احمد توفيق وزير يحمل سكين لذبج الاسر المغربية باسم الوسطية والاعتدال             ناقلة النفط غرقت والكثير من الغموض بقي من دون اجابات؟!             الداخلية المغربية تكشف خبر تضليلي حول صورة لطفل هندي يرضع من ثدي كلب             عاجل: عناصر من داعش تندس وسط مهاجرين بجوازات سفر سورية ويمنية تمر عبر الجزائر ليتم نقلها الى الكركرا             ألمانيا توقف عشرة ارهابيين ايرانيين             رولاندينو يعتزل الرياضة             بلاغ لعمالة إقليم تاونات             من يحمي المغرب من مغاربة الفايسبوك؟             قطر تعترض طائرة مدنية للاتخاد الإماراتي بمقاتلات، ودولة الإمارات تتجه للاتحاد كافة الإجراءات القانون             باطما التي ازعجت اذن متتبيعها بزواجها لم تقل الحقيقة !             من وراء التستر على شركة مقالع الحجارة بأسفي في خرق القانون؟             إسرائيل: إطلاق سراح الناشطة الفلسطينية عهد التميمي البالغة من العمر 16 عاماً             حفاظات (دلع ) متجاوزة الصلاحية ومزورة التواريخ تصيب أطفال مديونة بأمراض جلدية             قطاع التجهيز يعلن اضرابا بسبب تملص الوزير من التزاماته             برعاية جلالة الملك محمد السادس افتتح المنتدى الافريقي الاول للرياضات المدرسية             وفد عن المفوضية القومية لحقوق الإنسان بالسودان يطلع على تجربة المغرب في مجال العدالة الانتقالية             متحف محمد السادس بالعاصمة الرباط الى متحف اللوفر بجزيرة السعديات بأبوظبي عاصمة الإمارات             دسيحتضن الملعب الجماعي لتازارين إقليم زاكورة المباراة النهائية لنيل لقب النسخة الـ20 لكأس العرش في ك             محمد السادس بتعليماته السديدة ينقذ المغاربة العالقين بليبيا             وزير الداخلية المغربي يستقبل الممثل الخاص الجديد للامين العام للأمم المتحدة             وزير الداخلية المغربي يستقبل الممثل الخاص الجديد للامين العام للأمم المتحدة             خطير: خلفيات احداث الاحتجاجات بالمستشفيات، والوفيات سببها الفساد في صفقات التجهيز والمعدات             الكاتب العام لمجلس النواب يمنح مناصب لبعض الموظفين والموظفات الفاشلين...والمقابل ماذا؟             تونس: توقيف مآة المحتجين بينهم عناصر كانت تسعى القيام بأعمال ارهابية             رضى الطاوجني واحد من ميلشيات الكركرات يختار اكادير للإقامة ليصدر بيانات ضد المغرب             Asaf Avidan - One Day Live            أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم            قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم             من دون تعليق            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

محمود عباس يعتقل الحارس الشخصي للراحل ياسر عرفات

 
صوت وصورة

Asaf Avidan - One Day Live


أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم

 
كاريكاتير و صورة

من دون تعليق
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

ألمانيا توقف عشرة ارهابيين ايرانيين

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الطريق إلى المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال... (6)


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 أبريل 2017 الساعة 30 : 16



 

 

 

القوة هو أن تمشي على قدمين:

في المؤتمر السادس عشر لحزب الاستقلال، قاد الأخ حميد شباط حملة شرسة ضد الأخ عبد الواحد الفاسي للظفر بالأمانة العامة. في حملته كان يصف الأخ عبد الواحد الفاسي بالشخصية الضعيفة العاجزة عن المواجهة أو القيادة، و كان يسوق لنفسه بالقيادي القوي ذو الكاريزما و القادر على المواجهة و التحمل.

و اليوم، يعلن الأخ حميد شباط بأنه مستعد أن يدعم ترشيح قيادي قوي و لكنه لن يسلم مفاتيح الحزب لقيادة ضعيفة. و إذا ربطنا تصريحه بالحملة التي يقودها أنصار شباط ضد الأخ نزار بركة ناعتين إياه بمناسبة و بدون مناسبة ب"ابن الفشوش"، سنفهم لا محالة بأن الأخ حميد شباط مازال يريد أن يسوق لنفسه بالشخصية القيادية القوية القادرة على قيادة الحزب، و مازال يريد أن يعيد إنتاج نفس الأسطوانة القديمة التي حارب بها الأخ عبد الواحد الفاسي، و يريد اليوم أن يلبسها للأخ نزار بركة. و لكن هل سيصدقه أحد بعد اليوم؟ و ما هي القوة الحقيقية؟ هل هي القوة الهادئة الصامتة؟ أم هي القوة الصاخبة المدمرة؟

كثير من المناضلين الاستقلاليين، كانوا يرون الأخ عباس الفاسي كأمين عام ضعيف، لأن معظم المناضلين كانوا يتطاولون عليه، فكان يتركهم يضربون في الطاولة و ينتقدونه و يصرخون في وجهه، و لا أذكر أنه قاطع أحدهم، أو أمر بتوقيف أو تأديب أحدهم. بل غالبا ما كان يعمل جاهدا ليلبي طلباتهم و ليفهم سبب ثروتهم و غضبهم. بعض المناضلين كانت تأخذهم الغيرة و هم يرون أمينهم العام يهان دون أن يحرك ساكنا و يعتقدون بأنه غير قادر على الرد لأنه ضعيف و لا يقوى على المواجهة. و لكن الحقيقة، هو أن الأخ عباس الفاسي كان ديمقراطي الطبع، يؤمن بحرية التعبير، و كان قويا. لأنه أن تكون أمين عام لحزب عريق، و أن تكون رئيس حكومة، و أن تكون لك شبكة علاقات كبيرة ، و ألا تستخدم كل هذه الأوراق في وجه مناضل بسيط لا يملك إلا بطاقة حزب الاستقلال للانتقام منه أو قمعه أو ترهيبه و تكميم فمه، فتلك هي القوة الحقيقية. فالأخ عباس الفاسي كان يستخدم ما يملك من أوراق لمساعدة المناضلين و ليس لتحطيمهم أو الانتقام منهم، فلم يكن يجد حرجا في البحث عن وظائف لهم و لمعارفهم، و للبحث عن حلول لمشاكلهم قصد الرفع من مستواهم المعيشي. لهذا السبب، و رغم أن حزب الاستقلال في عهد الأخ عباس الفاسي كان يتعرض للكثير من الانتقادات، و رغم مروره برياح الربيع العربي، فإن المغاربة لم ينتقموا من حزب الاستقلال في عهد الأخ عباس الفاسي، بل كافئوه بمقاعد أكبر. لأن قوة الأخ عباس الفاسي كانت في حلمه و تسامحه و مراعاته لظروف المغاربة و المناضلين.

عندما قاد الأخ عبد الواحد الفاسي حملته الانتخابية ضد الأخ حميد شباط، كان يعلن أكثر ما مرة بأن أنصار شباط هم إخوة لنا، و بأنه لا يمكن إقصاؤهم من اللجنة التنفيذية، و لهذا أكد أكثر ما مرة بأن انتخاب أعضاء اللجنة التنفيذية يجب أن تتم في وقت لاحق بعد انتخاب الأمين العام. و لكن عندما ظفر الأخ حميد شباط بالأمانة العامة للحزب، قرر إقصاء كل أنصار الأخ عبد الواحد الفاسي من اللجنة التنفيذية، و اعتقد بأنه يملك من القوة و الكاريزما ما يؤهله ليمشي طيلة فترة انتخابه كأمين عام بقدم واحدة.

و عندما كثرت أزمات حزب الاستقلال نتيجة سوء تسيير الأخ حميد شباط و مفهومه الضيق للقوة، تدخل الأخ عبد الواحد الفاسي بشخصيته الهادئة، و بنكرانه لذاته و بحبه الكبير لحزب أبيه، فأنقذ حزب الاستقلال من مصير مجهول كان يعد له مباشرة بعد الانتخابات الجماعية الأخيرة فتصالح بشجاعة مع الأخ حميد شباط و دافع على الشرعية و على المؤسسة الحزبية، و تدخل اليوم في المؤتمر السابع عشر فقاد صلحا تاريخيا بعد أن كادت الخلافات تعصف بحزب الاستقلال و تمزقه. فالقوة لم تكن يوما بالصخب و الشتم و الصراخ أو بالعنف، و لكن القوة الحقيقية تكمن في نكران الذات، و تغليب مصلحة الحزب على المصالح الشخصية و في الامتثال لصوت الحكمة و ترجيح كفة السلم و السلام. فكما قال المغفور له الحسن الثاني رحمه الله " الرجل الحكيم  هو من يبحث في البداية عن النصائح أما الأسلحة فتوجد في كل مكان".

و عندما بعث الأخ نزار بركة برؤية أمل لإنقاذ حزب الاستقلال، استطاع بورقة واحدة، أن يعيد الأمل في نفوس الكثير من المناضلين فالتفوا بعفوية حول مشروعه الحزبي و الذي يمكن تلخيصه بجملة واحدة عبر عنها في برنامج إذاعة ميد راديو بضيافة الصحفي رضوان الرمضاني، و هي بأن الحزب لا يمشي بقدم واحدة، نابذا سياسة الأقطاب و الاصطفاف نحو الأشخاص مؤكدا بأن الحزب بجميع المناضلين و هم جميعهم جزءا من الحل.

و الأخ نزار بركة، ظل منسجما مع مبادئه و قناعاته، فطيلة حملته التواصلية مع المناضلين، ابتعد كليا عن الشخصنة أو عن تحقير الآخر أو زرع بذور العداء و الحقد بين الاستقلاليين. بل حتى عندما وصل الحزب إلى ذروة الصراع بين بعض أعضاء اللجنة التنفيذية و القيادة فإنه لم يشارك في الصراع و لم يصطف إلى جهة على حساب جهة أخرى، بل قدم نفسه كطرف من الحل متفائلا  بقدرة الاستقلاليين على تجاوز أخطاء المؤتمر السادس عشر.

 فالقوة الحقيقية، هي أن تظل منسجما مع ذاتك مدافعا عن قناعاتك مغلبا صوت الحكمة و التبصر على صوت الغضب و ردود الأفعال السريعة، القوة الحقيقية ليست في قوة ردة الفعل و لكن في التريث و تجاوز ردة الفعل، فالقوة الحقيقية في ترجيح كفة السلم و السلام على الصراع و العداء و التفرقة، القوة الحقيقية في التوازن، فالقوة هو أن تمشي على قدمين. 

 

معاريف بريس

 أمل مسعود

maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



برنامج حوار...بلا حوار

المواطن المحلي الشريك الأول

سيارة من نوع مرسيديس 240 بنية اللون ،تسرق المواطنين

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

سلطة بالخضر المقلية

الشباب المغربي في حوار صريح

يا مرحبا بالديموقراطية الأمريكية!!!

"جديد سلا" ادريس السنتيسي يستنجد ،ب،عباس الفاسي

تاء التأنيث يوم 12 مارس بسلا

كيف تقشرين البيض

كأس العالم يصل للعرب بنكهة الفساد

حسن أوريد هل يتم استدعاءه من طرف الفرقة الوطنية للتحقيق معه في تصريحاته حول الفساد الانتخابي؟

الطريق إلى المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال... (1)

الطريق إلى المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال... (3)

الطريق إلى المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال... (4)

الطريق إلى المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال... (5)

الطريق إلى المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال... (6)

الطريق إلى المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال... (7)

الطريق إلى المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال... (8)





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

احمد توفيق وزير يحمل سكين لذبج الاسر المغربية باسم الوسطية والاعتدال


ناقلة النفط غرقت والكثير من الغموض بقي من دون اجابات؟!

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

الأمازيغية بين الوأد المفعّل والقانون التنظيمي المؤجل

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع