كيف خططت العدالة والتنمية مع رجل الانقلاب الصخيرات النائب محمد عبد الحق؟             جلالة الملك محمد السادس يستقبل الأمين العام للامم المتحدة بالقصر العامر بالرباط             شريف شيخات (29 سنة) ارهابي معروف لذى مخابرات استراسبورغ ...مازال البحث جاريا عنه             جبهة القوى الديمقراطية تعتمد استراتيجية " انبثاق" لإعادة بناء الحزب             هذا مقاله أنطونيو غوتيريس و موسى فاكي للوزير بنعتيق             اكتمال 60 بالمائة من الهياكل الإنشائية في "ميدان ون"             جراح العظام العالمي هيرفيه وانزار ينضم إلى مركز للطب الرياضي في دبي             الأحزاب السياسية لماذا وضعت صمامات على أذنيها في مواجهة العدالة والتنمية...الذي وضع بندقية على كتفيه             غسيل الأموال في إيران حرفة العصابات الحاكمة             شركة الإمارات للتأهيل والرعاية المنزلية تحصل على اعتماد آخر لمدة ثلاث سنوات             جامعة العلوم والتكنولوجيا تحتفي بتخرج الدفعة الـ ١٨ عشر من طالبات الطب البشري             عاجل: سقوط أربع قتلى وعدد من الجرحى في عملية ارهابية نفذها متطرف بلوكسمبورغ             "مركز إي2 دبي الجنوب للفعاليات والمعارض" يطلق تجربة الواقع الافتراضي الثلاثي الأبعاد             شانغو الصينيّة تحوّل نفسها إلى منطقة نموذجية للصحّة على الصعيد الدولي             توجّهات جديدة في مجال إدارة الطاقة تحدثّ تغيرات جذرية في قطاع إدارة المنشآت في منطقة دول مجلس التعاو             آي دي أو أو إتش تدخل السوق الأفريقية من خلال الشراكة مع أبيركايرن ديجيتال             المالية المركزية بالشارقة تتعاون مع مصرف الشارقة الإسلامي لتسهيل الإجراءات المالية             العدالة والتنمية يحول المؤسسات الى جمعية للدفاع عن متهم في جريمة قتل !             بطانة تلتهب بظاهرة احتلال الملك العام وبناء طوابق تحت ذريعة رخص الإصلاح             انتهاء المرحلة الأخيرة من تصوير مسلسل عطر الشام في جزئه الرابع             Jetex الوكيل الحصري لطائرة هوندا جيت الجديدة عالية التقنية في الشرق الأوسط             بلاغ لوزارة الداخلية             الإمارات تدعم الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة             مصطفى رميد تدوينته تعيد انتاج السؤال ...العدالة والتنمية حزب سياسي...أم عصابة ملففة في حزب؟             بنك سيتي الخاصّ يصدر تطلعاته لعام 2019             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

اسرائيل تعمل على انشاء علاقات مع البحرين وسط انفتاح غير مسبوق في الخليج – تقرير

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

شريف شيخات (29 سنة) ارهابي معروف لذى مخابرات استراسبورغ ...مازال البحث جاريا عنه

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


أحزاب دات أحكام جاهزة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 شتنبر 2011 الساعة 21 : 17



تنصهر المئات من اللغات والثقافات والديانات في الهند كمثال حي على التعايش السلمي والأمن المجتمعي الراقي، حيث تتلمس هناك ثقافة القبول بالآخر واحترام خياراته الثقافية والدينية والسياسية و بشكل واضح .
ما السبب في سلبية التعددية في منطقتنا و في العراق بشكل خاص حيث التعددية اليوم واحدة من العقبات التي تقف في طريق ولادة الدولة المستقرة، التعددية التي ترجمها الساسة الى محاصصة واقتسام للمناصب و للمكاسب على حساب دورها الاجتماعي في انماء و اثراء الثقافات المجتمعية وتلاقحها فضلا عن دورها في التعايش السلمي  ؟ سأذكر هنا بعض الأمثلة الموجزة وبسرعة !
مثقف كبير يتحامل على شخصية ثقافية اخرى بشكل شخصي وبطريقة ملفتة للنظر ، لم يكن نقده مهنيا بالمرة، كان ثأريا جدا ، او بمعنى اخر؛ كان صنيعة هذه الثقافة البدوية، ثقافة الصواب المطلق او الخطأ المطلق .انسان اخر يصف مجموعة من الناس يستمعون لمطرب معين يحتشد في حفلاته عشرات الالاف قائلا " لا اعرف تفسيرا بالضبط لكيفية استماعهم لهذا النشاز سوى انهم نشاز مثله " ؟!!
رجل دين يطل عبر الشاشة " ان اعداءكم في النار ، وانتم في الجنة بأخطائكم وخطاياكم " !!!
 ان ثقافة الصواب والخطأ بشكلهما المطلق وداخل الميدان الاجتماعي خطيرة جدا، وهي لا يمكن ان تبني مجتمعا متعايشا ابدا. هذه الثقافة وللأسف تجذرت و بشكل كبير من قبل التيارات الاسلامية في فترة التنافس والصراع  على السلطة قبل اكثر من 1000 سنة ثم تراكمت عبر هذه السنوات الطويلة ، اي بمعنى انها بدأت سياسية ثم زحفت لتأخذ بعدها الاجتماعي .
هذه الثقافة التي لا تولد الا في ظل الاستبداد والطغيان و السيطرة البوليسية و كذلك الاحادية في اتخاذ القرارات وتموت وتضمحل بولادة الحرية الحقيقية والقدرة على الاختيار دون خوف او وجل .
  في العصور القديمة كان المتحكم يحاول ان يأخذ مكان الاله "ما أريكم إلا ما أرى" .
وصولا الى استعمال هذه الثقافة على مستوى دول كبرى  مثل امريكا في حملتها على الارهاب وجملة الرئيس بوش الشهيرة "من ليس معنا فهو ضدنا" في اشارة واضحة الى نهاية تعددية الاقطاب وبروز قطب واحد يقود العالم .
في العراق اليوم توجد مجموعة من الاديان ومجموعة من الاعراق والطوائف داخل الاديان، في العراق كذلك توجد هناك تلوينات اجتماعية وديموغرافية متعددة، مجتمع الريف ومجتمع المدينة، ابن المركز وابن الاطراف، ابن المناطق الراقية وابن المناطق المحرومة، ابن الغربية وابن الجنوب، ابن الفرات الاوسط وابن الشمال، ابن المناطق الدينية وابن المناطق الاكثر انفتاحا، يوجد كذلك المتدين وغير المتدين، الاسلامي والعلماني، المؤمن والملحد .
لا تستغرب ان سألت الكثير من العراقيين عن الديانة الايزيدية فيكون جوابهم "انهم يعبدون الشيطان".
لو سألت العربي والكردي عن بعضهما ستجد ان هناك صورة نمطية متشددة في العقل الجمعي لكل منهما وان لم يصرحا بذلك، فهنا ستجد شخصية الكردي "المتمرد والعاصي وقليل الذكاء"، فيما تجد بالمقابل شخصية العربي "الغاصب والشوفيني واللص" .
الشاهد الابرز نجده عند السنة والشيعة وهو ربما الشكل الاكثر وضوحا، فهما لا يتكلمان بصراحة ووضوح عن مايضمرانه لبعضهما في احايين كثيرة، بل ويذهبان لحد الكذب على بعضهما، وذلك كله نتاج لثقافة الصواب والخطأ المطلق والذي يعرف بالفرقة الناجية في الثقافة الدينية والاعتقادية،  اعتمادا على حديث نبوي يتحدث عن 72 فرقة اسلامية كلها في النار الا واحدة  .
فالشيعي في سره ومجالسه الخاصة يسب الصحابة حد الاغماء ويتقرب بذلك الى الله ويعتقد بناصبية السنة،  والسني في سره يعتقد بتكفير الشيعة ورافضيتهم وعبادتهم للقبور، لكنهما في العلن لا يظهران ذلك ويدوران حوله لكنك تتلمس ذلك من تناولك لكتبهم او مشاهدة قنواتهم او تصفح مواقعهم او مجالسة شبابهم .
كذلك على المستوى الاجتماعي والانفصام المجتمعي الواضح في التواصل مع الآخر  بين العاصمة والمحافظات وبين "الغربية" و"الشراكوة" وبين الحضر و"المعدان" وبين المدني و"العُربي" .
وعلى المستوى السياسي فرغم وجود العشرات بل المئات من الاحزاب والحركات والمنظمات والكيانات لكن الخيارات محدودة جدا، فمن يشذ في خياراته عن الاحزاب الحاكمة سيجد تهمته الجاهزة "بعثي او تكفيري" .
ومن ينخرط في خيارات اخرى اكثر جرأة قبالة قوى التشدد والارهاب ومافيا الفساد فلن يجد سوى اطلاقات الكواتم والمفخخات بانتظاره . 
لنعد الى الموضوع الآن، التعددية بوصفها تعني تعدد الخيارات وتعدد القراءات واحترامها جميعا وبالتساوي و بوجود حيز كبير من الحرية .
لكن هذا لا يتوفر في مجتمعنا رغم التنوع الكمي و بمعنى اخر اننا امام تعددية مقيدة ومجمدة ومحاصرة، فالتعددية التي نعيشها هي تعددية المكونات والهيكليات الكبيرة، تعددية المجموع لا تعددية الانسان الحر، ثمة مثل شائع يعبر عن تلك الثقافة بصورة واضحة "حشر مع الناس عيد"،  فالخيار جماعي اذن وتحدده زعامات تلك الجماعات، وهذه الجماعات ستحارب طبعا أي خروج عن هذا الخيار الجماعي الذي لن يجني ثماره التعددية سوى من يسير في دربه.
ماهو المطلوب ؟
لا يمكن لخياراتي ان تكون الصواب المطلق ولا يمكن ان تكون الخطأ التام، خياراتي التي لا انظر لها الا بكونها مجرد اختيارات انسان خطّاء،  وقراءات بشر لم ولن يتكامل انسانيا ومعرفيا بشكل تام ابدا، وهذه الاختيارات تتفق مع ثقافتي وتتناغم مع انسانيتي وتحترم تفكيري وعقلي و تجلب لي القدر المعقول من الراحة النفسية، وهي خيارات ناقصة، وقد اتخلى عنها لصالح خيارات جديدة، وبقراءات جديدة في أي لحظة ولا احاكمها امام جهاز  لقياس الصواب والخطأ، فلا خيارات مقدسة ولا حقائق ثابتة طالما انني اعيش في عالم هو عبارة عن متاهات لا توجد فيها حقائق مثالية، حقيقة اليوم قد تكون كذبة غدا، لكنني مطالب ان اعامل حقيقتي الجديدة وكذبة الامس بنفس الاحترام، والذي يجبرني على تجرعها والتعايش معها رغم هجري لها هو ايماني السابق بصحتها، وايمانا مني بحتمية تغير قناعات من يؤمن بها بعدي، كما تغيرت قناعتي بها وقناعات الذين سبقوني.
لقد فهم العالم المتحضر ذلك ونجح في التطور لكننا وللاسف لم نصل لذلك بعدُ وهذا سبب مهم من اسباب مشاكلنا وهمومنا .
التعددية لا تعني تعدد الالوان، التعددية تعني ان نكون احرار  في الاختيار، وان نحترم خيارات الاخرين وافكارهم والا فلا معنى للتعددية انذاك .

 

أحمد مكطوف الوادي


معاريف بريس

www.maarifpress.com










 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



آش هاد الفساد بالبرلمان؟

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تقف بجانب الشعب التونسي

مستثمرون أجانب يلاحقون المستثمر المغربي عبد الرزاق كراكشو

أحزاب عائلية أم أحزابا في خدمة الشعب؟

عربة الأحزاب معطلة

السلطات تعترف بالعدل والاحسان

مليلية بين التهميش و سوء التصرف الاسباني

كلمة متقاطعة للأمير

سيارة من نوع مرسيديس 240 بنية اللون ،تسرق المواطنين

أمريكا دربت نشطاء أمازيغ ،اسلاميين ،ويساريين لمدة ثلاث سنوات

أحزاب دات أحكام جاهزة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

كيف خططت العدالة والتنمية مع رجل الانقلاب الصخيرات النائب محمد عبد الحق؟


جلالة الملك محمد السادس يستقبل الأمين العام للامم المتحدة بالقصر العامر بالرباط

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

غسيل الأموال في إيران حرفة العصابات الحاكمة

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال