كيف خططت العدالة والتنمية مع رجل الانقلاب الصخيرات النائب محمد عبد الحق؟             جلالة الملك محمد السادس يستقبل الأمين العام للامم المتحدة بالقصر العامر بالرباط             شريف شيخات (29 سنة) ارهابي معروف لذى مخابرات استراسبورغ ...مازال البحث جاريا عنه             جبهة القوى الديمقراطية تعتمد استراتيجية " انبثاق" لإعادة بناء الحزب             هذا مقاله أنطونيو غوتيريس و موسى فاكي للوزير بنعتيق             اكتمال 60 بالمائة من الهياكل الإنشائية في "ميدان ون"             جراح العظام العالمي هيرفيه وانزار ينضم إلى مركز للطب الرياضي في دبي             الأحزاب السياسية لماذا وضعت صمامات على أذنيها في مواجهة العدالة والتنمية...الذي وضع بندقية على كتفيه             غسيل الأموال في إيران حرفة العصابات الحاكمة             شركة الإمارات للتأهيل والرعاية المنزلية تحصل على اعتماد آخر لمدة ثلاث سنوات             جامعة العلوم والتكنولوجيا تحتفي بتخرج الدفعة الـ ١٨ عشر من طالبات الطب البشري             عاجل: سقوط أربع قتلى وعدد من الجرحى في عملية ارهابية نفذها متطرف بلوكسمبورغ             "مركز إي2 دبي الجنوب للفعاليات والمعارض" يطلق تجربة الواقع الافتراضي الثلاثي الأبعاد             شانغو الصينيّة تحوّل نفسها إلى منطقة نموذجية للصحّة على الصعيد الدولي             توجّهات جديدة في مجال إدارة الطاقة تحدثّ تغيرات جذرية في قطاع إدارة المنشآت في منطقة دول مجلس التعاو             آي دي أو أو إتش تدخل السوق الأفريقية من خلال الشراكة مع أبيركايرن ديجيتال             المالية المركزية بالشارقة تتعاون مع مصرف الشارقة الإسلامي لتسهيل الإجراءات المالية             العدالة والتنمية يحول المؤسسات الى جمعية للدفاع عن متهم في جريمة قتل !             بطانة تلتهب بظاهرة احتلال الملك العام وبناء طوابق تحت ذريعة رخص الإصلاح             انتهاء المرحلة الأخيرة من تصوير مسلسل عطر الشام في جزئه الرابع             Jetex الوكيل الحصري لطائرة هوندا جيت الجديدة عالية التقنية في الشرق الأوسط             بلاغ لوزارة الداخلية             الإمارات تدعم الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة             مصطفى رميد تدوينته تعيد انتاج السؤال ...العدالة والتنمية حزب سياسي...أم عصابة ملففة في حزب؟             بنك سيتي الخاصّ يصدر تطلعاته لعام 2019             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

اسرائيل تعمل على انشاء علاقات مع البحرين وسط انفتاح غير مسبوق في الخليج – تقرير

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

شريف شيخات (29 سنة) ارهابي معروف لذى مخابرات استراسبورغ ...مازال البحث جاريا عنه

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الباكوري رئيس مجلس الدارالبيضاء "بايع الماتش"للعدالة والتنمية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 مارس 2017 الساعة 35 : 17




 

مجلس مدينة الدارالبيضاء لم يولد بعملية قيصرية، بل هو نتاج لمسلسل ديمقراطي أفرز أعضاءه من ما اصطلح عليهم الناخبين الكبار، صوتوا على مصطفى الباكروي رئيسا لهم، لتدبير وتسيير شؤون جهة الدارالبيضاء سطات.

مصطفى الباكوري يتوفر على رصيد ثقافي ومهني لاأحد يشكك في مؤلاته الثقافية الفكرية والفنية، وهو بذلك رجل يستحق هذا المنصب رئيسا لأهم جهة اقتصادية بالمملكة المغربية.

ولكن ما قيمة رئيس لا يحترم انشغالات أعضاء، ويحرمهم من سماع صوتهم داخل المجلس، ويظم صوته الى العدالة والتنمية التي فقط التي تفرض سلطتها على كافة القرارات والنقط المدرجة في جدول الاجتماعات، والباكوري يقتصر دوره في توجيه الاستدعاء للمستشارين لإخبارهم بالساعة وموعد الاجتماع لتسجيل حضورهم، والتصويت لفائدة كل الأطروحات التي يقوم بتنزيلها فريق العدالة والتنمية في جدول الأعمال، وما غير ذلك يبقى أعضاء المجلس مجرد رقم في معادلة بين أغلبية ومعارضة.

ومن هنا نتساءل لماذا مصطفى الباكوري يتساهل مع أعضاء العدالة والتنمية، ولماذا لا يترك الفرصة للأصوات الغيورة على جهة الدارالبيضاء سطات اسماع صوتها، والأخذ بمقترحاتها، هل لأن السياسة فن الممكن لضمان زمن مريح يسهل ويبسط تنفيذ المشروع الإسلامي بالعاصمة الاقتصادية باستغلال جيد لأعضاء العدالة والتنمية لرئيس يبحث عن الحفاظ عن مقعده ولو اقتضى الأمر نهج سياسة "ان مع".

وفي اعتقادنا أن الخطة التي ينهجها مصطفى الباكوري لن يزيد الا في تقوية العدالة والتنمية التي حولت الدارالبيضاء الى مشهد لم يكن مألوفا في عاصمة اقتصادية التي علو مآذنها أصبح يهدد الإنتاج والاقتصاد الذي يعد القوة الوحيدة لضمان السلم والتعايش بهذه المدينة.

حذاري من المزيد من الانبطاح، لأن ذلك سيغرق الجهة مستقبلا في مشاكل لاقدر الله ستقضي على كل الأحزاب لأن العدالة والتنمية يوسع قاعدته من خلال عدم نهج الوسطية والاعتدال، وعدم قبوله التوافقات السياسية، وهو ما نلمسه من خلال المشاورات التي يجريها الأمين العام للعدالة والتنمية عبد الاله بنكيران مع الأحزاب السياسية لتشكيل الحكومة، والتي ينفذ فيها سياسة حركة حماس التي ترى فيها دولا أنها منظمة إرهابية.

 

معاريف بريس

أبو ميسون

www.maarifpress.com

 

 

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأصالة والمعاصرة يتنافس مع "سولو حديدان"

صحفيون مغاربة يقاطعون حفل ولاء البام بالصخيرات وصحفيو العباسية أول المفطرين بالمجان

أبرز عناوين الصحف

الزعيم هاهو ...وتيحيحت فيناهي

عبد اللطيف وهبي يؤكد في اذاعة أصوات أنه ليس أهلا لقيادة الفريق النيابي للبام

إلى زهرة ذبلت دون وداع

هل يستطيع الموقف المشترك لفرق المعارضة بمجلس المستشارين اسقاط الحكومة؟

محمد السادس يسهر على تجنيب الأجيال المقبلة جميع المخاطر ذات طابع اقتصادي وايكولوجي

بنكيران انتهت مدة صلاحيته بمواجهته الصحافة

الباكوري وحكيم بنشماس يدعوان رئيس الحكومة وقف تسميم الجو الديمقراطي والتشكيك في الاستحقاقات المقبلة

هل يعيد رشيد الطالبي العلمي سيناريو مصطفى المنصوري بالبرلمان المغربي ؟

مصطفى المنصوري يبحث عن رئاسة مجلس النواب بمقبرة

الباكوري رئيس مجلس الدارالبيضاء "بايع الماتش"للعدالة والتنمية

محمد السادس ترأس مراسم التوقيع على 14 اتفاقية بحضول رئيس الكونغو بقصر الشعب ببرازافيل





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

كيف خططت العدالة والتنمية مع رجل الانقلاب الصخيرات النائب محمد عبد الحق؟


جلالة الملك محمد السادس يستقبل الأمين العام للامم المتحدة بالقصر العامر بالرباط

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

غسيل الأموال في إيران حرفة العصابات الحاكمة

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال