هولاندا البلد الاوروبي الذي يبني اقتصاده من تجار المخدرات             الكويت والفليبين ازمة ديبلوماسية قذ تذهب بطرد الفلبينيات             ادارة السجون تفنذ مزاعم دفاع السجين توفيق بوعشرين             محمد السادس يعلن لفخامة رئيس الدولة بكوبا على فتح صفحة جديدة بين المملكة والجمهورية             أحكام تتراوح بين أربعة أشهر وسنة حبسا موقوفة التنفيذ في حق سبعة متهمين توبعوا على خلفية أحداث جرادة             الأمير شارلز الشخصية الأكثر حظوظا لخلافة الملكة اليزابيت             ملك سوازيلاند يغير اسم بلاده في عيد ميلاده الخمسين             جلالة الملك محمد السادس يعين سفراءا جدد             جلالة الملك وولي العهد مولاي الحسن يؤديان صلاة الجمعة بضريح محمد الخامس             برلمان زيمبابوي يستدعي موغابي في قضية اختفاء كميات من الماس بقيمة 15 مليار دولار             بعد فضيحة بريد المغرب أكبر بنك ألماني يحول 28 مليار يورو عن طريق الخطأ             العيون... حرق وإتلاف أزيد من 6 أطنان من مخدر الشيرا ومواد أخرى محظورة             المديرية العامة للأمن الوطني تنفي واقعة مزعومة لاعتقال شخص في الرباط بسبب اعتناقه للديانة المسيحية             الدار البيضاء.. إيداع ضابط شرطة ممتاز تحت تدبير الحراسة النظرية             حليمة العسالي ...امرأة أمازيغية رصعت نضالها بمداد من ذهب             اعدام اقدم سجين لبعثه قنبلة عبر البريد لقاضي وأخرى لمحامي             الأمير البريطاني هاري يتزوج من الممثلة الأمريكية ميجان ماركل             رومانيا تعلن نقل سفارتها الى جيروزاليم             أبريل.. من مكان آخر!             فيروز.....!؟ عرشها الفني باقي وإلى الأزل             الكونفيدالية الديمقراطية للشغل تخضع لابتزاز واملاءات منتخب جماعي بمجلس المستشارين             رجال الجمارك بأكادير يحبطون محاولة لتهريب 29500 كيس صغير لمرق التوابل             محمد السادس ملك المغرب يتراس مجلسا وزاريا             انشطة ملكية مكثفة لجلالةالملك محمد السادس             البوليساريو اعترضت دورية للمينورسو وأطلقت طلقات نارية تحذيرية ( الامم المتحدة)             رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ            قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة            قرى بدون رجال - المغرب            التطرف الذي يهدد الشعوب            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

رومانيا تعلن نقل سفارتها الى جيروزاليم

 
صوت وصورة

رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ


قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة


قرى بدون رجال - المغرب

 
كاريكاتير و صورة

التطرف الذي يهدد الشعوب
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

هولاندا البلد الاوروبي الذي يبني اقتصاده من تجار المخدرات

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الأطفال لا يشيخون...


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 نونبر 2017 الساعة 53 : 17



 

 

كل صباح، قبل أن يرتاد إسماعيل مقر عمله في البلدية، كان يجلس في مقهى على الشارع، يكرر طلبه المعتاد. يقدم له النادل فنجان القهوة مصحوبا بقارورة ماء صغيرة. يشرب قهوته و يتصفح جرائده اليومية المعتادة. قبالة  الشارع توجد قطعة أرضية خالية مليئة بالحشائش و الربيع المتوحش. لم تكن مخصصة كمساحة خضراء، فقط كانت تنتظر دورها لتتحول إلى عمارة أسمنتية. ربما كانت تنتظر أن يربح صاحبها ورقة الياناصيب ليتمكن من تجهيزها، أو ربما أن يتخلى عنها مقابل المال لمقاول ثري. بيد أنها لم تكن تنتظر مصيرها المحتوم بصمت و سلبية. فهي استطاعت أن تخلق لنفسها هوية و روحا. و هكذا كانت تدب بالحياة. فهي لم تنبت فقط الحشائش و بعض الورود البرية، و لم تجعل من نفسها فقط موطنا لبعض الحشرات كالجراد و الفراش و النمل،  و لكنها استطاعت كذلك أن تزرع  وهج الحياة في أرواح جافة.

فكثيرا ما كان إسماعيل، و هو يشرب قهوته و منهمك في قراءة أخبار بلا معنى عن أشخاص لا يعرفهم و أماكن لم يزرها و وقائع لم يصادفها، يسرح ببصره ناحية القطعة البرية. فتجتاحه رعشة طفيفة و حزن و حنين غير مفهومين.

ففي كل صباح، كان يعبر فوج من الأطفال الصغار الشارع ليذهبوا إلى مدرستهم. فكانوا يتوقفون قليلا في الساحة، فيصنعون لوحة حياة مبتهجة مليئة بالنشاط و الحماسة. فبعضهم كان يطارد الجراد.. و آخرون يصطادون الفراشات.. و أخرون يرسمون القلوب بمداد أحمر في الحجر المتناثر على الأرض، و يكتبون بالطباشير أسماء أحبة الفصل بشقاوة  " سعاد و علي"، " أحمد و ليلى "، " عثمان و سارة"، فيحاول كل من ظهر اسمه مكتوبا على الحجر أن يمسحه بتحد و إصرار و كأن الحجر سيفضح حبهم البريء، فيتدافعون ليسقطوا بعضهم في الحشائش و من تم يتبعوهم في السقطة الحرة و هم يضحكون و يصرخون و يقهقون بانفعال.. و بعد أن يتعبوا يكملوا طريقهم نحو المدرسة غير عابئين بملابسهم التي اتسخت و لا بشعرهم الذي تشعث.

الأطفال يتسخون، يركضون، يتدافعون، يضحكون، يغامرون، يتعبون، يحبون و يمضون... و لهذا هم لا يشيخون.

و ربما هذا ما يزعج إسماعيل. هل يشعر بأنه بدأ فعلا يشيخ؟ هو بالكاد أكمل الخمسين. و لكنه يبدو كهلا. فعضلاته متصلبة و يابسة. و لا يبتسم إلا نادرا. كما أنه تعود أن يتصرف بجدية و رتابة مستفزتين. فهو لم يتخلى عن ربطة العنق منذ أصبح موظفا في البلدية، أي منذ أكثر من خمس و عشرين سنة. فتلك كانت طريقته ليظهر للجيران و للعالمين بأنه أضحى موظفا حكوميا مهما. و مع الوقت أصبح يمشي بدون حيوية لأنه افتقد إلى الحماسة في كل ما يفعل. فهو اعتقد أنه فطن إلى  قواعد المثالية في الوظيفة العمومية في زمن البروقراطية،  أي الانخراط في  لعبة جدية الرتابة، بمعنى التظاهر بالجدية في العمل بدون أن يبرح أي  ملف مكانه، و أن تعطي الانطباع بأنك مهم بدون أن تكون نافعا.

و لكنه اليوم، يدرك بأنه أخطأ عندما قبل الارتشاء. عندما قبل أن يتخلى عن ذاته مقابل الامتيازات. و ها هو يدفع حياته ثمن خطيئته. ها قد شاخت روحه ، و تعب جسده و تبلدت أحاسيسه  بدون أن يعش حقا... فماذا لو لم يتخل عن الطفل العنيد المشاكس فيه؟ ماذا لو ظل يقاوم و يتدافع و يتسخ و يلعب و يسقط و ينهض و يحب و يغامر؟ ماذا لو لم يتصرف بجبن حيال ذاته؟ ماذا لو اختار الحياة بدل الرتابة و الجمود؟

 

معاريف بريس

أمل مسعود

maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية تحسن صورتها على موقعها بالإنترنت

القنوات المغربية... أي دور علمي وفكري وتربوي للأطفال

تجارة الاطفال أكبر خطر

مامفاكينش

هل اقتربت لحظة الحساب والمساءلة؟

درس من الثورات الشعبية العربية - روجر أوين

اسرائيل تتبرأ من الثورات العربية

بالمغرب لا فرق بين عبدة الشيطان ،وعبدة حوار

إزعاج ...فلسفة موسيقية جديدة

شركة قشتالة تمثل أمام القضاء في ملف ما يعرف بالدركي أنس الصقلي

الأطفال لا يشيخون...

تركيا: إعادة اعتقال رئيس منظمة العفو الدولية تركيا يدمر الأسرة ويخرق العدالة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

ادارة السجون تفنذ مزاعم دفاع السجين توفيق بوعشرين


محمد السادس يعلن لفخامة رئيس الدولة بكوبا على فتح صفحة جديدة بين المملكة والجمهورية

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

أبريل.. من مكان آخر!

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع