تصفيات كأي أفريقيا للأمم 2019: منتخب مدغشقر يتأهل إلى النهائيات للمرة الأولى في تاريخه             وزير الخارجية اليمني يعرب عن تقديره لجهود جلالة الملك في استتباب الأمن والاستقرار باليمن             اختراق 4.5 مليار من سجلات البيانات حول العالم في النصف الأول من عام 2018             "حوكمة" يصدر تقريره الأول باللغة العربية حول نتائج مؤشر البيئة، الحوكمة والمسؤولية الاجتماعية             سفارة مصر في أثيوبيا لم تدعو ممثل ما يسمى "الجمهورية الصحراوية"             "فيسبوك" تحقق في التقارير الزائفة بشأن انتخابات أميركا المقبلة             وزير الخارجية الأميركي يصل الرياض             عدد محاولات الهجرة غير الشرعية انطلاقا من المغرب التي تم إجهاضها تضاعف منذ 2016 (خالد الزروالي)             مالي: تأجيل جديد للانتخابات التشريعية بسبب اضراب قضاة             أخنوش يعلن عن توزيع مليون هكتار لفائدة الفلاحين الصغار في إطار الاقلاع بالعالم القروي             صهر إلياس العماري يضرب التعليمات الملكية عرض الحائط ويحول المديرية العامة للجماعات المحلية إلى ضيعة             ماكسون تعلن عن تعيينات جديدة في مناصب تنفيذية عليا             كوم-آي أو تي تكنولوجيز تعتزم عرض تقنية تحديد هوية الدخلاء             شركة دول تُطلق علامة تجارية مجدّدة             يونيفيرسال ليزر سيستمز تحتفل بمرور 30 عاماً على مسيرتها الحافلة بالابتكار             جلفار تعلن دخولها سوق علاجات الأورام             مصر ترفض مزاعم "هيومان رايتس ووتش" حول التعذيب والاختفاء القسري             بنعتيق ينظم لمغاربة العالم جولات مسرحية ناطقة بالأمازيغية ببلدان الاستقبال             مباراة توظيف الأساتذة بموجب عقود مفبركة ولا أساس لها من الصحة(بلاغ)             معرض "مراكش إير شو": الدورة السادسة تتألق وتُسجل إقلاع القارة الإفريقية في قطاع الطيران             الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة تقيم حفل التخرّج السابع للخريجين             كهرباء ومياه دبي تنظم الدورة العشرين من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة             السعودية تشكر أميركا لتوخيها الحذر بشأن التحقيق في قضية خاشقجي             بيوكاد تتوقّع أن تجني 50 في المائة من إيراداتها الإجماليّة بحلول عام 2023 من أنشطة التصدير             الفائزون بجائزة ميدوري للتنوع البيولوجي لعام 2018             كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين            وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية            الطريق إلي إيطاليا - فيلم وثائقي عن الهجرة غير الشرعية            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

حقيقة نتنياهو في الأمم المتحدة

 
صوت وصورة

كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين


وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية


الطريق إلي إيطاليا - فيلم وثائقي عن الهجرة غير الشرعية

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

"فيسبوك" تحقق في التقارير الزائفة بشأن انتخابات أميركا المقبلة

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


من قدم أوراق اعتماده؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 شتنبر 2017 الساعة 27 : 17



 

كلما ناقش سياسي مغربي التدبير الحكومي لرئيس الحكومة السابق عبد الاه بنكيران، أو انتقد خطابه السياسي إلا و سنجد أقلاما تهاجمه مؤكدة أن هذا السياسي الذي يشكك في بنكيران لا يمكن إلا أن يكون خادما للمخزن و مسخرا من طرف قوى التحكم.  

و لهذا السبب، عندما كان الأمين العام لحزب الاستقلال السيد حميد شباط ينتقد رئيس الحكومة عبد الاه بنكيران، كان ينظر إلى شباط من طرف الأقلام الموالية لحزب العدالة و التنمية كأنه مافيوزي طيع بيد المخزن جاء لينفذ ما يطلب منه،  و لهذا كل الشتائم  و المدفعيات في حقه كانت مباحة أنذاك. و ما إن قرر شباط أن يساند حزب العدالة و التنمية، حتى تحول شباط في أعين أنصار العدالة و التنمية من مافيوزي خطير إلى ملاك وديع و ضحية في أن واحد، و أصبح ينظر  إليه كذاك التائب الذي أخطأ و عاد إلى الحق و الحق هنا هو الارتماء في حضن العدالة و التنمية. فهل حزب العدالة و التنمية بزعامة عبد الاله بنكيران يتخيل نفسه هو ذاك البابا الذي يفرق صكوك الغفران على  زعماء باقي الأحزاب؟ أو هو ذاك الأستاذ الذي ينقط تلاميذه في الفصل وفق ولائهم له و استيلابهم الكلي بما يقدمه لهم من دروس؟ و هل حزب الاستقلال يحتاج إلى مباركة أو دروس من حزب العدالة و التنمية؟ 

إن معظم الاستقلاليين يدركون تماما بأن حزبهم أكبر بكثير من حزب العدالة و التنمية، و بأن الحمولة التاريخية و الفكرية و الاجتماعية لحزب الاستقلال قادرة على أن تستوعب جل الأحزاب و التيارات و بأنه بالفعل أمة في حزب، و هذا بالضبط ما يخيف حزب العدالة و التنمية، فتجده يسخر ابرع صحفييه للقصف الإعلامي على أبرز مرشحيه لقيادة سفينة حزب الاستقلال الأخ نزار بركة، فقط لأنه انتقد بموضوعية منظومة العدالة و التنمية و طريقة تسييرها.  

و من هنا لا بد أن نقف لنتساءل عن من قدم أوراق اعتماده للمخزن؟ و من كان يلعب على الحبلين طوال سنوات؟ فيخطب في المساء و يهتف باسم الشعب و يمرر في الصباح قوانين تسحقهم؟

و إذا كان الصحفي توفيق بوعشرين، يؤكد في مقاله، بأن السيد حميد شباط أمين عام حزب الاستقلال استحمل الويلات نتيجة  اصطفافه مع حزب العدالة و التنمية و رفضه الإطاحة بالسيد عبد الإله بنكيران من رأسة الحكومة احتراما للخيار الديمقراطي الشعبي ، فهلا تكرم و أكمل حكايته ليخبرنا  كيف كافأ بنكيران حزب الاستقلال على موقفه؟ و هل احترم بنكيران الخيار الديمقراطي عندما تخلى عن حزب الاستقلال ؟ و هل تصرف بمروءة و أخلاق عندما جعل من حزب تاريخي مجرد أرنب سباق يضغط به على خصومه السياسيين المنتمون جلهم إلى أحزاب إدارية محضة؟  أم يبقى حزب العدالة و التنمية في أعين أنصاره هو قديس الأحزاب الذي لا يخطئ و لا يكذب و لا يخون ؟

من قدم أوراق اعتماده إلى المخزن؟ و من يحاكم بنكيران سياسيا اليوم؟ و من فرض العزلة السياسية على بنكيران في الواقع؟

ألم تعترف ابنة بنكيران بانقلاب إخوان أبيها في الحزب عليه؟ الم يعترف بنكيران  نفسه بغدر إخوانه في الحزب و بأن مؤامرة الإطاحة به من رأسة الحكومة لم تكن خارجية فقط و بأن جزء منها دبر من الداخل؟ ألم يساهم القيادي مصطفى الرميد في موت بنكيران السياسي عندما صرح بأن " بنكيران كانت له مرحلته و العثماني يمثل الشرعية الحزبية"؟   

من قدم أوراق اعتماده إلى المخزن؟ و من ركب على موجة حراك الربيع المغربي ليصل إلى الحكم؟ و من أجهض دستور 2011  و لم يتحمل مسؤوليته السياسية في التنزيل السليم لمضامين الدستور؟ و من جعلنا نعيش البؤس السياسي و نتراجع سنوات إلى الوراء لنعيش احتباسا سياسيا و اقتصاديا و اجتماعيا لم يعشه المغرب منذ فترة التسعينات؟

أه، نعم تذكرت.. إنه الأخ نزار بركة ...

معاريف بريس

maarofpress.com

أمل مسعود







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ويكيليكس .. برقيات وأسرار

الشباب الموريتاني ورهان التغيير

الباد يقدم خريطة الطريق لحركة 20 فبراير

ملف الموثقة عائشة المسعودي يدخل مرحلة الحسم

أرضية للعمل ...مسيرة 20 فبراير

الهيئة المغربية لحقوق الإنسان في لقاء حول حركة 20 فبراير

"العلمانية الإيجابية"

الحوار المغشوش في المسألة الأمازيغية

مافيا الدرالبيضاء تكالبت على الموثقة عائشة المسعودي والقضاء يتجه نحو انصافها

الجامعة المغربية وسؤال الإصلاح

سفير سوريا لن يغادر المغرب

المختار غامبو السفير المغربي بكينيا غير مرغوب فيه

دونالد لم يعين سفيرا للولايات المتحدة الامريكية!

بوريطا هل يحمل نفس مشروع التغييرات التي ستطرأ على العمال والولاة في السلك الدبلوماسي؟

بوريطا هل يحمل نفس مشروع التغييرات التي ستطرأ على العمال والولاة في السلك الدبلوماسي؟

من قدم أوراق اعتماده؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

وزير الخارجية اليمني يعرب عن تقديره لجهود جلالة الملك في استتباب الأمن والاستقرار باليمن


سفارة مصر في أثيوبيا لم تدعو ممثل ما يسمى "الجمهورية الصحراوية"

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

النقل الجوي يدعم 65.5 مليون وظيفة و2.7 تريليون دولار أمريكي من الأنشطة الاقتصادية

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال