عاجل: عناصر من داعش تندس وسط مهاجرين بجوازات سفر سورية ويمنية تمر عبر الجزائر ليتم نقلها الى الكركرا             ألمانيا توقف عشرة ارهابيين ايرانيين             رولاندينو يعتزل الرياضة             بلاغ لعمالة إقليم تاونات             من يحمي المغرب من مغاربة الفايسبوك؟             قطر تعترض طائرة مدنية للاتخاد الإماراتي بمقاتلات، ودولة الإمارات تتجه للاتحاد كافة الإجراءات القانون             باطما التي ازعجت اذن متتبيعها بزواجها لم تقل الحقيقة !             من وراء التستر على شركة مقالع الحجارة بأسفي في خرق القانون؟             إسرائيل: إطلاق سراح الناشطة الفلسطينية عهد التميمي البالغة من العمر 16 عاماً             حفاظات (دلع ) متجاوزة الصلاحية ومزورة التواريخ تصيب أطفال مديونة بأمراض جلدية             قطاع التجهيز يعلن اضرابا بسبب تملص الوزير من التزاماته             برعاية جلالة الملك محمد السادس افتتح المنتدى الافريقي الاول للرياضات المدرسية             وفد عن المفوضية القومية لحقوق الإنسان بالسودان يطلع على تجربة المغرب في مجال العدالة الانتقالية             متحف محمد السادس بالعاصمة الرباط الى متحف اللوفر بجزيرة السعديات بأبوظبي عاصمة الإمارات             دسيحتضن الملعب الجماعي لتازارين إقليم زاكورة المباراة النهائية لنيل لقب النسخة الـ20 لكأس العرش في ك             محمد السادس بتعليماته السديدة ينقذ المغاربة العالقين بليبيا             وزير الداخلية المغربي يستقبل الممثل الخاص الجديد للامين العام للأمم المتحدة             وزير الداخلية المغربي يستقبل الممثل الخاص الجديد للامين العام للأمم المتحدة             خطير: خلفيات احداث الاحتجاجات بالمستشفيات، والوفيات سببها الفساد في صفقات التجهيز والمعدات             الكاتب العام لمجلس النواب يمنح مناصب لبعض الموظفين والموظفات الفاشلين...والمقابل ماذا؟             تونس: توقيف مآة المحتجين بينهم عناصر كانت تسعى القيام بأعمال ارهابية             رضى الطاوجني واحد من ميلشيات الكركرات يختار اكادير للإقامة ليصدر بيانات ضد المغرب             النجمة الاماراتية سمر تطلق أبوس الأرض بعد اعتزالها لأكثر من عشر سنوات             فضيحة عائلة اهل ولد الرشيد...وادريس جطو يغمض العينين عن الفساد             امراة تفارق الحياة بعد انهيار سقف طيني لمنزلها             Asaf Avidan - One Day Live            أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم            قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم             من دون تعليق            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

محمود عباس يعتقل الحارس الشخصي للراحل ياسر عرفات

 
صوت وصورة

Asaf Avidan - One Day Live


أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم

 
كاريكاتير و صورة

من دون تعليق
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

ألمانيا توقف عشرة ارهابيين ايرانيين

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


المايسترو سعد...بداية الرسائل المشفرة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 أبريل 2017 الساعة 36 : 12



 

 

رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، ليس بالأقل تجربة السياسية من أمينه العام عبد الإله بنكيران، الذي حرص على انتقاء الوافدين الجدد على قطاع الصحافة، ممن يبحثون لهم عن موقع ضمن منظومة العدالة والتنمية.

بنكيران طيلة مشوراه في تدبيره الشأن العام على رأس السلطة التنفيذية(2011-2016) خمس سنوات من الشعبوية، والكلام الجارح الذي شجع الحراك الشعبي، الذي وجد فيه ملجئا لتسويق صورته، وهو رئيسا للحكومة، مستغلا في ذلك كل الوسائل المتاحة، ساهرا على متابعة ما تنشره الصحافة الورقية والرقمية، رغم الكراهية لها، جاعلا من مواقع التواصل الاجتماعي، قيمة مضافة للتأثير على الرأي العام ، وهو ما نجح فيه مرحليا بعد الانتخابات التشريعية ل7 أكتوبر 2016 ، مما جعله يستقوى على الشعب والأحزاب السياسية، ولحسن الحظ أن للبيت رب يحميه، بعد القرار الملكي الحكيم لجلالة الملك محمد السادس، الذي أنقذ المغرب من السكتة القلبية دامت 5 أشهر من عدم تمكن بنكيران تشكيل حكومته في ولايته الثانية، وكان القرار إقالته وتعيين سعد الدين العثماني الرجل الثاني في العدالة والتنمية خلفا له.

سعد نجح ضمنيا في تشكيل الحكومة، ونجاحه يبقى قاب قوسين، لأننا في بداية المشوار مع رئيس حكومة له سابقة إقالته من منصب وزير الشؤون الخارجية والتعاون، وهو المنصب الذي لا يقل أهمية عن رئاسىة الحكومة.

سعد، مايسترو الحكومة في ولايتها الحالية، قد يكون اليوم، لا يختلف عن بنكيران  في المواقف، إلا أنه نحيفا جسديا، وبنكيران ببطنه استطاع التميز باستعراض عضلاته، لكن اللسان واحد، والثقافة المتشبع بها من الصعب أن يسلك أو يغير رأي أو مواقف الجماعة الاخوانية "العدالة والتنمية"، والدليل على ذلك شرع في تسريب الكراهية له لأحزاب مثل القول أن الأحرار انتزع مقاعد وزارية كانت ستؤول للاتحاد الدستوري، وأن مصطفى رميد رفض أن يكون وزير دولة من دون حقيبة، ولذلك أضفنا له حقوق الإنسان.

إنها بداية معركة باردة للمايسترو سعد، ستتحول تدريجيا إلى معركة شذ وجذب داخل البرلمان، لأن سعد يريد رد الاعتبار "ل" بنكيران لقوله إننا تألمنا لما حدث، وهو ألم تعيشه باقي الأحزاب في العالم قد يكون المقصود من كلامه حزب العدالة والتنمية لزعيمه الطيب رجب أردوغان الذي تعرض لمحاولة انقلاب عسكري.

المايسترو سعد وان اختلفنا في وجهات النظر، يبقى عضو قيادي بحزب العدالة والتنمية الذي يحمل مشروعا، لكن قبوله تحمل هذه المسؤولية قد يكون الهدف مشترك بين قيادي العدالة والتنمية والدراع الدعوي لحركة الإصلاح والتوحيد تجنبا لقرار حل حزب العدالة والتنمية.

ولذلك المايسترو سعد، اليوم له سلسلة من الخيارات، إما أن يترك الأسى والحزن على الطائر الجريح "بنكيران"، وأن يعمل وفق الضوابط والآليات الوطنية، لتدبير الشأن العام، وإلا سيكون الشوط الثاني أكثر تشويقا، لأن الشعب المغربي له ما يقول.

 

معاريف بريس

فتح الله الرفاعي

Maarifpress.com

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عبد الاله بنكيران قد يخسر المعركة

الحرم الجامعي الفلسطيني يغلي بحثا عن ثورة فلسطينية فلسطينية

النظام الملكي في رئاسة جامعة النجاح الوطنية في زمن الثورات العربية

شوف ...تشوف

بيان مظاهرة أفراد الجالية المغربية أمام السفارة المغربية بليبيا

ادريس اليازمي يشرح كل ما يجري من أشغال داخل المجلس الوطني لحقوق الانسان

نادي قضاة المغرب يحتج ويستنكر تصرفات اللادستورية لوزارة العدل والحريات

كل الوسائل متاحة...الا الديمقراطية

عشية الرحيل

ديمغرافية يهودية: احصاء متفائل

المايسترو سعد...بداية الرسائل المشفرة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

عاجل: عناصر من داعش تندس وسط مهاجرين بجوازات سفر سورية ويمنية تمر عبر الجزائر ليتم نقلها الى الكركرا


بلاغ لعمالة إقليم تاونات

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

الأمازيغية بين الوأد المفعّل والقانون التنظيمي المؤجل

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع