كيف خططت العدالة والتنمية مع رجل الانقلاب الصخيرات النائب محمد عبد الحق؟             جلالة الملك محمد السادس يستقبل الأمين العام للامم المتحدة بالقصر العامر بالرباط             شريف شيخات (29 سنة) ارهابي معروف لذى مخابرات استراسبورغ ...مازال البحث جاريا عنه             جبهة القوى الديمقراطية تعتمد استراتيجية " انبثاق" لإعادة بناء الحزب             هذا مقاله أنطونيو غوتيريس و موسى فاكي للوزير بنعتيق             اكتمال 60 بالمائة من الهياكل الإنشائية في "ميدان ون"             جراح العظام العالمي هيرفيه وانزار ينضم إلى مركز للطب الرياضي في دبي             الأحزاب السياسية لماذا وضعت صمامات على أذنيها في مواجهة العدالة والتنمية...الذي وضع بندقية على كتفيه             غسيل الأموال في إيران حرفة العصابات الحاكمة             شركة الإمارات للتأهيل والرعاية المنزلية تحصل على اعتماد آخر لمدة ثلاث سنوات             جامعة العلوم والتكنولوجيا تحتفي بتخرج الدفعة الـ ١٨ عشر من طالبات الطب البشري             عاجل: سقوط أربع قتلى وعدد من الجرحى في عملية ارهابية نفذها متطرف بلوكسمبورغ             "مركز إي2 دبي الجنوب للفعاليات والمعارض" يطلق تجربة الواقع الافتراضي الثلاثي الأبعاد             شانغو الصينيّة تحوّل نفسها إلى منطقة نموذجية للصحّة على الصعيد الدولي             توجّهات جديدة في مجال إدارة الطاقة تحدثّ تغيرات جذرية في قطاع إدارة المنشآت في منطقة دول مجلس التعاو             آي دي أو أو إتش تدخل السوق الأفريقية من خلال الشراكة مع أبيركايرن ديجيتال             المالية المركزية بالشارقة تتعاون مع مصرف الشارقة الإسلامي لتسهيل الإجراءات المالية             العدالة والتنمية يحول المؤسسات الى جمعية للدفاع عن متهم في جريمة قتل !             بطانة تلتهب بظاهرة احتلال الملك العام وبناء طوابق تحت ذريعة رخص الإصلاح             انتهاء المرحلة الأخيرة من تصوير مسلسل عطر الشام في جزئه الرابع             Jetex الوكيل الحصري لطائرة هوندا جيت الجديدة عالية التقنية في الشرق الأوسط             بلاغ لوزارة الداخلية             الإمارات تدعم الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة             مصطفى رميد تدوينته تعيد انتاج السؤال ...العدالة والتنمية حزب سياسي...أم عصابة ملففة في حزب؟             بنك سيتي الخاصّ يصدر تطلعاته لعام 2019             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

اسرائيل تعمل على انشاء علاقات مع البحرين وسط انفتاح غير مسبوق في الخليج – تقرير

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

شريف شيخات (29 سنة) ارهابي معروف لذى مخابرات استراسبورغ ...مازال البحث جاريا عنه

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


آسفون...بنشماس يبحث عن تبييض أدائه في برنامج التيجيني


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 نونبر 2016 الساعة 54 : 09




 

 

في الوقت الذي تصاعدت حدة التوترات بين أعضاء مجلس المستشارين، وعدم ترشيد النفقات، وتحول المجلس الى ماكينة في تبذير المال العام في الهدم والاصلاح، وصرف ميزانيات ضخمة في شراء السيارات في الوقت الذي يشهد مجلس المستشارين عجزا في الأداء في الشكل والمضمون، وتوزيع ريع المديريات على المحسوبين من هذا الطرف أو ذاك، وانتشار أعداد الموظفين الأشباح الذي حمل بنشماس رئيس مقاطعة يعقوب المنصور سابقا شعار تطهير المجلس من الأشباح الا أننا بالمقابل نجد سوء التسيير والتدبير.

المارشيات التي عقدها مجلس المستشارين تثير العديد من الشبوهات انطلاقات من "طابي روج"، والأكثر من ذلك اليوم أبرم صفقة لاعادة ترميم عمارة التي يكتريها المجلس ب12 مليون سنتيم شهريا المحادية لمطعم لاماما ، وهي العمارة التي استنزفت المال العام، وفشل ترشيد النفقات التي يستعملها كشعار رئيس المقاطعة سابقا لتبرير مواقف سياسية فارغة المحتوى، حيث أنه رغم ورثه هذه العمارة المصيبة التي ثم بناءها من طرف مالكها بغلاف مالي يساوي 400 مليون سنتم في منتصف التسعينيات، ارتأى المجلس اعادة تهيأتها بغلاف مالي يقدر حسب مقربين من الرئيس بمايقارب أو يعادل 300 مليون سنتيم، هذا اذا ما قمنا بعملية حسابية كم كلفت العمارة في الواجبات الكرائية فانها استنزفت ما يقارب المليارين سنتيم خلال الفترة التي ثم اكترائها الى اليوم، بغض النظر عن الغلاف المالي الذي كلفته بناء بناية المجلس ، والقبة التي كلفت الملايير التي أصبحت اليوم مغطات بميكا خوفا من سقوطها وهو الحال الذي مازالت عليه ومن لا يصدق عليه باطلالة من شرفة مقهى ومطعم مجلس المستشارين بالطابق الثالث حينها سيقع له صدمة لسوء التسيير والتدبير.

وطبيعيا، أن حكيم بنشماس بعد مرور سنة ونصف من فشله في تدبير وتسيير المجلس انطلاقات من تداعيات مشروع قانون الترويض الطبي الذي قد يعرف تطورات بعد ارجاعه بنقطة نظام من طرف بنعزوز رئيس فريق الحزب الذي ينتمي اليه رئيس المقاطعة سابقا وهو الملف الذي قد ينفجر في حال عدم اخراجه والتصويت عليه خلال الدورة المقبلة لمجلس المستشارين.

كما أن الملفات كثيرة منها ملف (وزيرة خارجية ) رئيس المقاطعة سابقا المسماة غزلان دروس التي حل فراغها صدمة قوية للرئيس؟؟ بعد الوعكة الصحية التي ألمت بها وهي المكلفة بالسفر والفرحة أسبوعيا بين الطيران في أجواء أوروبا ودول الخليج ، مخلفة في غيابها في فراغ في التسيير والتدبير حيث أنها كانت تشكل لؤلؤة العمل الديبلوماسي لمجلس المستشارين، هي الأخرى كلفت المجلس ميزانية ضخمة نتمنى أن يكون التيجيني الذي أصبح مثل عارضة أزياء يبحث عن تبييض وجوه (سياسية) واستغلال وسائل اعلام عمومية لتصريف.

هذه فقط اشكاليات أردنا اثارتها لأن استضافة رئيس مقاطعة يعقوب المنصور سابقا في قناة عمومية، لا بد أن تكون فرصة لاثارة كافة النقط العالقة والتي أدت الى أزمة بينه وبين عميد المستشارين البرلمانيين محمد الأنصاري رجل القانون بامتياز، والذي أغضبته رسالة "الموظف" بنشماس التي وجهها للمدير العام للادارة العامة للأمن الوطني لأجل سحب سيارة في ملك حظيرة مجلس المستشارين في ضرب للأعراف، والأخلاق السياسية المتعارف عليها.

ولذلك ان كان التيجيني الاعلامي المنزه عن العبث فاننا ننتظر منه مساءلة ضيفه في النقاط التالية:

أولا: ما هو مفهومه لترشيد النفقات، وكيف تحول المجلس الى بورصة في خدمة مقاولات لتصريف لها أشغال البناء، والكهربة، ولماذا لم يصلح القبة التي يخفي المجلس عيوبها ب"ميكا"؟

ثانيا: ما هي المقاييس والمعايير التي ثم اعتمادها في تعيين بعض المدراء الذين تحوم شوبوهات حول شواهدم، وكيف ثم اقصاء ذوي الكفاءات؟

ثالثا: ما هي وظيفة (وزيرة الخارجية) غزلان دروس، ومن منح لها صلاحيات حضور اجتماعات المكتب، والغلاف المالي الذي استزفته في سفرياتها في مهام يجهل محتواها، وما هي التقارير التي أنجزتها والتي تعتبر ملكا عموميا يجب أن تحتفظ به ادارة المجلس ضمن مستنداتها.

رابعا: هل مازال رئيس مقاطعة يعقوب المنصور يسهر على استمرارها في تقاضي تعويضات، وهل فاتورة العلاج على حساب المجلس، وهل يسهر على تعويضاتها "البريمات"؟

خامسا: الموظفين الأشباح ما هي الاجراءات التي آلت دون تنفيذ مسطرة توقيفهم، وهل كانت هناك استفسارات للبعض ..وان كان منهم؟

سادسا: السيد الرئيس هل لكم سلطة اتخاذ قرارات من دون الرجوع الى المكتب..والا كيف تفسرون مراسلتكم الأخيرة ضد الخليفة الأول للمجلس محمد الأنصاري؟

سابعا: هل يصرح بنشماس للعموم كيف اشترى فيلا بحي السويسي بالرباط في فترة زمنية محدودة..وكيف ثم الأداء..وهل يعلن للعموم التصريح بممتلكاته؟

تفاصيل كثيرة لكن الفارق شاسع بين عارضة أزياء واعلامي نزيه...وللحديث بقية.

 

ملحوظة: في الصورة العمارة التي بها الأشغال جارية...انها الفضيحة.

 

معاريف بريس

أبو ميسون

www.maarifpress.com  

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



آسفون...بنشماس يبحث عن تبييض أدائه في برنامج التيجيني

آسفون...بنشماس يبحث عن تبييض أدائه في برنامج التيجيني

ما القيمة المضافة لاعضاء بالمجلس الاعلى للتعليم...بنشماس وفاطة الزهراء نموذجا





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

كيف خططت العدالة والتنمية مع رجل الانقلاب الصخيرات النائب محمد عبد الحق؟


جلالة الملك محمد السادس يستقبل الأمين العام للامم المتحدة بالقصر العامر بالرباط

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

غسيل الأموال في إيران حرفة العصابات الحاكمة

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال