ارهاب: اول عملية ارهابية تضرب منهاتن بعد قرار دونالد ترامب اعلان القدس عاصمة لاسرائيل             ادريس جطو هل يعلنها ، ويفتح تفتيشا في الفساد بمجلس المستشارين             محمد السادس...الضامن الأول للمملكة المغربية يصدر اوامره بتوقيف والي وستة عمال وتوبيخ 87 رجل سلطة             أوقات عصيبة بالنسبة للإرهابيين في عام 2017.. تفكيك تسع خلايا، وتوقيف 186 متطرفا             محمد السادس يعرب "ل" سعد الدين العثماني على أهمية جعل خدمة الصالح العام فوق اي اعتبار             الجزائر تعرض المتجمهرين للتعذيب منذ سنة 2001             محمد السادس...عظمة ملك في خدمة الوطن والشعب             البرلمان يخرق قانون حماية المعطيات الخاصة للصحافيين المعتمدين بالبرلمان             اخنوش ... يتعامل مع التجمعيين كفرع لشركة المحروقات الني يملكها             البام ضد قرار المغرب،،،الياس العماري زار اقليم الانفصال كريدستان ولم يستطع قطع مسافة مقر الحزب الى ش             الشعب المغربي يقول للإدارة الامريكية لا للظلم ،،،لا للقدس عاصمة لإسرائيل             رئيس كوريا الشمالية "اطلع راجل" على رئيس امريكي مختل عقليا             عبدالله بن زايد آل نهيان ومشاركة نخبوية عالمية: منتدى تعزيز السلم يبحث             مجموعة "التجاري وفا بنك" استثمرت في إفريقيا أزيد من مليار دولار خلال السبع سنوات الأخيرة             جلالة الملك محمد السادس يستقبل بالدار البيضاء رئيس المجموعة الصينية "بي. واي. دي أوطو إنداستري"             عبد النبوي .. بعد استقلال النيابة العامة هل يتابع أطوار محاكمة الموثقة صونيا العوفي؟             ماري لوبن تتلقى ضربة قاسية من عائلة جوني هاليداي             لورا بيرول ضحية سعد المجرد تراسل "معاريف بريس" وتؤكد انها مازالت تعاني الصدمة وتداعياتها النفسية             محمد سلمان ولي العهد يشتري لوحة ليونار دوفانشي ب450.3 مليون دولار             قلة النوم تبطئ نشاط الخلايا العصبية             محمد السادس أمير المؤمنين يدشن بالدار البيضاء المركب الإداري والثقافي التابع لوزارة الأوقاف والشؤون             الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي يدينان رخصة العربدة التي منحها ترامب للاسرائيليين             الكرماعي: دعم الاتحاد الأوروبي للمرحلة الثانية جد ايجابي             واشنطن تشيد بريادة المغرب على المستوى الإقليمي في مكافحة الإرهاب             مونديال 2018: ايقاف نجم منتخب البيرو غيريرو سنة واحدة بسبب المنشطات             أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم            قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم             بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات            من دون تعليق            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

الجزائر تعرض المتجمهرين للتعذيب منذ سنة 2001

 
صوت وصورة

أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات

 
كاريكاتير و صورة

من دون تعليق
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

ارهاب: اول عملية ارهابية تضرب منهاتن بعد قرار دونالد ترامب اعلان القدس عاصمة لاسرائيل

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


السعودية واسرائيل نحول علاقات علنية ورئيس الأركان الاسرائيلي في الواجهة لبناء هذه المحطة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 نونبر 2017 الساعة 37 : 16



 

 

المقابلة النادرة الشاذة التي منحها رئيس الأركان الإسرائيلي لوسيلة الإعلام السعودية ليست بادرة طيبة إسرائيلية. هذه بادرة طيبة سعودية هي جزء من عملية متواصلة لإعداد الرأي العام في داخل السعودية نحو تحويل العلاقات السرية بين الدولتين إلى علاقات علنية.
لإسرائيل حلم قديم للحديث علنًا مع السعوديين كجزء من تحالف إقليمي، مؤيد لأمريكا، في مواجهة التعاظم الشيعي. لم يرغب السعوديون في هذه العلنية، وها هم اتخذوا الآن خطوة صغيرة لها أصداء كبيرة: رئيس الأركان الذي ليس رجلا سياسيًا لكنه شخصية على مستوى وطني في إسرائيل، يتحدث مباشرة للجمهور السعودي عن المصالح المشتركة للدولتين، بما في ذلك التعاون الأمني.
لا يمكن لهذا النص أن يكون مصادفة. فقد نسق كلمة كلمة بين إسرائيل والسعودية. فحتى ظهور رئيس أركان إسرائيلي في وسيلة إعلامية سعودية ليس مجرد دس أصبع في العين الفلسطينية بل وأساسا توجيه الأصبع الوسطى للإيرانيين، السوريين وحزب الله. هذه خطوة أخرى للفاعلية السياسية للأسرة المالكة السعودية، تمامًا مثل القصة التي أدت إلى استقالة رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، على الأراضي السعودية.
خلف هذه المقابلة يختبئ أغلب الظن حراك ما في خطة السلام الأمريكية للشرق الأوسط، التي يعدها منذ أشهر الثنائي غرينبلات وكوشنير، مبعوثا الرئيس ترامب إلى الشرق الأوسط. في آذار سيتعين على ترامب أن يقرر إذا كان سيسير في هذه الخطة بكل قوة أم أنه يأخذ الانطباع بألا أمل في تحقيقها فيتخلى عنها. لقد نشأ من قبل بضعة أشهر توافق ما، بوساطة أمريكية، بين إسرائيل والسعودية بشأن سلسلة من الخطوات لبناء الثقة بين الدولتين.
فقد طلب السعوديون من إسرائيل خطوتين تصريحيتين وخطوتين عمليتين: على المستوى التصريحي طلبوا أن تعلن حكومة إسرائيل بأنها تقبل فكرة الدولتين للشعبين. من ناحيتهم لا يكفي التصريح القديم لنتنياهو في هذه المسألة.
أما التصريح الثاني الذي طالبوا به فكان أن تعلن حكومة إسرائيل أنها تقبل خطة السلام السعودية، مع التعديلات اللازمة. هذا لم يحصل.
أما في الوجه العملي فقد طُلب من إسرائيل أن تقوم ببادرة طيبة للفلسطينيين وتنقل إليهم قسما صغيرا من مناطق ب و ج. هذا أيضا لم يحصل. فرئيس الوزراء ووزير الدفاع لم ينجحا في أن يمررا في الحكومة حتى ولا تبييضا لمبان غير قانونية حول قلقيلية. أما الطلب العملي الثاني للسعودية وهو الذي بالذات تحفظه إسرائيل فهو عدم البناء إلا في الكتل الاستيطانية.
وبالتوازي مع الخطوات الإسرائيلية، يفترض بالسعوديين أيضا أن ينفذوا ثلاث خطوات عملية: أن يفتحوا السماء أمام الطيران المدني الإسرائيلي، أن يفتحوا خطوط الاتصال بين إسرائيل والسعودية وأن يسمحوا لعدد من رجال الأعمال الإسرائيليين بالعمل مع السعودية. هذا أيضا لم يحصل بعد.
ولا تزال توجد مؤشرات على التقارب: ففي الفترة الأخيرة تم نشر عدد غير قليل من المقالات التحليلية في الثقافة السعودية تعبر عن موقف الحكم الذي أساسه «نحن حتى لو لم نكن نحب إسرائيل، فهذا لا يعني أن ليس لنا مصالح مشتركة معها». هذا هو إعداد للرأي العام، تماما مثل المقابلة التي منحها الآن رئيس الأركان لموقع الأخبار السعودي.
لا يتبقى الآن غير أن ننتظر لنرى إذا كانت هذه المؤشرات تبشر بالفعل على تقارب، على اختراق. الأمريكيون يتوقعون خطوة إسرائيلية دراماتيكية ليست إسرائيل حاليا، وبسبب المبنى الائتلافي القائم، بقادرة على اتخاذها. ولهذا السبب فإن قرار الرئيس الأمريكي في بذل الجهود السياسية على اتفاق إسرائيلي ـ سعودي منوط جدا بقرار رئيس الوزراء نتنياهو تغيير تشكيلة ائتلافه ـ أو التوجه إلى الانتخابات.

 

معاريف بريس

المصدر: صحيفة يديعوت الاسرائيلية

maarifpress.com

 







أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سيارة من نوع مرسيديس 240 بنية اللون ،تسرق المواطنين

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

ويكيليكس .. برقيات وأسرار

تجارة الاطفال أكبر خطر

المنتخب المغربي في مواجهة البوسنة برسم كأس ديفيس

تاء التأنيث يوم 12 مارس بسلا

خطباء الفقر ينصحون الفقراء الشباب

هل اقتربت لحظة الحساب والمساءلة؟

لائحة أعضاء اللجنة الدستورية

عريضة قضائية ضد بوديجة رئيس المحكمة الابتدائية

الأسد يوزع أسلحة كيميائية على ارهابيين بعد تفكك الجيش

الايرانيون يمارسون الخداع..

أوباما المرشح الأقوى لولاية ثانية بالبيت الأبيض

نسيم الحرب بالشرق الأوسط

ايران أخرت تقدم برنامجها النووي العسكري بـ 8 أشهر

أوباما يعين تشاك ميغل وزيرا للدفاع وجون كيري وزيرا للخارجية

سي اي ايه ام ربيع عربي

كيف ستقرر اسرائيل والولايات المتحدة الهجوم على ايران؟

السعودية تجري لقاءات سرية مع اسرائيل

ما يحضر للمنطقة خلال زيارة ترامب للسعودية؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

ادريس جطو هل يعلنها ، ويفتح تفتيشا في الفساد بمجلس المستشارين


محمد السادس...الضامن الأول للمملكة المغربية يصدر اوامره بتوقيف والي وستة عمال وتوبيخ 87 رجل سلطة

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

ترامب ...لماذا اختار نهاية سنة 2017 لاشعال النار في الأمة العربية والاسلامية؟

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع