هذا الى من يهمه الأمر المسمى حكيم بنشماس الذي يمارس الترهيب على الصحافيين (فيديو)             واشنطن: انعقاد الدورة الخامسة للجنة المشتركة لمتابعة اتفاق التبادل الحر بين المغرب والولايات المتحدة             احمد توفيق هل يصحح وضع اداري بنظارة الاوقاف بالرباط في عهد القاضي المعين ؟             محمد السادس بعث رسالة تعزية الى رئيس البرتغال على اثر الحرائق التي شبت وسط وشمال البلاد             السيناريوهات المحتملة لتصحيح المشهد البرلماني بالمغرب             المغرب -الاتحاد الأوروبي: إطلاق مشروع التوأمة "دعم المجلس الأعلى للحسابات"             دفاع الحراكيين الحرائر المعتقلين على خلفية الريف يجب أن يمتثلوا لاحترام المحاكمة العادلة             انفراد: اطراف تسوق الوهم بعد منع بنشماس رئاسة وفد برلماني لروسيا             الفيزازي شيخ أشبع نزواته الجنسية في حنان وبعدها يؤم بالمسلمين في صلاة الجمعة             Redouane Filali Meknassi nouveau directeur commercial & Marketing du Royal Tulip City Center Tange             الأمم المتحدة تشيد بالرئاسة المغربية للكوب 22             شيرين اول امرأة امامة بمسجد بالدول الاسكندافية             رجال التعليم المتغيبين موضوع مذكرة حصاد             توقعات احوال الطقس ليومه الاربعاء             بيـان حقـيقـة للمديرية العامة للجماعات المحلية             إلياس العماري يرهن عدوله عن الاستقالة بعودة وداد ملحاف الى حضنه الى جانب سهيلة الريكي             اعتقال شابة إسبانية متورطة في عمليات استقطاب جهاديين وإرسالهم لمناطق النزاع             سقوط طائرة عسكرية F18 اسبانية بالقرب من العاصمة مدريد             محكمة بالرباط تصدر أحكاما تترواح بين البراءة وسنة حبسا نافذا في حق ثلاثة موظفين سابقين بإدارة السجون             العربي المحرشي هل حصل على رد الاعتبار للترشح الانتخابات سنة 2003 ؟             رئيس مجلس الشيوخ العابوني يشيد بقرار جلالة الملك محمد السادس احداث وزارة خاصة بالشؤون الافريقية             " الأخضر بنك " يعزز منظومة الأبناك التشاركية ابتداء من نونبر المقبل             كوكايين:أمن الدارالبيضاء يفرغ 125 كبسولة من الكوكايين مخبأة بأمعاء أفارقة             عاصفة أوفيليا .. مصرع شخصين وانقطاع الكهرباء عن آلاف المنازل في إيرلندا             مولاي حفيظ العلمي ضد احداث مناطق صناعية من دون استثمارات             Alain Marsaud quitte le plateau de BFMTV en direct !            مبعوث الاتحاد الدولي للنقابات يشبه قصة شباط بقصة والده مع بورقيبة في تونس            Espionnage Massif en Europe            ترامب ورئيس كوريا الشمالية...متى العناق؟            Casse toi ou cassez            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

نتنياهو يتبرا من دعم بلاده لاقليم كريدستان

 
صوت وصورة

Alain Marsaud quitte le plateau de BFMTV en direct !


مبعوث الاتحاد الدولي للنقابات يشبه قصة شباط بقصة والده مع بورقيبة في تونس


Espionnage Massif en Europe

 
كاريكاتير و صورة

ترامب ورئيس كوريا الشمالية...متى العناق؟
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

شيرين اول امرأة امامة بمسجد بالدول الاسكندافية

 
خاص بالنساء

المصممة آية الجوهري تطلق مجموعة مبهرة للمرأة الخليجية

 
 


انفراد: العتابي وفاته قد تكون خطط لها من طرف أطراف ريفية مجهولة ...والهدفى البحث عن جثة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 غشت 2017 الساعة 59 : 13




 

كما سبق في مقالات استقصائية للحراك الشعبي بالحسيمة، والتي حينها أشرنا ان الحراكيين والحرائر يقومون بالتصعيد والطنطنة لاستفزاز قوات حفظ الأمن العام، ورغم التصعيد، وحدته، فان القوات الأمنية تحكمت في ضبط النفس، وعدم المواجهة لأن الهدف سبق أن اشرنا إليه في مقالات سابقة، والتي يحتفظ بها الكثير ممن يشاركون في الحراك، والنشطاء الذي يوثقون ما تنشره الصحافة حسب ما بلغ إلى علمنا.

إذا،الحراكيون ،والحرائر دفعوا بالبحث عن التصعيد والمواجهة، وذلك بالبحث عن جثة ليكون لعملهم صدى إعلامي دولي، لتبرير الاحتجاجات التي لاعلاقة لها بمطالب اجتماعية، أو اقتصادية، بل هي احتجاجات لها ميزانية وعمل منظم داخلي خارجي.

عماد العتابي، من أصابه إصابة بليغة على مستوى الرأس أفقدته الوعي وأدخلته في غيبوبة، ومن هم  الأشخاص المجهولين الذين وضعوه في باب مستشفى محمد الخامس، في ظروف غامضة، دون الاستعانة بسيارة الإسعاف، وثم تركه أمام المستشفى، مما يجعل من المكان والزمان الذي أصيب فيه مجهولا...في شبه حرب العصابات لتحريض سكان الحسيمة على الاستمرار في الحراك الشعبي.

ومن المحتمل جدا إن عماد العتابي واحد من الشباب الذي قد يكون تعرض من مهندسي التحريض لضربة هالكة على مستوى الرأس، لخلق الفوضى ، لأن هناك مخطط يتجه إلى جعل الصور مؤثرة اليوم شاب، وغدا طفل أو طفلة، والمشهد منظم ومحبوك من أطراف داخلية خارجية تتداخل فيها عدة عناصر تحركها أيادي العائدين من بؤر التوثر سوريا والعراق، ومهربي المخدرات، وبعض الأحزاب التي تبحث لها عن وجود، إضافة إلى مهربي ومزارعي المخدرات المبحوث عنهم، ودولة الجوار التي أزعجها الحضور القوي للمغرب بالعودة للعمل المؤسساتي بالاتحاد الإفريقي.

هذا، الاحتمال اشرنا إليه منذ الاعتداء على محلات سكن رجال الأمن، واتلاف ممتلكات عمومية بامزورن، وحينها وجهنا إشارات حول أن الحراك لا علاقة له من قريب أو بعيد بمطالب اجتماعية، خاصة وأن نسبة الفقر بالحسيمة ضئيلة جدا، ومستوى النمو مرتفع، والمدينة استفادت من التنمية البشرية، ومشاريع البنية التحتية ما لم تستفد منه الكثير من المدن.

ولذلك، حرصت وزارة الداخلية في بيان لها يوم 21 يوليوز ، تعلن من خلاله عن وجود عماد العتابي في غيبوبة بمستشفى محمد الخامس بالحسيمة، موضحة أنه ثم اتخاذ التدابير اللازمة لنقل الضحية إلى جانب عنصرين من القوات العمومية المصابين أيضا باصابات بليغة الى المستشفى العسكري بالرباط، على متن طائرة طبية.

الجهات المجهولة التي نقلته إلى مستشفى محمد الخامس، لم تتوقف عن فعلها بل نشرت خبرا يوم 20 يوليوز تدعي فيه أن عماد العتابي فارق الحياة، وهو ما سارعت أسرة الفقيد نفيه، وكذبت الإشاعة ، وحيث أن الراحل سلم روحه لبارها يوم 08 غشت 2017.

السلطات القضائية عندما قررت تعميق البحث والتحقيق في أبعد حدوده لأن هناك احتمال أن عماد العتابي قد يكون ضحية عمل اجرامي خطط له مشاركون في الحراك في مسيرة 20 يوليوز التي منعتها السلطات كخطة استباقية لمواجهة التصعيد الذي اتخذته بعض العناصر المخربة لأهداف معلنة وأخرى غير معلنة.

وأمام هذا البيان، فان انذار السلطات يجعل كل مواطن يتحمل مسؤوليته، لأن الخطر نبهت اليه السلطات التي قد تكون لها تقارير استخباراتية تفيد أن جهات تعمل للقيام بعمليات جرمية بمواجهة الشرطة بالرشق بالحجارة، أو احراق ممتلكات عمومية، أو الاعتداء على أمن وسلامة المواطنين والمواطنات، لأن هدف العناصر الاجرامية هو احداث الفوضى لتنفيذ مشروع ارهابي كبير بريف المغرب، والدليل عماد العتابي الذي يجهل متى وأين وكيف تعرض لاصابة على مستوى الرأس.

هذه، المعطيات الاستقصائية التي توصل بها مراسل الجريدة الاليكترونية "معاريف بريس" من الحسيمة تؤكد أن عماد العتابي هو ضحية جهات مشبوهة تدفع إلى المزيد من الفوضى أكدتها سقوط وابل من الحجارة على رجال الأمن العمومي، وأصابتهم إصابات بليغة، ولا ندري الى حدود الساعة إن كانت هناك وفيات، أم مازال عناصر بقسم الإنعاش، ومآل صحة الشرطي الذي تكسرت جمجمته...انه اشكال حقيقي يتطلب من سكان الحسيمة العقلاء، وأولوياء أمرهم التعقل لأن الفوضى المستمرة بالحسيمة لا علاقة لها بمطالب اجتماعية، وهذه قناعة، وإنما قد يكون مخططا أسودا للباس أسود موحد على شكل "داعش" مثلما أعلن عنه معتقلي الحسيمة بسجن عكاشة الذين أعلنوا حدادا لوفاة ضحيتهم في عملهم الاجرامي المستمر، بالقول أنهم سيرتدون لباسا أسودا، وهي إشارة كافية لكل من يهمه أمن واستقرار المغرب أن هؤلاء المحرضين متشبعين بفكر الدولة الاسلامية "داعش" الذي قد يتأكد مع تعميق التحقيقات القضائية مع بعض العناصر الاجرامية.

وبالأخير، لا بد من التذكير بالخطاب الديني المتطرف الذي استعمله الضنين ناصر الزفزافي قبل اعتقاله، ولحظة اعتقاله بعد هجوم همجي على مسجد، والتحريض ومحاولاته الادعاء سلمية وبالمقابل استعمال الحجارة كسلاح لمواجهة أفراد القوات العمومية، وفرض على التجار اغلاق محلاتهم، واستعمال أطفال وطفلات في الوقفات الاحتجاجية في شكل يشبه شبيحات "داعش"، وفرض القسم في الشارع العام، وخلق مجموعات كل واحدة مكلفة لوجيستيكيا بتنفيذ الاملاءات الداخلية الخارجية.

 قراءة متأنية لحراك الحسيمة، سيكشف الكثير من الجرائم التي قد تكون السلطات الأمنية والقضائية تجاوزت الحديث عنها حفاظا على طمأنينة وسكينة الشعب المغربي.

 

في الصورة: عماد العتابي الذي فارق الحياة، وعناصر من رجال الأمن الذين تعرضوا للرشق بالحجارة أدت بهم الى فقدان الوعي.

معاريف بريس

أبو ميسون

Maarifpress.com

 

 

 

 







أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بيكاسو العاشق..عبقري الفن التشكيلي

بيكاسو العاشق..عبقري الفن التشكيلي

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

عناصر خلية ما يعرف بلعيرج يستفيدون من العفو الملكي

كيفاش وقع هادشي

فتح الحدود هدف عسير مع جزائر تقرير المصير

الصحافة في المغرب

عتاب بين الرباط والجزائر

الوسيط يطالب اطلاق سراح ما تبقى من خلية بلعيرج والسلفية والافراج الفوري على رشيد نيني

زعزاع يروي تفاصيل معتقلي ملف بلعيرج بسجن تولال بمكناس

انفراد: العتابي وفاته قد تكون خطط لها من طرف أطراف ريفية مجهولة ...والهدفى البحث عن جثة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

هذا الى من يهمه الأمر المسمى حكيم بنشماس الذي يمارس الترهيب على الصحافيين (فيديو)


واشنطن: انعقاد الدورة الخامسة للجنة المشتركة لمتابعة اتفاق التبادل الحر بين المغرب والولايات المتحدة

 
جلسات برلمانية

بنشماس ورئيسي جهة الشرق والرباط سلا القنيطرة في زيارة عمل لليابان


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

من كان يعبد بنكيران فقد مات و من كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع