جلالة الملك يدشن مركزا للطب النفسي -الاجتماعي بتيط مليل بإقليم مديونة             البام يصوت على شخص من دون قاعدة انتخابية             اعتذار الحموشي ل"تريبورتير" لا يعفي وزارة الداخلية من مسؤوليتها             الفكر القبلي للبام ينتصر في غياب مشروع سياسي اجتماعي             بلاتيني يطالب الفيفا برفع الايقاف المفروض عليه مستغلا عدم ملاحقته من القضاء السويسري             الحموشي استقباله لسائق "تريبورتير" درس لرجال الامن في احترام كرامة المواطن             بوتين يتنحى عن السلطة             اعصار "مكونو" لن تتأثر به الامارات             عاجل: القضاء المصري بحجب «يوتيوب» شهراً بسبب مقاطع مسيئة للرسول             أميركا تستعد للتصدي لكويكب قاتل قد يرتطم بالأرض             سكان دوار الكورة في وقفة احتجاجية بالولجة ضد بنشماس رئيس مقاطعة يعقوب المنصور سابقا             امام مسجد يتحدث عن القسمة بين معيشة الأغنياء والفقراء، وينسى أن الله لا يحدد ثمن الماء والمحروقات             عاجل: بامي يرمي بحذائه في وجه بنشماس ليلة انعقاد المجلس الوطني للحزب             توفيق بوعشرين استغل عقار وزارة الأوقاف لممارسة شذوذه الجنسي             نبيل بنعبد الله لم ينفذ توجيهات جلالة الملك وغضب عام في صفوف مناضلي التقدم والاشتراكية             امير المؤمنين يتراس الدرس الثالث من الدروس الحسنية الرمضانية             غذا...جلسة مغلقة للمجلس الوطني للبام             أمير المؤمنين يدشن مسجدا ويطلق عليه اسم مسجد فلسطين بالدارالبيضاء             الدارالبيضاء: احالة ضابط أمن ممتاز على أنظار المجلس التأديبي             الإمارات خارج مسار إعصار «مكونو»             بنكيران قال ديالو طويل من ديالها..وترامب قال"ل" كيم ترساتنا النووية أقوى ..من نصدق الطويل ام الأقوى             اتصالات المغرب... أحيزون لم يستفد من حملة المقاطعة...ويوجه ضربات للمداويخ ولشركائه الاماراتيين             بوعشرين قصة صحافي شاذ جنسيا             تنصيب الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف ورئيس المحكمة الابتدائية بالحسيمة             اعتقال داعشي فرنسي كان أعلن تبني التنظيم لاعتداءات نيس             Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            Les mille et une nuits de Marrakech             الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

محمود عباس يدخل المستشفى للمرة الثالثة خلال اسبوع

 
صوت وصورة

Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique


Les mille et une nuits de Marrakech

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

بوتين يتنحى عن السلطة

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


ناقلة النفط غرقت والكثير من الغموض بقي من دون اجابات؟!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 يناير 2018 الساعة 48 : 11



 


اصطدمت سفينة شحن صينية تدعى كريستال مع ناقلة نفط إيرانية تدعى سانتشى فى المياه الساحلية حول ميناء شانغهاي بالصين، الامر الذي اصبح عنوان الصحف في الايام العشرة الماضية في الكثير من وسائل الاعلام وبخاصة وسائل الاعلام الإيرانية. ووفقا لما نشر في وسائل الإعلام الإيرانية، فإن الخبر هو كما يلي:

تحمل ناقلة النفط الإيرانية 136 الف طن من الغاز الإيراني المكثف والمصدّر الى كوريا الجنوبية في عصرالسادس من كانون الثاني / يناير وبعد ان اصطدمت هذه الناقله بسفينة شحن اصبحت عرضة للحريق والغرق.

احتوت سفينة الشحن "سي إف كريستال"، المسجلة في هونغ كونغ، المملوكة لشركة لوجستية فى مقاطعة (جه جيانغ) الصينية، على 64 الف طن من الحبوب وكانت قادمة من الولايات المتحدة الى مقاطعة (غوانغ دونغ) جنوب الصين وفي طريقها لهناك اصطدمت مع ناقلة النفط الإيرانية (سانتشي Sanchi) المملوكة لشركة برايت من إيران.

تسبب الحادث فى انفجار وحرائق في ناقلة النفط، ومن بين ركابها الـ 32 يوجد 30 إيرانيا و 2 منهم بنغلاديشيين لم ترد اي اخبارعنهم. وبطبيعة.

الحال، وبعد يوم واحد، عثر على جثة أحد أعضاء الطاقم الإيراني على بعد ثلاثة أميال من موقع الحادث، وعثر بعدها على جثة اثنين اخرين من افراد الطاقم الإيراني ايضا.

واستنادا إلى آخر الأخبار والصور وأشرطة الفيديو التي ارسلت من شنغهاي في الصين، فان ناقلة النفط الإيرانية قد غرقت تماما. يظهر من مقطع الفيديو أن سطح الناقلة لا يظهرعلى سطح الماء ابدا، ولا يمكن رؤية سوى الدخان والنارمن بقايا ناقلة النفط سانتشي.

وبصرف النظر عن الأنباء، فإن الاصطدام بين السفينتين ترك الكثير من الغموض بالنسبة للأسر والناجين من ضحايا هذه الحادثة المؤسفة؛ ومن وجه نظر تقنية وتجريبية على حد سواء. فقد أدلى خبير إيراني متخصص في الشؤون البحرية والنقل البحري بملاحظات لافته للنظر حول هذا الاصطدام والمسائل التقنية ذات الصلة. حيث كتب على صفحته على الفيسبوك:

قد تكون أخبار تصادم السفينتين قابلة للتصديق بالنسبة لأولئك الذين ليسوا على دراية بناقلات النفط وأنظمة السلامة الخاصة بهم، ولكن بالنسبة لأولئك الذين هم على دراية بأنظمة سلامة ناقلات النفط لا يمكن أن يمر هذا الخبرعليهم بسهولة. ويضيف هذا الخبير:

1- النقطة التى اصطدمت فيها السفينة الصينية بناقلة النفط تبعد على الأقل 50 إلى 80 مترا بعيدا عن غرفة المحرك وسكن الناقلة النفطية.

2- تكتشف أنظمة الملاحة البحرية وراداراتها على السفن وجود أي جسم معدني ثابت أو متحرك على مسافات لا تقل عن 80 كيلومترا. لذلك هنا السؤال كيف يمكن لأي من هذه السفن العملاقة ألا تكتشف احداهما الاخرى وهما في مسار واحد؟

3- صممت جميع الناقلات وصنعت لعدم السماح للغاز بالدخول إلى غرفة المحرك ومهاجع السكن، وبمجرد أن تكتشف أجهزة استشعار الكشف عن الغاز وجود الغاز في الهواء الداخل، يتم إغلاق الصمامات وفتحات الهواء؛ وأجهزة التنفس متوفرة وبكثرة على متن السفينة.

4- وقد تم تجهيز قاربي نجاة على كل من طرفي ناقلات النفط في اقرب نقطة من مهاجع السكن، حيث لا توجد حاجة للكهرباء لاطلاق هذه القوارب فوق الماء.

هذه القوارب منيعة تماما ولا يمكن اختراقها حتى انها قادرة على العبور وسط النيران. بالإضافة إلى القوارب الاثنين على كل من طرفي السفينة، يتم تثبيت عدد كبير من القوارب القابلة للنفخ في أجزاء مختلفة من السفينة، حيث يستطيع الطاقم طرحها في الماء وانقاذ حياتهم.

5- هناك العشرات من ستر النجاة في أماكن مختلفة والتي يمكن ارتداؤها والقاء الفرد نفسه في الماء بعد ارتدائها.

6- سرعة السفن نادرا ما تصل إلى 30 كيلومترا في الساعة، أ لم يكن هناك فرصة لتغيير الطريق وتجنب هذا الاصطدام حقا؟

ونتيجة لذلك، ومع أخذ النقاط التجريبية والفنية المذكورة أعلاه بعين الاعتبار وبالنظر إلى الامكانات المتوفرة في البلدان القريبة من الحادث، بما في ذلك بلدان الصين واليابان، التي كانت قادرة على مساعدة الناقلة النفطية المصابة، يبقى أن نرى لماذا السلطات المسؤولة في النظام الإيراني لم تستخدم كل قدراتها الحكومية والدولية لإنقاذ حياة عمال ناقلة النفط الإيرانية سانتشي؟

أليس هذا المثال هوأفضل دليل على عدم وجود قيمة للحياة البشرية في بلد ولي الفقية الحاكم؟

ونظرا لسرية وعدم وضوح النظام الإيراني إزاء هذا الحادث الرهيب والمؤسف، فمن الضروري جدا إجراء تحقيقات مستقلة ومحايدة من قبل هيئات دولية ومحايدة ذات الصلة بشأن سفينة سانتشي وضحاياها البحارة.

الشعب الإيراني ليس لديه شك في طبيعة النظام الحاكم في إيران المعادية للشعب الإيراني. على مدى 40 عاما، لمس الشعب الإيراني طباع ومزاج هذا النظام الفاسد والمعادي للشعب الإيراني بشحمه ولحمه وهم يدركون طبيعة هذا النظام بشكل جيد.

وبالمثل، فإن شعب طهران المروع اثناء احتراق وانهيار مبنى بلاسكو في 19 يناير عام 2017 قد شهد تقاعس نظام الملالي عن انقاذ الأبرياء الذي فقدوا حياتهم ولم تصل صرخاتهم الى اي مكان، وبالمثل أيضا في الزلزال الأخير في محافظة كرمنشاه في غرب إيران والذي أدى الى تشريد آلاف الأسر في برد الشتاء القارس وفي الصحراء والقيافي، ولم يصل صراخهم إلى أي مكان.

ولهذا السبب، هذه هي الطبيعة المعادية للإنسانية لنظام الشر وولاية الفقيه، والذي اتحد الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية من اجل الإطاحة بهذا النظام بأسره واستبداله بنظام شعبي.

لقد قرر الشعب الإيراني إسقاط هذا النظام برمته واستبداله بحكومة ديمقراطية بدلا عنه. الآن كل أسباب الإطاحة بنظام حكم الفقيه متوفرة. ومن المناسب أن تعترف جميع الحكومات والدول، ولا سيما الدول العربية، بالمقاومة الإيرانية بشكل رسمي، وأن توفرالوسائل والطرق كافة للإطاحة بالنظام الاستبدادي في إيران.

معاريف بريس

عبد المجيد مجمد/محامي

maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حكام ...أم أباطرة الهلوسة

كيفاش وقع هادشي

ايرانيون قتلوا الاسرائيلي سامي عوفر بتل أبيب؟

حركة 20 فبراير تخطو على نهج البوليزاريو على الفايسبوك

معاريف تفضح عمليات المخابرات الفاشلة

رواية قصيرة "انتفاضة"

ضرورة تصحيح الثقافة العربية الإسلامية

موجة الإجرام بالمغرب... هل هي نتاج اللاعقاب؟!

تمام حسان ..... مغربيا

السعودي صالح القرعاوي ضمن لائحة سوداء للارهاب

ناقلة النفط غرقت والكثير من الغموض بقي من دون اجابات؟!





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

جلالة الملك يدشن مركزا للطب النفسي -الاجتماعي بتيط مليل بإقليم مديونة


البام يصوت على شخص من دون قاعدة انتخابية

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

هل كان للمشروع النووي الإيراني أية فوائد عاد بها على الشعب الإيراني؟!

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع