جلالة الملك محمد السادس يعطي انطلاقة الخط الثاني لطرامواي بالدارالبيضاء             صلاح الدين مزوار بكى مبكرا بعد انتخابه خلفا "ل" مريم بنصالح             إتش آي دي جلوبال تطلق منصة سحابية للمساعدة في إنشاء منظومة ابتكار على مستوى العالم             منصة منظومة إتش سي إل 2030 بصدد استكشاف الآثار الاجتماعية للتكنولوجيا الناشئة في المنتدى الاقتصادي             منصة منظومة إتش سي إل 2030 بصدد استكشاف الآثار الاجتماعية للتكنولوجيا الناشئة في المنتدى الاقتصادي ا             سي إن آي إم تقوم بتجهيز البحريّة الفرنسيّة بـ 14 طائرة إنزال برمائيّة نموذجية             جبهة القوى الديمقراطية تعبر عن بالغ استياءها من الحكومة             الرياض على موعدٍ مع مفاجآت كبيرة.. الثلاثاء المقبل             بلاغ: الإعلان عن النتائج النهائية للمباراة الموحدة الخاصة بالأشخاص في وضعية إعاقة             محمود عباس تلقى علاجا على يد طبيب إسرائيلي             اتهام وزير الداخلية الإيطالي باستخدام أساليب نازية ضد طالبي اللجوء             اضراب المحلات التجارية يكشف عن هزيمة الحكومة والبرلمان والأحزاب والنقابات بالمغرب             ملك المغرب يهنئ البطل العالمي نور الدين أوبعلي بمناسبة فوزه ببطولة العالم للملاكمة لوزن الديك             الاحتيال السياسي “ل” بنكيران لن يوقع القصر في صراع مع الشعب             ارهاب: تفكيك خلية ارهابية بينها عنصران معتقلان سابقا في قضايا الاٍرهاب             نتانياهو بعد زيارته مسقط وتشاد ورواندا يأمل زيارة رسمية للمملكة المغربية             أيام تقديم حصيلة أولية لمشروع "الإنتاج المشترك للنظافة "             رؤية جلالة الملك بالنسبة لإفريقيا تشكل قطيعة مع التصورات الكلاسيكية للتعاون             مجلس المستشارين يثمن قرار البرلمان الأوروبي على الاتفاق الفلاحي مع المملكة المغربية             ملك الإنجازات العظيمة يدشن مشروع توسعة وإعادة تهيئة وتحديث المحطة الجوية 1 لمطار محمد الخامس             الأعرج: الوزارة حريصة على تنزيل المكتسبات الدستورية المرتبطة بتنمية الإبداع الثقافي والفني             بمناسبة عام التسامح اطلاق مبادرة فرحة كبار الإمارات             سيلكت جروب العقارية ترحب بالمالكين الجدد في مشروع "رقم 9" بمرسى دبي             مصنع البردي التابع لمجموعة فاين الصحية القابضة ينال شهادة البصمة البيئية للمنتج             ماجيك ستاي تطلق برنامج ولاء جديد             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ذئاب منفردة وقطط ظالة !

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

محمود عباس تلقى علاجا على يد طبيب إسرائيلي

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
أخبار دولية

اتهام وزير الداخلية الإيطالي باستخدام أساليب نازية ضد طالبي اللجوء

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


ماذا يريد بنكيران عندما وجه كلامه للعثماني بالقول: ان قال له الملك حل الحزب فانه لاينتظر حله؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 فبراير 2018 الساعة 17 : 09



 

 

بنكيران في كلمته التي القاها في مؤتمر شبيبة العدالة والتنمية، لم يكن الأضعف في الحلقة، بل وجه رسالة الى من يهمه الامر ان بنكيران هو الأمين العام الفعلي لحزب العدالة والتنمية، وان العثماني مجرد فاصلة في توقيت معين، لارضاء رغبة الاخوان بدون تصعيد مع الدولة، لان الظرف يحتم ذلك، وان الالتئام الجسد الاخواني هي الوسيلة الوحيدة لتجاوز العقبات.

بنكيران في مداخلته كرر ان السياسة ليست توافقات، وتنازلات يقع فيها الضرر على طرف دون الاخر، بل هي ممارسة يبقى فيها الغالب من يؤطر الشارع، ويضم متعاطفين المحافظين على مواقفهم مهما كانت النتائج سلبية ام إيجابية.

مداخلة بنكيران، اعادت عقاريب الساعة الى الصفر، وفرض وجوده كزعيم حزبي، بكرة منحتها له مرة ثانية الامانة العامة للحزب، ومنحتها له شبيبة الحزب، ضدا على الاعراف والاحترام الواجب للامين العام المنتخب الدكتور سعد الدين العثماني، الذي إبان عن ضعفه، وفشله في إبراز قدراته، واحتواء أعضاء الامانة العامة، ومناضلي الحزب ( الاخوان)، وفِي هذا لا نعتقد ان هناك عضو في الامانة العامة يمكن له ان يأخذ الكلمة، ويستعرض فيها مواقفه مثلما عرضها بنكيران، وهو الشيء الذي لاحظناه حيث وزراء الحزب كلهم ظلوا مكتوفي الايدي، وأعضاء الشبيبة ظلوا متماسكين متشبثين بزعيمهم الافتراضي الذي يبحث المواجهة مع الدولة وليس الحكومة فحسب، ولذلك وجه كلامه للدكتور سعد الدين العثماني بالقول: ان طلب منك الملك حل حزب العدالة والتنمية فاني مستعد لفعل ذلك، وهو ما يعني ان مفاتيح حزب العدالة والتنمية وحده بنكيران من يملك اتلافها او الاحتفاظ بها، لان الحزب مجرد وثيقة قانونية، ام المشروع فإنها جماعة دينية برنامجها ومشروعها غير مكتوب بل يمر من الإذن الى الإذن، ورسائله المشفرة تمر في جلسات، او عبر رسائل شفوية، انه خطر حقيقي امام الأحزاب السياسية التي يمنحها ويختبرهم بنكيران كما يشاء، وكلمة واحدة منه كافية لشغل بالهم، وكافية لتوقيف عقاريب ساعتهم، والسبب ان قادة الأحزاب يمنحون فرص قوية بالرد على بنكيران الذي لم تعد له اي مهام، سوى مهام عضو عادي داخل حزب العدالة والتنمية، وتلكم المصيبة الكبرى داخل هذا التنظيم الاخواني الذي بايع بنكيران، وانه مستعد للقيام باي رد في حالة وقوع مفاجآت، وهو ما أكده بنكيران عندما قال "لن نسلم لكم اخانا حامي الدين".

ان هذا التماسك، وهذا التحدي في ملف يروج امام القضاء، له تداعيات كبرى، تعيد بِنَا الذاكرة الى الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها الامانة العامة لحزب العدالة والتنمية امام محكمة جرائم الأموال والارهاب بسلا لإطلاق سراح جامع المعتصم، وبالفعل ثم إطلاق سراحه، وعينه بنكيران مدير ديوانه برئاسة الحكومة.

اليوم، لا بد من استخلاص الدروس، وان اي توافق مع العدالة والتنمية طريقه مسدودا، وانه ليس بمجرد تغيير عضو بعضو سينقلب الاخوان على بعضهم، بل ان التغيير يجب ان يشمل تغيير العقليات، وتغيير القوانين التي تستفيد منها العدالة والتنمية، منها على الخصوص العودة بالعمل بنظام الترشح الفردي، والغاء نظام الكوطا للمرأة والشباب، وتغيير تقطيع الجهات التي ثم تفصيلها بمزاجية اثبت الزمن انها سلبية.

كما، وجب ربط المسؤولية بالمحاسبة للأحزاب السياسية، و الحرص ان يكون التمويل العمومي في خدمة تأطير المواطنين والمواطنات، ودعم النخب المثقفة وتشجيعها على ضرورة الانخراط في العمل السياسي، والحفاظ على الاطر التي أدت واجباتها ومهامها التشريعية بوطنية صادقة، لا كما فعل الياس العماري عند تهميشه لأطر من النواب والنائبات السابقين ورفضه منحهم تزكية لولاية ثانية، وعدم إشراكهم في بناء الحزب، يترك الباب مشرعا للعدالة والتنمية، التي تريد ان تقود البلاد الى الهاوية، بارتكازها في سياستها على نشر ثقافة الحقد والكراهية، والبؤس المجتمعي، وتعمل على تقسيم المجتمع بين الديني، والعلماني، وبين الغني والفقير، وهو ما يتسبب في نشر الجريمة، والتطرف والارهاب.

حذاري..حذاري.. ان يكون الهاجس الأمني اكثر منه حزبي حزبي في المواجهة والتأطير مع العدالة والتنمية، والتجربة السابقة أمامنا.

معاريف بريس

ابو ميسون

Maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



برنامج حوار...بلا حوار

الشباب الموريتاني ورهان التغيير

ما يجري في العالم العربي ليس مشروعا أمريكيا أو غربيا

الباد يقدم خريطة الطريق لحركة 20 فبراير

أرضية للعمل ...مسيرة 20 فبراير

صاحب سوابق يسارية وشباب لبناني غير طائفي

المجلس الوطني للموثقين يرفض الاقصاء والتغييب

القضاة الشباب ...جيل التغيير الرزين

الموثق سعد لحريشي ...جفت ضمائر الظالمين

ارهابيون يهددون استقرار المغرب...و الكل يترقب

زيان: بنكيران قام بمجهودات جبارة لمنع توظيف أطر المحضر

العدالة والتنمية تضرب المتقاعدين في مقتل

اللهم لا تسلط علينا من لا لايخافك و لا يرحمنا

الحبيب المالكي هل يوجه صفعة "ل" بنكيران...أم سيمر في كلمته الختامية بتجاهله ؟

ماذا يريد بنكيران عندما وجه كلامه للعثماني بالقول: ان قال له الملك حل الحزب فانه لاينتظر حله؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

جلالة الملك محمد السادس يعطي انطلاقة الخط الثاني لطرامواي بالدارالبيضاء


صلاح الدين مزوار بكى مبكرا بعد انتخابه خلفا "ل" مريم بنصالح

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

غسيل الأموال في إيران حرفة العصابات الحاكمة

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال