اندري ازولاي : الحضور المغربي بأمريكا اللاتينية "جد عميق وبالغ التأثير"             ولي العهد الأمير مولاي الحسن يترأس بمكناس افتتاح الدورة 13 للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب             ملك المغرب يدشن اول مهمة ميدانية بعد إجرائه عملية جراحية على القلب بتدشين مدرسة للتخصص ب"الدي س تي"             المغرب: بطاقة تعريف وطنية جديدة بداية من سنة 2019 مع انخفاض تكلفتها             الياس العماري قريبا خارج أسوار البام             عزيز أخنوش ونظيرته المالية أجريا محادثات قبل انطلاق معرض الفلاحة بمكناس             الملف المطلبي للهيئة الوطنية للتقنيين بالمغرب             محمد حصاد يبحث له عن ضعية داخل الحركة بالاستنجاد بتجربة الشرقي اضريس في دعمه البام             صدور حكم بحق صلاح عبد السلام ب20 سنة سجنا نافذة             مقاتلات قطرية " تهدد سلامة طائرة إماراتية مدنية أثناء عبورها الأجواء التي تديرها مملكة البحرين             البي جي دي والعدل والاحسان باسم الدين والعمل عبادة يشوهون صورة المدينة             توقيف قاصر عمرها 17 سنة بحوزتها كمية كبيرة من اقراص اسكتازي بالمحطة الطرقية بطنجة             هولاندا البلد الاوروبي الذي يبني اقتصاده من تجار المخدرات             الكويت والفليبين ازمة ديبلوماسية قذ تذهب بطرد الفلبينيات             ادارة السجون تفنذ مزاعم دفاع السجين توفيق بوعشرين             محمد السادس يعلن لفخامة رئيس الدولة بكوبا على فتح صفحة جديدة بين المملكة والجمهورية             أحكام تتراوح بين أربعة أشهر وسنة حبسا موقوفة التنفيذ في حق سبعة متهمين توبعوا على خلفية أحداث جرادة             الأمير شارلز الشخصية الأكثر حظوظا لخلافة الملكة اليزابيت             ملك سوازيلاند يغير اسم بلاده في عيد ميلاده الخمسين             جلالة الملك محمد السادس يعين سفراءا جدد             جلالة الملك وولي العهد مولاي الحسن يؤديان صلاة الجمعة بضريح محمد الخامس             برلمان زيمبابوي يستدعي موغابي في قضية اختفاء كميات من الماس بقيمة 15 مليار دولار             بعد فضيحة بريد المغرب أكبر بنك ألماني يحول 28 مليار يورو عن طريق الخطأ             العيون... حرق وإتلاف أزيد من 6 أطنان من مخدر الشيرا ومواد أخرى محظورة             المديرية العامة للأمن الوطني تنفي واقعة مزعومة لاعتقال شخص في الرباط بسبب اعتناقه للديانة المسيحية             رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ            قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة            قرى بدون رجال - المغرب            التطرف الذي يهدد الشعوب            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

رومانيا تعلن نقل سفارتها الى جيروزاليم

 
صوت وصورة

رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ


قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة


قرى بدون رجال - المغرب

 
كاريكاتير و صورة

التطرف الذي يهدد الشعوب
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

صدور حكم بحق صلاح عبد السلام ب20 سنة سجنا نافذة

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


 التعاون الإسرائيلي السعودي محدود الضمان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 فبراير 2018 الساعة 40 : 11



 

 

 

إذا كنّا سنصدق التقارير في وسائل الإعلام، فإن التعاون الأمني الإسرائيلي ـ السعودي يوجد في ذروته. وبالتوازي، يمكن أن نلاحظ في السنوات الأخيرة ميلا للتقرب السعودي المدروس نحو إسرائيل الذي وجد تعبيره في إعطاء الإذن لشخصيات سعودية لأن يلتقوا علنًا مع إسرائيليين، وبالشكل الأكثر إيجابية الذي تعرض فيه إسرائيل في وسائل الإعلام السعودية. وأحد أهداف هذه الخطوات من جانب السعوديين هو تهيئة الجمهور السعودي لاحتمال علاقات أكثر علنية مع إسرائيل، بعد سنوات طوال أغرق فيها الرأي العام السعودي بمقالات ضد إسرائيل.
توجد السعودية هذه الأيام في عملية تغيير داخلية متسارعة «من فوق إلى تحت»، تحاط نهايتها بالغموض، وبالتوازي تأخذ على عاتقها أدوار الريادة في المجال العربي. وفي هذا الإطار وقفت المملكة خلف سلسلة خطوات إقليمية جريئة، بعضها موضع خلاف، تستهدف تغيير الميزان الإقليمي بينها وبين إيران، ولكن حتى الآن من دون نجاح زائد. وفضلا عن ذلك، فإن الجرأة التي تميز بها ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في صراعه ضد إيران، لم يترجم حتى الآن إلى مشاركة فاعلة في المسيرة السياسية، كجزء من خطوة تطبيع أوسع مع إسرائيل. يحتمل ان يكون بقي على حاله التخوف من أن إعلان العلاقات مع إسرائيل سيكون من ناحية المملكة خطوة واحدة أبعد مما ينبغي، وذلك لأنها ستجر انتقادًا من جهة إيران بالأساس. فالوضع الداخلي في المملكة حساس بسبب إجراءات ابن سلمان لتثبيت قوته ومكانته، ومشكوك أن يكون معنيا بتعظيم النقد عليه في هذا الموضوع أيضًا. فما الذي يمكن ان يؤدي إلى تغيير في موقف المملكة؟ خطوات إسرائيلية إيجابية في رؤية المملكة للتقدم بالمسيرة السلمية وتشديد الضغط الأمريكي على إيران، فضلا عن إعلان النِّيات. ويمكن لهذه الخطوات أن تحرك خطوة إسرائيلية إقليمية متداخلة وإسرائيلية ـ فلسطينية موازية.
هناك من يرون بعين العطف النشاط السعودي، الموجه أساسا ضد مصالح إيران في المنطقة. ولكن بعض خطواتها كشفت بقوة أكبر عن قيود قوتها. وبالتالي، هناك تقدير زائد في إسرائيل بالنسبة للقدرة والنفوذ السعوديين، وللمساهمة المحتملة التي يمكن أن تمنحها لإسرائيل في بلورة رد على إيران. فلا تلوح سياسة سعودية مرتبة تجاه إيران، وتبرز مصاعبها في بلورة معسكر سنّي مناهض لإيران ذي مغزى. فقوة السعودية كانت تكمن على مدى السنين في نفوذه في العالم الإسلامي والعربي بكونها «حامية الأماكن الإسلامية المقدسة»؛ بوزنها في أسواق النفط؛ وبفضل دعم الولايات المتحدة السياسي والعسكري.
تتقاسم إسرائيل والسعودية مصالح غير قليلة، وهي مسألة لا ينبغي التقليل من أهميتها، مع أن هذه المصالح لا تتطابق بكاملها. يحتمل أن يكون هذا العمل أو ذاك من جانب المملكة من شأنه ان يعمل في طالح إسرائيل. مثال على ذلك يمكن أن نراه في خطوات المملكة في الساحة اللبنانية ـ التي تراجعت عنها منذئذ ـ وكان فيها إمكانية لتدهور الساحة الشمالية إلى مواجهة غير مرغوب فيها من ناحية إسرائيل. للسعودية مقدرات مالية كثيرة، قرب جغرافي من إيران يسمح بتطوير قدرات استخبارية وعملياتية، وتأثير ما في أوساط أقليات إيرانية ـ وهي فضائل يمكن لإسرائيل أن تستغلها. ولكن ينبغي الاعتراف بقيود قوتها وبالمخاطر النابعة من طبيعة حكم ابن سلمان والاستعداد لإمكانية ضعف السعودية.
الفرضية التي تقول إن للعلاقات المتوثقة مع السعودية تأثيرا حاسما في مكانة إسرائيل الإقليمية، بحاجة إلى إصلاح في ضوء قيود قوتها والتحديات الداخلية التي من شأنها ان تضعفها. إضافة إلى ذلك، فإن الفجوة بين خطوات الأسرة المالكة ومواقف الجمهور السعودي لم تسد بكاملها، ومعقول أن تكون المرابح التي يجنيها الطرفان من إقامة علاقات رسمية بينهما محدودة. مشكوك أن يكون ابن سلمان مستعدا لأن يأخذ على عاتقه مخاطر محتملة أخرى كي يعلن العلاقات في غياب مقابل مناسب، ولا سيما في السياق الإيراني. أما التعاون الإسرائيلي السعودي فبعيد عن تحقيق طاقاته الكامنة، ولكن لا ينبغي أن يؤخذ كأمر مسلم به ويجب محاولة تعميقه في القيود القائمة. كما أن لصورة جبهة موحدة، إسرائيلية ـ سعودية، توجد قيمة ردعية حيال إيران.

 

معاريف بريس

maarifpress.com

عن

يوئيل جوجنسكي وياهل ارنون
معاريف 30/1/2018







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



لا صياح للاسلامويين بعد اليوم

المعتقل محمد صدوق يوجه رسالة من سجن تولال بمكناس الى من يهمهم الأمر

مــــــــوت الديموقراطية...الجزائر نموذجا

مدرب بلجيكي يطرد من السعودية بسبب علاقة جنسية من فرنسية

وجهة نظر: عذرا بنكيران... تقول ما لا تفعل

وجهة نظر: كريستوف روس.... و قضية الصحراء

وجهة نظر: الشباب واﻹعلام... صورة تتسم بالضبابية و الغموض

محبوب الجماهير العربية "محمد أبو تريكة" يعلن رسميا اعتزاله الكرة

معطلو محضر 20 يوليوز لبنكيران: ﻧﺸﻜﻚ ﻓﻲ ﻛﻞ

بترون المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالحسيمة

 التعاون الإسرائيلي السعودي محدود الضمان





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

اندري ازولاي : الحضور المغربي بأمريكا اللاتينية "جد عميق وبالغ التأثير"


ولي العهد الأمير مولاي الحسن يترأس بمكناس افتتاح الدورة 13 للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

أبريل.. من مكان آخر!

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع