزم بالجدية والانضباط والمثالية ،وما نلاحظه في فريق التجمع الوطني للأحرار وبكل الفرق البرلمانية بمن فيهم فريق العدالة والتنمية طبعا الذي يفضل الانفراد في قاعة داخل مقصف البرلمان بعيدا عن أعين الصحافة واضعا حراسا من الفريق لمنع أي متطفل على مائدتهم  ليحتسي كؤوس الشاي ،وطواجين اللحم الغنمي ،والبكري كأنهم في ضيافة الراحل مؤسس العدالة والتنمية الدكتور الخطيب بعيدين عن صداع الرأس.

واليوم يطل حزب العدالة والتنمية محدثا الشعب عن رؤيته في الانتخابات المقبلة داعيا من وراء دلك لا تحصين المشهد السياسي ،وإجراء انتخابات حرة ونزيهة بل إرهاب الدولة وإرهاب الحكومة ،والخطير إرهاب الشعب في إشارة إلى تحويل الأرض حمراء دم في حالة عدم فوزهم بأغلبية في الانتخابات المقبلة.

ويبدو أن دلالات الكلمة التي ألقاها عبد الإله بنكيران في روضة ترحما على مؤسس حزب المصباح الدكتور الخطيب ،لها معاني كثيرة ورسالة مشفرة للدولة ،أما الفوز برئاسة الحكومة أو الموت ،وهي سياسة استوردها من هنية ،ومن حماس مع العلم أن لا مجال للمقارنة بين الدولة الفلسطينية ،والمملكة المغربية التي شهدت إصلاحات دستورية ،سياسية ،واجتماعية ،واقتصادية مشهود لها دوليا في عهد جلالة الملك محمد السادس.

لغاية اليوم ،لم يلمس الشعب المغربي أي حزب سياسي يطرح برنامج  تدبير الشأن العام،ولم يلمس الشعب سوى" تسلكيط "والكلام الساقط مثلما يجري يا حسرتاه بين البقالي الاستقلالي ،وشاعر البام ،وتعمار اصواريج لنبيل بنعبد الله الذي تتناقض تصريحاته تماما مع رفيقه الناطق الرسمي باسم الحكومة ،الذي وكما يقول العامة "ما حيرتو للعدالة والتنمية ،و إلى حيرتو مع رفيق دربه نبيل بنعبد الله الذي بدوره يقوم بخرجات نارية مع العلم انه الحزب الذي قد لا يتجاوز حدود مقعدين في الانتخابات المحلية أو البلدية " المقبلة.

 

أبو ميسون

معاريف بريس

www.maarifpress.com

  







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الإنتخابات، الأحزاب، الداخلية والتزوير

أبو محمد

لماذا كل هذا التلبيس واللف والدوران ؟ حزب العدالة والتنمية وإن كنت لا أنتمي إليه ولا أريد ذلك في المستقبل أصاب الحقيقة حينما شكك في نزاهة الإنتخابات المقبلة بما أن أعضاءه يرون بأن العقليات القديمة هي نفسها التي ستشرف على الإنتخابات وكل الأجواء الملموسة لا تدل على أن هناك أي تغيير في الأفق .. الدستور عبارة عن كلام على الأوراق لكن المشكل الكبير هو في من سيطبق ذلك الكلام وهل سيطبقه ..

في 05 شتنبر 2011 الساعة 43 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الجزيرة تحتل مقعد أسانج

أحكام قاسية في حق الموثقين سعد الحريشي وعادل بولويز

آش هاد الفساد بالبرلمان؟

جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

جنس واغتصاب بقنصلية رين

العدالة والتنمية في مواجهة كلامية مع الأصالة والمعاصرة

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تقف بجانب الشعب التونسي

غضب الطبيعة

أحزاب عائلية أم أحزابا في خدمة الشعب؟

شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية

الوكيل العام يستمع لعمدة سلا

العدالة والتنمية في مواجهة كلامية مع الأصالة والمعاصرة

دورة الجهة تتحول الى محاكمة العدالة

الداخلية تعرض مشاريع قوانين الانتخابات

الشباب الموريتاني ورهان التغيير

الحكم الداتي في الصحراء يوفر حلا سياسيا مناسبا

بلدية سلا تحاكم السنتيسي في دورة فبراير

"جديد سلا" ادريس السنتيسي يستنجد ،ب،عباس الفاسي

الشباب المغربي يعد مدكرة اصلاحية

سمير عبد المولى يقدم طنجة هدية لبنكيران





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

مؤشرات ديمومة نظام المعاشات المدنية برسم سنة 2017 استمرت في التدهور (المجلس الأعلى للحسابات)


جلالة الملك يهنئ السيد بول بيا بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا لجمهورية الكاميرون

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

عاجل: تركيا استخدمت قناة الجزيرة لاعداد مونطاج للأحداث التي وقعت بقنصلية السعودية بتركيا

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال