القاضي الإسباني يتابع متهم في خلية برشلونة في حالة السراح تحت المراقبة القضائية             المحققون الإسبان في الخلية الإرهابية يكتشفون عنصرين منها أقاما بفندق بزوريخ بسويسرا             أحزاب سياسية تعرضت للسكتة القلبية في سنة 2017             الناخب الوطني هيرفي رونار يستدعي 27 لاعبا لمواجهة منتخب مالي في تصفيات كأس العالم 2018             الوردي يدشن مستشفى بمديونة بدون أجهزة وبدون أطر صحية وبدون سيارات إسعاف             اسبانيا: احالة المغاربة الأربعة على محكمة مدريد على خلفية العملية الارهابية ببرشلونة             أقوال الصحف الإفريقية             ارتفاع مداخيل صندوق الثروة السيادي النرويجي الأكبر في العالم             منفذ الهجوم بفلندا مغربي (18 سنة) كان يقيم بالمانيا             عيد الأضحى: صرف أجور موظفات وموظفي الادارة العمومية يوم الجمعة المقبل (بلاغ)             الجزائر: 1 بالمائة فقط من الشباب الجزائري منخرطون في الأحزاب السياسية (استطلاع للرأي)             هل من قانون يحمي الفتيات من الحانات والملاهي الليلية التي تغري بمجانية المشروبات الكحولية؟             امام مسجد Ripoll في قلب التحقيقات الامنية...عبد الباقي ايت ساتي             حجز 9 كيلوغرامات من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة             اسبانيا تعلن اعتقال وقتل عناصر الخلية الارهابية بينهم يونس ابويعقوب             اغتصاب طفلة بحافلة النقل الحضري مسؤولية الكل من منتخبين، ومجتمع مدني             خطـاب ذكـرى ثـورة الـمـلـك والـشـعـب : المنظـور الملكـي الشـامـل             ارتفاع عدد الموقوفين في قضية اغتصاب جماعي في الاوتوبيس، ومسؤولية الادارة ثابتة             حريم (السلطان) حكيم بنشماس على متن باخرة La Croisiére             بنكيران هل التقط رسالة الخطاب الملكي، قبل صدور قرار الإحالة على القضاء؟             محمد السادس يعري على مناورات الاعداء داخليا وخارجيا ويجدد التزامه بالشراكة مع الاتحاد الافريقي             محمد السادس ملك المغرب يوجه رسائل قوية للاعداء في ذكرى ثورة الملك والشعب             هل يكون الأمين بوخبزة حجر عثرة لإدعمار في الانتخابات القادمة بتطوان             الارهاب يحصد الطفل "جوليان"سبع سنوات ببرشلونة             أيا من المعتقلين على ذمة أحداث الحسيمة لم يتقدم بأي إشعار يفيد بدخولهم في إضراب عن الطعام             Espionnage Massif en Europe            Les Élites de l'ombre *** Le Jeux de l'argent             Israël, les Questions interdites            Casse toi ou cassez            فنزويلا            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

التمييز العنصري يهدد البلاد!

 
الصحافة العبرية

نتانياهو يحذر إيمانويل ماكرون من الاسلام المتطرف

 
صوت وصورة

Espionnage Massif en Europe


Les Élites de l'ombre *** Le Jeux de l'argent


Israël, les Questions interdites

 
كاريكاتير و صورة

Casse toi ou cassez
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

اسبانيا: احالة المغاربة الأربعة على محكمة مدريد على خلفية العملية الارهابية ببرشلونة

 
خاص بالنساء

الفنانة خديجة سليمان تنتهي من تصوير بطولتها في فيلم سينمائي

 
 


حراك الريف فضح الاختلالات، وبين ضعف الأحزاب، وسؤال المرحلة لإيجاد حل للقضية يبقى معلقا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 يونيو 2017 الساعة 59 : 00



 

 

تابعنا بكل تان ما يجري ويروج في كواليس الندوات، والمناظرات، وتصريحات أعضاء الحكومة، والزعماء الحزبيين التقليديين منهم ، والمراهقين، ولَم يطرح السؤال في العمق، لتحديد من المسؤول عن هذا الحراك الشعبي الذي انطلق بعد وفاة بائع السمك محسن فكري.

ولن اتحدث من ولحساب من استعمل ناصر الزفزافي لان الموقف واضح، ولا يمكن مناقشته مادام انه استعمل خطابا دينيا متطرفا، ونهج نفس اُسلوب انطلاقة الدولة الاسلامية "داعش" تمكن من خلاله تحريض ساكنة الريف، وحقنها بالعداء ضد مؤسسات الدولة، ودعم مساره بفرض القسم، وفرض فدية على اصحاب المحالات التجارية باغلاق محلاتها، لإعطاء صورة للعالم الخارجي ان ريف المغرب يشبه ريف سوريا ، وهو ما نجح فيه باستعمال نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي لنشر صور مفبركة لأحداث سوريا ومصر.

وهذا الموضوع، طويل لم يناقشه ولَم يتطرق اليه كل المتدخلين، ولَم يحاولوا تفكيك عمق الخطاب الديني المتطرف  في حراك الحسيمة، والذي يعد عنصرا أساسيا في هذا المشهد المرعب لحراك الحسيمة الذي مازالت تداعياته تلقي بضلالها، بعض النظر عن المطالَب الاجتماعية المشروعة، والتي يكون ضحاياها سكان الحسيمة التي انطلت عليهم حيل بالركوب على مطالب اجتماعية، لتنفيذ مشروع زعزعة أمن واستقرار المغرب، مازالت التحقيقات لم تكشف عنها لفك خيوطها من الجذور.

ومن هنا نتساءل، لماذا غاب النقاش السياسي عن نجاح الديبلوماسية الملكية في عودة المغرب للعمل المؤسساتي بالاتحاد الأفريقي، ونجاح دبلوماسيته مع دول الخليج، وأوروبا، ونجاح المقاربات الامنية المغربية في محاربة الاٍرهاب، والعمل الاستباقي والذي أشادت به كل العواصم العربية، الاسلامية، الافريقية، والغربية، وفشلت المقاربات السياسية الداخلية، والسياسات العمومية، والأحزاب، والنقابات، وجمعيات المجتمع المدني، والاستحقاقات المحلية، والتشريعية.

الاسئلة التي وجب مناقشتها، في حياد هي السبيل الوحيد الخروج من الأزمة مادام ان ما كانت تسمى في عهد الراحل ادريس البصري بام الوزارات "وزارة الداخلية"، قزمت الأحزاب، والشعارات، وحقوق الانسان، والمزايدات دورها في التأطير، والتوجيه، وخاصة في الشق المتعلق بالحوار الهادئ مع الأحزاب السياسية، والنقابات، والجماعات الترابية التي تبقى وزارة الداخلية وصية عليها، وامام هذا الخلط جعل دورها يتراجع في الوقت كان عليها استدعاء كل المنتخبين المحليين في الجماعات الترابية بجهة طنجة تطوان للتباري في حوار مسؤول، وإصدار توصيات، يكون من خلالها دعم لالتزامات الحكومة بتنفيذ المشاريع بالحسيمة، وريف المغرب، وانهاء الحراك بقوة الاحتكام للاقتراحات، التي تتضمن في اجتماع تحت رئاسة وزارة الداخلية، ومنها يوضع حد للخلط بين المطالَب الاجتماعية، والحقوقية في ملفات رائجة امام القضاء، لا يحق دستوريا التدخل فيها قبل النطق بالأحكام، وإلا سنكون نصدر العبث، والاستمرار في السباحة في مستنقع الزفزافي الذي خلصت اليه مناظرة الياس العماري في ندوة طنجة، والدليل هو ما تعرض له  وزير العدل والحريات السيد محمد أوجار، والذي الهدف منه أضعاف المؤسسات تحت طائلة إطلاق سراح المعتقلين.

 

معاريف بريس 

ابو ميسون

Maarifpress.com








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تقف بجانب الشعب التونسي

تجارة الاطفال أكبر خطر

قطار الاصلاح ينطلق بالمغرب بتعيين أعضاء المجلس الاقتصادي والاجتماعي

الشباب الموريتاني ورهان التغيير

حقوقيون يستنكرون القمع في مسيرات السلم

الهيئة المغربية لحقوق الإنسان تنظم مائدة مستديرة

سحر المناصب

لقاء القمة بين المغرب والجزائر هل يعيد انتاج سيناريو مصر

المنتخب المغربي فاجأته اصابة المنتخب الجزائري

الأمريكيون...أش درتو في المغرب

حراك الريف فضح الاختلالات، وبين ضعف الأحزاب، وسؤال المرحلة لإيجاد حل للقضية يبقى معلقا





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 

»  تهنئات

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

القاضي الإسباني يتابع متهم في خلية برشلونة في حالة السراح تحت المراقبة القضائية


المحققون الإسبان في الخلية الإرهابية يكتشفون عنصرين منها أقاما بفندق بزوريخ بسويسرا

 
جلسات برلمانية

بنشماس ورئيسي جهة الشرق والرباط سلا القنيطرة في زيارة عمل لليابان


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

متغيرات في مشهد الحراك بالحسيمة

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع