رفع التعليق المؤقت على تصدير حوامض منطقة بركان نحو الولايات المتحدة الأمريكية             تصحيح : من هو المستشار عبد السلام بلقشور (البام)الذي عين مقررا للجنة 13؟             بنما سنة 2017: الفساد تهمة متبادلة والاقتصاد لم يسعد البنميين أكثر من المونديال             ادريس جطو أمام مسؤوليته التاريخية في تنفيذ اجراء افتحاص مجلس المستشارين             "ويستنمستر " قد تكون تعد تقارير استخباراتية وظف لها رئيس مقاطعة سابقا كل الوسائل اللوجستيكية             اللجنة الثنائية للدعم السنوي للصحافة متورطة الى جانب مقاولات في "كونفلاج" الملفات             جون كونيرز... و سقط ديك البوليساريو العاهر             فوزي بنعلال رئيس جماعة الهرهورة يعبد طريقا في مشروعه من ميزانية الجماعة             الجزائر ...خطابها المضلل حول حقوق الانسان لم يعد مجديا             وفاة نزيل بالسجن المركزي بالقنيطرة جراء مضاعفات أمراض القلب وسرطان الرئة (إدارة السجن)             ميناء طنجة المتوسط: الدرك الملكي يحجز كمية هامة من دواء "ترامادول" قد تستعمل كمخدر             مصرع شخصين واصابة سبعة مواطنين من جراء انهيار سور بالدارالبيضاء             البرلمانيون المغاربة يبتلعون ألسنتهم لشدة المفاجأة للقرار الملكي السديد             مثول رئيس البرلمان للمحاكمة بعد اتهامه بالتورط في قضية فساد             إقصائيات مونديال 2018: اعتبار منتخب نيجيريا منهزما أمام نظيره الجزائري لا يؤثر على تأهله إلى النهائي             قضية وفاة فرح قصاب تعيد الدكتور نادر صعب الى المحكمة من جديد             مخدرات: بطون برازيليين تتحول الى حاويات الكوكايين ثم توقيفهم بمطار الدارالبيضاء             القمة الدولية للمناخ بباريس : الاعلان عن 12 التزام دولي في مجال التصدي لتأثير التغيرات المناخية             سويسرا تتخلى عن مشروع رفع السرية المصرفية لفائدة المواطنين             محمد السادس رؤية قارية في مجال محاربة التغيرات المناخية             الزلزال الذي ضرب موظفون سامون بوزارة الداخلية ...هل يستثني البرلمانيين باعتبارهم شركاء في الفساد؟             جلالة الملك محمد السادس حضوره لقمة المناخ الدولية بباريز عنوان اشادة دولية             الملك محمد السادس مرفوقا لأول مرة بولي العهد مولاي الحسن في زيارة رسمية لدولة فرنسا             أردوغان من الصعب ان نصدقه"المصدر يديعوت الاسرائيلية"             جنوب السودان التطاحن القبلي يدفع الرئيس سيلفا كير اعلان حالة الطوارئ             أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم            قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم             بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات            من دون تعليق            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

أردوغان من الصعب ان نصدقه"المصدر يديعوت الاسرائيلية"

 
صوت وصورة

أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات

 
كاريكاتير و صورة

من دون تعليق
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

بنما سنة 2017: الفساد تهمة متبادلة والاقتصاد لم يسعد البنميين أكثر من المونديال

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


ما يحضر للمنطقة خلال زيارة ترامب للسعودية؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 ماي 2017 الساعة 36 : 12



 

 

 

هناك مشاهد تمر أمام أعيننا مرور الكرام، وهناك مشاهد هامة يجب أن نتوقف أمامها، وبتأكيد يجب أن نتوقف كثيرا مع مشهد زيارة ترامب للسعودية، فى ظل حالة الاحتفال والاحتفاء الغير عادي من الجانب السعودي بالرئيس الامريكي، الذى لم يترك فرصة سواء قبل توليه الرئاسة أو بعدها الا ومارس كل انواع الابتزاز على السعودية دون غيرها، فالمملكة تحضر للرئيس الامريكي ثلاث قمم الاولى مع العاهل السعودي، والثانية مع حكام دول الخليج، والثالثة مع قادة العالم الاسلامي، بعد أن قدمت الرياض إستدعاءات فى هيئة دعوات حضور لقادة الدول العربية والاسلامية لحضور قمة ترامب، ولا يخفي على الجميع ما يردد فى واشنطن وتل أبيب وعواصم القرار بالعالم العربي عن مشروع ترامب فى تكوين حلف ناتو شرق أوسطي.

والان دعونا من تجارب الماضي نقراء ما يحدث فى الحاضر وما سيحدث غدا، فمع بداية الخمسينات كانت الولايات المتحدة تعمل على صنع نظام شرق أوسطي تستطيع فيه دمج اسرائيل، بجانب صنع أنظمة تابعة لها كي تخوض حرب بالنيابة عنها ضد الاتحاد السوفيتي، وفى مارس 1953 جاء وزير خارجية امريكا جون فوستر دالاس الى القاهرة، لفهم عقلية النظام الجديد بمصر بعد ثورة يوليو، وهنا قال السفير الامريكي بالقاهرة لوزير خارجية بلاده بأن الرجل القوى فى النظام الجديد هو شابا يدعى جمال عبد الناصر وليس محمد نجيب، فطلب دالاس عقد أجتماع معه، وعلى الفور عمل السفير الامريكي على عقد ذلك الاجتماع، حتى أجتمع كلا من وزير الخارجية والسفير الامريكي وجمال عبد الناصر وعبد الحكيم عامر، وعرض وزير الخارجية الامريكي على عبد الناصر الانضمام لحلف ثلاثي يضم كلا من أنقرة (الاكثر تحضرا بين العواصم الاسلامية) وكراتشي (الاكثر كثافة سكانية بين العواصم الاسلامية) والقاهرة (الاكثر عراقة بين العواصم الاسلامية).

فسأله عبد الناصر: وما سبب إنشاء ذلك الحلف، وسيواجه من؟

فأجابه دالاس قائلا: بتأكيد ضد الخطر الشيوعي.

فرد خالد العرب كيف تريد أن أرى خطراً مزعوماً على مسافة أربعة آلاف كيلومتر، ولا أرى خطراً حقيقياً على مسافة مئة كيلومتر (اسرائيل)؟

وهنا أنتهت مهمة دالاس بالفشل فى مصر وبعدها عزمت الاستخبارات البريطانية والامريكية على التخلص من جمال عبد الناصر سواء على يد أذرعها فى الداخل (جماعة الاخوان المسلمون) أو شن حروب ضارية على مصر من كافة الجهات.

ولم ييأس وزير الخارجية الامريكي وقتها من صنع تحالف شرق أوسطي يخضع لواشنطن، حتى جاء البديل للقاهرة فى بغداد، وتم إنشاء "حلف بغداد" عام 1955 والذى ضم بجانب المملكة المتحدة العراق وتركيا وإيران وباكستان، ولكن كان عمر "حلف بغداد" قصيرا، بعد أن أسقط عبد الكريم قاسم النظام الملكي بقيادة نوري السعيد بعد ثورة تموز 1958 التى أطاحت بالمملكة العراقية الهاشمية التي أسسها الملك فيصل الأول تحت الرعاية البريطانية.

وهنا أرسل بن غوريون مؤسس الكيان الصهيوني للرئيس الامريكي أيزنهاور رسالة يقول فيها "إنه لمن الخطأ الفادح أن تفكر الولايات المتحدة بإقامة حلف في الشرق الأوسط يرتكز على أي عاصمة عربية، إن الشرق الأوسط لكي يحظى بالاستقرار وبالولاء للغرب يجب أن يرتكز على ثلاث عواصم دون غيرهم، وهم أنقرة وتل أبيب وأديس بابا".

ولم يخيب دوايت أيزنهاور رأي بن غوريون، وفى العام التالي من أنهيار حلف بغداد أي فى عام 1959 تم توقيع أتفاقية "الرمح الثلاثي" بين اسرائيل وتركيا وايران الشاه واثيوبيا، وهي الاتفاقية التى أستخدمت فيها اسرائيل كلا من ايران واثيوبيا واسرائيل كرمح فى وجه الامن القومي العربي، فمن خلال تركيا سيطرت اسرائيل على نهر دجله والفرات للتحكم فى العراق وسوريا، ومن خلال أثيوبيا هددت اسرائيل أمن مصر والسودان المائي بنهر النيل، وفى عام 1996تم تجديد الاتفاقية مرة أخرى لضمان تطويق الوطن العربي ليس فى موارده المائية فقط بل وتقويض نفوذه السياسي والاقتصادي أيضا.

حقيقة الامر الامير محمد بن سلمان مهد لنتائج زيارة ترامب للسعودية، عندما نسف خلال لقائه بالاعلامي داوود الشريان بقناة "أم بي سي" أي وساطة قد تحدث فى المستقبل مع ايران، بعد أن أطلق تصريحات نارية ضد طهران متوعدها بنقل الحرب داخل أرضها.

وللعلم السعودية نقلت الحرب منذ فترة الى داخل ايران عبر أكثر من ورقة، وفى مقدمتها المعارضة الايرانية بقيادة مريم رجوي، ولا ننسى عندما حضر مدير الاستخبارات السعودية الاسبق الامير تركي الفيصل بن عبد العزيز مؤتمر المعارضة بباريس بيوليو الماضي، وعندما هتف المشاركون في المؤتمر "الشعب يريد إسقاط نظام الملالي" رد تركي الفيصل قائلا: وأنا أريد إسقاط النظام، كذلك ورقة تحرير الاحواز (التى تاجرت بها الرياض وساومت بها كثيرا)، أو عبر ورقة دعم التنظيمات الارهابية على الحدود الباكستانية الايرانية، وما أسفر عنه مؤخرا من مقتل 10جنود من حرس الحدود الايراني.

كما أن تصريح الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) بأن الحلف لن يشارك في العمليات القتالية ضد الجماعات الإرهابية في سوريا والعراق، هو تصريح يلقي بالكورة فى ملعب حلف بغداد الجديد التى تريد واشنطن الدفع به مبكرا فى ملعب الحرب، بعد أن أستبدل الخطر الشيوعي بالخطر الشيعي، ويلعب العرب بأعلامهم وتكفيرييهم نفس الدور فى كلا المرحلتين.

 

كذلك سؤالا أخر يطرح نفسه بناءً على المعطيات التى تحدث بالاقليم منذ أندلاع شرارة الربيع العبري، بجانب ما تشهده الحدود الاردنية السورية من حالة زخم وتحشيد عسكري من القوات الخاصة الاردنية والامريكية والبريطانية، فى ظل حالة التراشق الدبلوماسي بين دمشق وعمان، هل ستكون مناورات "الاسد المتأهب" فى نسختها السادسة الشهر الجاري ستكون روتينية كما النسخ السابقة أم سيكون لها طابع مختلف.

 

ولان حزب الله يعلم جيدا من هو المراد فى كل ما يحضر بكواليس الاقليم، فقد أستبق الامين العام للحزب حسن نصر الله زيارة ترامب للسعودية، وصرح يوم 11 مايو الجاري في كلمة بمناسبة الذكرى الأولى لمقتل قيادي حزب الله مصطفى بدر الدين (ذو الفقار) في سوريا، قائلا: لن يجري الحديث عن فلسطين والأسرى وإنما عن سوريا والعراق، ولذلك يجب أن ننتظر ما الذي سيحصل هناك ( قاصدا لقاءات ترامب بالسعودية) ولا داع للخوف، ففي شرم الشيخ عام 1996 جاء كل العالم وأرادوا وقرروا مسح حركات المقاومة، ويومها هددوا أنهم سيأتون لإبادتنا ولكن كان الانتصار في نيسان 1996 بقيادة السيد ذوالفقار.

 

بتأكيد كان علينا أن نطرح تاريخ التحالفات التى عزمت الولايات المتحدة على انشائها فى المنطقة، كي نرى بوضوح حقيقة المشهد المعد فى الرياض بين ترامب وقادة العالم العربي والاسلامي، فأذا كان اوباما ببداية عهده جائت مصر كأول محطة له فى الشرق، واخر ايامه وقع الاتفاق النووى مع ايران بعد أن أحرق الدول المعادية له فى الشرق ( اوباما الذى عاد للمشهد السياسي مجددا بأنشاء مركز رئاسي بأسمه فى شيكاغو لاعداد القادة والكوادر السياسية)، فكيف سيكون شكل النهاية مع ترامب الذى يبدأ أولى محطاته الخارجية فى السعودية واسرائيل والفاتيكان (أول رئيس أمريكي منذ عهد جيمي كارتر تأتى زياراته الخارجية الاولى لدولة غير كندا او المكسيك)، وفى كل الحالات السعودية دفعت مقدما الثمن لادارة ترامب الذى يعول على نجاحه فى الملف الاقتصادي على الخزانة السعودية، وسننتظر مع زيارة ترامب للسعودية ماهية الصفقة التى وصفها البعض بـ "صفقة القرن" أو "الصفقة الكبرى"، وأتمنى حينها الا نجد خريطة دولة الاحتلال ليست من البحر للنهر كما هي، أو حتى من النيل للفرات كما تنوى، بل من المحيط للخيج، وأن لا يعلن ترامب عن نقل الاعتراف بالقدس المُوحدّة بجزأيها الغربيّ والشرقيّ عاصمةً أبديّةً للدولة الاحتلال، مقابل اعترافه بإقامة دولةٍ فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل، وحينها سيكون أي أمر أخر بجانب تلك الخطوة كربط اقتصادي، أو استخبارتي، أو تجاري، او فى شبكة النقل والمواصلات عبر خطوط سكك حديد بين اسرائيل ودول الجوار أمر هيّن.

خلاصة القول كل ما أراه بعيني من تحضيرات لمنطقة الشرق الاوسط بالكواليس، تذكرني بما صرح به ثعلب السياسة الامريكية وأستاذ مادة "تقسيم الشرق الاوسط" هنري كيسنغر فى جريدة “ديلي سكيب” الأمريكية بيوليو الماضي، قائلا: إن الحرب العالمية الثالثة باتت على الأبواب وإيران ستكون هي ضربة البداية في تلك الحرب، التي سيكون على إسرائيل خلالها أن تقتل أكبر عدد ممكن من العرب وتحتل نصف الشرق الأوسط ويتابع قائلا لقد أبلغنا الجيش الأمريكي أننا مضطرون لاحتلال سبع دول في الشرق الأوسط نظرًا لأهميتها الإستراتيجية، لنا خصوصا أنها تحتوي على البترول وموارد اقتصادية أخرى، ولم يبق إلا خطوة واحدة وهي ضرب إيران.

 

معاريف بريس

maarifpress.com

فادى عيد

المحلل والباحث السياسى بشؤون الشرق الاوسط







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تركيا تحاكم جنرالاتها

شر البلية ما يضحك

انصهار العربية والامازيغية والحسانية الصحراوية

النص الكامل لتعديل الدستور

صندوق الإيداع والتدبير يقدم مليار وسبع مائة مليون درهم لسفريات الغرفة الوطنية للموثقين

وا محمداه ...مدام بلمين اكبر مستفيدة من مجلس المستشارين

التعليم الخصوصي بالمغرب سوق حرة للمضاربة

ما لا تعلمه حركة 20 فبراير...الجماعات المحلية بوابة تكريس ثقافة الجهل والفساد!!

مراكش نعمة ونقمة على الساكنة

أوراق متناثرة من أنامل ساهرة مقالات فكرية وأدبية للمفكر المهندس حامد البشير المكي بلخالفي

عفوا أيها السذج ,,,حماس لم يمت منها طفلا

ما يحضر للمنطقة خلال زيارة ترامب للسعودية؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

رفع التعليق المؤقت على تصدير حوامض منطقة بركان نحو الولايات المتحدة الأمريكية


تصحيح : من هو المستشار عبد السلام بلقشور (البام)الذي عين مقررا للجنة 13؟

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

ترامب ...لماذا اختار نهاية سنة 2017 لاشعال النار في الأمة العربية والاسلامية؟

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع