وفاة أكبر محتال مالي في التاريخ             العيون .. إجهاض محاولة تهريب 529 كلغ من مخدر الشيرا وتوقيف ثمانية أشخاص             جلالة الملك يترأس حفل إطلاق مشروع تعميم الحماية الاجتماعية وتوقيع الاتفاقيات الأولى المتعلقة به             لقاء عبر تقنية الاتصال المرئي بين السيد بوريطة ونظيره العماني             "كوفيد-19".. استمرار ارتفاع الحالات الإيجابية خلال الأسبوعين الأخيرين             زخات مطرية رعدية قوية وهبات رياح قوية يومي الأربعاء والخميس المقبلين             أمير المؤمنين يبعث برقيات تهاني وتبريك إلى ملوك ورؤساء وأمراء الدول الإسلامية             فرنسا تعلق الرحلات مع البرازيل بسبب سلالة متحورة             المكي في قبضة العدالة بعد محاولته زعزعة أمن واستقرار جماعة لوطا بالحسيمة             رمضان.. اعتماد توقيت مسترسل للعمل بالإدارات والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية             عزيز فرتاحي تواصل دائم مع مقاولات جهة مكناس افران لتشخيص الوضعية الاقتصادية             قتيل وجريح بإطلاق نار أمام مستشفى في باريس             السيارة التي صممها الأمير فيليب لجنازته             شروط الفصائل الفلسطينية للمشاركة في الانتخابات             منظمة حقوقية تدق ناقوس الخطر إزاء قضايا للفساد ونهب المال العام بالجهة الشرقية             أمريكا: مئات المتظاهرين في مدينة مينيابوليس الأميركية             دول عربية تعلن غداً أول أيام شهر رمضان             بعد عودته من برلين.. ملفات هامة امام أبو مازن             تيفلت.. توقيف سيدة وابنتها للاشتباه في تورطهما في جثة الضحية             كوفيد-19".. 414 حالة إصابة جديدة و346 حالة شفاء             العدالة والتنمية يعلن فشله وتراجعه من خلال رفضه قرار المحكمة الدستورية             الشرطة الإسرائيلية تعتدي بـ”الضرب” على نائب في الكنيست             ترامب: سأعمل على مساعدة الجمهوريين لاستعادة الكونجرس             فرنسا تمدد الفترة الفاصلة بين جرعتي لقاح كورونا             جيل طارق يعود الى الحياة الطبيعية بعد تطعيم كل المواطنين والمواطنات بلقاح كورونا             عدنان الفيلالي ابن الدجال محمد الفيلالي عالم من النصب والاحتيال القصة الكاملة             استوديو "معاريف بريس" يستضيف زكريا المومني ودنيا أفيلال وحجيب " انظر الفيديو"             الشيخ موينزو- قصيدة الطنجية            يهود مغاربة وسياح يهود إسرائيليون يشاركون في احتفالات "سيمحات توراة"في كنيس بمراكش            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

تذكرة وحقيبة سفر الى اسرائيل

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

الشرطة الإسرائيلية تعتدي بـ”الضرب” على نائب في الكنيست

 
معاريف تي في "TV"

عدنان الفيلالي ابن الدجال محمد الفيلالي عالم من النصب والاحتيال القصة الكاملة


استوديو "معاريف بريس" يستضيف زكريا المومني ودنيا أفيلال وحجيب " انظر الفيديو"


الشيخ موينزو- قصيدة الطنجية

 
كاريكاتير و صورة

يهود مغاربة وسياح يهود إسرائيليون يشاركون في احتفالات "سيمحات توراة"في كنيس بمراكش
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

وفاة أكبر محتال مالي في التاريخ

 
خاص بالنساء

الفنانة التشكيلية خديجة مغرب.. حصاد متميز وعشق لا ينتهي

 
 


بيان صادر عن مجموعة الطلبة الشرفاء في الجامعات الفلسطينية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 شتنبر 2011 الساعة 45 : 22



تستنكر مجموعة الطلبة الشـرفاء في جامعات فلسطين المحتلة في الضفة الغربية وقطاع غزة ما ورد في بعض البيانات والتراشق الإعلامي على الجامعات ومؤسسات التعليم العالي الفلسطينية من تشهير لنا على لسان عدد من الكتّاب العرب الذين لن نذكر أسماءهم لمنع إثارة الفتن.

أخواني وأخواتي الطلبة والطالبات، إن هؤلاء الكتّاب يقومون بوصف جامعاتنا بأنها شرطي يتلقى أوامره من الأجهزة الأمنية والمخابرات، وأنها دكاكين خائنة للوطن، رغم أنها جميعها لم توقع على وثيقة نبذ الإرهاب، وقد ناضلت وأستشهد وسجن من طلبتها وطالباتها وأساتذتها. كما يتهمنا نحن الطلبة بأننا يجب أن نكون خائنين ومتواطئين ويتم ابتزازنا حتى يتم قبولنا في هذه الجامعات، وأن الشهادات التي نحملها من هذه الجامعات نشتريها شراءً مقابل العمل مع الأجهزة الأمنية، ويقولون إن طالباتنا وطلبتنا ساقطين أخلاقياً، وأننا كلنا فاسدين من بواب الجامعة وحتى رؤسائها مروراً بالطلبة والأساتذة، بل يتهمون كل قطاعات المجتمع هنا بأنها فاسدة وعميلة، كما أنهم يتحدثون بإسمنا هنا وهناك دون أن نفوضهم، ويصفوننا بأننا وسخين.

 

ومن أمثلة ذلك مثل قولهم حرفياً:

 

·        (نحن نلفت انتباه الرأي العام الدولي والعربي والفلسطيني، وكذلك أولياء أمور الطلاب والطالبات عن حقيقة ما يجري في هذه الجامعات الفلسطينية ومن يعبث بها وفيها، والتي فقدت مصداقيتها وطلّقت الميثاق الوطني الفلسطيني، .. وللأسف ضاعت وضاع معها الشرف والحرم الجامعي).

·        (هل يعرف الشعب الفلسطيني بأن القبول والنجاح والتخرج في الجامعات الفلسطينية صار مربوطاً ومرهوناً بما يخالف السيادة والحرية والقانون والشريعة والفطرة الإنسانية السوية والأخلاق الحميدة، وما يحدث فيها لا مسموح به، ولا هو معمول به حتى في الجامعات الأجنبية التي لا عادات ولا تقاليد ولا دين فيها، سواء كانت في الشرق أو الغرب).

·        (الطالب والطالبة في الجامعات الفلسطينية يتعرضان للمساومة السياسية، ومقايضة الأجهزة الأمنية والقمعية والتعسفية، من أجل أن يُرضى عنهما ويُوافق على طلب القبول وتسهيل النجاح والسماح بالتخرج).

·        (العلامات والدرجات والشهادات صارت تباع وتشترى في سوق المساومة والمقايضة والمتاجرة السياسية، وشرط التعامل مع الأجهزة الأمنية والقمعية والسرية والإستخباراتية على السواء). 

·        (الطالبات يتعرضن بشكل خاص وعام للتحرش الجسدي والجنسي المباشر والغير مباشر، وهنالك طالبات تعرضن للتهجم، ومنهن للمراودة النفسية والاحتكاك الجسدي وللإنتهاك الجنسي في الجامعات الفلسطينية).

·        (الاستغلال السلبي والمادي، مع الطلاب والطالبات، وشراء الذمم والعرض).

·        الفساد الإداري والأكاديمي والأمني والخدماتي والمالي في هيئة  الجامعات الفلسطينية، إبتداء من رئيس الجامعة لغاية فراش وبواب وحارس الجامعة). 

·        (هنالك خلل على المستوى الشخصي والعام والرسمي في مختلف الجامعات وقطاعات المجتمع الفلسطيني، يهدف للتدجين الديني من ناحية، وللتهجين السياسي من ناحية أخرى، وللتفريغ الاجتماعي والوطني والقومي والجنسي من نواحي أخرى).

·        (الجامعات تحكمها العصابات والمافيات الأكاديمية).

·        (الجامعات الفلسطينية صارت دكاكين السلطة الوطنية الفلسطينية، ومن هم في خط المفاوضات العبثية والتفريط والتنازل بشكل عام).

إن محاولات تلويث سمعة الجامعات العريقة، وإعطاء فرصة لبعض المكاسب الشخصية على حساب إسمنا، قد تجعل الذين هم في الخارج يصدّقون هذا الوصف غير الصحيح، فنحن داخل هذه المؤسسات والجامعات ونرى بأعيننا، كما أن محاولة البعض صرف الأنظار إلى أمور جانبية وقضايا ثانوية يبدو أنها مرتبطة بمصالح شخصية، لتحقيق مكاسب ذاتية على حساب جامعاتنا الفلسطينية ومكانتها العلمية والأكاديمية غير مقبول، ولو رأينا في جامعتنا مثل هذا الأمر الذي يقولونه فسنكون نحن أول الثائرين عليها.

وها نحن نقول لمن يقوم برسم صورة سوداء عن حرمنا الجامعي بأن هذا ليس عملاً وطنياً بالمرة، ونحن لا نقول بأن جامعاتنا أسطورية وأنها تخلو من بعض الأخطاء الطبيعية، لكنها ليست فاسدة وليست كما يقومون بتصوير شبابها وفتياتها وأساتذتها وطواقمها، وهذا العمل إنما يصب في مصلحة الإحتلال الإسرائيلي وخطته لطمس الشعب والهوية والثقافة وإن كان بغير قصد، ونذكّر هؤلاء الكتاب أنه ليس من حق أحد أن يشهر في جامعاتنا وأن يطعن في مصداقيتها لأن هذا تشهير بنا نحن الذين نحمل إسم تلك الجامعات.

نحن ندرك أن الجامعات الفلسطينية بحاجة إلى تطوير طبيعي في الأنظمة الإدارية وأنظمة التسجيل وما شابه، إذ لا يوجد عمل على الأرض لا يحتاج إلى تطوير وتعديل مهما كان رائعاً، ولكن لا يمكن الإنتقاص من قدرها ولا بأي حال من الأحوال على النحو الذي قرأناه لهؤلاء الكتّاب، ونحن نؤمن بالمقولة: "أن تضيء شمعة خيرٌ من أن تلعن الظلام"، ونؤكد على أنه لا يحق لأحد أن يتهجم على جامعات فلسطين كلّها وطلّابها الشرفاء وطالباتها العفيفات، ففي هذه الجامعات نخبة بنّائي فلسطين المستقبل.

إن طلبة هذا الجامعات واساتذتها وكوادرها احترقوا تحت أشعة الشمس وغاصت أرجلهم بالوحل وهم يحاولون قطع الحواجز الإسرائيلية وتلقوا هجمات المستوطنين على الطرقات للوصول إلى جامعاتهم. إن معظم بناتنا سيبقى في المنزل لولا وجود هذه الجامعات لأن مجتمعنا محافظ تجاه سفر البنات للخارج، وإن كثيراً من الشباب لن يتعلموا لولا وجود هذه الجامعات بسبب غلاء التعليم في الخارج ولأن بعضهم ممنوع من السفر لأسباب يسميها الإحتلال أمنية. ولقد أثبت خريجو هذه الجامعات كفاءتهم محلياً وعربياً ودولياً. كما أن أساتذة الجامعات الفلسطينية صامدون في البلاد رغم شح رواتبهم وظروفهم المعيشية الصعبة مع قدرتهم على العمل بأضعاف رواتبهم خارج فلسطين. لقد تعلّم في جامعات فلسطين قادة عرب وأناس شرفاء، وإن الجامعات الفلسطينية هي مصدر فخر للفلسطينيين، ونفتخر بأبناء فلسطين الذين أسسوها جميعاً والقائمين عليها، الذين ظلوا صامدين هنا، ولم يتركوها، فهم رغم أنهم عاشوا في الغرب وأكملوا الدكتوراه هناك لكنهم رجعوا ليتمموا رسالتهم في الأرض المباركة.

الجامعات الفلسطينية خيرُها ومنافعُها وحسناتها أكثرُ بكثير من سيئاتها، فقد نشأت هذه الجامعات في بلدٍ محتل وأُغلقت بأمر من الحاكم العسكري الإسرائيلي، لها قصة نجاح لا يوجد في العالم مثلها، وسُجن أبناؤها وأساتذتها، واستشهد من طلبتها وطالباتها ودكاترتها، وبعضهم فقد ذريته وحياته على الطريق من منزله إليها، وبعضهم مات في محاضرته أمام طلبته، وأصر أساتذتها وطلبتها على التعليم، وهي متقدمة على كثير من جامعات البلدان العربية التي تتمتع بظلال دولة واستقرار ورخاء مادي، فليس مطلوباً من الجامعات الفلسطينية أكثر من هذا ضمن هذه الظروف، إنها تتقدم عاماً تلو الآخر، والذي يتقدم لا عتاب عليه.

أيها الأخوة والزملاء من أساتذة الجامعات والعاملين فيها وطلبتها وطالباتها الشرفاء وأبناء فلسطين، ندعوكم أن تشاركوا بوقفة واحدة في وجه كل من يتهجم على هذه المؤسسات الفلسطينية الرائدة، وندعو أبناء الشعب الفلسطيني إلى الإلتفاف حول هذه الصروح العلمية الشامخة حفاظا على انجازاتها ومكانتها وسمعتها التي هي سمعتنا نحن في نهاية المطاف.

عزيزي الطالب، أختي الطالبة، نحن نعرف أنفسنا جيداً، ونؤمن بأننا على حق وأننا حملة رسالة، وإن كان لدينا أمور بحاجة إلى تطوير فنحن أقدر على حلّها ولا يحق لأحد من الخارج أن يتدخلّ في شأننا هذا وأن يشهر بنا وبأساتذتنا على الإنترنت، ونحن نعي بأننا نستطيع التفاهم مع آبائنا وأهلنا في الجامعات لحل مشكلاتنا.

 

مجموعة الطلبة الشـرفاء

جامعات فلسطين المحتلة

معاريف بريس

www.maarifpress.com

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

تخفيض عقوبة طباخ بن لادن الى عامين

سمير عبد المولى يقدم طنجة هدية لبنكيران

النظام السعودي ينتهج أسلوب الترهيب والترغيب

العدل والاحسان تتجه نحو فرض الاصلاحات في مسيرة 30 مارس

أرضية للعمل ...مسيرة 20 فبراير

صاحب سوابق يسارية وشباب لبناني غير طائفي

مصر تنهي أيام المآسي بمهرجان فني بالقاهرة

شهيوات مغربية ...وبصحتكم

الرباطيون يعادون الديانة اليهودية في مسيرة بطلها بوليسي

القاضي حسون جرد من حقوق المواطنة

ليبيا وطن الخلايا النائمة التابعة للقاعدة

بيان صادر عن مجموعة الطلبة الشرفاء في الجامعات الفلسطينية

لماذا مناهضة عقوبة الأعدام، ومنذ متى بدأ الإنسان بمقاومتها ؟

ورثة ادريس بنعمر السكتاني يرفعون رسالة تظلم للملك

تقرير صادر عن لجنة دعم معتقلي الحراك الاجتماعي بآسفي الى من يهمهم الأمر

المنظمة السـورية لحقوق الإنســـان ( سـواسـية )

العدالة والتنمية تكتسح الشارع الصحراوي وتعلن تضامنها مع الأطر العليا

المحكمة تأمر باستعمال القوة العمومية والحجز على ممتلكات والحساب البنكي للأصالة والمعاصرة

اللاجئون الصحراويون لا زالوا يعيشون معاناة استثنائية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  معاريف تي في "TV"

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

العيون .. إجهاض محاولة تهريب 529 كلغ من مخدر الشيرا وتوقيف ثمانية أشخاص


جلالة الملك يترأس حفل إطلاق مشروع تعميم الحماية الاجتماعية وتوقيع الاتفاقيات الأولى المتعلقة به

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يصادق على خطة عمل لفترة ما بعد رفع الحجر الصحي


مجلس النواب يعقد غدا الأربعاء جلسة عمومية مخصصة للأسئلة الشفهية الموجهة لرئيس الحكومة


من أجل تدخّل فوري لحل معضلة المواطنين العالقين في الخارج

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

شروط الفصائل الفلسطينية للمشاركة في الانتخابات

 
لاعلان معنا

وزير الخارجية الايطالي يعرب عن قوة المغرب في حل ملف الخلاف الليبي