اخنوش ... يتعامل مع التجمعيين كفرع لشركة المحروقات الني يملكها             البام ضد قرار المغرب،،،الياس العماري زار اقليم الانفصال كريدستان ولم يستطع قطع مسافة مقر الحزب الى ش             الشعب المغربي يقول للإدارة الامريكية لا للظلم ،،،لا للقدس عاصمة لإسرائيل             رئيس كوريا الشمالية "اطلع راجل" على رئيس امريكي مختل عقليا             عبدالله بن زايد آل نهيان ومشاركة نخبوية عالمية: منتدى تعزيز السلم يبحث             مجموعة "التجاري وفا بنك" استثمرت في إفريقيا أزيد من مليار دولار خلال السبع سنوات الأخيرة             جلالة الملك محمد السادس يستقبل بالدار البيضاء رئيس المجموعة الصينية "بي. واي. دي أوطو إنداستري"             عبد النبوي .. بعد استقلال النيابة العامة هل يتابع أطوار محاكمة الموثقة صونيا العوفي؟             ماري لوبن تتلقى ضربة قاسية من عائلة جوني هاليداي             لورا بيرول ضحية سعد المجرد تراسل "معاريف بريس" وتؤكد انها مازالت تعاني الصدمة وتداعياتها النفسية             محمد سلمان ولي العهد يشتري لوحة ليونار دوفانشي ب450.3 مليون دولار             قلة النوم تبطئ نشاط الخلايا العصبية             محمد السادس أمير المؤمنين يدشن بالدار البيضاء المركب الإداري والثقافي التابع لوزارة الأوقاف والشؤون             الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي يدينان رخصة العربدة التي منحها ترامب للاسرائيليين             الكرماعي: دعم الاتحاد الأوروبي للمرحلة الثانية جد ايجابي             واشنطن تشيد بريادة المغرب على المستوى الإقليمي في مكافحة الإرهاب             مونديال 2018: ايقاف نجم منتخب البيرو غيريرو سنة واحدة بسبب المنشطات             ترامب ...لماذا اختار نهاية سنة 2017 لاشعال النار في الأمة العربية والاسلامية؟             سفراء سابقين لاسرائيل يرفضون الاعتراف الأحادي الجانب للرئيس الأميركي             فتح الله ولعلو يسابق الزمن لأجل الظفر بمنصف سفيرا للمغرب بجنوب افريقيا             الحكومة تستنكر إعلان الإدارة الأمريكية القدس عاصمة لإسرائيل             المحرشي صاحب سوابق في النصب يحاول اختطاف الصحافيين...والحبيب المالكي خارج التغطية في المؤامرة             اورلي أزولاي: قرار ترامب ليس هدية لإسرائيل بل برميل بارود متفجر             الشراك الأمنية - الاسبانية تطيح بخلية ارهابية بطنجة واسبانيا             المضاربة العقارية بأملاك الأحباس التي ينفذها ناظر الأوقاف المعين بالرباط قد تطيح "ب" أحمد توفيق             أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم            قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم             بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات            من دون تعليق            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

سفراء سابقين لاسرائيل يرفضون الاعتراف الأحادي الجانب للرئيس الأميركي

 
صوت وصورة

أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات

 
كاريكاتير و صورة

من دون تعليق
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

رئيس كوريا الشمالية "اطلع راجل" على رئيس امريكي مختل عقليا

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


انفراد: العتابي وفاته قد تكون خطط لها من طرف أطراف ريفية مجهولة ...والهدفى البحث عن جثة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 غشت 2017 الساعة 59 : 13




 

كما سبق في مقالات استقصائية للحراك الشعبي بالحسيمة، والتي حينها أشرنا ان الحراكيين والحرائر يقومون بالتصعيد والطنطنة لاستفزاز قوات حفظ الأمن العام، ورغم التصعيد، وحدته، فان القوات الأمنية تحكمت في ضبط النفس، وعدم المواجهة لأن الهدف سبق أن اشرنا إليه في مقالات سابقة، والتي يحتفظ بها الكثير ممن يشاركون في الحراك، والنشطاء الذي يوثقون ما تنشره الصحافة حسب ما بلغ إلى علمنا.

إذا،الحراكيون ،والحرائر دفعوا بالبحث عن التصعيد والمواجهة، وذلك بالبحث عن جثة ليكون لعملهم صدى إعلامي دولي، لتبرير الاحتجاجات التي لاعلاقة لها بمطالب اجتماعية، أو اقتصادية، بل هي احتجاجات لها ميزانية وعمل منظم داخلي خارجي.

عماد العتابي، من أصابه إصابة بليغة على مستوى الرأس أفقدته الوعي وأدخلته في غيبوبة، ومن هم  الأشخاص المجهولين الذين وضعوه في باب مستشفى محمد الخامس، في ظروف غامضة، دون الاستعانة بسيارة الإسعاف، وثم تركه أمام المستشفى، مما يجعل من المكان والزمان الذي أصيب فيه مجهولا...في شبه حرب العصابات لتحريض سكان الحسيمة على الاستمرار في الحراك الشعبي.

ومن المحتمل جدا إن عماد العتابي واحد من الشباب الذي قد يكون تعرض من مهندسي التحريض لضربة هالكة على مستوى الرأس، لخلق الفوضى ، لأن هناك مخطط يتجه إلى جعل الصور مؤثرة اليوم شاب، وغدا طفل أو طفلة، والمشهد منظم ومحبوك من أطراف داخلية خارجية تتداخل فيها عدة عناصر تحركها أيادي العائدين من بؤر التوثر سوريا والعراق، ومهربي المخدرات، وبعض الأحزاب التي تبحث لها عن وجود، إضافة إلى مهربي ومزارعي المخدرات المبحوث عنهم، ودولة الجوار التي أزعجها الحضور القوي للمغرب بالعودة للعمل المؤسساتي بالاتحاد الإفريقي.

هذا، الاحتمال اشرنا إليه منذ الاعتداء على محلات سكن رجال الأمن، واتلاف ممتلكات عمومية بامزورن، وحينها وجهنا إشارات حول أن الحراك لا علاقة له من قريب أو بعيد بمطالب اجتماعية، خاصة وأن نسبة الفقر بالحسيمة ضئيلة جدا، ومستوى النمو مرتفع، والمدينة استفادت من التنمية البشرية، ومشاريع البنية التحتية ما لم تستفد منه الكثير من المدن.

ولذلك، حرصت وزارة الداخلية في بيان لها يوم 21 يوليوز ، تعلن من خلاله عن وجود عماد العتابي في غيبوبة بمستشفى محمد الخامس بالحسيمة، موضحة أنه ثم اتخاذ التدابير اللازمة لنقل الضحية إلى جانب عنصرين من القوات العمومية المصابين أيضا باصابات بليغة الى المستشفى العسكري بالرباط، على متن طائرة طبية.

الجهات المجهولة التي نقلته إلى مستشفى محمد الخامس، لم تتوقف عن فعلها بل نشرت خبرا يوم 20 يوليوز تدعي فيه أن عماد العتابي فارق الحياة، وهو ما سارعت أسرة الفقيد نفيه، وكذبت الإشاعة ، وحيث أن الراحل سلم روحه لبارها يوم 08 غشت 2017.

السلطات القضائية عندما قررت تعميق البحث والتحقيق في أبعد حدوده لأن هناك احتمال أن عماد العتابي قد يكون ضحية عمل اجرامي خطط له مشاركون في الحراك في مسيرة 20 يوليوز التي منعتها السلطات كخطة استباقية لمواجهة التصعيد الذي اتخذته بعض العناصر المخربة لأهداف معلنة وأخرى غير معلنة.

وأمام هذا البيان، فان انذار السلطات يجعل كل مواطن يتحمل مسؤوليته، لأن الخطر نبهت اليه السلطات التي قد تكون لها تقارير استخباراتية تفيد أن جهات تعمل للقيام بعمليات جرمية بمواجهة الشرطة بالرشق بالحجارة، أو احراق ممتلكات عمومية، أو الاعتداء على أمن وسلامة المواطنين والمواطنات، لأن هدف العناصر الاجرامية هو احداث الفوضى لتنفيذ مشروع ارهابي كبير بريف المغرب، والدليل عماد العتابي الذي يجهل متى وأين وكيف تعرض لاصابة على مستوى الرأس.

هذه، المعطيات الاستقصائية التي توصل بها مراسل الجريدة الاليكترونية "معاريف بريس" من الحسيمة تؤكد أن عماد العتابي هو ضحية جهات مشبوهة تدفع إلى المزيد من الفوضى أكدتها سقوط وابل من الحجارة على رجال الأمن العمومي، وأصابتهم إصابات بليغة، ولا ندري الى حدود الساعة إن كانت هناك وفيات، أم مازال عناصر بقسم الإنعاش، ومآل صحة الشرطي الذي تكسرت جمجمته...انه اشكال حقيقي يتطلب من سكان الحسيمة العقلاء، وأولوياء أمرهم التعقل لأن الفوضى المستمرة بالحسيمة لا علاقة لها بمطالب اجتماعية، وهذه قناعة، وإنما قد يكون مخططا أسودا للباس أسود موحد على شكل "داعش" مثلما أعلن عنه معتقلي الحسيمة بسجن عكاشة الذين أعلنوا حدادا لوفاة ضحيتهم في عملهم الاجرامي المستمر، بالقول أنهم سيرتدون لباسا أسودا، وهي إشارة كافية لكل من يهمه أمن واستقرار المغرب أن هؤلاء المحرضين متشبعين بفكر الدولة الاسلامية "داعش" الذي قد يتأكد مع تعميق التحقيقات القضائية مع بعض العناصر الاجرامية.

وبالأخير، لا بد من التذكير بالخطاب الديني المتطرف الذي استعمله الضنين ناصر الزفزافي قبل اعتقاله، ولحظة اعتقاله بعد هجوم همجي على مسجد، والتحريض ومحاولاته الادعاء سلمية وبالمقابل استعمال الحجارة كسلاح لمواجهة أفراد القوات العمومية، وفرض على التجار اغلاق محلاتهم، واستعمال أطفال وطفلات في الوقفات الاحتجاجية في شكل يشبه شبيحات "داعش"، وفرض القسم في الشارع العام، وخلق مجموعات كل واحدة مكلفة لوجيستيكيا بتنفيذ الاملاءات الداخلية الخارجية.

 قراءة متأنية لحراك الحسيمة، سيكشف الكثير من الجرائم التي قد تكون السلطات الأمنية والقضائية تجاوزت الحديث عنها حفاظا على طمأنينة وسكينة الشعب المغربي.

 

في الصورة: عماد العتابي الذي فارق الحياة، وعناصر من رجال الأمن الذين تعرضوا للرشق بالحجارة أدت بهم الى فقدان الوعي.

معاريف بريس

أبو ميسون

Maarifpress.com

 

 

 

 







أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بيكاسو العاشق..عبقري الفن التشكيلي

بيكاسو العاشق..عبقري الفن التشكيلي

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

عناصر خلية ما يعرف بلعيرج يستفيدون من العفو الملكي

كيفاش وقع هادشي

فتح الحدود هدف عسير مع جزائر تقرير المصير

الصحافة في المغرب

عتاب بين الرباط والجزائر

الوسيط يطالب اطلاق سراح ما تبقى من خلية بلعيرج والسلفية والافراج الفوري على رشيد نيني

زعزاع يروي تفاصيل معتقلي ملف بلعيرج بسجن تولال بمكناس

انفراد: العتابي وفاته قد تكون خطط لها من طرف أطراف ريفية مجهولة ...والهدفى البحث عن جثة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

اخنوش ... يتعامل مع التجمعيين كفرع لشركة المحروقات الني يملكها


البام ضد قرار المغرب،،،الياس العماري زار اقليم الانفصال كريدستان ولم يستطع قطع مسافة مقر الحزب الى ش

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

ترامب ...لماذا اختار نهاية سنة 2017 لاشعال النار في الأمة العربية والاسلامية؟

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع