احمد توفيق وزير يحمل سكين لذبج الاسر المغربية باسم الوسطية والاعتدال             ناقلة النفط غرقت والكثير من الغموض بقي من دون اجابات؟!             الداخلية المغربية تكشف خبر تضليلي حول صورة لطفل هندي يرضع من ثدي كلب             عاجل: عناصر من داعش تندس وسط مهاجرين بجوازات سفر سورية ويمنية تمر عبر الجزائر ليتم نقلها الى الكركرا             ألمانيا توقف عشرة ارهابيين ايرانيين             رولاندينو يعتزل الرياضة             بلاغ لعمالة إقليم تاونات             من يحمي المغرب من مغاربة الفايسبوك؟             قطر تعترض طائرة مدنية للاتخاد الإماراتي بمقاتلات، ودولة الإمارات تتجه للاتحاد كافة الإجراءات القانون             باطما التي ازعجت اذن متتبيعها بزواجها لم تقل الحقيقة !             من وراء التستر على شركة مقالع الحجارة بأسفي في خرق القانون؟             إسرائيل: إطلاق سراح الناشطة الفلسطينية عهد التميمي البالغة من العمر 16 عاماً             حفاظات (دلع ) متجاوزة الصلاحية ومزورة التواريخ تصيب أطفال مديونة بأمراض جلدية             قطاع التجهيز يعلن اضرابا بسبب تملص الوزير من التزاماته             برعاية جلالة الملك محمد السادس افتتح المنتدى الافريقي الاول للرياضات المدرسية             وفد عن المفوضية القومية لحقوق الإنسان بالسودان يطلع على تجربة المغرب في مجال العدالة الانتقالية             متحف محمد السادس بالعاصمة الرباط الى متحف اللوفر بجزيرة السعديات بأبوظبي عاصمة الإمارات             دسيحتضن الملعب الجماعي لتازارين إقليم زاكورة المباراة النهائية لنيل لقب النسخة الـ20 لكأس العرش في ك             محمد السادس بتعليماته السديدة ينقذ المغاربة العالقين بليبيا             وزير الداخلية المغربي يستقبل الممثل الخاص الجديد للامين العام للأمم المتحدة             وزير الداخلية المغربي يستقبل الممثل الخاص الجديد للامين العام للأمم المتحدة             خطير: خلفيات احداث الاحتجاجات بالمستشفيات، والوفيات سببها الفساد في صفقات التجهيز والمعدات             الكاتب العام لمجلس النواب يمنح مناصب لبعض الموظفين والموظفات الفاشلين...والمقابل ماذا؟             تونس: توقيف مآة المحتجين بينهم عناصر كانت تسعى القيام بأعمال ارهابية             رضى الطاوجني واحد من ميلشيات الكركرات يختار اكادير للإقامة ليصدر بيانات ضد المغرب             Asaf Avidan - One Day Live            أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم            قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم             من دون تعليق            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

محمود عباس يعتقل الحارس الشخصي للراحل ياسر عرفات

 
صوت وصورة

Asaf Avidan - One Day Live


أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم

 
كاريكاتير و صورة

من دون تعليق
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

ألمانيا توقف عشرة ارهابيين ايرانيين

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


اتحاد البرلمانات العربية يكرس التمييز العنصري ويكرس التفرقة بين الشعوب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 مارس 2017 الساعة 40 : 11



 

 

 

عندما اختار  اتحاد البرلمانات العربية أن يجتمع بالمغرب كانت القضية عادية من الممكن لذلك الاتحاد أن يختار مكانا ينعقد فيه بالمغرب أوغيره.

ولكن المشكلة السياسية تطرح عندما نتساءل هل برلمان المغرب هو "برلمان عربي؟"،وعندئذ يصبح من  حق الأمازيغ والأفارقة واليهود المغاربة وغير العرب الذين يحملون  الجنسية المغربية أن يتساءلوا هل هذا البرلمان له هوية خاصةً  وهي العروبة "البرلمان العربي".

كانت المسألة أيضا صغيرة ومهملة سياسيا بالنسبة لشباب المغرب الحالي، الذي يحارب الميز العنصري ،لأن البرلمان المغربي يوجد في حالة جمود، وانتخبته أقلية معروفة من المصوتين ،ولا يتحرك منه الا رئيسا هو الحبيب المالكي،  ومن تبعهما من الطاقم الاداري،  منذ فرز نتائج انتخابات 7أكتوبر2017.

 وهي فرصة فراغ برلماني مكنت من حضر ممن يسمي نفسه برلمانا عربيا ينتمي الى هذا "الإتحاد"من تعيين الحبيب المالكي وحده دون استشارة البرلمانيين  رئيسا للإتحاد.

ولاشك أنه في الأيام القادمة سيطرح البرلمانيون الذين يؤمنون بأنهم لايقبلون أن يكون برلمانهم عربيا ينفي الأفارقة والأمازيغ ومن ليس عربيا وهو يحمل الجنسية المغربية،عندما يسمح لهم المخزن بالعودة الى الإجتماعات.....وسيطرحون هل يمكن لرئيس مجلس نواب المغرب  حسب دستور المغرب أن يكون رئيسا لاتحاد البرلمانات العربية؟ 

وسيطالب الشعب بإقالته ،وباعتبار أن كلمة "برلمانات"تعني أيضا مجلس المستشارين الذي  برمج عدة تحركات نحو الانفتاح على الهوية الأمازيغية لمجلس المستشارين على علاته...

وكل ذلك لايستحق كثيرا من الأهمية، لأن كثيرا من الدول العربية في الشرق الأوسط والخليج ليس لديها برلمانات ، ولذلك فهذا الاتحاد ليس له أهمية ولايمثل الشعوب حتى لدى العرب في شبه جزيرتهم .       

ولكن لابد لمن يؤمن  بالتعدد الفكري والعقائدي والسياسي  أن ينتبه الى خطورة اقحام البرلمان المغربي في قائمة البرلمانات العرقية العربية التي تهدد المساواة بين أفراد الشعب المغربي الذي قدم تضحيات من  أجل احترام الهوية الأمازيغية

 والجو السياسي الذي انعقد فيه اجتماع اتحاد البرلمانات العربية بالمغرب يتميز بوجود نصوص دستور 2011 التي تتحدث ولو رمزيا عن حقوق الأمازيغ،واتجاه الدولة المخزنية بكل مكوناتها الى افريقيا وتكريس سياسة تعلن ولو شكليا هوية المغرب كبلد أفريقي ، يفضّل أن ينتمي رغم أنفه الى الإتحاد الإ فريقي لكي لايكون منبوذا في هذه القارة التي يوجد فيها جغرافيا و يهدده مشروع الجمهورية العربية في الصحراء.

صدر بلاغ عند انتهاء أشغال هذا الاجتماع المسمى اتحاد البرلمانات العربية،وهو يدوس وينفي كل روح التعدد  الفكري والسياسي بالمغرب، ومن قرأ هذا البلاغ سيشعر أنه قديم ومتجاوز تاريخيا وواقعيا ، كأنما كتب بقلم  معمرالقدافي أوصدام حسين ،أوميشيل عفلق، ويقحم برلمان المغرب في صراع دول الخليج مع ايران ،ووصف ثورة الحوتيين باليمن بأنها"ارهاب" وكأن حرب الحوتيين في اليمن والسعودية هي حرب مغربية، وهي حرب طائفية بين اليمن والسعودية حول مذهب السنة والشيعة،وليس في البلد من  يرى مصلحة مغربية في هذه الحرب.

صادف انعقاد اجتماع  اتحاد البرلمانات العربية بالمغرب زيارة ملك الاْردن ، وهو آخر من يمثل في الشرق الأوسط حكم أشراف الهاشميين من قبيلة قريش، ولاشك أنه سيهتم باتجاه المخزن المغربي نحو افريقيا على حساب التوجه الشرق أوسطي الذي تورط فيه المخزن منذ عقود مضت،وينوي جرالمغرب الى حلبة الحروب الدائرة هناك في سوريا والعراق واليمن وفلسطين ولبنان...وهو مادفع الى منح الحبيب المالكي وظيفة جديدة"عربية"وتحفيز الحكم المغربي نحو التورط في الحضور الى مؤتمر القمة العربي   ليجدد التملص من الالتزامات الثقافية والسياسية والدستورية التي تجعل المغرب بلدا افريقيا تبدأ حياته العادية من كون الأمازيغ شعبا افريقيا لا ينكره الأفارقة......

من حق الحبيب المالكي  كشخص أن يقبل أية رئاسة يمنحها له عرب الشرق الأوسط،وا ن يتمتع بدون حسد بأي امتيازات تأتي من اتحاد البرلمانات العربية، ولكن عليه أن لا يقحم البرلمان المغربي في أموره العقائدية والشخصية، ومن مصلحته  الحزبية خاصة أن لا يصنف في هذا الاتجاه الشرقي الذي يعرف أنه سيضاف الى حلقةإضعاف حزبه(الاتحاد الاشتراكي ) أمام  البيجيدي الذي خول لسعد الدين العثماني أن يفتتح تعامله مع الرأي العام بالتحدث بالأمازيغية (مينزاكين) في اول تصريح له بعد تعيينه كمقترح لرئاسة الحكومة ويمكن له أن يتخلى قبل فوات الأوان عن رئاسة اتحاد البرلمانات العربية،وهو يفهم السياسة بنظرة أوسع مما أشرنا اليه في هذا المقال.

 

معاريف بريس

ذ.أحمد الدغرني

www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إقبار مشروع بناء اتحاد المتوسط

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تقف بجانب الشعب التونسي

وزير المالية يوبخ أمنيا بالبرلمان،واضريس قد يتدخل

اتحاديون يفجرون الاتحاد الاشتراكي

معطلون يعاتبون جمعية المعطلين

النقابات قد تطيح بحكومة عباس الفاسي

لاماب تبث خبرايدعوالى مقاطعة نشاط ثقافي يفتتحه الأمير مولاي رشيد

الرئيس الشرعي لمصر ...يدحض المؤامرات الخارجية

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

جمعية المعطلين ام تنظيم سري

فضائح أمنية بالبرلمان المغربي

الجزائر تتوجه نحواستئصال مظاهر التفسخ بالبرلمان

الانتخابات التشريعية بالمغرب...مناسبة سارة لطارق يحيى لمواجهة العمال

حكومة المبادرة

المشهد الاعلامي يتعزز بموقع خاص بأشغال البرلمانات الوطنية"الحياة النيابية"

فرج في المزاد العلني...لطيفة أحرار والجسد الرديء!!!

هل يتخذ عبد الواحد الراضي قضية الصحراء المغربية أولوية بالاتحاد البرلمان الدولي

موقع الحياة النيابية ...موقع إخباري يهتم بالشأن البرلماني ...زوروا موقعكم

دافيد سارانغا ممثلا لدولة اسرائيل وتعذر حضور ممثل الكنيست في الدورة الثامنة للجمعية البرلمانية

حضور باهث للبرلمانيين المغاربة في الدورة الثامنة للجمعية البرلمانية الأورومتوسطية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

احمد توفيق وزير يحمل سكين لذبج الاسر المغربية باسم الوسطية والاعتدال


ناقلة النفط غرقت والكثير من الغموض بقي من دون اجابات؟!

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

الأمازيغية بين الوأد المفعّل والقانون التنظيمي المؤجل

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع