بوعشرين قصة صحافي شاذ جنسيا             تنصيب الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف ورئيس المحكمة الابتدائية بالحسيمة             اعتقال داعشي فرنسي كان أعلن تبني التنظيم لاعتداءات نيس             ملك المغرب يدشن مشاريع صحية بعين الشق وسيدي مومن بالدارالبيضاء             بنشماس امام القضاء بعد شكاية سكان دوار الكرة للملك             الدكتور الشيخ بيد الله أمينا عام لحزب التراكتور فرصة للصالحة مع ضحايا اكديم ايزيك             الياس العماري سيقدم استقالته من الأمانة العامة لحزب تراكتور..من دون مساءلة من أين له هذا ولا اعتذار             قصر في فرنسا بـ 13 دولاراً فقط !             القضاء يمنع ترامب من حجب متابعيه على تويتر             اسبانيا : شراء زعيم حزب بوديموس عقار عبارة عن فيلا ب600 ألف أورو يفجر فضيحة أخلاقية             البرلمان الاسباني يوجه رسالة قوية للاسبانيين ...الوطن أولا             الداخلية بعد حملة مقاطعة مطالبة بمراجعة دور مؤسسة الأمين             محمد السادس يوجه برقية تهنئة لصلاح الدين مزوار مشفوعة بمتمنيات جلالته             القطارات ستلغي خدماتها جزئيا اوكليا من 23 الى 28 ماي...             محمد السادس يضع حجر الاساس لبناء مركز للقرب خاص بالمراة والطفل             امام مسجد سايس بحي الرياض يستولي على اعانات خيرية للدراويش             سري: أرباب محطات الوقود يمهلون عزيز أخنوش مهلة شهر واحد لمعالجة الأزمة والخسائر التي تكبدوها             ادانة البرلماني عمر الزراد "PAM" بثلاث سنوات سجنا نافذة             أمير المؤمنين يترأس الدروس الحسنية "الثوابت الدينية المشتركة، عامل وحدة بين المغرب والدول الإفريقية             أمير المؤمنين يتوصل ببرقيات التهاني من فخامة رئيس دولة أرتريا وأمير دولة قطر             رئيس لجنة القدس يجري مباحثات هاتفية مع رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية             الإمارات تؤيد مغربية الصحراء وتندد بالأنشطة الإرهابية لـ "حزب الله" و"البوليساريو"             رحيل زوجة الجنرال دو كور درامي حسني بنسليمان             مزوار رئيسا لاتحاد المقاولات المغربية             محمود عباس على قيد الحياة في سنة 83 سنة يرقد بمستشفى رام الله             Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            Les mille et une nuits de Marrakech             الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

محمود عباس يدخل المستشفى للمرة الثالثة خلال اسبوع

 
صوت وصورة

Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique


Les mille et une nuits de Marrakech

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

قصر في فرنسا بـ 13 دولاراً فقط !

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 أكتوبر 2017 الساعة 06 : 11




 

التقدم والتطور الذي حصل باسبانيا وجعلها من الدول الاوروبية التي تحظى بالاحترام، والحب الكبير لمعظم شعوب العالم، حولها اليوم انفصاليين إلى بؤرة للتوثر والنزاعات الداخلية بعد أن استطاعت الخروج من الأزمة الاقتصادية التي عاشتها اوروبا، ومازالت تحصد تداعياتها دولة اليونان.

ما الذي أصاب مسؤولي الحكومة الجهوية ببرشلونة، هل هو الثراء الفاحش للحزب الحاكم، أم أن الانقسام أصبح ضرورة ملحة من اجل التسلح، وخلق الفوضى بدول الاتحاد الأوروبي التي عليها أن تدين بكل شكل هذا الانقسام الذي يتجه البرلمان الكطالاني الإعلان عنه، وهو ما قد يزيد من نشر ثقافة الحقد والكراهية بين المجتمع الاسباني وباقي المجتمعات.

الشتات هذا ما تتطلع اليه الاقلية بكطالونيا، والتي لا تمثل الشعب الاسباني ككل، لأن برشلونة ليست مجرد بضاعة بل هي مدينة لكل الاسبانيين، وشهدائها في الحرب العالمية الأولى والثانية، وأي انقسام مهما بلغت درجت تفاوت الحوار حوله لا يمكن لأي مؤسسة وطنية اسبانية أن تتحكم فيه من دون احترام الدستور الاسباني الذي صوت عليه الشعب، ومن دون أخذ رأي الشعب الاسباني في استفتاء وطني يجيب من خلاله الاسبان عن قبوله او رفضه، مادام أن الحوار وصل الى الطريق المسدود، وعدم احترام استقرار، واستمرارية الدولة الاسبانية التي لن يبقى لها سوى تدخل الجيش الاسباني لتسيير المؤسسات الوطنية ببرشلونة، وحل المجالس الترابية المنتخبة، والبرلمان الجهوي في انتظار إيجاد حل يعيد التربية الوطنية الاسبانية إلى جادة صوابه، والا كيف نفسر دعاة انفصال اقليه في مجتمع اسباني حضاري يعمل على زرع البلبلة واللاستقرار لمجرد نزوات سياسية لتقسيم الأرض والبحر، وتحويل جغرافيا وطن إلى جغرافية لم تتمكن الحرب العالمية الأولى والثانية من تقسيمها، وإلا ان الاختيار جعلها ارض حمراء لترك ذاكرة للأجيال الانفصالية الصاعدة.

إنها اسبانيا التي نعشقها..إنها اسبانيا التي لاتحتاج إلى هذه الفتنة التي حلت بها في عصر أصبحت فيه تكتلات تبحث عن رخاء شعوبها، ومحاربة الإرهاب، والتطرف.

من له مصلحة في تقزيم وتشويه صورة اسبانيا...البطلة في كرة القدم ، وهو الانقسام قد يأتي على الأخضر واليابس، ويعيد اسبانيا إلى مليون سنة من قبل.

كما أن ما يحدث باسبانيا، قد يكون سببه الفساد الإداري والرشوة، وهي الاتهامات التي انطلقت بين الحكومة المركزية (مدريد) والحكومة الجهوية (الكطالانية)، مما يستدعي الحيطة والحذر من الحكومات الفاسدة، والمؤسسات الترابية المنتخبة الفاسدة وإلا أن صورة الاتهامات والانقسامات التي أطلت سنة 2017 باسبانيا، وايطاليا، وألمانيا، هي إشارة أن الشعوب لم تعد تقبل الصمت ازاء فساد الحكومات، والتوافقات.

 

معاريف بريس

أبو ميسون

Maarifpress.com

 

 

 

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جنس واغتصاب بقنصلية رين

الوكيل العام يستمع لعمدة سلا

البي ديفولي بفندق بحي حسان بالرباط

مشاريع مدرة للدخل و40 ألف فرصة عمل متاحة للشعب

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

عزيمان على رأس الدبلوماسية المغربية

انتعاش السياحة التركية نتيجة أزمة تونس ومصر

حسني مبارك في اتجاه لندن

جمعيات حقوقية تظم صوتها لحركة 20 فبراير

الهيأة الوطنية لحماية المال العام:لا مصالحة مع ناهبي المال العام

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

بوعشرين قصة صحافي شاذ جنسيا


تنصيب الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف ورئيس المحكمة الابتدائية بالحسيمة

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

هل كان للمشروع النووي الإيراني أية فوائد عاد بها على الشعب الإيراني؟!

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع