الماستر الدولي المتخصص في "السياسات الثقافية والإدارة الثقافية"             مع شعار "عدونا ها هنا" ستنتصر الثورة الإيرانية!             دامسكو تجمع ناصيف زيتون ويارا وآدم في حفل استثنائي بدبي             طبول الحرية تقرع في وارسو!             الأعرج: التشجيع على القراءة برنامج يَحْتَلُّ مَكَانَةً هامة ضِمْنَ محاور السياسة القطاعية للوزارة             بنكيران ...آمنت بالله...لا أومن بالله             مئات المسلمين المغاربة في الدار البيضاء يرفعون شعارات معاداة السامية             عاجل : جمارك باب سبتة تطيح بمغربي مقيم بالخارج حاول تهريب العملة صعبة داخل ملابسه             تدخلات جمركية بمعبر باب سبتة تطيح بثلاث عماليات تهريب متفرقة             بلاغ لوزارة الداخلية             بلاغ وزارة الداخلية يهم المواطنين والمواطنات             صاحبا الجلالة الملك "ضون" فيليبي السادس والملكة "ضونيا" ليتيثيا يستقبلان عددا من الكتاب المغاربة             عاهلة إسبانيا الملكة ليتيثيا وصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم تزوران مدرسة الفرصة الثانية بسلا             فيلودن ليدار ترعى مسابقة المركبات ذاتية القيادة في الصين             "بنك الصحة" يطلق برنامجاً جديداً لتخفيف الوزن عن بُعد لأول مرة على مستوى المنطقة             سينرجي ووند تكنولوجي وتجارة أفريقيا للرعاية الصحية تعلنان عن اتفاق لتوفير تطبيق إنتيلي ووند             إيجون زيندر تعلن عن نموّ عالمي مزدوج الأرقام في عام 2018             "سبيدإكس" تطوّر اختبارًا متعدد الأوجه للفيروسات التنفسية             لينوفو تعلن عن خدمات البنية التحتية تروسكايل، عرض قائم على الاستهلاك كخدمة             الحركة الشعبية العملية الديمقراطية التي شابت انتخاب رؤساء المنظمات الموازية ازعجت الفاشلين             ناصر السعدي يطرح "شنو يفيدك" من اللون العراقي ويستعد لتصويرها             سينرجي ووند تكنولوجي وتجارة أفريقيا للرعاية الصحية تعلنان عن اتفاق لتوفير تطبيق إنتيلي ووند             الخطر الصاروخي وفكر ملالي إيران             رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يستقبل وزير الخارجية العماني             المغرب ضمن عشر دول عربية أكدت حضورها في المؤتمر الوزاري حول الشرق الأوسط بوارسو بولاندا             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ذئاب منفردة وقطط ظالة !

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يستقبل وزير الخارجية العماني

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
أخبار دولية

بوتفليقة مرشح رسمي للانتخابات الرئاسية في أبريل القادم

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


القومجية وثقافة ممانعة الثورة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 شتنبر 2011 الساعة 48 : 18



التاريخ هو سجل سير الحياة للمجتمع المعني , لا يقاس بالاوقات وتعاقبها في ما هو منظور او متفق عليه في التقويم الزمني , فسير الحياة –مسيرة المجتمع البشري- الانسان في كل بيئة من الارض يتم وفق ناموس طبيعي , الاستمرار والنمو, فالمجتمع حين يكون مستقبلا الزمن لا خوف عليه , فهو يحقق الحياة استمرارا او نموا , وليس النمو عدديا بل تساميا نفسيا , فالحياة الانسان قيمة عليا بلا حدود والتحقيق هو التحقيق القيمي اي ان يوافق استمرار المجتمع تحقيق انسانيته , مثله , عقليته الاخلاقية , ودولة المجتمع المعني هي مظهره الحقوقي السياسي حين يتحقق المدلول الصحيح للدولة , فالدولة هي مؤسسة الشعب الكبرى , فهي المظهر الحقوقي السياسي للشعب حين تعني كلمة الشعب الامة التامة وحين تعني الامة جماعة من البشر تحيا حياة موحدة المصير موحدة العوامل النفسية المادية على بيئة طبيعية يكسبها التفاعل معها وعليها ميزات خاصة تتمايز بها عن الجماعات والامم الاخرى .

والحكومة في مدلولها الصحيح هي مؤسسة تنفيذ ارادة المجتمع الدولة , ولهذا فان الحكومة –باعضائها –تكون قادرة , ناجحة حين يكون اعضاؤها معبرين عن ارادة الشعب في حياة جيدة سيدة ترقى , وفي هذا تحصل المفارقات في التقويم , اذ ما هو القياس الذي نتعرف بواسطته على النجاح في التعبير عن الارادة الحقة والسير في التوافق الكلب مع تطلعات المجتمع وامكانات تحقيق الافضل والاسمى.

ليس هنالك مقياس لان الحق لا يقاس ولا يعرف الا بانتصاره على الباطل , والباطل غرار , لانه كثيرا ما يظهر بثوب الحق فيجر النفوس الضعيفة فيوهنها بمخدر الاماني , هذا هو حال القومجيين المدافعين عن انظمة كذبة الممانعة القذافي والاسد وصالح.

لكن المجتمع الحي المتمرس بقيم الانسان ينتصر بحقيقته وحقه على كل الاباطيل , ونشدد على هاء الضمير هنا لان الحقيقة والحق ليسا مطلقين في البشرية , فسوريا وليبيا واليمن والبحرين حقيقة وتنتصر بحقيقتها , والحق ليكون قيمة عليا للسوريين والليبيين وكل العرب هو الحق العربي السوري والليبي وغيرهم ولا يقبل هذا العقل العربي ان يشارك في حقيقة العربي اي مجنمع اخر ولا ان يرى حقا او قيمة اخرى – حرية عدالة , الخ – الا ما هو عربي بالكامل او ما يشترك العرب في رؤيته , وامكان التمرس بما يراه اي مجتمع اخر حقا .

ليس هذا من صنف الفلسفة في عمل العقل , ان هو الا تقرير يقوم عليه كل يوم الف برهان وعليه يحتدم الصراع في ما بين المجتمعات كما يحصل الاصطراع في المجتمع الواحد بين ناصري الحق المنتصرين به >الثوار العرب والثورة العربية , والذين جرهم الباطل فانتصر عليهم وغرس فيهم مركبات الامراض وابشعها الكبرياء والمكابرة في الباطل >القومجيين وخدم الانظمة والاجهزة وكتاب الدينار والليرة ,

ولهذا فان الاما عظيمة تنتظر كل ذي نفس كبيرة , والنفس الكبيرة هي المستمدة من نفسية الامة – المجتمع وبمقدار عظمة النفس في المجتمع تكون الالام .والام النفوس هي ظاهرة حرارة الحياة في صهر الباطل وانارة طريق الحياة للاجيال الصاعدة , وكثيرا ما تنتاب النفوس الكبيرة الالام حين يتبين لها , في السياق ان ما اقتنعت به لم يكن الا باطلا تدثر بلباس الحق.واذا ظهر الباطل على الحق , فترة فتوهمت النفوس – العقول الموهنة ان الباطل قاهر او ان الباطل هو حق , فان المعركة المستمرة بين الحق والباطل والتي يزهق فيها الباطل دائما , هذه المعركة المستمرة هي معركة انسانية تجري في هذا الوجود وليس خارج هذا الوجود , فاذا استغفر المرء ربه واطمأن الى غفرانه فهذا امر ايماني فردي . اما التاريخ – سجل سير الحياة الامة فلا يرحم ولا يغفر لذي زلة زلته , حين ينتصر المجتمع ويصبح كله او غالبيته على الحق .

يغفر الله للمخطئ خطأه لانه خطأ فرد ضد نفسه بمعنى انه لم يتمرس بالقيم الانسانية فيه. ويغفر التاريخ للمخطئ في حالة واحدة هي ان لا يجر خطأه ويلا على مجتمعه , وفي حالة الانجرار للباطل وفرضه – باية وسيلة على مجتمعه . ولا يكون الخطأ ويلا حين يراه المخطئ وشيكا فيتراجع عنه ويعمل بجهد مضاعف للتعويض – اما في يده او بأن يتنحى لاخرين اكثر منه قدرة على تصحيح الخطأ ومحو اثاره.

 

 

بقلم:فادي ماضي

معاريف بريس

www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

حكام ...أم أباطرة الهلوسة

أرضية للعمل ...مسيرة 20 فبراير

الحوار المغشوش في المسألة الأمازيغية

عائشة القدافي ..تنحية والدي من السلطة تحقير للعائلة

كويتي قاد "السي آي إي" دون قصد إلى عتبة بن لادن

التطرف الديني بين المواجهة الأمنية والسياسة الثقافية

ليبيا مستاءة من تركيا

مصير حكم علي عبدالله صالح في الصحافة العالميّة

فرنسا تمنح رئيس اليمن وسام جوقة ُُالشرقُُُُُُُُُ

القومجية وثقافة ممانعة الثورة

بلاغ حول تأسيس الجمعية المغربية للمقاولات المهنية في الإنتاج السمعي البصري‎





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

الماستر الدولي المتخصص في "السياسات الثقافية والإدارة الثقافية"


الأعرج: التشجيع على القراءة برنامج يَحْتَلُّ مَكَانَةً هامة ضِمْنَ محاور السياسة القطاعية للوزارة

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

مع شعار "عدونا ها هنا" ستنتصر الثورة الإيرانية!

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال