مواقع إخبارية بولونية: منح جلالة الملك جائزة الريادة في قيم التسامح اعتراف دولي جديد بمجهودات جلالته             حصريا: العدالة والتنمية يخسر 27 نائبا برلمانيا (ة)             مندوب الصحة بخنيفرة يحرم متصرف من الكهرباء والماء             ادريس البصري الرجل الذي أثرى سياسيين مات فقيرا...وموسى رفض اقتراضه 10 ملايين سنتيم             نقل رجلين مسنين في حالة صحية حرجة من الحسيمة إلى كل من الدار البيضاء ووجدة بواسطة مروحية طبية             الإعلان عن انطلاق الدورة الخامسة عشر للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة             الطلب الجامعيين في فرخانة يضعون خارطة الطريق للوصل الى اهداف             شباب الريف الحسيمي يتأهل إلى دور ربع النهابة رغم هزيمته أمام جمعية سلا             لاخيار أمام الإنسانية سوى "التضامن والتعاضد" لكسر حلقة التدهور البيئي (السيد بوريطة)             توقيف شخص يشتبه تورطه في قضية اختلاس أموال عمومية وخيانة الأمانة (بلاغ)             وزارة الصحة و الجهات المعنية في تجاهل مستمر حول مايتم رصده بالمستشفى الجهوي مولاي يوسف و باقي المست             الوفي بالاتحاد الافريقي بنيويورك تستعرض جهود المغرب في مجال التغير المناخي بحضور قادة إفريقيا             المدارس الحرة تنضبط لقرارات حصاد وتمنع "الجينز المقطع" وتفرض النشيد الوطني             هذا ما دار في اجتماع اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية بالسمارة             تفكيك عصابة إجرامية تنشط في مجال الاتجار في المخدرات نواحي مراكش             الاشتراكية سامية الغالي واليساري حكيم بنشماس بينهما مسافة ربط المسؤولية بالمحاسبة             فرنسا: هل هي نهاية الحزب الاشتراكي بعد عر ض مقره للبيع بباريز؟             الخيام : ترك الاقليات المسلمة في اوروبا من دون توجيه ديني يفتح باب التشبع بالجهاد             جنيف: صحراويون يحملون " المسؤولية المباشرة " للجزائر والبوليساريو             "القدس عاصمة اسرائيل" لا وجود لها بالمقررات الدراسية "بلاغ"             تارودانت: صيحات شيوخ ونساء الجماعة السلالية تدوي في سماء الجهة             هل فعلا يوجد خط ثالث داخل الاستقلال أم مجرد مناورة لشباط؟             المكسيك: 21 طفلا لقي مصرعه بعد انهيار مدرسة             المغرب بلد رائد في مجال مكافحة الهجرة والارهاب حسب وفد برلماني دانماركي             الهاكا: القرارات المتعلقة بمسطرتي منح الترخيص والاذن ومسطرة الشكايات حول خروقات أجهزة ومتعهدي الاتصا             Alain Marsaud quitte le plateau de BFMTV en direct !            مبعوث الاتحاد الدولي للنقابات يشبه قصة شباط بقصة والده مع بورقيبة في تونس            Espionnage Massif en Europe            Casse toi ou cassez            فنزويلا            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           


الإفتتاحية

التمييز العنصري يهدد البلاد!

 
الصحافة العبرية

إلغاء قمة إسرائيلية أفريقية في اعقاب تهديدات بالمقاطعة

 
صوت وصورة

Alain Marsaud quitte le plateau de BFMTV en direct !


مبعوث الاتحاد الدولي للنقابات يشبه قصة شباط بقصة والده مع بورقيبة في تونس


Espionnage Massif en Europe

 
كاريكاتير و صورة

Casse toi ou cassez
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

فرنسا: هل هي نهاية الحزب الاشتراكي بعد عر ض مقره للبيع بباريز؟

 
خاص بالنساء

الفنانة خديجة سليمان تنتهي من تصوير بطولتها في فيلم سينمائي

 
 


خطـاب ذكـرى ثـورة الـمـلـك والـشـعـب : المنظـور الملكـي الشـامـل


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 غشت 2017 الساعة 37 : 14




قد يستغرب البعض لتخصيص خطاب العرش الأخير للقضايا والألويات الداخلية. وهي أوليات ملحة وهامة بالنطر للظرفية الراهنة، والتطورات التي تعرفها البلاد. وهو ما يدل على التجاوب الملكي مع مطالب المواطنين، وإحساسه بنبض الشارع المغربي.

وقد أشار جلالة الملك، في نفس الخطاب، إلى أنه لم يتناول ملفات السياسة الخارجية، وفي مقدمتها قضية الوحدة الترابية للمملكة، وإفريقيا.

إلا أن جلالة الملك، من منظور متكامل، كان يعرف أن هذه القضايا لا يمكن أن تغيب عن اهتماماته الوطنية والدولية. لذا، وفي ما يمكن اعتباره تكملة لخطاب العرش، خصص جلالته خطاب ذكرى 20 غشت لهذه السنة، للقضية الوطنية الأولى للمغرب ولإفريقيا.

وفي هذا الخطاب يربط جلالة الملك بأسلوب واضح، وبتسلسل منطقي، هذه الثورة المجيدة، بإفريقيا وبقضية الصحراء المغربية. لأن هذه الثورة مكنت من استقلال المغرب، وساهمت في تحرير الدول الإفريقية، وأعطت الانطلاقة لبناء إفريقيا المستقلة الواثقة من نفسها والمتطلعة نحو المستقبل بكل عزم وثقة وعمل ؛ ثم بعد ذلك العمل على النهوض بتنميتها.

وتكتمل هذه العلاقة الثلاثية بالربط بين توجه المغرب نحو القارة، ومدى تأثيرها الإيجابي على قضية الوحدة الترابية للمملكة.

ومما يدفع باتجاه تخصيص خطاب للسياسة الخارجية هو أن سنة 2016 – 2017 كانت سنة دبلوماسية بامتياز،  بفضل الانخراط الشخصي لجلالة الملك في الفعل الدبلوماسي، والتحرك الفعال الذي قامت به الدبلوماسية الوطنية. وهو ما تكلل برجوع المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، والموافقة المبدئية على انضمامه إلى المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا.

 

معاريف بريس

maarifpress.com

 








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

بأي يد سأكتب يا أمي

فاس ...مقام للابداع والفكر

صورة سيئة لأمن الاستعلامات بالبرلمان

ادريس السنتيسي رمز من رموز الفساد بسلا...ارحل

«فتى غوغل» مع «الربيع العربي»...

البناء الثقافي : الخطاب ، التدبير بين القراءة والتأويل

البلاغ العام للمؤتمر الوطني الحادي عشر لمنظمة تاماينوت الصادر بتنغير

ملخص التقرير السياسي للدائرة القطرية للعدل والاحسان

قبل انطفاء غضب المسلمين من الفيلم المسيئ للرسول صحيفة فرنسية تزيد من اشعال فتيل الغضب

خطـاب ذكـرى ثـورة الـمـلـك والـشـعـب : المنظـور الملكـي الشـامـل





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

مواقع إخبارية بولونية: منح جلالة الملك جائزة الريادة في قيم التسامح اعتراف دولي جديد بمجهودات جلالته


حصريا: العدالة والتنمية يخسر 27 نائبا برلمانيا (ة)

 
جلسات برلمانية

بنشماس ورئيسي جهة الشرق والرباط سلا القنيطرة في زيارة عمل لليابان


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

الطريق إلى المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال... (8)

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع