أكادير تحتضن المنتدى الثاني للمحامين المغاربة المقيمين بالخارج             محمد السادس يعطي تعليمات صارمة والتحقيق القضائي سيشمل عامل الصويرة             حزب الله هل يدعم خلايا عنف وتجسس تحت غطاء جمعيات وأحزاب دينية بالمغرب؟             العرب يرفعون السقف ضد إيران و"حزب الله الإرهابي"... الآليات الدولية هي الحل             الرباط تحتضن مؤتمر وزراء التربية لدول وحكومات الفرنكوفونية             لا دخان ولاغاز في المصاب الجلل الذي وقع بسيدي بولعلام بالصويرة             بلاغ صحافي للتعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية             فتح الله الرمضاني يكتب: استغلال معاناة الناس قتل لهم في كل الأحوال‎             عدول المغرب يطالبون بإطلاق سراح زملائهم المعتقلين             بنكيران يحصي أنفاس زواره ليعطي الانطباع انه قيد الإقامة الجبرية             عبد المنعم المدني يقدم معطيات وهمية لجهات عليا بشأن مشروع ملكي بالرباط             جثة الأمهات ضحايا القفة مسؤولية الكل وغياب المساءلة من اين لك هذا يضاعف الهشاشة والفقر بالمغرب             لجنة من المفتشية العامة للإدارة الترابية بوزارة الداخلية تحقق في نازلة الصويرة             محمد السادس يتدخل على عجل لتقديم اسعافات وتقديم الدعم لعائلات المتوفين في نازلة الصويرة             السعودية واسرائيل نحول علاقات علنية ورئيس الأركان الاسرائيلي في الواجهة لبناء هذه المحطة             بلاغ : ألاف المستفيدين من برنامجين طبين بمناسبة عيد الاستقلال             الملك محمد السادس يدخل على الخط ويامر بفتح تحقيق في نازلة وفاة 15 ضحية بالصويرة             الامير مولاي رشيد حضوره اعطى نكهة خاصة للفريقين الرجاء البيضاوي والدفاع الحسني الجديدي             من له مصلحة في "تكلاخ الشعب" في قضية الياس العماري...الأهم مساءلته من أين له هذا؟             مولاي حفيظ العلمي قصة غرامية مع زوجة وزير الصحة سابقا الحسين الوردي ام رشوة سياسية؟             الملتقى البرلماني الثاني للجهات يعكس الالتزام الحقيقي بمفهوم المقاربة التشاركية             المغرب وفرنسا يؤكدان عزمهما على تعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب (بيان ختامي)             خليهن ولد الرشيد يتباحث بالرباط مع وفد من رؤساء برلمانات أمريكا الوسطى والكاريبي             سعد الحريري يختار باريز كمحطة للأزمة التي يعيشها بطلب من الرئيس الفرنسي             محمد السادس : يجب التحلي بالحزم لرفع الجمود، واليقظة لمواجهة العقليات المحافظة             laura victime de saad lamjred            مؤثر...رسالة فوزي القجع للجمهور المغربي            تدخل السيد النائب محمد اوزين عن الفريق الحركي            من دون تعليق            ترامب ورئيس كوريا الشمالية...متى العناق؟            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

السعودية واسرائيل نحول علاقات علنية ورئيس الأركان الاسرائيلي في الواجهة لبناء هذه المحطة

 
صوت وصورة

laura victime de saad lamjred


مؤثر...رسالة فوزي القجع للجمهور المغربي


تدخل السيد النائب محمد اوزين عن الفريق الحركي

 
كاريكاتير و صورة

من دون تعليق
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

العرب يرفعون السقف ضد إيران و"حزب الله الإرهابي"... الآليات الدولية هي الحل

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


من قدم أوراق اعتماده؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 شتنبر 2017 الساعة 27 : 17



 

كلما ناقش سياسي مغربي التدبير الحكومي لرئيس الحكومة السابق عبد الاه بنكيران، أو انتقد خطابه السياسي إلا و سنجد أقلاما تهاجمه مؤكدة أن هذا السياسي الذي يشكك في بنكيران لا يمكن إلا أن يكون خادما للمخزن و مسخرا من طرف قوى التحكم.  

و لهذا السبب، عندما كان الأمين العام لحزب الاستقلال السيد حميد شباط ينتقد رئيس الحكومة عبد الاه بنكيران، كان ينظر إلى شباط من طرف الأقلام الموالية لحزب العدالة و التنمية كأنه مافيوزي طيع بيد المخزن جاء لينفذ ما يطلب منه،  و لهذا كل الشتائم  و المدفعيات في حقه كانت مباحة أنذاك. و ما إن قرر شباط أن يساند حزب العدالة و التنمية، حتى تحول شباط في أعين أنصار العدالة و التنمية من مافيوزي خطير إلى ملاك وديع و ضحية في أن واحد، و أصبح ينظر  إليه كذاك التائب الذي أخطأ و عاد إلى الحق و الحق هنا هو الارتماء في حضن العدالة و التنمية. فهل حزب العدالة و التنمية بزعامة عبد الاله بنكيران يتخيل نفسه هو ذاك البابا الذي يفرق صكوك الغفران على  زعماء باقي الأحزاب؟ أو هو ذاك الأستاذ الذي ينقط تلاميذه في الفصل وفق ولائهم له و استيلابهم الكلي بما يقدمه لهم من دروس؟ و هل حزب الاستقلال يحتاج إلى مباركة أو دروس من حزب العدالة و التنمية؟ 

إن معظم الاستقلاليين يدركون تماما بأن حزبهم أكبر بكثير من حزب العدالة و التنمية، و بأن الحمولة التاريخية و الفكرية و الاجتماعية لحزب الاستقلال قادرة على أن تستوعب جل الأحزاب و التيارات و بأنه بالفعل أمة في حزب، و هذا بالضبط ما يخيف حزب العدالة و التنمية، فتجده يسخر ابرع صحفييه للقصف الإعلامي على أبرز مرشحيه لقيادة سفينة حزب الاستقلال الأخ نزار بركة، فقط لأنه انتقد بموضوعية منظومة العدالة و التنمية و طريقة تسييرها.  

و من هنا لا بد أن نقف لنتساءل عن من قدم أوراق اعتماده للمخزن؟ و من كان يلعب على الحبلين طوال سنوات؟ فيخطب في المساء و يهتف باسم الشعب و يمرر في الصباح قوانين تسحقهم؟

و إذا كان الصحفي توفيق بوعشرين، يؤكد في مقاله، بأن السيد حميد شباط أمين عام حزب الاستقلال استحمل الويلات نتيجة  اصطفافه مع حزب العدالة و التنمية و رفضه الإطاحة بالسيد عبد الإله بنكيران من رأسة الحكومة احتراما للخيار الديمقراطي الشعبي ، فهلا تكرم و أكمل حكايته ليخبرنا  كيف كافأ بنكيران حزب الاستقلال على موقفه؟ و هل احترم بنكيران الخيار الديمقراطي عندما تخلى عن حزب الاستقلال ؟ و هل تصرف بمروءة و أخلاق عندما جعل من حزب تاريخي مجرد أرنب سباق يضغط به على خصومه السياسيين المنتمون جلهم إلى أحزاب إدارية محضة؟  أم يبقى حزب العدالة و التنمية في أعين أنصاره هو قديس الأحزاب الذي لا يخطئ و لا يكذب و لا يخون ؟

من قدم أوراق اعتماده إلى المخزن؟ و من يحاكم بنكيران سياسيا اليوم؟ و من فرض العزلة السياسية على بنكيران في الواقع؟

ألم تعترف ابنة بنكيران بانقلاب إخوان أبيها في الحزب عليه؟ الم يعترف بنكيران  نفسه بغدر إخوانه في الحزب و بأن مؤامرة الإطاحة به من رأسة الحكومة لم تكن خارجية فقط و بأن جزء منها دبر من الداخل؟ ألم يساهم القيادي مصطفى الرميد في موت بنكيران السياسي عندما صرح بأن " بنكيران كانت له مرحلته و العثماني يمثل الشرعية الحزبية"؟   

من قدم أوراق اعتماده إلى المخزن؟ و من ركب على موجة حراك الربيع المغربي ليصل إلى الحكم؟ و من أجهض دستور 2011  و لم يتحمل مسؤوليته السياسية في التنزيل السليم لمضامين الدستور؟ و من جعلنا نعيش البؤس السياسي و نتراجع سنوات إلى الوراء لنعيش احتباسا سياسيا و اقتصاديا و اجتماعيا لم يعشه المغرب منذ فترة التسعينات؟

أه، نعم تذكرت.. إنه الأخ نزار بركة ...

معاريف بريس

maarofpress.com

أمل مسعود







أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ويكيليكس .. برقيات وأسرار

الشباب الموريتاني ورهان التغيير

الباد يقدم خريطة الطريق لحركة 20 فبراير

ملف الموثقة عائشة المسعودي يدخل مرحلة الحسم

أرضية للعمل ...مسيرة 20 فبراير

الهيئة المغربية لحقوق الإنسان في لقاء حول حركة 20 فبراير

"العلمانية الإيجابية"

الحوار المغشوش في المسألة الأمازيغية

مافيا الدرالبيضاء تكالبت على الموثقة عائشة المسعودي والقضاء يتجه نحو انصافها

الجامعة المغربية وسؤال الإصلاح

سفير سوريا لن يغادر المغرب

المختار غامبو السفير المغربي بكينيا غير مرغوب فيه

دونالد لم يعين سفيرا للولايات المتحدة الامريكية!

بوريطا هل يحمل نفس مشروع التغييرات التي ستطرأ على العمال والولاة في السلك الدبلوماسي؟

بوريطا هل يحمل نفس مشروع التغييرات التي ستطرأ على العمال والولاة في السلك الدبلوماسي؟

من قدم أوراق اعتماده؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

أكادير تحتضن المنتدى الثاني للمحامين المغاربة المقيمين بالخارج


محمد السادس يعطي تعليمات صارمة والتحقيق القضائي سيشمل عامل الصويرة

 
جلسات برلمانية

بنشماس ورئيسي جهة الشرق والرباط سلا القنيطرة في زيارة عمل لليابان


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

حزب الله هل يدعم خلايا عنف وتجسس تحت غطاء جمعيات وأحزاب دينية بالمغرب؟

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع