بوعشرين قصة صحافي شاذ جنسيا             تنصيب الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف ورئيس المحكمة الابتدائية بالحسيمة             اعتقال داعشي فرنسي كان أعلن تبني التنظيم لاعتداءات نيس             ملك المغرب يدشن مشاريع صحية بعين الشق وسيدي مومن بالدارالبيضاء             بنشماس امام القضاء بعد شكاية سكان دوار الكرة للملك             الدكتور الشيخ بيد الله أمينا عام لحزب التراكتور فرصة للصالحة مع ضحايا اكديم ايزيك             الياس العماري سيقدم استقالته من الأمانة العامة لحزب تراكتور..من دون مساءلة من أين له هذا ولا اعتذار             قصر في فرنسا بـ 13 دولاراً فقط !             القضاء يمنع ترامب من حجب متابعيه على تويتر             اسبانيا : شراء زعيم حزب بوديموس عقار عبارة عن فيلا ب600 ألف أورو يفجر فضيحة أخلاقية             البرلمان الاسباني يوجه رسالة قوية للاسبانيين ...الوطن أولا             الداخلية بعد حملة مقاطعة مطالبة بمراجعة دور مؤسسة الأمين             محمد السادس يوجه برقية تهنئة لصلاح الدين مزوار مشفوعة بمتمنيات جلالته             القطارات ستلغي خدماتها جزئيا اوكليا من 23 الى 28 ماي...             محمد السادس يضع حجر الاساس لبناء مركز للقرب خاص بالمراة والطفل             امام مسجد سايس بحي الرياض يستولي على اعانات خيرية للدراويش             سري: أرباب محطات الوقود يمهلون عزيز أخنوش مهلة شهر واحد لمعالجة الأزمة والخسائر التي تكبدوها             ادانة البرلماني عمر الزراد "PAM" بثلاث سنوات سجنا نافذة             أمير المؤمنين يترأس الدروس الحسنية "الثوابت الدينية المشتركة، عامل وحدة بين المغرب والدول الإفريقية             أمير المؤمنين يتوصل ببرقيات التهاني من فخامة رئيس دولة أرتريا وأمير دولة قطر             رئيس لجنة القدس يجري مباحثات هاتفية مع رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية             الإمارات تؤيد مغربية الصحراء وتندد بالأنشطة الإرهابية لـ "حزب الله" و"البوليساريو"             رحيل زوجة الجنرال دو كور درامي حسني بنسليمان             مزوار رئيسا لاتحاد المقاولات المغربية             محمود عباس على قيد الحياة في سنة 83 سنة يرقد بمستشفى رام الله             Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            Les mille et une nuits de Marrakech             الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

محمود عباس يدخل المستشفى للمرة الثالثة خلال اسبوع

 
صوت وصورة

Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique


Les mille et une nuits de Marrakech

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

قصر في فرنسا بـ 13 دولاراً فقط !

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الكوكايين المحتجز بضواحي ساحل الرباط يعيد طرح اسئلة دور أمن التشريعات في محاربة الجريمة المنظمة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 أكتوبر 2017 الساعة 37 : 08



 

 

 

المكتب المركزي للابحاث القضائية التابع لمديرية مراقبة التراب الوطني المعروفة اختصارا ب" د DST" أعلن في ندوة صحافية تفكيك مافيا دولية للاتجار الدولي في المخدرات القوية الكوكايين، واحتجازه لكميات مهمة ثم عرضها على وسائل الاعلام في ندوة صحافية بمقر المكتب المركزي للابحاث القضائية.

وحسب المعلومات الأولية فان هذه المخدرات يتم استيرادها من دول أمريكا اللاتينية وبينها فينزويلا، ما يعني ان المسافات طويلة التي تقطعها البواخر التجارية التي قد تكون محملة بالقهوة، وغيرها من المواد، وهو ما يعيد طرح سؤال امن الحدود، او امن الساحل المغربي.

والقول امن الساحل المغربي لان الشريط الساحلي الرابط بين تمارة والشراط والصخيرات لا يفصله عن ساحل المحمدية، والدارالبيضاء الا بضع مسافات مما يعني ان المافيا منظمة، والضيعات التي ثم العثور فيها على هذه الكميات تبقى مقرات للتخزين فقط في حين ان مكان الشحن وقذف البضاعة يتم في نقط عبور البواخر التجارية في عمق الليل حيث تنشط عمليات الصيد الساحلي ببواخر وقوارب تسهل عملية الشحن تحت اضواء خافتة ليتم نقلها بهدوء حتى لا تثير شبوهات وحتى لا تلتقطها الرادارات، وهي تقنية عالية في مجال التهريب مما قد يجعل التحقيقات تتتسع رقعتها في الشاطئ الأطلسي المغربي وتحديدا في ملتقى البواخر التجارية العابرة لعمق البحر المطل على الدارالبيضاء التي قد تكون النقطة الاساسية في الشحن، لنقل البضاعة الى شاطئ الصخيرات، والشراط وتمارة، وهو شريط ساحلي شهد في السنوات الاخيرة فوضى العقار ، وارتفاع مهول في اثمنة الاراضي، والضيعات، والأراضي العارية.

تحديد نقطة شحن البضاعة قد يكشف ان العقول المنظمة لعمليات التهريب تتعدى الخط الساحلي لمدينة الصخيرات، تمارة، والشراط انها عيون تراقب ميناء الدارالبيضاء، لان الموانئ هي معقل اباطرة المخدرات، وعمليات الصيد قد تتم في عمق الليل، وهذا النشاط مرتبط بعمليات احتكار سوق السمك والتحكم في اثمنته لان الاتجار في المخدرات، والسمك والنقل الطرقي مغريان ولايثيران شبوهات ويفتح باب العلاقات ويصبح الحاج كوكايين نافذ في سوق المخدرات، وسوق السمك الذي يبقى تجارة فقط لتمويه السلطات، والادلة قاطعة في هذا المجال أكدتها حملة تطهير المخدرات سنوات 1995-1996، عند توقيف بارون المخدرات بالمختار الذي كان يستورد، ويهرب المخدرات من شمال المغرب الى أمريكا اللاتينية، وتحديدا كوبا.

الملف ضخم للغاية، وباعتبار الأضناء المعتقلين يحملون جنسيات مغربية- هولاندية وإسبانية قد تكشف التحقيقات عن عمق وجوهر الازمة الاجتماعية التي وصل اليها المغرب بسبب احتكار سوق العقار، والتحكم في الاسواق من طرف مافيا الاتجار الدولي في المخدرات.

ومن هنا، ولحجم الكميات المحتجزة من المخدرات الصلبة الكوكايين يبقى سؤال محير كم من السنوات وهذه الشبكة تنشط، وكيف استطاعت ان تجعل من ضواحي العاصمة الرباط مقرا لتخزين البضاعة.

ومن اخطر الأسئلة التي نبحث لها عن جواب هل تحكمت خيوط هذه الشبكة في اقبار مشروع قانون اعادة تهيأت ساحل الرباط بمجلس المستشارين في الولاية السابقة حيث لا بد من تحليل هذه المعطيات لوضع حد لما يمكن ان يهدد امن واستقرار البلاد، علما ان القاعدة استمرارية المؤسسات، وهي المؤسسة التي لم تنظر في هذا المشروع في الولاية الحالية.

 

معاريف بريس

ابو ميسون

Maarifpress.com

 

 

 

 

 

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شبكة المسؤول عن تنظيم القاعدة بباماكو أمام قاضي التحقيق بسلا

مطعم حانة من دون قانون 5éme Avenue

البي ديفولي بفندق بحي حسان بالرباط

استهلاك المخدرات ...الحبس لأولاد الشعب فقط

فشحال تبربح نيني فنهار

الحشيش الرديء بأزقة الأحياء الشعبية يعرض أمام أعين الأمنيين

نوفل شباط هل يجر أبناء الفاسيين إلى السجن"علي وعلى أعدائي"

تجار الكوكايين بالتقسيط يزودون زبنائهم في المراقص الليلية بكل حرية بطنجة

توقيف عبد الحميد الخليلي الكاتب العام السابق للبرلمان بماربيا

محمد الوفا كمم فمه حميد شباط ونوفل شباط وزعيريطة شخصيتان مؤثران في مواقف عمدة فاس

محمد السادس يترأس بالرباط توقيع اتفاقيتي الأسمدة وأنبوب الغاز النيجيري

الكوكايين المحتجز بضواحي ساحل الرباط يعيد طرح اسئلة دور أمن التشريعات في محاربة الجريمة المنظمة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

بوعشرين قصة صحافي شاذ جنسيا


تنصيب الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف ورئيس المحكمة الابتدائية بالحسيمة

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

هل كان للمشروع النووي الإيراني أية فوائد عاد بها على الشعب الإيراني؟!

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع