عبد النباوي يوقع مذكرة تفاهم يين النيابة العامة ومحكمة التمييز العليا لدولة تركيا             محمد السادس لعاهل سوازيلاند: "توطيدا لأواصر الأخوة الإفريقية التي تربط بين شعبينا"             عزيز أخنوش: معرض الفلاحة فرصة لإبراز الصورة الحقيقية للفلاحة المغربية             ارهاب: توقيف جهادي سبق للمغرب ان اعتقله سنة 2001 في عملية تنسيق مع السي آي آي             عبادي يقدم لدبلوماسيين فلنديين جهود المملكة لتفكيك خطاب التطرف ونشر قيم السلم والاعتدال             جائزة الحسن الثاني للغولف وكأس صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم .. انطلاق المنافسات             أين القاضي المثير للجدل، سعيد مرتضوي؟!             توقيع اتفاقية شراكة بين بنعتيق وأحمد بوكوس             سكان حي سيدي خليفة يستغيثون بجلالة الملك محمد السادس نصره             جميلة بوطوطاو من المسرح بفرنسا الى المؤبد بالعراق             ترامب يختار توقيت شهر رمضان لنقل السفارة الامريكية الى جيروزاليم             المغرب يرفع الدرجة القصوى في محاربة اباطرة المخدرات... ويصطاد شبكة للمخدرات بريف المغرب             بـــــــلاغ وزارة الداخلية الى عموم المواطنين             إطلاق جائزة زايد للاستدامة             انتهاء المرحلة الأولى من تصوير العمل التاريخي هارون الرشيد             زبناء الطرامواي يناشدون جلالة الملك محمد السادس             بعد فضيحته المدوية.. دعوى جماعية ضد فيسبوك             المديرية العامة للأمن الوطني تحتفظ بحقها اللجوء الى القضاء في مزاعم تتهم موظفي سلك الأمن             توفيق بوعشرين عرض حياة عائلات لمحن، وصحافيات شوه صورتهن             القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية جلالة الملك يوجه تعليماته للجيش             المغرب تحتفي بأوائل القراءة وتتوج "مريم أمجنون" من بين 300 ألف طالب             اليوم العالمي للمآثر والمواقع التاريخية .. فاس تطمح لإحياء موروثها التاريخي             الاشتراكيون يفسدون ويحاولون نشر فساد صفقات المالكي على الرئيس السابق رشيد الطالبي العلمي             نجيب خذي تصور مع" تيتيز الأوكرانيات " ومنحهم رقم هاتفه الخلوي..وعلاش؟             المملكة العربية السعودية تحصل على 664 براءة اختراع في 2017 محققة ضعف العدد المسجل بجميع الدول العربي             رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ            قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة            قرى بدون رجال - المغرب            التطرف الذي يهدد الشعوب            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

ترامب يختار توقيت شهر رمضان لنقل السفارة الامريكية الى جيروزاليم

 
صوت وصورة

رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ


قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة


قرى بدون رجال - المغرب

 
كاريكاتير و صورة

التطرف الذي يهدد الشعوب
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

ارهاب: توقيف جهادي سبق للمغرب ان اعتقله سنة 2001 في عملية تنسيق مع السي آي آي

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


أصوات ملائكة الأرض المغربية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 مارس 2017 الساعة 40 : 17



 

 

 

 

نظَّم مختبر السرديات والخطابات الثقافية، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك، مساءَ يومهِ الخميس 09 مارس 2017، بقاعة الندوات عبد الواحد خيري، لقاءً مفتوحا بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، الثامن من شهر مارس، تحت عنوان «المرأة والكتابة والمجتمع»، وذلك بتنسيق مع ماستر السرد الأدبي الحديث والأشكال الثقافية، احتفاءً بثلة من النساء اللواتي فرضن ذواتهن في مجالات مختلفة، فكرية وسياسية وأدبية، وعبرهن احتفاءً بكل نساء المغرب. وقد شارك في اللقاء كل من الفاعلة السياسية الأستاذة نبيلة منيب، والحقوقية والمبدعة فاطنة البيه، والمترجمة والروائية اسمهان الزعيم.

مباشرة بعد افتتاح اللقاء بتسيير من الأستاذة عائشة المعطي، تداولت الحديث كل من الطالبات المشاركات في اللقاء، إلى جانب ضيفاتهن، عن تجارب المرأة ومساهمتها في قطاعات مختلفة. وقد وزعت المداخلات على الشكل الآتي:

استهلت الطالبة ابتسام الهاشمي النقاش في حوار متميز مع الفاعلة السياسة والأستاذة نبيلة منيب، تحدثت فيه الأخيرة عن أهمية المرأة في المجتمع، ومدى فاعليتها على مستوى مختلف المجالات، الفكرية منها، وكذا الاجتماعية والسياسية. وقد أبرزت الأستاذة نبيلة الدور المهم الذي يؤديه الوسط العائلي، بوصفه يُسهم في تطعيم ثقة الأنثى بنفسها منذ مراحل نشأتها كطفلة. ومنه إلى التطلع نحو السمو بوضعيتها من داخل المجتمع الذي تعيش فيه وتتفاعل معه.

وقد سلطت الأستاذة منيب الضوء أيضا على المرأة كمواطنة بعامة، وكفاعلة سياسية وجمعوية بخاصة، استطاعت إثبات وجودها وفرض ذاتها في جميع الميادين (التعليم، الطب، السياسة...)، وركزت على ضرورة الاهتمام بالمرأة المغربية، باعتبارها عنصرا فاعلا في المجتمع، ومساهما في تطوره وتقدمه، كما أكدت في حوارها على دور الكتابة المهم في التعبير عن التجارب الإنسانية، وهذا ما يجب أن تتسلح به المرأة اليوم لتعبر عن ذاتها. وأنهت الأستاذة نبيلة منيب مداخلتها بمجموعة من التوصيات، جاءت في مجملها مؤكدة على ضرورة حمل مشعل التغيير وتفعيل دور المرأة في المجتمع المغربي.

ومن جهة أخرى، ناقشت الطالبة سارة بنزعيمة ضيفتها فاطنة البيه في جملة من المواضيع التي تتصل بالمرأة المناضلة والمبدعة، التي اختارت طريق الكتابة لترجمة التجارب الشخصية وتقاسمها مع الآخرين، ومن هنا فقد انصب الحوار على تجربة فاطنة البيه الإبداعية، ممثلة في روايتها الموسومة «حديث العتمة»، والتي تقاسمت عبرها مع القارئ تجربة الاعتقال السياسي لدى المرأة، باعتبارها ضريبة قدمتها جراء اختيارها طريق النضال، وفرض الذات في مجتمع لم يكن يعترف بالأنثى. وهو الوضع الذي تحدثت عنه البيه، مشيرة إلى المعاناة التي كانت المرأة المغربية تلاقيها إلى زمن قريب.

ومن هذا المنطلق فقد تحدثت ضيفة اللقاء عن القيود التي كانت ولا زالت مفروضة على الإبداع، وبخاصة إذا كان بصوت الأنثى، وبضمير المؤنث، إلا أنها من جهة أخرى، أكدت أن المرأة المغربية مُصِرَّة على الصدح بصوتها، مُركزةً على قدرة المرأة على تكسير كل القيود، وتجاوز كل الشروط والأوضاع التي من شأنها أن تحد من حريتها كيفما كانت، وأنها قادرة على التميُّز بذاتها من داخل مجتمعها.

وختمت الروائية فاطنة البيه حوارها باعترافها أن الكتابة بغضِّ النظر عن كونها إبداعا، فهي ذاكرة حية مفتوحة، ووسيلة ناجعة للترافع والدفاع عن الحق في الوجود، وإثبات الذات الأنثوية كمبدعة ومناضلة ومفكرة.

وفي السياق نفسه، تناولت الطالبة كوثر صحراوي الكلمة في محاورة متميزة لضيفة اللقاء الثالثة، المترجمة والروائية اسمهان الزعيم، حيث ثمَّنت الأخيرة مشاركة الأستاذات قبلها، وزكت الحوار بمعطيات أخرى أسهمت في إغناء النقاش حول المرأة، وذلك في سياق حديث ضيفة اللقاء اسمهان عن تجربتها كمبدعة، روائية وشاعرة، عبرت عن ذاتها وتميزها الأنثوي عبر الكتابة، وكمترجمة أبرزت دور المرأة الفعال في النهوض بمجال الترجمة والفكر ككل.

وأشارت الروائية اسمهان الزعيم في معرض حديثها عن أعمالها الإبداعية، إلى أنها حاولت أن تقارب مجموعة من التيمات والمواضيع المتنوعة، بما فيها موضوع المرأة نفسه، من خلال إقحامها للصوت الأنثوي في أعمالها الروائية، مبرزة مدى أهمية المرأة في تطور المجتمع، وفاعليتها في مختلف المواقع التي تشتغل بها.

وقد استمر الحوار بشكل جدي حول فاعلية المرأة على جميع المستويات، وأكدت الضيفات الثلاث، أن المرأة اليوم أعلنت عن إثبات ذاتها في محيطها، شأنها شأن الرجل، وأصبحت منوطة بدور مهم يُسهم بفاعلية في تطوير المجتمع والنهوض بالوعي الاجتماعي، إذ إن المرأة اليوم كسَّرت كل القيود التي أحاطت بها فيما مضى، واقتحمت مجالات الإبداع والسياسة وكل الأنشطة الاجتماعية الأخرى.

وبعدما انتهت المدة المخصصة للِّقاء المفتوح، أفسحت منسقته الأستاذة عائشة المعطي المجال للحضور، بغاية المشاركة في إثراء النقاش حول موضوع اللقاء، فتدخلت في البداية كل من الشاعرتين مليكة الطالب والطاهرة حجازي بقصيدتين تحية للمرأة والمشاركات؛بعد ذلك  استرسل المتدخلون في الإثناء على دور المرأة الأساس في تحريك عجلة المجتمع، والاعتراف بما قدمته من تضحيات جسام على مر التاريخ، واختتم اللقاء بتوزيع بعض الهدايا الرمزية على الضيفات اللواتي شاركن فيه، كعربون محبة وشكر وتقدير من مختبر السرديات ومن طلبة وطالبات ماستر السرد الأدبي الحديث ، وكاعتراف بمدى إسهامات المرأة في الوسط الجامعي والاجتماعي بعامة.

 

معاريف بريس

www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مزوار يبحث عن شعبية وسط الفئة الفقيرة'الفراشة

تجارة الاطفال أكبر خطر

الشباب الموريتاني ورهان التغيير

الدعاء الرسمى لرؤساء الدول العربية المعاصر

وجهة نظر حول الجهوية الموسعة في المغرب

تاوريرت بين الاخلال بالواجب والبحث عن الحقيقة

الشعب المغربي يريد ...

ربيع الديمقراطية بالمغرب يتطلب الجرأة و الصراحة

الشعب يريد...الشعب يتحسر الألم والحزن والقمع

أحاديث الديموقراطية في المغرب

مستشفى سانية الرمل بتطوان يرقى إلى المستوى المطلوب

قصة قصيرة / حزام ناسف و ثلاثة أقراص فياغرا

أصوات ملائكة الأرض المغربية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

عبد النباوي يوقع مذكرة تفاهم يين النيابة العامة ومحكمة التمييز العليا لدولة تركيا


محمد السادس لعاهل سوازيلاند: "توطيدا لأواصر الأخوة الإفريقية التي تربط بين شعبينا"

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

أين القاضي المثير للجدل، سعيد مرتضوي؟!

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع