دراسة تكشف ضعف معدلات استخدام الفحوصات العلاجية بمؤسسات الرعاية الصحية الأولية بالمغرب             قضية الصحافي السعودي تضع ترامب رهينة جهاز المخابرات الامريكية و مجلس الشيوخ             ضمن جوائز الشرق الأوسط للخدمات اللوجستية والنقل "فيديكس إكسبريس" أفضل شركة للخدمات اللوجستية السري             وزير التعليم العالي والبحث العلمي : جامعة العلوم والتكنولوجيا جامعة وطنية بامتياز تجسد الوطن بكل تفا             الميثاق العالمي للقاضي يعتبر وثيقة تاريخية مرجعية ( مصطفى فارس)             ملك المغرب يبعث برقية تهنئة لرئيس مجلس المستشارين المنتخب             سنة 2019، ستكون بداية الشروع الفعلي في أجراة الورش الملكي لتعبئة الأراضي الفلاحية المملوكة للجماعات             شهيد خان يسحب عرضه لشراء ملعب ويمبلي الإنجليزي             رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يعزون ملك المغرب في ضحايا حادث القطار             غينيا الاستوائية تدعو الأمم المتحدة إلى إحصاء ساكنة مخيمات تندوف             غينيا بيساو ، وبنين تؤكدان دعمهما للمبادرة المغربية للحكم الذاتي في الصحراء             سكوير ياردز تبرز كإحدى أكبر الجهات الفاعلة في مجال تكنولوجيا العقارات             فلير سيستمز تحصل على عقد بقيمة 9.9 مليون من وزارة الأمن الوطني الأمريكية             الذكاء الفائق: هواوي تكشف النقاب عن سلسلة هواتف هواوي مايت 20             هيلتون تحتلّ المرتبة الثانية ضمن قائمة أفضل أماكن للعمل في العالم             حادث القطار ...مسؤولية الحكومة والبرلمان             سيث أنساه أوبيري من يونايتد بانشن تراستيز يحصل على جائزة أفضل رئيس تنفيذي في قطاع صناديق المعاشات             تصفيات كأي أفريقيا للأمم 2019: منتخب مدغشقر يتأهل إلى النهائيات للمرة الأولى في تاريخه             وزير الخارجية اليمني يعرب عن تقديره لجهود جلالة الملك في استتباب الأمن والاستقرار باليمن             اختراق 4.5 مليار من سجلات البيانات حول العالم في النصف الأول من عام 2018             "حوكمة" يصدر تقريره الأول باللغة العربية حول نتائج مؤشر البيئة، الحوكمة والمسؤولية الاجتماعية             سفارة مصر في أثيوبيا لم تدعو ممثل ما يسمى "الجمهورية الصحراوية"             "فيسبوك" تحقق في التقارير الزائفة بشأن انتخابات أميركا المقبلة             وزير الخارجية الأميركي يصل الرياض             عدد محاولات الهجرة غير الشرعية انطلاقا من المغرب التي تم إجهاضها تضاعف منذ 2016 (خالد الزروالي)             المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال            كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين            وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

حقيقة نتنياهو في الأمم المتحدة

 
صوت وصورة

المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال


كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين


وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

قضية الصحافي السعودي تضع ترامب رهينة جهاز المخابرات الامريكية و مجلس الشيوخ

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الاتحاد الاشتراكي ...انتباه خطر


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 أبريل 2017 الساعة 14 : 13




 

لم ينتبه الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي إدريس لشكر، الى ما يجري ويروج حوله، إلا بعد خروج قياديين من الحزب عن الصف والإسراع للالتحاق" ب" عبد الوهاب بلفقيه بكلميم بحثا عن غنيمة لايملكها ادريس لشكر.

وبين كلميم والدارالبيضاء، وسلا والرباط التي تفرع عنها قياديين أسسوا الاتحاد الاشتراكي، أصبحت الرحلة اليوم في مفترق الطرق بين كلميم ولاس بالماس التي لن تتولد عنها سوى "مسيرة الزفت الاتحادية" التي تآكلت عجلاتها، وأصبح الاتحاد الاشتراكي في قاب قوسين من نهايته الحتمية رغم الدور الذي أداه إدريس لشكر في المفاوضات الشرسة لتشكيل الحكومة مع عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة قبل إقالته لرفضه مقترح إشراك الاتحاد الاشتراكي.

المعركة التي خاضها إدريس لشكر، كانت حامية الوطيس، وخرج فارغ اليدين من دون استفادته شخصيا بحقيبة وزارية، مثل ما فعل رفيقه الشيوعي- الإسلامي نبيل بنعبد الله، عاشق "نون النسوة" و "البرزة".

عبد الوهاب بلفقيه أصبح معادلة قوية داخل الاتحاد الاشتراكي، ولذلك فهو مدين للكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي إدريس لشكر، بهذا الاعتراف، لأنه لم يكن يضمنه لولا التعامل مع ما قام به من نسف مجهودات ادريس لشكر، واليوم كل الاتحاديين صامتين، يترقبون الوضع، وما سوف يتمخض عنه، قبل وبعد المؤتمر العام المقبل.

إذا، هناك إشكال، ولا أحد يريد المواجهة مع بلفقيه، أو اتخاذ قرار طرد ال10 قياديين الاتحاديين الغاضبين، رغم انتقاد بديعة الراضي حسناء أبوزيد، ولم تنتقد ،ولم تدون أي سطر ضد عبد الوهاب بلفقيه.

وفي هذا الشيء الكثير، لكن الاتحاد الاشتراكي هل مدة صلاحيته انتهت؟ وهل دوره انتقل إلى حزب الأصالة والمعاصرة، الذي يمشي بخطوات هادئة مستفيدا من المرحلة، ونجاح موقفه الثابت والمصرح به علانية بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات التشريعية بالبقاء في المعارضة وعدم المشاركة في حكومة بنكيران أو خلفه سعد الدين العثماني.

إنها إشكالية عميقة  لا بد من تحليلها لعرفة "الركيزة" التي دفعت عبد الوهاب بلفقيه إعلان الانتفاضة ضد ولي نعمته سياسيا إدريس لشكر، الذي يؤدي اليوم فاتورة بالنيابة عن أعضاء المكتب السياسي، ومناضلي الحزب لمواقفه السياسية بقطع شعرت معاوية مع الياس العماري، وعزيز أخنوش لقول إدريس لشكر لن نسمح لأي شخص أن يتحدث أو يجري مفاوضات بالنيابة عن قرارات (الاتحاد الاشتراكي) اللجنة الإدارية للحزب.

الوضع سيزداد سوءا داخل الاتحاد الاشتراكي، ومن دون أدنى شك في القوة والضعف سيمتص الأصالة والمعاصرة نخبته، وهو ما سيزيده قوة ومناعة في تحقيق تطلعاته التي من أجلها رأى هذا الحزب النور، هو الوصول إلى رئاسة الحكومة في السنوات الخمس المقبلة...والفضل في ذلك للاتحاديين الذين قادوا سفينة تدمير حزبهم "الاتحاد الاشتراكي" بشعلة أحرقت جثتتهم بعدم تقبلهم الحوار والحوار الرافض داخليا- داخليا.

نقول هذا، لأن الاتحاد الاشتراكي يغطي على الحقائق بالغربال، والأصالة والمعاصرة لا يقبل الهفوات التي أدت الى فوز العدالة والتنمية في ولاية ثانية بسبب صراعات حزبية أو كما يقول العامة "شد لي نقطع ليك".

 

معاريف بريس

فتح الله الرفاعي

www.maarifpress.com

 

 

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كاتبة بوزارة الخارجية تتابع ملف تخليصها من الجنسية المغربية

شبكة المسؤول عن تنظيم القاعدة بباماكو أمام قاضي التحقيق بسلا

مطعم حانة من دون قانون 5éme Avenue

وزير المالية يوبخ أمنيا بالبرلمان،واضريس قد يتدخل

اتحاديون يفجرون الاتحاد الاشتراكي

البي ديفولي بفندق بحي حسان بالرباط

كلمة متقاطعة للأمير

النقابات قد تطيح بحكومة عباس الفاسي

اسبانيا تخشى على استقرار المغرب

جمعية المعطلين ام تنظيم سري

اتحاديون يفجرون الاتحاد الاشتراكي

الداخلية تعرض مشاريع قوانين الانتخابات

الملكية الدستورية...والملكية البرلمانية

عبد الواحد الراضي يستفز الشعب المغربي

مغاربة يأكلون بالمجان ،ومغاربة يكتوون بنار الغلاء

قيادات الدكاكين الحزبية بالمغرب نهبت الشعب

«الاتحاد الاشتراكي» يطرح تعديلات تقلص صلاحيات الملك وتبقيه «أميراً للمؤمنين»

الأمريكيون...أش درتو في المغرب

كريم بوقاع في سجن عكاشة ،وأين عبد الكريم رحال سلامي؟

فتح الله ولعلو ومحمد الأشعري يبحثان التستر على الفضيحة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

دراسة تكشف ضعف معدلات استخدام الفحوصات العلاجية بمؤسسات الرعاية الصحية الأولية بالمغرب


الميثاق العالمي للقاضي يعتبر وثيقة تاريخية مرجعية ( مصطفى فارس)

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

النقل الجوي يدعم 65.5 مليون وظيفة و2.7 تريليون دولار أمريكي من الأنشطة الاقتصادية

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال