25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة             محمد السادس بعث ببرقية يهنئ رئيسة جمهورية إستونيا بمناسبة عيد استقلال بلادها             الحكومة الفرنسبة تكشف عن مخطط السجن للمتطرفين             عاجل: اعتقال توفيق بوعشرين بأمر من الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء             رئيس الفيفا: روسيا مستعدة بنسبة كبيرة لاستضافة نهائيات كأس العالم             إسبانيا .. 9 ر 53 في المائة من سكان كتالونيا يعارضون استقلال منطقتهم ( استطلاع )             محمد اوجار :المغرب سيواصل مساعيه من اجل تسليم هولاندا المغربي سعيد شعو             أمنيستي تعمق جرح 25000 الف يهودي جزائري طردتهم الجزائر             امنيستي تحامل كبير على المغرب وانبطاح للجزائر             باني عائشة ابنة السمارة تفوز بنصف مارطون لاكورونيا الدولي             الحبيب المالكي ... ينظم ندوة صحافية من دون خبر ولا تعليل للفساد الاداري بمجلس النواب             الأميرة للا مريم تترأس بالرباط حفل اختتام اللقاء المنظم حول موضوع "المرأة والطفل في وضعية هشاشة"             الوحدة 8200 العسكرية الاسرائيلية تفكك خلية داعش كانت تستعد لتفجير طائرة استرالية             الجهادي تولوسان صبري المقرب من محمد مراح قتل             الطريق السيار بين الخميسات وغرب مكناس غير مشغل             محمد السادس يدعو في رسالته السامية الاشقاء العرب الاستثمار في الطفولة             ملك المغرب يشاطر عاهلة النرويج مسراتها وافراحها             محمد السادس يضع التجربة المغربية المتميزة لحماية الطفولة رهن اشارة الدول الصديقة             الهام شاهين ضيفة أمسية اناث من ضوء في دبي             نقابة بقطاع الصحة تطالب وزير الصحة بتصفية تركة الكاتب العام المُبعد             ارهاب: معتقل سابق في قضايا الارهاب يتزعم خلية داعش بطنجة ومكناس             20 فبراير غارقون في وهم افكارهم، واستمرارهم في نشر ثقافة العداء ستحولهم الى متطرفين             العدل والاحسان تصعد من تهديداتها للدولة             اختفاء 200 عمود كهربائي واستقالات وخروقات بجماعة يقودها البرلماني شفيق هاشم             مبعوث قطري يتعرض لهجوم بغزة             قرى بدون رجال - المغرب            اكتشف حياة المرأة الامازيغية في توبقال            خنيفرة... سيبـيريا المغرب            التطرف الذي يهدد الشعوب            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

الوحدة 8200 العسكرية الاسرائيلية تفكك خلية داعش كانت تستعد لتفجير طائرة استرالية

 
صوت وصورة

قرى بدون رجال - المغرب


اكتشف حياة المرأة الامازيغية في توبقال


خنيفرة... سيبـيريا المغرب

 
كاريكاتير و صورة

التطرف الذي يهدد الشعوب
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

الحكومة الفرنسبة تكشف عن مخطط السجن للمتطرفين

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الرواية الحقيقية وراء اختناق اسرة المغربية بمدينة الشارقة بالامارات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 فبراير 2018 الساعة 38 : 09



 


قالت الأسرة المواطنة، التي كانت تسكن الشقة رقم 101 في البناية التي تعرضت لحريق في بالشارقة، أول من أمس، إن جهاز إنذار الحرائق بالبناية لم يعمل وقت الحادث، مشيرة إلى أن السكان لم يسمعوا أي تنبيه صادر عنه، وأن الأم حاولت قبل خروجها مع طفليها وخادمتها من شقتها، التي بدأ منها الحريق، طرق أبواب الشقق المجاورة لحثّهم على الخروج، كما اتصلت بالدفاع المدني والشرطة لإنقاذ سكان البناية، حيث نجا منهم ساكنو الدور الأول، فيما لم يتمكن سكان الأدوار العليا من الخروج.

وروت الأم، لـ«الإمارات اليوم» تفاصيل الحادث، قائلة: «أقيم في الشقة منذ عام تقريباً مع زوجي وطفليَّ (أحدهما عمره ثلاثة أعوام، والآخر رضيع عمره ثمانية أشهر)، بالإضافة إلى خادمة (من جنسية دولة آسيوية)، وليلة الحادث لم يكن زوجي في المنزل، وفي نحو الساعة 12 قبل منتصف الليل شغّلت جهاز التكييف في غرفة النوم، ثم توجهت للاستحمام، وعقب انتهائي أخبرتني الخادمة بانتشار رائحة شيء يحترق، ما دفعني إلى البحث عن المصدر، إلى أن اكتشفت أنه جهاز التكييف، إذ كانت تتصاعد منه الأدخنة».

وأضافت «حين حاولت إطفاء المكيف، وقع صوت انفجار قوي وانطلق شرار، وتصاعدت أدخنة سوداء كثيفة، فهرولت مسرعة خارج الشقة حاملة أحد طفليّ، بينما حملت الخادمة الرضيع، وطرقت على الفور أبواب الشقق المجاورة، وكنت أنادي بصوت عالٍ محذّرة من الحريق، وبقيت على هذه الحال لدقائق عدة، لكن دون جدوى، إذ لم يستجب لي أحد، ما جعلني أتوجه مع خادمتي إلى المصعد الذي لم يكن يعمل وقتها، فاستخدمنا الدرج للنزول من الدور الأول إلى الشارع، وظللت أنادي بصوت عالٍ لتنبيه سكان البناية لعلّهم يسمعونني ويخرجون».

وأضافت: «توجهت لإيقاظ حارس البناية الذي أطفأ مولد الكهرباء الخاص بالشقة الخاصة بنا، ثم اتصلت بالشرطة والدفاع المدني، الذين حضروا خلال خمس دقائق فقط لموقع الحريق، وأجروا اللازم، من حيث إخلاء البناية وتأمين البنايات المجاورة، وإسعاف المصابين ونقل بعضهم إلى مستشفيات الإمارة».

وتابعت: «عندما استفسرت من حارس البناية عن جهاز الإنذار، أخبرني أنه معطل ولا يعمل، ما حال دون تنبيه سكان البناية، خصوصاً الذين يسكنون في الأدوار الأعلى، كونهم لم يتمكنوا من الخروج من البناية وقت تصاعد الدخان، في حين أن سكان الدور الأول تمكنوا من الخروج».

وأفادت بأنه «على الرغم من أن حجم فتحات نوافذ الغرف المخصصة للتهوية تعتبر مناسبة، إلا أنه من كثافة الدخان الذي انتشر في الغرفة ساعة احتراق جهاز التكييف لم أتمكن من فتحها»، مشيرة إلى أن «صاحب البناية وفّر لأسرتها سكناً مؤقتاً في شقة فندقية».

وكان حريق اندلع بعد منتصف ليلة أول من أمس، في جهاز تكييف بإحدى غرف الشقة التي تسكنها أسرة مواطنة ببناية سكنية في منطقة البوطينة في الشارقة، أسفر عن وفاة خمسة أشخاص (من جنسيات دول آسيوية وعربية)، بينهم أم وطفلاها (أربع وست سنوات) اختناقاً بالدخان، فيما أصيب 16 شخصاً، بينهم تسعة أفراد من العاملين في دوريات الأنجاد، وعامل في الدفاع المدني، بإصابات راوحت بين المتوسطة والبسيطة.

وأصدرت وزارة الداخلية، أول من أمس بياناً صحافياً، أكدت فيه أن الفرق المتخصصة في الوزارة تواصل تحقيقاتها حول الحريق الذي وقع بسبب مكيف هواء، لافتة إلى أن الدخان الذي تسرّب إلى مخرج الطوارئ في المبنى نجم عن خطأ بشري، بسبب ترك الباب مفتوحاً، بعد مغادرة الأسرة الأولى من خلاله بسلام، دون أن تتمكن الأسر الأخرى من عبوره، ما أسفر عن وقوع وفيات واختناقات داخله.

وأوضحت أن الدخان والأبخرة السامة في بعض الحالات تعد أشد خطراً من لهب النيران، وتسبب وفاة سريعة في حالة عدم توافر الاشتراطات، وحسن تصرف الأشخاص إزاء الحالات الطارئة.

وأعربت عن أسفها لوقوع الحريق، وما نتج عنه من خسائر في الأرواح، كان من الممكن تلافيها، مشدّدة على أهمية اتباع تعليمات واشتراطات السلامة، وسبل الإخلاء الصحيحة وعدم الهلع، والتصرف الطائش غير المسؤول.

 

معاريف بريس

عن الامارات اليوم

maarifpress.com

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حسني مبارك في اتجاه لندن

المركز المغربي لحقوق الانسان يدين قرار السلطات المغربية

درس من الثورات الشعبية العربية - روجر أوين

صاحب سوابق يسارية وشباب لبناني غير طائفي

الخبز الحافي

جمعيات حقوقية تستنكر ارهاب مراكش

ليبيا وطن الخلايا النائمة التابعة للقاعدة

القاعدة تسقط الحلف الأطلسي في خدعة القرن بليبيا

الدين والدولة في لبنان

القدافي يقضي على شائعة مقتله وبريطانيا تحتل ليبيا أمنيا

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

درس من الثورات الشعبية العربية - روجر أوين

مصر تنهي أيام المآسي بمهرجان فني بالقاهرة

الدين والدولة في لبنان

الجمعيات الحقوقية تختار التصعيد بعد أحداث زيارة تمارة

الائتلاف الوطني يصدر بيان الاختلاف

حركة 20 فبراير تحت الميكروسكوب

حركة من أجل ديمقراطية مناصفة وجمعيات المجتمع المدني تصدر بيان الحسم

فتح الله ولعلو حول الرباط من مدينة الورود الى مدينة القرود

الدرس التونسي الجديد: العرب الجدد.





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

محمد السادس بعث ببرقية يهنئ رئيسة جمهورية إستونيا بمناسبة عيد استقلال بلادها


عاجل: اعتقال توفيق بوعشرين بأمر من الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

حقوق الإنسان أصبحت حزينة

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع