المغرب: بطاقة تعريف وطنية جديدة بداية من سنة 2019 مع انخفاض تكلفتها             الياس العماري قريبا خارج أسوار البام             عزيز أخنوش ونظيرته المالية أجريا محادثات قبل انطلاق معرض الفلاحة بمكناس             الملف المطلبي للهيئة الوطنية للتقنيين بالمغرب             محمد حصاد يبحث له عن ضعية داخل الحركة بالاستنجاد بتجربة الشرقي اضريس في دعمه البام             صدور حكم بحق صلاح عبد السلام ب20 سنة سجنا نافذة             مقاتلات قطرية " تهدد سلامة طائرة إماراتية مدنية أثناء عبورها الأجواء التي تديرها مملكة البحرين             البي جي دي والعدل والاحسان باسم الدين والعمل عبادة يشوهون صورة المدينة             توقيف قاصر عمرها 17 سنة بحوزتها كمية كبيرة من اقراص اسكتازي بالمحطة الطرقية بطنجة             هولاندا البلد الاوروبي الذي يبني اقتصاده من تجار المخدرات             الكويت والفليبين ازمة ديبلوماسية قذ تذهب بطرد الفلبينيات             ادارة السجون تفنذ مزاعم دفاع السجين توفيق بوعشرين             محمد السادس يعلن لفخامة رئيس الدولة بكوبا على فتح صفحة جديدة بين المملكة والجمهورية             أحكام تتراوح بين أربعة أشهر وسنة حبسا موقوفة التنفيذ في حق سبعة متهمين توبعوا على خلفية أحداث جرادة             الأمير شارلز الشخصية الأكثر حظوظا لخلافة الملكة اليزابيت             ملك سوازيلاند يغير اسم بلاده في عيد ميلاده الخمسين             جلالة الملك محمد السادس يعين سفراءا جدد             جلالة الملك وولي العهد مولاي الحسن يؤديان صلاة الجمعة بضريح محمد الخامس             برلمان زيمبابوي يستدعي موغابي في قضية اختفاء كميات من الماس بقيمة 15 مليار دولار             بعد فضيحة بريد المغرب أكبر بنك ألماني يحول 28 مليار يورو عن طريق الخطأ             العيون... حرق وإتلاف أزيد من 6 أطنان من مخدر الشيرا ومواد أخرى محظورة             المديرية العامة للأمن الوطني تنفي واقعة مزعومة لاعتقال شخص في الرباط بسبب اعتناقه للديانة المسيحية             الدار البيضاء.. إيداع ضابط شرطة ممتاز تحت تدبير الحراسة النظرية             حليمة العسالي ...امرأة أمازيغية رصعت نضالها بمداد من ذهب             اعدام اقدم سجين لبعثه قنبلة عبر البريد لقاضي وأخرى لمحامي             رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ            قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة            قرى بدون رجال - المغرب            التطرف الذي يهدد الشعوب            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

رومانيا تعلن نقل سفارتها الى جيروزاليم

 
صوت وصورة

رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ


قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة


قرى بدون رجال - المغرب

 
كاريكاتير و صورة

التطرف الذي يهدد الشعوب
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

صدور حكم بحق صلاح عبد السلام ب20 سنة سجنا نافذة

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


جون كونيرز... و سقط ديك البوليساريو العاهر


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 دجنبر 2017 الساعة 44 : 17



 

امتدادا لمسلسل الانتكاسات و الفضائح التي ما انفكت تتهاوى على أركان الجبهة الانفصالية، خاصة في إطار سياق دولي سياسي ملتهب ينذر ببداية اندثار رماد الوهم الانفصالي، تلقت قيادة البوليساريو ضربة موجعة أخرى من قلب الكونغرس الأمريكي، بحيث غادر النائب الأمريكي الديمقراطي جون كونيرز-JOHN CONYERS، المعروف بعدائه الكبير للمغرب ووحدته الترابية، في مستهل شهر دجنبر 2017، قبة الكونغرس الأمريكي من بابه الخلفي، إثر التحقيق معه من طرف لجنة الأخلاق في الكونغرس، حول عدة شكايات بالتحرش الجنسي تقدمت بها موظفات سابقات في مكتبه، علما أن جون كونيرز سبق و أن دفع حوالي 27 ألف دولار أمريكي في سنة 2014 لموظفة سابقة له قام بطردها من العمل بعد ما رفضت الخضوع لنزواته الجنسية المريضة، في خطوة يائسة منه لستر فضائحه الجنسية.

 

 الخروج المذل و المهين لجون كونيرز من الساحة السياسية الأمريكية يعطينا فكرة عن الطينة الفاسدة من السياسيين الذين يعتمد عليهم البوليساريو للترويج للمغالطات و الأكاذيب في حربها القذرة على المغرب، و الذين يعمد على اصطيادهم من بين الأوساط الهامشية ذات التوجهات الارتزاقية الصرفة لخدمة أجندته الدعائية المغرضة، بحيث لم يجد الانفصاليون أمامهم إلا شرذمة من الشواذ و المثليين و السحاقيات، الذين لا يتورعون عن بيع ذممهم و ضمائرهم لنصرة قضايا تتنافى وسمو و نبل القيم الإنسانية و الأخلاقية ، فلا ريب أن نجد أمثال هاته الطينة من الفاسدين الفاشلين يجتمعون كالذباب لنصرة كل دعوة خبيثة للانفصال أو التقسيم و التقويض الديني و الأخلاقي من أمثال كونيرز و البرلمانية الاسبانية روزا دياز-  ROSA DIEZعن حزب "التقدم و الديمقراطية" المناصرة للحركات المثلية في العالم و مواطنها عن الحزب العمالي الاشتراكي و رئيس "الفيدرالية الوطنية للواطيين و السحاقيات" pedro zerolo و السويدية GUTELAND JYTTE  المعروفة بمواقفها المدافعة عن حقوق الشواذ و اللواطيين في السويد...و اللائحة تطول.

 

لجوء البوليساريو إلى تجنيد بعض المرتزقة الأجانب الموالين لها للرمي بهم صوب الأقاليم الجنوبية للمملكة، على أمل لفت أنظار المجتمع الدولي إلى المنطقة و الترويج  لارتكاب "خروقات و انتهاكات سافرة لحقوق الإنسان" من طرف الدولة المغربية في حق الصحراويين، يختزل أكثر من تساؤل حول الغاية من تجنيد هذه العينة المنحلة من الأجانب، كما يطرح أيضا، و بقوة، استفهاما عريضا حول المسؤولية الأخلاقية و الدينية لمسؤولي البوليساريو الذين يلوثون بتجاوزاتهم و جرائمهم سمعة و حياة الصحراويين الأبرياء، الذين صارت فلذات اكبادهم لقمة سائغة امام مظاهر الانحراف و العهر، حيث خرجت علينا سنة 2014 ليلى باكيتو ابنة إطار البوليساريو "ولد باكيتو" بفضيحة مدوية بعدما جسدت أدوارا بورنوغرافية في أحد الأفلام الإباحية الاسبانية لتظهر وهي في وضعيات جنسية شاذة مع العديد من الممثلين الإباحيين الأجانب، قبل أن تتداول وسائل الإعلام فضيحة أخرى لم تكن بطلتها سوى ابنة القيادي المعروف في الجبهة البشير مصطفى السيد "وزير-مستشار لدى ما يسمى رئاسة البوليساريو" (و هو أيضا آخ الوالي مصطفى السيد مؤسس جبهة البوليساريو) ، إنها مريم البشير التي ألهبت العديد من المجلات الاسبانية بصور لها  في مشاهد خليعة و ساقطة صحبة أحد الممثلين الاسبان في فيلم EL NINO.

هذا هو واقع الصحراويين المحتجزين في تندوف الذين أصبحوا ضحية سهلة أمام تيار الانحراف و الدعارة الذي يتم دعمه و ترسيخه من طرف أطر الجبهة الانفصالية، من خلال برامج و أنشطة ملغومة مثل برنامج "عطل السلام" في اسبانيا، الذي يهدف إلى اجتثاث الأطفال الصحراويين من تربة  تقاليدهم و عاداتهم الصحراوية و جذورهم الدينية و الأخلاقية ،و جعلهم عرضة للمنصرين و الشواذ و المنحرفين طوال مدة إقامتهم عند عائلات اسبانية، و مرورا بالأنشطة المشبوهة التي يتم تنظيمها في تندوف تحت إشراف جزائري كالمهرجان السينمائي "في صحراء" الذي أصبح قبلة مفضلة للوطيين و الشواذ و الساقطات امثال الممثلة الرخيصة LIUVIA دون إغفال منتجي الأفلام الوثائقية الموجهة للدعاية المغرضة ضد المغرب على غرار فيلم "أطفال الغيوم" الذي تكفل بإنتاجه الممثل الاباحي " خافيير بارديم"، و و صولا إلى مؤخرة المهرج "ايفان برادو" الذي ظن انه بالتجرد من ملابسه و عرض مؤخرته على أنظار الصحراويين و العالم بأسره يستطيع أن يحل قضية تبقى رهينة  تخلي البوليساريو و الجزائر عن أفكارهما الستالينية البائدة.

 

معاريف بريس

maarifpress.com

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المشاكل المالية وراء انتحار مايكل جاكسون

لماذا اختارت ايران تصفية السفير السعودي بواشنطن؟

اليكس فيشمان :لا نستطيع ان نسمح لانفسنا باضاعة الفرصة من جديد

إلى الطاهر بنجلون ...متى ستصبح مغربيا؟

هل يتجرأ نتانياهو على هدم موسم باراك أوباما؟.

اللجنة المشتركة تخرج عن صمتها وترد على تصريحات الرميد على قناتي الميادين والعربية

روبيرت كينيدي تغتال الحرية والكرامة بالأقاليم الصحراوية

ما هي اليهودية وبماذا يؤمن اليهود؟

صحف اسرائيلية: داعش جزء من تنظيم الجهاد العالمي

قائد مقاطعة المدينة العتيقة ينقل مكتبه إلى مقهى

جون كونيرز... و سقط ديك البوليساريو العاهر





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

المغرب: بطاقة تعريف وطنية جديدة بداية من سنة 2019 مع انخفاض تكلفتها


الياس العماري قريبا خارج أسوار البام

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

أبريل.. من مكان آخر!

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع