سيدة نيجيرية في السبعين من عمرها تختار دولة الإمارات لزراعة جهاز تنظيم ضربات القلب             المثليون لاحق لهم في الزواج وجماعات الضغط تحاول الضغط على الحكومات للاعتراف بحق زواجهم             توجيه تهم الإرهاب إلى "خلية السلط" في الأردن             العنف وقيم المواطنة             بلاغ حول اعتقال اب فتاة توفيت في مستشفى محمد الخامس بالجديدة نتيجة الإهمال             القوى الديمقراطية تدعو إلى المضي قدما لحل نهائي وحازم للنزاع المفتعل             الذوق ذي طوفار روحه تقتحم بيت الصحافة بطنجة بحثا عن الحقيقة             الفيفا يهدد بإيقاف اتحادي نيجيريا وغانا على خلفية التدخل السياسي             جامعة الدول العربية تُكرم السنيدي             الداخلة/ أيتوسى.. قبيلة صحراوية ذبحت النحائر احتفالا بجراح أنقذ ابنتها             جلالة الملك بعث برقية تعزية إلى الرئيس الاندونيسي إثر زلزال جزيرة لومبوك             اسبانيا: مئات المصابين في انهيار منصة خشبية بمهرجان موسيقي             الامارات: ضبط مخدرات بقيمة 25 مليون درهم في عجمان             فتح بحث قضائي مع شخص يشتبه في تورطه في قضية تتعلق بنشر أخبار زائفة وادعاءات كاذبة             ملك المغرب يشيد بيقظة وكفاءة القوات الأمنية الأردنية             الاثنين فاتح ذي الحجة وعيد الأضحى يوم الأربعاء 22 غشت الجاري             طنجة : فريق برشلونة يفوز بالكأس الإسبانية الممتازة بعد تفوقه على إشبيلية بهدفين لواحد             وفاة الروائي البريطاني نيبول الحائز على جائزة نوبل في الآداب             رئاسة الشؤون الدينية التركية تلزم حفظة القرآن الكريم بتعلم وإتقان اللغة العربية             المؤبد لمرشد الإخوان في قضية "البحر الأعظم"             دخول «العقوبات» حيز التنفيذ وإطلاق «الدعايات» من قبل الملالي             حصة الإماراتية تطرق أبواب الأغنية العراقية في "أبي منك وعد"             "بنب حيدب" يكشف حقائق حول إعفاء المدير الاقليمي للتعليم بالداخلة             الجمعية المغربية لإدماج المهاجرين تراسل وزير الهجرة في شأن الإعتقالات التعسفية للمهاجرين من جنوب ال             السعودية ومصر: عيد الأضحى يوم الثلاثاء 21 غشت             عمر سليم:العرايشي خاصو يمشي فحالو و سيطايل ماعندهاش الكفاء            الصحافيون المغاربة ينتخبون مجلسهم المهني            Les Gangsters de la Finance - HSBC            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

الكنيست الإسرائيلي يتبنى مشروع قانون "الدولة القومية" المثير للجدل

 
صوت وصورة

عمر سليم:العرايشي خاصو يمشي فحالو و سيطايل ماعندهاش الكفاء


الصحافيون المغاربة ينتخبون مجلسهم المهني


Les Gangsters de la Finance - HSBC

 
كاريكاتير و صورة

شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

المثليون لاحق لهم في الزواج وجماعات الضغط تحاول الضغط على الحكومات للاعتراف بحق زواجهم

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الياس العماري طالب بفتح تحقيق مع المحامي إسحاق شارية ولم يطالب بمواجهته مع ناصر الزفزافي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 نونبر 2017 الساعة 51 : 09




 

إشكاليات حقيقية طرحت في محاكمة قيادي حراك الحسيمة ناصر الزفزافي، بعد أن قال موكله الأستاذ إسحاق شارية من هيأة الرباط في مرافعته أن "الياس العماري حاول جر المعتقل ناصر الزفزافي للتآمر على الحكومة والملك".

هذا التصريح الذي اعتبرته هيأة المحكمة بالخطير، قلب كل المعادلات، وجعل الرأي العام الوطني والدولي يهتم أكثر بهذه المحاكمة التي انطلقت أطوارها في البث في المنسوب إلى ناصر الزفزافي في محاضر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وفي محاضر قاضي التحقيق في التحقيق التمهيدي والتفصيلي، وعلى ضوء الاتهامات والقرائن المتابع بها، إلا أن مستجدات جديدة ظهرت أثناء المحاكمة بحضور ممثلين دوليين، وحضور ديبلوماسيين من سفارة هولاندا، رغم أن هذا البلد قد يكون غير محايدا في تقاريره حول حقوق الإنسان بالمغرب.

الياس العماري عند توصله بالخبر أمر دفاعه بإصدار بلاغ "توضيح الخلفيات والأهداف الكامنة وراء ترويج مثل هذه الأخبار من خلال التحقيق" مؤكدا بالقول إن "العماري يحتفظ لنفسه بالحق في المتابعة القضائية".

وأضاف دفاع الياس العماري "بالنظر إلى مضمون التصريح الذي يتضمن اتهامات مفبركة، فإن إلياس العماري وبصفته الشخصية والمؤسساتية يدين التصريحات المذكورة، ويطالب بفتح تحقيق عاجل في الموضوع".

البلاغ الملتبس، جاء فيه ان" الياس العماري يدين هذه الاتهامات المفبركة"، ولم يتم تدوين اسم ناصر الزفزافي المعتقل على خلفية أحداث الحسيمة، والمطالبة بالتحقيق معه، وهو المعني بتلك التصريحات التي صرح بها موكله في جلسة عمومية أثناء مرافعته، ولم يعقب أو يحاول التعقيب عليها ناصر الزفزافي الذي كان حاضرا في الجلسة، ولم يعقب عليها باقي موكليه، ولا موكلي مجموعة ناصر الزفزافي، وهذا ما يطرح تساؤلات حول البلاغ الصادر عن دفاع الياس العماري الأستاذ أرحموش المشهود له بالتضامن ومؤازرة أي محامي ينتمي إلى الهيأة التي ينتمي إليها وهي هيأة المحامين بالرباط، التي قد يكون لنقيب المحامين رأي في البلاغ الصادر عن الأستاذ أرحموش، والذي قد يبدو للوهلة الأولى أنه متحامل على الأستاذين إسحاق شارية ومحمد زيان النقيب الأسبق لهيأة الرباط، ووزير حقوق الإنسان الأسبق.

وجاء في البلاغ أن الياس العماري يحتفظ بحق المتابعة بصفته الشخصية والمؤسساتية، وهذا ما يشكل التباسا، أولا بصفته الشخصية حق يكفله القانون، أما القول بصفته "المؤسساتية" فهذا يشكل التباسا، وأحداث الحسيمة لم تكن مؤسساتية اللهم أن ما جاء من تصريحات على لسان دفاع ناصر الزفزافي قد يكون صحيحا، والياس يحاول أن ينبه القضاء أن استدعاءه للاستماع لايفاداته يجب أن يتضمن صفته المؤسساتية رئيسا لجهة طنجة تطوان، و(أمين عام ) لحزب الأصالة والمعاصرة، ليعطي الانطباع أن الاستماع اليه قضائيا، وفي حال متابعته سيتم تغليفها محاكمته سياسية، وليست ذات طابع إجرامي لكي لا يظم ملفه إلى ملف مجموعة ناصر الزفزافي مثل ما حدث في ملف المهداوي الذي ضم ملفه إلى ناصر واحميجق.

 

أما وأن الياس العماري يقول "اللي بغاو يقولوه يقولوه" انا اخدم بلدي فلست ياولدي رأفت الهجان، وحتى رئيس حكومة كطالانيا الذي لم يزور مرة في حياته مسعود برازاني زعيم إقليم كردستان" زاغوا رجليه"، وفر إلى بلجيكا، بعد محاولاته اليائسة في انفصال اقليم كاطالونيا عن التراب الاسباني.

والسؤال المحوري: من يدافع عن الياس العماري فانه وكما يقول العامة " تيكب الماء في التراب"، لأن الإشكال هو احترام سلطة القضاء، والقضاء وحده كفيل بضمان محاكمة عادلة تتوفر فيها كافة الشروط لإجلاء الضوء عن مؤامرة خطيرة تعرض لها الوطن والشعب في أحداث الحسيمة، والدليل على ذلك أن الدرك الملكي من اعتقل ناصر الزفزافي ونقله على متن مروحية، لأنه حول احتجاجاته السلمية التي كان يدعو إليها، إلى محاولاته اليائسة زعزعة استقرار المغرب، وتحويل ريف المغرب إلى مشهد ريف سوريا، وتلكم ما يجب التفكير فيه، والتعمق فيه، والشعب لا يرى مانعا في استدعاء شخص الياس العماري لأنه وكما يقول العامة "نقطة في بحر".

 

معاريف بريس

أبو ميسون

maarifpress.com

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



آش هاد الفساد بالبرلمان؟

العدالة والتنمية في مواجهة كلامية مع الأصالة والمعاصرة

أمن السفير الأمريكي بالمغرب يعتدي على سيادة دول

المستشفى الجامعي مولاي عبد الله في خدمة مصحات آل الفاسي

كلمة متقاطعة للأمير

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

ويكيليكس .. برقيات وأسرار

تجارة الاطفال أكبر خطر

بيان الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب

عباس يا حقير عاقت بك الجماهير

الياس العماري طالب بفتح تحقيق مع المحامي إسحاق شارية ولم يطالب بمواجهته مع ناصر الزفزافي

عزيو أخنوش يفتقد للذكاء السياسي...وصراعه ليس مع الشعب وانما مع أعداءه





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

سيدة نيجيرية في السبعين من عمرها تختار دولة الإمارات لزراعة جهاز تنظيم ضربات القلب


بلاغ حول اعتقال اب فتاة توفيت في مستشفى محمد الخامس بالجديدة نتيجة الإهمال

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

العنف وقيم المواطنة

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال