حركيون يصابون بجنون الدخول في معركة خاسرة للامانة العامة للحركة الشعبية             تقرير اللقاء التواصلي بين الأقليات الدينية ومسؤولي المنظمات الحقوقية بالناظور             الإمارات العربية المتحدة للصرافة تعلن عن تغيير علامتها التجارية في أفريقيا لتعمل تحت اسم يوني موني             انطلاق أول قمة بين ترامب وبوتين             عبد الله البقالي وعبد الحق بخات يؤسسان ثقافة جديدة لاخلاقيات المهنة             ESCAE تنصب على 3 آلاف طالب في مبلغ 200 مليون سنتيم بالبيضاء             "الإمارات للإفتاء" يدعو إلى "مأسسة" منظومات الإفتاء في الدول الإسلامية             كرواتيا تعلن ان منتخبها سيتم استقباله اسقبالا للابطال في الربح والخسارة             الاليزيه تستقبل المنتخب الفرنسي في الربح والخسارة مع المنتخب الكرواتي             الامارات: نظام رد «المضافة» للسياح يدخل المرحلة النهائية             ادريس لشكر ينصح أخنوش بالتنحي من رئاسة الاحرار (خاص)             الصحافة البريطانية انتقدت ترامب الذي لم يحترم البرتوكول الملكي             عامل مدينة تزنيت سمير اليازيدي في ورطة التمييز الذي يضر بمستقبل الاجيال الصاعدة             الإمارات وجنوب أفريقيا تجددان التزامهما العميق بتعزيز علاقاتهما             مونديال 2018: قوة شخصية الكرواتيين في مواجهة القطار الفرنسي فائق السرعة             ايمانويل ماكرون ابتسم للدركيين اللذين اصطدما امامه بالمنصة الرسمية في الاستعراض العسكري             الجمارك تحتجز 153 ساعة يدوية ذكية تتوفر على انظمة اتصال و تحديد المواقع             ملك المغرب يهنئ فخامة الرئيس الفرنسي بمناسبة العيد الوطني لبلاده             مجموعة QNB: البيانات الماليةللستة أشهر المنتهية في30 يونيو 2018             لائحتا "التغيير" و"الوفاء والمسؤولية" تعلنان مساندتهما للمبادرة التصحيحية التي قام بها صحافيون             تسريبات حول اعضاء المكتب السياسي لحزب الاصالة والمعاصرة             اسباني في ضيافة رجال الجمارك بعد توقيفه محملا ب22 كيلو من مخدر الحشيش             الخرجة الإعلامية الرعناء لأفتاتي ضد الأحرار             هل تفتح الجهات المسؤولة تحقيقا في تجاوزات شرطة حمل السيارات للمحجز باكدال الرباط             يتيم وزير الرفاه الجنسي             الصحافيون المغاربة ينتخبون مجلسهم المهني            Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

نتانياهو يحذر بوتين

 
صوت وصورة

الصحافيون المغاربة ينتخبون مجلسهم المهني


Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

الإمارات العربية المتحدة للصرافة تعلن عن تغيير علامتها التجارية في أفريقيا لتعمل تحت اسم يوني موني

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


بنما سنة 2017: الفساد تهمة متبادلة والاقتصاد لم يسعد البنميين أكثر من المونديال


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 دجنبر 2017 الساعة 19 : 13



 

 

على وقع اتهامات متبادلة بين الخصوم السياسيين بالتورط في قضايا فساد، أمضت بنما سنة 2017، التي بات فيها البنميون يتطلعون أكثر لتنافس سياسي "نظيف" يراعي مصالحهم، ولاقتصاد يحسن أحوالهم المعيشية ويسعدهم فعلا، مثلما فعلت ذلك كرة القدم التي أهدتهم فرحة غير مسبوقة بتأهل منتخب بلادهم للمرة الأولى في تاريخه الى نهائيات كأس العالم.

فالرئيس البنمي السابق، ريكاردو مارتينيلي (2009-2014) الذي غادر البلاد قبل نحو ثلاث سنوات للقيام بجولة للتنديد بالاضطهاد السياسي الذي زعم أنه كان ضحية له في بلاده، قبل أن يستقر بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث انطلقت متابعته قضائيا من قبل سلطات بلاده بتهم تتعلق بالفساد والتجسس على معارضيه السياسيين خلال السنتين الأخيرتين من حكمه، جدد، في أكثر من مناسبة خلال السنة الجارية، اتهاماته للحكومة الحالية بالفساد.

مارتينيلي، المعتقل منذ 12 يونيو الماضي بأحد السجون الفيدرالية بولاية فلوريدا بانتظار تسليمه إلى سلطات بلاده، رد عبر دفاعه قبل نحو شهرين على اتهامات الفساد الموجهة له وقال إنها تأتي "لدوافع سياسية" من نائبه ووزير خارجيته السابق، الرئيس الحالي خوان كارلوس فاريلا، واتهم بدوره الأخير بالفساد.

وعلى صعيد آخر، لم تبق بنما بمعزل عن ريح الفساد المنبعثة من شركة "أودبريشت" البرازيلية العملاقة للبناء، التي تورطت في فضائح رشاوى عبر بلدان مختلفة من العالم مقابل الظفر بصفقات مشاريع ، حيث وقعت الحكومة البنمية، في غشت الماضي، اتفاقا تعاون قضائي مع الشركة، يشمل دفع الأخيرة تعويضا بملايين الدولارات للدولة ومد السلطات بكافة المعلومات المتعلقة بالمتورطين البنميين في هذه الفضيحة.

ولم تسلم حكومة الرئيس فاريلا من الانتقادات داخليا إزاء طريقة تعاطيها مع ملفات الفساد المرتبطة بـ"أودبريشت"، لاسيما بعد إقرار إحدى المحاكم المحلية لاتفاق، هو الأول من نوعه، بين النيابة العامة وأحد المتهمين في القضية يدفع بموجبه الأخير تعويضا للدولة البنمية وكفالة لتفادي عقوبة سجنية وطي ملف متابعته.

فقد اتهم المحامي والمرشح المحتمل لرئاسيات 2019، إرنيسطو سيدينيو، السلطات، بعد هذا الاتفاق، بمحاولة "إخفاء الحقيقة" وعدم "تمكين الشعب من معرفة كافة المتورطين في هذه الفضيحة"، متسائلا عن "الرسالة" التي تود السلطات بعثها بمثل هذه التسويات مع المتورطين بدل وضعهم خلف القضبان.

من جهته، وصف وزير الاقتصاد والمالية السابق، فرانك دي ليما، المعتقل احتياطيا إلى جانب وزير الأشغال العمومية السابق، خايمي فورد، على خلفية التحقيقات الجارية في تورطهما في فضحية رشاوى "اودبريشت"، الإفادات المقدمة من الشركة في إطار تعاونها القضائي مع السلطات البنمية بأنها "متلاعب بها" وتشوبها الكثير من الخروقات والعيوب القانونية.

أما المتهم الآخر في فضيحة "اودبريشت"، رامون فونسيكا، الوزير المستشار السابق للرئيس فاريلا، فلم يفوت بدوره الفرصة في أكثر من مناسبة خلال السنة الجارية لتجديد اتهاماته لفاريلا نفسه بتلقي "تبرعات" من الشركة البرازيلية خلال حملته الرئاسية. ادعاءات سبق للرئيس أن نفاها وأكد أن التبرعات كانت "مساهمات سياسية ولم تكن رشاوى".

وبصرف النظر عن صحة الاتهامات المتبادلة من عدمها، فقد أظهر تقرير لمنظمة الشفافية الدولية "ترانسبرانسي"، حول الفساد في منطقة أمريكا اللاتينية والكاريبي، صدر مطلع شهر أكتوبر الفائت، أن 57 في المائة من البنميين يعتبرون أن جهود الحكومة غير فعالة في مجال محاربة الفساد، وهي نسبة تفوق المتوسط في المنطقة (53 في المائة)، في حين صرح 38 في المائة منهم أنهم دفعوا رشاوى أو قدموا هدايا أو خدمات خلال الـ12 شهرا الماضية مقابل الاستفادة من خدمات عمومية.

وبعيدا عن مطبات السياسة واتهامات الفساد، تحسب للحكومة الحالية جهودها للحفاظ على وهج الاقتصاد البنمي، إذ تشير التوقعات إلى استمرار دورة الانتعاش التي دخل فيها خلال السنوات الأخيرة، ليحقق نموا عند متم السنة الجارية في حدود 5ر5 بالمائة حسب تقديرات وزارة الاقتصاد والمالية البنمية، وهي النسبة ذاتها التي تتوقعها اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية والكاريبي (سيبال)، والتي تقل، في المقابل، عن توقعات البنك العالمي (4ر5 في المائة) وصندوق النقد الدولي (3ر5 في المائة).

بيد أن البنميين يتطلعون لاستشعار هذا الوهج الاقتصادي في معيشهم اليومي ولانعكاسه على قدرتهم الشرائية في ظل ارتفاع تكلفة المعيشة وقلة مناصب الشغل القارة، وعلى قطاعات حيوية قد تؤثر في منسوب رضاهم على أداء الحكومة، مثل التربية والصحة والأمن والنقل العمومي.

ويرى خبراء ومحللون اقتصاديون محليون أن الطفرة الاقتصادية التي سجلها الاقتصاد البنمي خلال السنوات الأخيرة وينتظر أن تواصل في الأعوام المقبلة تقتضي الاستعجال في اتخاذ تدابير اجتماعية تعزز فعلا القدرة الشرائية للبنميين وتقلل من فارق السرعة بين تطور الاقتصاد ومستوى المعيشة.

لكن سنة 2017 سترتبط في أذهان البنميين بذكرى فرحة غير مسبوقة أنستهم ولو للحظة شظف العيش وهموم السياسة، بعدما تمكن منتخبهم لكرة القدم من حجز بطاقة التأهل للمونديال للمرة الأولى في تاريخه، وضرب موعدا مع نهائيات كأس العالم الصيف القادم بروسيا، ممثلا لمنطقة الكونكاكاف إلى جانب نظيريه المكسيكي والكوستاريكي.

المنتخب البنمي انتظر حتى الدقائق الأخيرة (د 87) من مباراة الجولة الأخيرة من التصفيات التي جرت في العاشر من أكتوبر الماضي، ليقلب خسارته أمام ضيفه منتخب كوستاريكا إلى فوز بهدفين مقابل واحد، ويهدي البنميين لحظة خاصة واستثنائية استبدت خلالها الفرحة والحماس بالجميع، بمن فيهم رئيس البلاد، الذي نزل بلباس رياضي لأرضية ملعب "روميل فيرنانديث" حيث أشاد بإصرار اللاعبين على بلوغ الهدف وأثنى على قيادة المدرب الكولومبي إرنان داريو غوميز، بل وعد، في حينه، بتشييد اربعة ملاعب جديدة بالبلاد "على شرف الفريق" الذي تأهل للمونديال القادم. لعل الكرة تصلح ما أفسدته السياسة.

 

 

معاريف بريس

maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من يخلف أندري أزولاي في منصبه مستشارا

قطار الاصلاح ينطلق بالمغرب بتعيين أعضاء المجلس الاقتصادي والاجتماعي

الصحافيون الالمان أحرار

الشباب الموريتاني ورهان التغيير

القدافي يستنجد بالقاعدة

ألان جوبيه وزيرا للخارجية الفرنسية

مغاربة يأكلون بالمجان ،ومغاربة يكتوون بنار الغلاء

مولاي هشام هل يتدخل لانصاف عائشة المسعودي؟

رشوة الرؤساء تعيق الديمقراطية بالغرب

صاحب سوابق يسارية وشباب لبناني غير طائفي

بنما سنة 2017: الفساد تهمة متبادلة والاقتصاد لم يسعد البنميين أكثر من المونديال





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

حركيون يصابون بجنون الدخول في معركة خاسرة للامانة العامة للحركة الشعبية


تقرير اللقاء التواصلي بين الأقليات الدينية ومسؤولي المنظمات الحقوقية بالناظور

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال