أحكام تتراوح بين أربعة أشهر وسنة حبسا موقوفة التنفيذ في حق سبعة متهمين توبعوا على خلفية أحداث جرادة             الأمير شارلز الشخصية الأكثر حظوظا لخلافة الملكة اليزابيت             ملك سوازيلاند يغير اسم بلاده في عيد ميلاده الخمسين             جلالة الملك محمد السادس يعين سفراءا جدد             جلالة الملك وولي العهد مولاي الحسن يؤديان صلاة الجمعة بضريح محمد الخامس             برلمان زيمبابوي يستدعي موغابي في قضية اختفاء كميات من الماس بقيمة 15 مليار دولار             بعد فضيحة بريد المغرب أكبر بنك ألماني يحول 28 مليار يورو عن طريق الخطأ             العيون... حرق وإتلاف أزيد من 6 أطنان من مخدر الشيرا ومواد أخرى محظورة             المديرية العامة للأمن الوطني تنفي واقعة مزعومة لاعتقال شخص في الرباط بسبب اعتناقه للديانة المسيحية             الدار البيضاء.. إيداع ضابط شرطة ممتاز تحت تدبير الحراسة النظرية             حليمة العسالي ...امرأة أمازيغية رصعت نضالها بمداد من ذهب             اعدام اقدم سجين لبعثه قنبلة عبر البريد لقاضي وأخرى لمحامي             الأمير البريطاني هاري يتزوج من الممثلة الأمريكية ميجان ماركل             رومانيا تعلن نقل سفارتها الى جيروزاليم             أبريل.. من مكان آخر!             فيروز.....!؟ عرشها الفني باقي وإلى الأزل             الكونفيدالية الديمقراطية للشغل تخضع لابتزاز واملاءات منتخب جماعي بمجلس المستشارين             رجال الجمارك بأكادير يحبطون محاولة لتهريب 29500 كيس صغير لمرق التوابل             محمد السادس ملك المغرب يتراس مجلسا وزاريا             انشطة ملكية مكثفة لجلالةالملك محمد السادس             البوليساريو اعترضت دورية للمينورسو وأطلقت طلقات نارية تحذيرية ( الامم المتحدة)             البوليساريو يستهزئ "ب" غوتيريس             عبد النباوي يوقع مذكرة تفاهم يين النيابة العامة ومحكمة التمييز العليا لدولة تركيا             محمد السادس لعاهل سوازيلاند: "توطيدا لأواصر الأخوة الإفريقية التي تربط بين شعبينا"             عزيز أخنوش: معرض الفلاحة فرصة لإبراز الصورة الحقيقية للفلاحة المغربية             رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ            قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة            قرى بدون رجال - المغرب            التطرف الذي يهدد الشعوب            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

رومانيا تعلن نقل سفارتها الى جيروزاليم

 
صوت وصورة

رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ


قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة


قرى بدون رجال - المغرب

 
كاريكاتير و صورة

التطرف الذي يهدد الشعوب
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

ملك سوازيلاند يغير اسم بلاده في عيد ميلاده الخمسين

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


عبد الكريم بنعتيق يترأس وفدا مغربيا للدول الأعضاء في منظمة التعاون الاسلامي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يوليوز 2017 الساعة 29 : 16



 

 

 

بدأت بأبيدجان، أعمال الدورة الرابعة والأربعين لمجلس وزراء الشؤون الخارجية بالدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، بمشاركة المغرب.
ويمثل المغرب في هذه الدورة المنعقدة على مدى يومين، وفد يترأسه الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، عبد الكريم بنعتيق، ويتكون من سفير المغرب في كوت ديفوار، عبد المالك الكتاني، ورئيس قسم المنظمات العربية والإسلامية بوزارة الشؤون الخارجية، عبد الكريم بنسلام، ونائب المندوب الدائم للمغرب لدى منظمة التعاون الإسلامي، عبد الله باباه.

وترأس جلسة افتتاح الدورة المنظمة تحت عنوان: "الشباب، السلم والتنمية في عالم متضامن"، الرئيس الإيفواري، الحسن واتارا، بحضور العديد من الشخصيات منها بالخصوص الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف العثيمين.

وأشاد الرئيس واتارا، في كلمة بالمناسبة، بانعقاد هذه الدورة في كوت ديفوار، مبرزا أن ذلك يعكس جليا مدى ثقة وتضامن البلدان الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي حيال بلاده، والعناية الخاصة التي توليها المنظمة لتنمية واستقرار القارة الإفريقية.

وأكد أن منظمة التعاون الإسلامي تشكل قوة للتضامن وبإمكانها أن تصبح رافعة للتنمية الاقتصادية بالنسبة للدول الأعضاء، حاثا هذه الدول على العمل بشكل جماعي من أجل إقرار استراتيجيات متشاور بشأنها على الأصعدة الاقتصادية، والتجارية، والإستراتيجية والتكنولوجية، بغية رفع التحديات القائمة.

ومن جانبه، قدم الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي عرضا مفصلا حول رؤية المنظمة ومواقفها تجاه التحديات والرهانات التي يواجهها العالم الإسلامي، مبرزا الإنجازات المسجلة خلال الفترة الماضية، في ما يخص البرامج والأعمال المنفذة في إطار العمل الإسلامي المشترك.

وهنأ العثيمين، من جهة أخرى، كوت ديفوار على انتخابها مؤخرا عضوا غير دائم في مجلس الأمن، مؤكدا أن الأمر يتعلق بعربون ثقة واحترام وتقدير من لدن المجموعة الدولية إزاء هذا البلد وإزاء دبلوماسيته النشيطة والملتزمة على درب النهوض بالسلم والتضامن.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عقب الجلسة الافتتاحية للدورة، أبرز بنعتيق الدور الكبير الذي يلعبه المغرب داخل منظمة التعاون الإسلامي بصفته أحد البلدان المؤسسة للمنظمة، موضحا أن الموضوع المحدد لهذه الدورة (الشباب والتنمية) يوجد في صلب الانشغالات العالمية، ويحظى باهتمام خاص على صعيد المملكة.

وقال إن المغرب منخرط كليا في هذه الدينامية المتعلقة بتكوين وتعبئة وتأطير الشباب، إذ يعتبر أنها تشكل مفتاح المستقبل وحجر الزاوية بالنسبة لأي مشروع مجتمعي، موضحا أن حماية الشبيبة وتحصينها روحيا ضد أي شكل من أشكال الانزلاق يمران بالضرورة عبر محاربة استغلال الفقر والجهل لدى هذه الفئة المجتمعية وتوظيف الدين بطريقة خاطئة لخدمة أهداف غير نبيلة.

وشدد الوزير أيضا على العلاقة الوثيقة القائمة بين تعايش سلمي فعلي على مستوى العالم وتنمية اقتصادية مستدامة، بما يكفل تعزيز علاقات تضامن قوية بين الدول، تنبني على المصلحة المشتركة والاحترام المتبادل.

وبخصوص مشاركة المغرب في الاجتماع، أشار ينعتيق إلى أن الدورة تشكل فرصة للتذكير بالتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بشأن القضايا الجوهرية بالنسبة للأمة، ومنها القضية الفلسطينية التي يوليها جلالته عناية خاصة، مبرزا أن عدم تسوية هذه القضية يعني استمرار انسداد الوضع وبقاء العراقيل أمام جهود السلام على الصعيد الدولي.

وأردف أنه لخدمة القضية الفلسطينية والدفاع عن عدالتها، يتعين على الدول توحيد وجهات نظرها وتنسيق مواقفها داخل المنظمات الدولية، مشيرا إلى أن هذا المسعى هو الذي يدعو له جلالة الملك، بصفته رئيسا للجنة القدس، في إطار تضامن فعال ودائم مع هذا البلد.

وبشأن إشكالية الإرهاب، أكد الوزير أنه لا يمكن استئصال هذه الآفة من خلال الاعتماد فحسب على الإجراءات الأمنية، موضحا أن هذه الإجراءات وإن كانت ضرورية، تظل غير كافية، حيث يتعين ربط المقاربة الأمنية بضرورة النهوض بالتنمية الاقتصادية.

وقال إن هذه المقاربة التي تقرن بين إقرار الأمن كعامل ضروري للاستقرار وبين متطلبات التنمية الاقتصادية، هي التي ما فتئت تدعو لها المملكة وتجسدها على أرض الواقع، من أجل تمكين المواطنين من مواجهة المستقبل بأمل وسكينة.

وتناقش دورة منظمة التعاون الإسلامي العديد من القضايا السياسية، منها بالخصوص القضية الفلسطينية، والأوضاع في سورية، واليمن، وليبيا، ومالي، وجمهورية إفريقيا الوسطى، إضافة إلى مشاكل المجتمعات المسلمة في الدول غير الأعضاء، خاصة في ميانمار. كما تبحث الدورة، التي ستتوج أشغالها ب"إعلان أبيدجان"، القرارات المتعلقة بمكافحة الإرهاب والتطرف، وقضايا نزع التسلح ومحاربة ظاهرة الاسلاموفوبيا، إلى جانب قضايا إنسانية واقتصادية، ومواضيع متصلة بالإعلام، والعلوم، والتكنولوجيا، والإعلاميات، والثقافة، والأسرة والحوار.

وتتناول دورة منظمة التعاون الإسلامي، كذلك، وضع تنفيذ برنامج العمل العشري للمنظمة برسم فترة 2015 - 2025.

 

معاريف بريس

maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



آش هاد الفساد بالبرلمان؟

عائلات وكلاء الملك لا يشملهم تطبيق القانون

جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

الوكيل العام يستمع لعمدة سلا

العدالة والتنمية في مواجهة كلامية مع الأصالة والمعاصرة

من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات

مستثمرون أجانب يلاحقون المستثمر المغربي عبد الرزاق كراكشو

غضب الطبيعة

مطعم حانة من دون قانون 5éme Avenue

وزير المالية يوبخ أمنيا بالبرلمان،واضريس قد يتدخل

بنعتيق يبني فشله السياسي بمحاولة التفافه على مهاجمة بنكيران

عبد الحق الريكي يفضح مدير الموارد البشرية للقرض الفلاحي ورئيس التعاضدية عبد المولى

جمال المنظري هيأة ضمن معادلة سياسية

صحيفة الناس ضد الناس

سعد مقيد بالالتزامات الأمانة العامة...والأحزاب أعلنت رغبتها المشاركة...والاستثناء أعلنه البام

مصطفى الخلفي وزيرا للاتصال ناطقا رسميا باسم الحكومة، وحامي الدين وزيرا مكلفا بالعلاقات مع البرلمان

محمد السادس ينهي كل أشواط بلوكاج الحكومة ويعين أعضائها في حكومة يرأسها سعد الدين العثماني

الحكومة...شمس جديدة أشرقت في العلاقة بين القصر و الأحزاب ...الاستقرار..الأمن ...الاستثمار

بنعتيق يلتقي نظيره وزير الخارجية الالماني

عبد الكريم بنعتيق يترأس وفدا مغربيا للدول الأعضاء في منظمة التعاون الاسلامي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

أحكام تتراوح بين أربعة أشهر وسنة حبسا موقوفة التنفيذ في حق سبعة متهمين توبعوا على خلفية أحداث جرادة


الأمير شارلز الشخصية الأكثر حظوظا لخلافة الملكة اليزابيت

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

أبريل.. من مكان آخر!

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع