تقارير استخباراتية تؤكد "داعش" دخلت على خط حراك الحسيمة كما توقعت جريدة "معاريف بريس"             صناعة الاٍرهاب أصبحت تأخذ ابعادا خطيرة حسب رئيس وزراء البحرين             اعترافا بالدور الجوهري للملك الراحل في الدفاع عن القضايا العادلة لقارة إفريقيا             تنبيه ملكي ضد اَي استغلال سياسوي للمشاريع المزمع تنفيذها بالحسيمة حسب تصريح رئيس الحكومة             بركان: توقيف شاب 32 سنة ضمن شبكة دولية لتهريب الاسكتازي عبر ميناء الناضور             بعد فضيحة زين العابدين الحواص هل يعاد النظر في ملف كوسكوس المتهم بافساد العملية الانتخابية بتازة؟             قضية البرلماني زين العابدين الحواص تعيد طرح الأسئلة حول أهمية التصريح بالممتلكات             دونالد ترامب يعلن حضوره للاحتفال الوطني الفرنسي يوم 14 يوليوز             تسوية المنازعات المتعلقة بصفقة إنجاز مقطع الطريق المداري المتوسطي بين الجبهة وأجدير             وفاة سجين بالسجن المحلي لودادية مراكش على اثر وعكة صحية             إضفاء صبغة الدين على الهوية الأوروبية ينذر بتقويض أسس التعايش بين الديانات             مخدرات: توقيف أربع مواطنين من دول افريقيا جنوب الصحراء لحيازتهم كمية كبيرة من الكوكايين             ادارة السجون تنفي اي لقاء بين المعتقلة سليمة الزياني ومعتقلي الحسيمة بالسجن المحلي عين السبع 2             بذلة بارازاني التي اهداها لالياس العماري اتت بالشر على منطقة الريف             هولاندا تبدأ بالرفض وتنتهي بتفهم الحوار الدبلوماسي المغربي             بلجيكا تدخل على الخط في ملف بارون المخدرات سعيد شاعو وتربط قضيته بشبكة كريم" وتمويل الاٍرهاب             المحكمة الفرنسية "ديجون" تنوه بالامن المغربي بتوقيفه قاتلي الفرنسي (60سنة)             استمرار الاعتداءات الهمجية على السلطات العمومية وإصابة 39 عنصرا             النواب الفرنسيون يصوتون على Rugy رئيسا للمجلس الوطني الفرنسي             الاعتداء على الأئمة بالمساجد ظاهرة عابرة ام نقط سوداء لتوالد التطرّف والارهاب؟             المغرب حاضر بقوة في احتفالات يوم افريقيا بالنرويج             إسبانيا تدين بشدة الهجمات الإرهابية في باكستان             الخطوط الملكية المغربية تعمل وفق اجندة خارجة عن إطار التوجهات العامة للدولة             الحكومة الإيطالية تقدم 17 مليار يورو لإنقاذ مصرفين من الإفلاس             ارهاب: عمليات انتحارية متفرقة بجامعة شمال نيجيريا             انظر كيف تعالج السلطات الفرنسية الاحتجاجات 17 ماي 2017            وثائقي عن المافيا            المافيا والخيانة            Casse toi ou cassez            فنزويلا            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

التمييز العنصري يهدد البلاد!

 
الصحافة العبرية

المحكمة الفرنسية "ديجون" تنوه بالامن المغربي بتوقيفه قاتلي الفرنسي (60سنة)

 
صوت وصورة

انظر كيف تعالج السلطات الفرنسية الاحتجاجات 17 ماي 2017


وثائقي عن المافيا


المافيا والخيانة

 
كاريكاتير و صورة

Casse toi ou cassez
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

صناعة الاٍرهاب أصبحت تأخذ ابعادا خطيرة حسب رئيس وزراء البحرين

 
خاص بالنساء

الفنانة خديجة سليمان تنتهي من تصوير بطولتها في فيلم سينمائي

 
 


الاتحاد الاشتراكي ...انتباه خطر


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 أبريل 2017 الساعة 14 : 13




 

لم ينتبه الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي إدريس لشكر، الى ما يجري ويروج حوله، إلا بعد خروج قياديين من الحزب عن الصف والإسراع للالتحاق" ب" عبد الوهاب بلفقيه بكلميم بحثا عن غنيمة لايملكها ادريس لشكر.

وبين كلميم والدارالبيضاء، وسلا والرباط التي تفرع عنها قياديين أسسوا الاتحاد الاشتراكي، أصبحت الرحلة اليوم في مفترق الطرق بين كلميم ولاس بالماس التي لن تتولد عنها سوى "مسيرة الزفت الاتحادية" التي تآكلت عجلاتها، وأصبح الاتحاد الاشتراكي في قاب قوسين من نهايته الحتمية رغم الدور الذي أداه إدريس لشكر في المفاوضات الشرسة لتشكيل الحكومة مع عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة قبل إقالته لرفضه مقترح إشراك الاتحاد الاشتراكي.

المعركة التي خاضها إدريس لشكر، كانت حامية الوطيس، وخرج فارغ اليدين من دون استفادته شخصيا بحقيبة وزارية، مثل ما فعل رفيقه الشيوعي- الإسلامي نبيل بنعبد الله، عاشق "نون النسوة" و "البرزة".

عبد الوهاب بلفقيه أصبح معادلة قوية داخل الاتحاد الاشتراكي، ولذلك فهو مدين للكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي إدريس لشكر، بهذا الاعتراف، لأنه لم يكن يضمنه لولا التعامل مع ما قام به من نسف مجهودات ادريس لشكر، واليوم كل الاتحاديين صامتين، يترقبون الوضع، وما سوف يتمخض عنه، قبل وبعد المؤتمر العام المقبل.

إذا، هناك إشكال، ولا أحد يريد المواجهة مع بلفقيه، أو اتخاذ قرار طرد ال10 قياديين الاتحاديين الغاضبين، رغم انتقاد بديعة الراضي حسناء أبوزيد، ولم تنتقد ،ولم تدون أي سطر ضد عبد الوهاب بلفقيه.

وفي هذا الشيء الكثير، لكن الاتحاد الاشتراكي هل مدة صلاحيته انتهت؟ وهل دوره انتقل إلى حزب الأصالة والمعاصرة، الذي يمشي بخطوات هادئة مستفيدا من المرحلة، ونجاح موقفه الثابت والمصرح به علانية بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات التشريعية بالبقاء في المعارضة وعدم المشاركة في حكومة بنكيران أو خلفه سعد الدين العثماني.

إنها إشكالية عميقة  لا بد من تحليلها لعرفة "الركيزة" التي دفعت عبد الوهاب بلفقيه إعلان الانتفاضة ضد ولي نعمته سياسيا إدريس لشكر، الذي يؤدي اليوم فاتورة بالنيابة عن أعضاء المكتب السياسي، ومناضلي الحزب لمواقفه السياسية بقطع شعرت معاوية مع الياس العماري، وعزيز أخنوش لقول إدريس لشكر لن نسمح لأي شخص أن يتحدث أو يجري مفاوضات بالنيابة عن قرارات (الاتحاد الاشتراكي) اللجنة الإدارية للحزب.

الوضع سيزداد سوءا داخل الاتحاد الاشتراكي، ومن دون أدنى شك في القوة والضعف سيمتص الأصالة والمعاصرة نخبته، وهو ما سيزيده قوة ومناعة في تحقيق تطلعاته التي من أجلها رأى هذا الحزب النور، هو الوصول إلى رئاسة الحكومة في السنوات الخمس المقبلة...والفضل في ذلك للاتحاديين الذين قادوا سفينة تدمير حزبهم "الاتحاد الاشتراكي" بشعلة أحرقت جثتتهم بعدم تقبلهم الحوار والحوار الرافض داخليا- داخليا.

نقول هذا، لأن الاتحاد الاشتراكي يغطي على الحقائق بالغربال، والأصالة والمعاصرة لا يقبل الهفوات التي أدت الى فوز العدالة والتنمية في ولاية ثانية بسبب صراعات حزبية أو كما يقول العامة "شد لي نقطع ليك".

 

معاريف بريس

فتح الله الرفاعي

www.maarifpress.com

 

 

 

 







أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كاتبة بوزارة الخارجية تتابع ملف تخليصها من الجنسية المغربية

شبكة المسؤول عن تنظيم القاعدة بباماكو أمام قاضي التحقيق بسلا

مطعم حانة من دون قانون 5éme Avenue

وزير المالية يوبخ أمنيا بالبرلمان،واضريس قد يتدخل

اتحاديون يفجرون الاتحاد الاشتراكي

البي ديفولي بفندق بحي حسان بالرباط

كلمة متقاطعة للأمير

النقابات قد تطيح بحكومة عباس الفاسي

اسبانيا تخشى على استقرار المغرب

جمعية المعطلين ام تنظيم سري

اتحاديون يفجرون الاتحاد الاشتراكي

الداخلية تعرض مشاريع قوانين الانتخابات

الملكية الدستورية...والملكية البرلمانية

عبد الواحد الراضي يستفز الشعب المغربي

مغاربة يأكلون بالمجان ،ومغاربة يكتوون بنار الغلاء

قيادات الدكاكين الحزبية بالمغرب نهبت الشعب

«الاتحاد الاشتراكي» يطرح تعديلات تقلص صلاحيات الملك وتبقيه «أميراً للمؤمنين»

الأمريكيون...أش درتو في المغرب

كريم بوقاع في سجن عكاشة ،وأين عبد الكريم رحال سلامي؟

فتح الله ولعلو ومحمد الأشعري يبحثان التستر على الفضيحة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

تقارير استخباراتية تؤكد "داعش" دخلت على خط حراك الحسيمة كما توقعت جريدة "معاريف بريس"


اعترافا بالدور الجوهري للملك الراحل في الدفاع عن القضايا العادلة لقارة إفريقيا

 
جلسات برلمانية

بنشماس ورئيسي جهة الشرق والرباط سلا القنيطرة في زيارة عمل لليابان


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

متغيرات في مشهد الحراك بالحسيمة