زيارة صاحب الجلالة إلى جنوب السودان فتحت آفاقا جديدة للتعاون بين البلدين (السيد بوريطة)             حصريا: جمال خاشقجي واحد من قياديي تنظيم القاعدة ومن مخططي أحداث 11 شتنبر بالولايات المتحدة الأمريكية             واشنطن تايمز" تتساءل عن ارتباط اختفاء خاشقجي بعلاقته بـ"الإخوان             ترامب والسعودية بداية العد العكسي في تغيير الموقف والمساندة ...والتحالف قد يصبح في مهب الريح             مورينيو يخطف الأضواء في صدام تشيلسي ومانشستر يونايتد بالدوري الإنجليزي             زوجة رئيس الإنتربول السابق قلقة على حياته!             مارتن ريتشنهاغن يستلم وسام جوقة الشرف المرموق من الحكومة الفرنسية             خاشقجي وقصة غرام مع العميلة المزدوجة للاستخبارات الأمريكية - التركية             9 من أصل 10 مؤسسات تفيد بأنها تعاني من ثغرة بين ثقافة الأمن الإلكتروني             أفينيتي من جنرال إلكتريك: أول محرك نفاث فوق صوتي للطائرات المدنية             جي إيه سي تفوز بجائزة أفضل شركة لخدمات النقل والخدمات اللوجستية             نادية.م تلقي كلمة في مؤتمر الشارقة الرامي إلى تعزيز فرص الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا             جمعية اتحاد البرلمان الدولي تعطي صوتاً للنواب المكممين في أوطانهم             بوريطة هل يتحرك لدراسة ملفات الأعوان المحليين بقنصلية المغرب بفيلمومبل بفرنسا             بـــــــــــــلاغ بخصوص وضعية موظفي مديرية الاقتصاد الرقمي المزمع إلحاقهم بوكالة التنمية الرقمية             دراسة تكشف ضعف معدلات استخدام الفحوصات العلاجية بمؤسسات الرعاية الصحية الأولية بالمغرب             قضية الصحافي السعودي تضع ترامب رهينة جهاز المخابرات الامريكية و مجلس الشيوخ             ضمن جوائز الشرق الأوسط للخدمات اللوجستية والنقل "فيديكس إكسبريس" أفضل شركة للخدمات اللوجستية السري             وزير التعليم العالي والبحث العلمي : جامعة العلوم والتكنولوجيا جامعة وطنية بامتياز تجسد الوطن بكل تفا             الميثاق العالمي للقاضي يعتبر وثيقة تاريخية مرجعية ( مصطفى فارس)             ملك المغرب يبعث برقية تهنئة لرئيس مجلس المستشارين المنتخب             سنة 2019، ستكون بداية الشروع الفعلي في أجراة الورش الملكي لتعبئة الأراضي الفلاحية المملوكة للجماعات             شهيد خان يسحب عرضه لشراء ملعب ويمبلي الإنجليزي             رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يعزون ملك المغرب في ضحايا حادث القطار             غينيا الاستوائية تدعو الأمم المتحدة إلى إحصاء ساكنة مخيمات تندوف             المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال            كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين            وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

حقيقة نتنياهو في الأمم المتحدة

 
صوت وصورة

المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال


كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين


وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

حصريا: جمال خاشقجي واحد من قياديي تنظيم القاعدة ومن مخططي أحداث 11 شتنبر بالولايات المتحدة الأمريكية

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


احمد توفيق وزير دين ام وزير غضب...انظر حركة يده ...اقتتل اعدم ياوزير ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 يناير 2018 الساعة 09 : 09



 

 

منذ 50 سنة وانا ابحث عن دين ينسجم مع عقلي وفكري، وينسجم مع روح الامن الروحي على الأقل شخصيا لأتمكن من العيش حياة هادئة من دون صخب ولا مشاكل، حياة كما يفترض فيها دينيا الاسلام كما اسمع عنه انه دين وسطية واعتدال، ودين تكافل، وتضامن اسري.

عظمة دين ابحث عنه في كل مكان لأصدق ان الاسلام يجمع أسر، ويصنع التكافل، ويقضي على الحقد والكراهية، وينبذ كل ما من شأنه ان يزعزع عقيدة مسلم...ياسلام 

احمد توفيق ومعه حاشيته من مدير الموارد البشرية، مسلمين فقط بالمهام الوظيفية، ولا اعتقد ان الديانة اليهودية ستحترم سياستهم ولا رؤيتهم في دعم التكافل العائلي، ولا التضامن، لان شعارهم كما اكتشفت من خلال خريجي الفوج 13 لمؤسسة محمد السادس لتكوين المرشدين والمرشدات، ان التعيينات ثمن بطريقة الدفع بتشتيت أسر وعائلات، وهدم الروح، وزعزعة الامن الروحي، والعقيدة لاسر، واحمد الله أني لا افهم كثيرا في الدين، ولكن افهم جيدا في الانسانية المثلى، والأمن الروحي من دون وزير اسمه احمد توفيق الذي يتغدى بصناعة الأزمات العائلية.

وهنا اتساءل، أية جريمة اركبتها أسر حتى تتعرض لقصف معنوي في مسارها، فقط لان فرد في الاسرة اختار مسار التدين، ومسار العلم، ومسار البحث عن الاعتدال، والوسطية، ومسار الامن الروحي، انها قصة من قصص "هيتشكوك" لزعزعة استقرار أسرة، وجيل ينتظر ان يتربى ويترعر في كنف والديه، لكن احمد توفيق ومديره في الموارد البشرية لهم شكل، ورأي ثاني عنوانه تدمير اسر، وهتك عرضها، وجعلها عنوان مأساة إنسانية باسم الاسلام.

اتحدث، وانا مغربي مقيم بمدينة الرباط، وفِي لحظة سفر بعيدا عن صخب الحياة، متاعبها ومشاكلها، ولكن للاسف جعلني احمد توفيق وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أسائل نفسي هل أنا مواطن ام مقيم يعني ضيفا في وطني المغرب، لاأفهم، لماذا هذا الحقد، والكراهية، علما ان السلم أساس الحياة.

احمد توفيق لا يمكن ان يكون واحد ممن ينشر التفرقة في المجتمع، وتدمير عائلات، وهذا خطر على الاسلام، وثقافة الوسطية، والاعتدال.

واتمنى صادقا ان يقع تحقيق في الموضوع، وكيف تمت تعيينات الفوج 13 خريجي مؤسسة محمد السادس لتكوين المرشدين والمرشدات، من خلال النقط المحصل عليها، والمعايير، وكيف ثم تنصيب البعض بطرق تسويفية، ومحاباة، وكيف ثم تهميش ذوي العلم والكفاءة، وأين ثم إصدار قرار تعيينهم من طرف الوزير ومديره في الموارد البشرية، حينها نكون نقبل باي قرار، ولو الإعدام مادام ان قرار الإعدام الاسري صدر من دون جريمة، لكن العقاب عند وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية احمد توفيق جاء من سورة غير سورة القرآن من كتاب الله عز وجل، وهو ما يستحق عليه الجلد من حاكم المشارقة التي زرتها حينا، والذي يملك من العلم، والثقافة ما يستحق عليه احمد توفيق ان يعود الى القسم لقراءة التلاوة ليتعلم التكافل، والتضامن الاسري، والوسطية، والاعتدال، للاسف لست واحدا ممن يفهم في الدين، والإسلام، ولكن افهم معنى الانسانية، والسلم، والتعايش، والتكافل، والتضامن.

شكرا للوزير احمد توفيق لقد منحتني اليوم فرصة، لمزيد من ترك الصلاة، ومزيدا من احترام الديانات السماوية.

 

 

معاريف بريس

ابو محمد امين الرفاعي

Maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الوكيل العام يستمع لعمدة سلا

السلطات تعترف بالعدل والاحسان

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

البريطاني بيرني ايكليستون متخوف من أحداث البحرين

عبد السلام البخاري يخوض اضرابا عن الطعام احتجاجا على الوكيل العام بالرباط

حماقات المسلمون

المعتصم...خارج أسوار السجن

قس يدبح من طرف متشددين بتونس

حزب التقدم والاشتراكية يعبر عن موقفه من التطورات في المغرب

رابطة الشباب الديمقراطيين المغاربة لن تشارك في مسيرة 20 فبراير

وزير الأوقاف يستغل مجازين بتعويض 900 درهم شهريا

أحمد توفيق وزير الأوقاف يتضامن مع "جمعة الغضب" والأمة الاسلامية المغربية تستنكر!!!

أحمد توفيق من وزير إلى محرر صحفي

فضيحة :أحمد توفيق وزير مغربي بجواز سفر سعودي

أحمد توفيق وزير الأوقاف يتلذذ بعذاب مدرسي محو الأمية بالمساجد

أحمد توفيق وزير "البهتان "يتغذى بعذاب مؤطري ومؤطرات محو الأمية بالمساجد

أحمد توفيق وزير الأوقاف يفقد صوابه ومدة صلاحيته انتهت

المنصوري: تقاسمنا معلومات استخباراتية مكنت من إفشال مشاريع إرهابية

محمد السادس يتجاوب مع نبضات وانشغالات الشعب المغربي بخصوص قانون الاجهاض

أحمد توفيق : ملك المغرب وافق على طلب رعاياه والدولة الفرنسية قبلت العرض وثم التوقيع على الاعلان





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

زيارة صاحب الجلالة إلى جنوب السودان فتحت آفاقا جديدة للتعاون بين البلدين (السيد بوريطة)


بوريطة هل يتحرك لدراسة ملفات الأعوان المحليين بقنصلية المغرب بفيلمومبل بفرنسا

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

النقل الجوي يدعم 65.5 مليون وظيفة و2.7 تريليون دولار أمريكي من الأنشطة الاقتصادية

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال