باني عائشة ابنة السمارة تفوز بنصف مارطون لاكورونيا الدولي             الحبيب المالكي ... ينظم ندوة صحافية من دون خبر ولا تعليل للفساد الاداري بمجلس النواب             الأميرة للا مريم تترأس بالرباط حفل اختتام اللقاء المنظم حول موضوع "المرأة والطفل في وضعية هشاشة"             الوحدة 8200 العسكرية الاسرائيلية تفكك خلية داعش كانت تستعد لتفجير طائرة استرالية             الجهادي تولوسان صبري المقرب من محمد مراح قتل             الطريق السيار بين الخميسات وغرب مكناس غير مشغل             محمد السادس يدعو في رسالته السامية الاشقاء العرب الاستثمار في الطفولة             ملك المغرب يشاطر عاهلة النرويج مسراتها وافراحها             محمد السادس يضع التجربة المغربية المتميزة لحماية الطفولة رهن اشارة الدول الصديقة             الهام شاهين ضيفة أمسية اناث من ضوء في دبي             نقابة بقطاع الصحة تطالب وزير الصحة بتصفية تركة الكاتب العام المُبعد             ارهاب: معتقل سابق في قضايا الارهاب يتزعم خلية داعش بطنجة ومكناس             20 فبراير غارقون في وهم افكارهم، واستمرارهم في نشر ثقافة العداء ستحولهم الى متطرفين             العدل والاحسان تصعد من تهديداتها للدولة             اختفاء 200 عمود كهربائي واستقالات وخروقات بجماعة يقودها البرلماني شفيق هاشم             مبعوث قطري يتعرض لهجوم بغزة             السيلفيات تقتل روح المبادرة بمجلس المستشارين             محمد السادس يؤكد في رسالته السامية للمنتدى البرلماني الدولي على ربط المسؤولية بالمحاسبة             أمر ملكي لوزارتي الداخلية والتجهيز واللوجيستيك بالكشف عن اختلالات ممرات السكك الحديدية             هل تجرم السلطات الساعات اليدوية وأقلام التصوير بالمدارس             سقوط طائرة إيرانية في رحلة داخلية و66 مفقودا             اخنوش ينقذ المغاربة من لسعات الطفيليات الحزبية، وينهي مع اوهام حزب الياس             عبد الصمد عرشان أولويتنا في الحزب الوحدة الترابية للأقاليم الجنوبية             مشروع تطوعي لمصاحبة الف شخص في وضعية اعاقة             وفد عن اللجنة المشتركة المغربية الاسبانية يحل بالداخلة             قرى بدون رجال - المغرب            اكتشف حياة المرأة الامازيغية في توبقال            خنيفرة... سيبـيريا المغرب            التطرف الذي يهدد الشعوب            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

الوحدة 8200 العسكرية الاسرائيلية تفكك خلية داعش كانت تستعد لتفجير طائرة استرالية

 
صوت وصورة

قرى بدون رجال - المغرب


اكتشف حياة المرأة الامازيغية في توبقال


خنيفرة... سيبـيريا المغرب

 
كاريكاتير و صورة

التطرف الذي يهدد الشعوب
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

فرنسا: افتتاح او وكر لممارسة الجنس مع دميات مصنوعة بالسكولوز

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


ألف ثورة بلا قتيل واحد..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 أكتوبر 2011 الساعة 42 : 22



"للأسف لم يحصل لا هذا ولا ذاك في ألف مدينة ثارت يوم السبت القادم، وكأن الغربيين لم يصنعوا يوما سلاحا او يكونوا جنودا أو شرطة في معاهد عسكرية عليا،ويكاد الاعتقاد يتملكني فاقول أنه لو خرج منهم من قال للرئيس أوباما "ارحل" فقد يطبق على الحين هذا الأمر ويرحل "بجبن"خوفا من شعبه أو بسبب ضعف جنود وشرطة بلاده".

 

احتشد  عشرات الآلاف من المحتجين في حوالي ألف مدينة من مختلف أنحاء العالم لتوجيه صرخة غضب  يوم السبت الماضي في وجه البنوك ورجال الأعمال الرأسماليين ومالكي الأسهم الكبرى في الشركات العالمية والسياسيين الدوليين، يتهمونهم بتدمير اقتصاديات العالم وتعميق الفقر وتهميش  المحتاجين وتكريس البطالة.

وقد خرج كل هؤلاء المحتجين استجابة لملايين الدعوات التي بتت عالميا عبر المواقع الاجتماعية على الأنترنيت، كما خرجوا متأثرين بحركة "احتلوا وول ستريت" التي نشطت في الشهر الماضي في الشوارع الأمريكية وامتدت إلى دول أوروبية واسترالية أخرى.

وفي الوقت الذي كانت فيه ألف مدينة عبر العالم تخرج للاحتجاج ويحاول ناشطوها احتلال الميادين الرئيسية بأهم هذه المدن كانت بعض المدن العربية في اليمن وسوريا تعرفان ثورات من نوع آخر تدعو على تنحية رئيسيهما صالح وبشار.

والفرق بين ثورات الألف مدينة وثورات بعض المدن العربية ليس هو الموضوع والأهداف فقط او شعارات المنتفضين ولكن الفرق  يبدو كبيرا حينما نعرف أن أكثر من عشرين قتيلا هو حصيلة الانتفاضات المدنية في سوريا ومثلها تقريبا في صنعاء باليمن في يوم واحد.

سيبدو في الصورة الكاريكاتورية للأشياء ان القوات الأمنية التي طوقت تظاهرات المدن الأوروبية لا تتقن استخدام السلاح والقنابل ولا تتقن القنص من أعلى سطوح المنازل،ولذلك فقد باءت مواجهاتها للمتظاهرين بالفشل فتمكن بعضهم من احتلال بعض الميادين في الولايات المتحدة بينما عاد الآخرون إلى منازلهم سالمين.

ورغم أن الاحتجاجات الإيطالية لم تمر بسلام تماما إذ تسرب ملثمون وسط المتظاهرين وحولوا وجهة الانتفاضة فأصبحت عنيفة وكسرت على إثرها عدة واجهات بالمدينة وأحرق مقر وزارة الدفاع أيضا وأتلفت العديد من المصالح فإن الأمن الإيطالي لم ينجح "للأسف" في قتل أي متظاهر بل اكتفى باعتقال بعض المتظاهرين أغلبهم من المندسين او "البلطجية" وكانت الحصيلة خفيفة جدا ولم تتعد عشرين مصابا أغلبهم غادر المستشفى في نفس اليوم.

حتى الإيطاليبن الذين احتلوا ليبيا في بداية هذا القرن بالحديد والنار لا يتقنون استخدام أسلحتهم كما هو الحال عند كتائب القذافي أو ثوار ليبيا التي اودت حربهم الأهلية حتى الآن بأزيد من 300 الف قتيل حسب بعض المعطيات،أو الثورة السورية التي أودت بثلاثة ألف قتيل بينهم مائتي طفل ممن لم تتجاوز أعمارهم الأثني عشر سنة، أو اليمن التي أودت ثورتهم بالمئات من القتلى، ولازال رئيسهم يراوغ الشعب والعالم طمعا في نجاح مخطط يبقيه في السلطة أو ينجيه من الحساب.

والولايات المتحدة التي عادة ما تخيف العالم بأسلحتها وقوةعتادها ودقة تكنولوجيتها لا تملك من بين جنودها وقادة عساكرها من يقدر على تشتيت هؤلاء المواطنين "التائهين عن الحقيقة والخارجين عن القانون والمتآمرين على استقرار البلد"، بل إن أمريكا بكل مخابراتها لم تستطع ابتكار دسيسة للتمويه وتوجيه أنظار الشعب كأن تتهم جهة خارجية بتسليح عصابات داخلية وتلقي القبض على أحدهم وتعرض اعترافاته على شاشات التلفزيون بكونه"ينتمي إلى القاعدة وبأنه اعترف بتكوين عصابات إجرامية تنوي خلخلة وضع البلد".

للأسف لم يحصل لا هذا ولا ذاك في ألف مدينة ثارت يوم السبت القادم، وكأن الغربيين لم يصنعوا يوما سلاحا او يكونوا جنودا أو شرطة في معاهد عسكرية عليا،ويكاد الاعتقاد يتملكني فاقول أنه لو خرج منهم من قال للرئيس أوباما "ارحل" فقد يطبق على الحين هذا الأمر ويرحل "بجبن"خوفا من شعبه أو بسبب ضعف جنود وشرطة بلاده.

لم يتعلم أوباما في امريكا أو كاميرون في انجلترا او بيرلوسكوني في إيطاليا أو انجيلا ميركل في المانيا من "حكمة بشار الأسد ودهاء علي صالح وقوة معمر القذافي " كي يقتلوا ما شاؤوا وما استطاعوا إلى ذلك سبيلا، وكي يدربوا قناصيهم على استهداف الرؤوس والقلوب البشرية، بل إن كل هؤلاء الحكام لا يملكون جمالا أو أحصنة كي "يركلوا"المنتفضين ويشتتوا شملهم ،ولا يملكون من بين عائلاتهم من يتقلد مناصب قيادية في الجيش والأمن والمخابرات، والأدهى من ذلك أنهم لا يعرفون مهارات وتقنيات التشبث بالحكم عنوة ، وفي الأخير إننا نشفق من حالكم أيها الحكام في الغرب ونتمنى للعالم السلام.

 

عبد العزيز الرماني

معاريف بريس

www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

وزارة العدل تكشف حقائق خطيرة في ملف الموثقة صونيا العوفي يوم الاثنين

ماتقولشي للحموشي!!

عودة ملف توفيق بوعشرين،و المهاجر عبد الواحد قبلي الى الواجهة

مشاغبو الخميسات أمام محكمة الاستئناف بسلا

ايتو يريد الانتقال من انترناسيونال الايطالي الى الدوري الانجليزي الممتاز

عائلة كمال عماري بآسفي تنفي انتماء فقيدها للعدل والاحسان

امشي شوف

ألف ثورة بلا قتيل واحد..

اللغة والانتماء الوطني

ألف ثورة بلا قتيل واحد..





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

الحبيب المالكي ... ينظم ندوة صحافية من دون خبر ولا تعليل للفساد الاداري بمجلس النواب


الأميرة للا مريم تترأس بالرباط حفل اختتام اللقاء المنظم حول موضوع "المرأة والطفل في وضعية هشاشة"

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

حقوق الإنسان أصبحت حزينة

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع