اندري ازولاي : الحضور المغربي بأمريكا اللاتينية "جد عميق وبالغ التأثير"             ولي العهد الأمير مولاي الحسن يترأس بمكناس افتتاح الدورة 13 للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب             ملك المغرب يدشن اول مهمة ميدانية بعد إجرائه عملية جراحية على القلب بتدشين مدرسة للتخصص ب"الدي س تي"             المغرب: بطاقة تعريف وطنية جديدة بداية من سنة 2019 مع انخفاض تكلفتها             الياس العماري قريبا خارج أسوار البام             عزيز أخنوش ونظيرته المالية أجريا محادثات قبل انطلاق معرض الفلاحة بمكناس             الملف المطلبي للهيئة الوطنية للتقنيين بالمغرب             محمد حصاد يبحث له عن ضعية داخل الحركة بالاستنجاد بتجربة الشرقي اضريس في دعمه البام             صدور حكم بحق صلاح عبد السلام ب20 سنة سجنا نافذة             مقاتلات قطرية " تهدد سلامة طائرة إماراتية مدنية أثناء عبورها الأجواء التي تديرها مملكة البحرين             البي جي دي والعدل والاحسان باسم الدين والعمل عبادة يشوهون صورة المدينة             توقيف قاصر عمرها 17 سنة بحوزتها كمية كبيرة من اقراص اسكتازي بالمحطة الطرقية بطنجة             هولاندا البلد الاوروبي الذي يبني اقتصاده من تجار المخدرات             الكويت والفليبين ازمة ديبلوماسية قذ تذهب بطرد الفلبينيات             ادارة السجون تفنذ مزاعم دفاع السجين توفيق بوعشرين             محمد السادس يعلن لفخامة رئيس الدولة بكوبا على فتح صفحة جديدة بين المملكة والجمهورية             أحكام تتراوح بين أربعة أشهر وسنة حبسا موقوفة التنفيذ في حق سبعة متهمين توبعوا على خلفية أحداث جرادة             الأمير شارلز الشخصية الأكثر حظوظا لخلافة الملكة اليزابيت             ملك سوازيلاند يغير اسم بلاده في عيد ميلاده الخمسين             جلالة الملك محمد السادس يعين سفراءا جدد             جلالة الملك وولي العهد مولاي الحسن يؤديان صلاة الجمعة بضريح محمد الخامس             برلمان زيمبابوي يستدعي موغابي في قضية اختفاء كميات من الماس بقيمة 15 مليار دولار             بعد فضيحة بريد المغرب أكبر بنك ألماني يحول 28 مليار يورو عن طريق الخطأ             العيون... حرق وإتلاف أزيد من 6 أطنان من مخدر الشيرا ومواد أخرى محظورة             المديرية العامة للأمن الوطني تنفي واقعة مزعومة لاعتقال شخص في الرباط بسبب اعتناقه للديانة المسيحية             رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ            قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة            قرى بدون رجال - المغرب            التطرف الذي يهدد الشعوب            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

رومانيا تعلن نقل سفارتها الى جيروزاليم

 
صوت وصورة

رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ


قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة


قرى بدون رجال - المغرب

 
كاريكاتير و صورة

التطرف الذي يهدد الشعوب
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

صدور حكم بحق صلاح عبد السلام ب20 سنة سجنا نافذة

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


اتحاد الشركات العقل" المنظم" في السياسات المالية ما قيمته بمجلس المستشارين؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 دجنبر 2017 الساعة 59 : 13



 

 

اتحاد الشركات، أو ما يسمى باتحاد المقاولات المغربية، هي مؤسسة وطنية تمثل باطرونا القطاع الخاص أمام السلطات العمومية، وهو لسان حال 88000 عضوا مباشرا ومنخرطا، يسهر على ضمان بيئة اقتصادية مشجعة لنمو المقاولات المغربية.


إذا، هذا الإطار المؤسساتي الذي يظم هذا الرقم الإجمالي في عدد منخرطيه، يتوقع انه عقل منظم في السياسات المالية القطاعية لما يمثله القطاع الخاص من مقاولات كبرى، متوسطة، وصغرى، في الاقتصادي المالي، وتأثيره على السياسات المالية التي تحدد شروطها، والتزاماتها بنك المغرب، وبالطبع هناك شركاء في هذا المجال يساهمون، او يشاركون، او يقترحون ما هو الأنسب في تحديد وتنزيل السياسة المالية.

وبدخول اتحاد المقاولات بالمغرب، للمعترك السياسي من خلال المشاركة في الانتخابات التشريعية لمجلس المستشارين (الغرفة الثانية) وهي المؤسسة التي ترسخ ثقافة الديمقراطية الحقة بالمملكة المغربية الذي اختار العمل بنظام الثنائية البرلمانية، ان تكون كافة المؤسسات ممثلة بالإضافة إلى الجماعات الترابية، والغرف المهنية، والنقابات، أصبح للباطرونا ممثلة باتحاد المقاولات المغربية مقاعد بداخل مجلس المستشارين لإبداء رأيها، ومواقفها على وجه الخصوص في السياسات العمومية، وهو ما يفترض في هذه التمثيلية اغناء النقاش حول كل ما يتعلق بتنشيط الاقتصاد، والرفع من وثيرة الإنتاج، والرفع من قيمة النقاش العمومي ما يسير وفق النهوض بالقطاعات الإنتاجية والتنمية البشرية، للحد من الفوارق الطبقية، والمساهمة في التشغيل، من خلال تحصين المالية العمومية ومراقبتها، والعمل على بلورة أفكار تقلص من الفساد المالي، والإداري للمؤسسات العمومية، وبينها مجلس المستشارين الذي يحظى بميزانية قطاعية عمومية.

ومن هنا، نتساءل، يناقش أعضاء لجنة المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية مشروع ميزانية الفرعية للسنة المالية 2018 لمجلس المستشارين، وهي اللجنة التي ستنكب على الدراسة والمناقشة في كافة بنود الميزانية المخصصة منها للتعويضات الشهرية للموظفين، والمشتريات، والحفلات، والهدايا، والتنقلات، والبريمات وكل ما يتعلق بالتسيير، والتدبير المالي للمجلس، بما فيه مصاريف صيانة المراحيض التي من كثرة الاستهلاك وقع وفرة في إنتاج "الكاربون".

اولا: هل يناقش اتحاد المقاولات الذي يجب أن ينزل بثقل أعضائه الستة لمساءلة المجلس إن ثم صرف الأربعة ملايير التي منحها رئيس الحكومة للمجلس للرفع من وثيرة عمله.

ثانيا: طرح مسألة الميزانيتين السابقتين وما هي الاختلالات التي تعرضت لهما.

ثالثا: فتح ملف الموظفين والموظفات والتعيينات في المديريات مع الاطلاع على كافة الشواهد

رابعا: فتح ملف الديبلوماسية البرلمانية، وكيف لموظفين وموظفات نالوا امتيازات تمثيل المجلس من دون سند قانوني

خامسا: الغلاف المالي الذي خصص لكل موظف/ موظفة وبالأورو او الدولار، ومسائلة الإدارة هل ثم توضيح مصاريف الرحلات بفاتورات.

سادسا: كيف ثم إدماج ملحقين بالديوان في الوظيفة بمجلس المستشارين، والاحتفاظ بهم بالديوان في الوقت نفسه.

سابعا: ما قيمة الندوات والمناظرات التي تكلف المجلس الملايير، والتي ارتفعت وثيرتها ندوتين في اليوم الواحد من دون تأثير لها على التشريع، وغياب مخطط علمي في ذلك.

ثامنا: كيف ثم انتخاب منتخب له سوابق في النصب سنة 1998 المسمى العربي المحرشي الذي له رصيد سنتين سجنا نافذة محاسبا بالمجلس، كيف لهذا الشخص له سوابق أن يقرر في الصفقات، والمشتريات، و.وو

تاسعا: حميد كسكس كيف وظف سيدة من تازة بعد حصوله على البراءة في التهم الموجهة إليه بإفساد العملية الانتخابية، ومنح له منصب عضوا بالمكتب مكلفا بالموظفين.

عاشرا: كيف منح منصبا للحو مربوح رئيسا للجمعية البرلمانية للمتوسط؟

كلها أسئلة محورية تتماشى مع ما هو منصوص عليه دستوريا "ربط المسؤولية بالمحاسبة".

اتحاد المقاولات بالمغرب الذي ترأسه مريم بنصالح، التي ثم تكريمها في عدة مناسبات بتقديم مشاريع بين يدي جلالة الملك محمد السادس نصره الله، لا يمكن أن تكون في منأى عن توجيه فريق النيابي بمجلس المتستشارين في التتبع بتنفيذ سياسات اتحاد المقاولات من خلال المراقبة والمشاركة وتقديم مقترحات ومحاربة الفساد بكل أشكاله بمجلس المستشارين، وإلا إننا سنكون ضحايا فرق لها مصالح شخصية الثراء، والضرائب، وبذلك يبقى المجال مفتوح أمام التقية الدينية والتقية في التعيينات في المناصب العليا التي تهتم بها العدالة والتنميةّ، التي تغتنم المناسبة لتنفيذ مشروعها بالإبحار في المؤسسات العمومية، وزرع جذورها، في الوقت الذي يبحث الآخرون عن الثراء اللامشروع، وشراء العقارات والفيلات، وسيارات الرونج روفير، لمزيد من تكريس الفوارق الطبقية، وتقزيم دور الأحزاب، وترك بوابة المرور لولاية ثالثة لحزب متدين يستولي على قطاعات حساسة بينها التعليم والصحة، والقطاعات الاجتماعية.

ان ما نقوله صحيح ام غير صحيح...لكن المسؤولية الوطنية الكبرى على عاتق المجلس الأعلى للحسابات الذي عليه على وجه السرعة ان يتحرك للتدقيق في حسابات هذا المجلس، ومراجعة كل النقط التي تحدثنا عنها...لأن الأمل أصبح مقطوعا في الفرق الممثلة بمجلس المستشارين، وربط المسؤولية بالمحاسبة هي ميزان عودة الناخبين إلى صناديق الاقتراع.

 

معاريف بريس

أبو ميسون

Maarifpress.com

 

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إقبار مشروع بناء اتحاد المتوسط

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تقف بجانب الشعب التونسي

وزير المالية يوبخ أمنيا بالبرلمان،واضريس قد يتدخل

اتحاديون يفجرون الاتحاد الاشتراكي

معطلون يعاتبون جمعية المعطلين

النقابات قد تطيح بحكومة عباس الفاسي

لاماب تبث خبرايدعوالى مقاطعة نشاط ثقافي يفتتحه الأمير مولاي رشيد

الرئيس الشرعي لمصر ...يدحض المؤامرات الخارجية

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

جمعية المعطلين ام تنظيم سري

«معاريف»: شركات السلاح الإسرائيلية تفقد مكانتها.. بسبب الفساد

اجلاء مغاربة من القطاع السياحي بليبيا

الاستخبارات الامريكية تراقب مسير وحدات كنزي عبد اللطيف القباج

ظهور موقع جديد في الانترنيت للمعلومات الصحيحة عن المشاهير

مسيرة الدارالبيضاء النقطة التي أفاضت الكأس

كريم بوقاع في سجن عكاشة ،وأين عبد الكريم رحال سلامي؟

قضاة المجلس الاعلى للحسابات يتساءلون ما الفائدة؟

جمال أغماني وعباس الفاسي قادا الشباب لتأسيس حركة 20 فبراير

شركة فوريفر الامريكية بتطوان تسوق منتوجات تضر بالصحة

ألف ثورة بلا قتيل واحد..





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

اندري ازولاي : الحضور المغربي بأمريكا اللاتينية "جد عميق وبالغ التأثير"


ولي العهد الأمير مولاي الحسن يترأس بمكناس افتتاح الدورة 13 للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

أبريل.. من مكان آخر!

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع