فاران يرفض التحدث عن مستقبله مع ريال مدريد             راغب علامة: أولادي لن يحترفوا الفن             المالكي يستقبل زياد عطا الله بمقر مجلس النواب والأخير يتطلع الاستفادة من التجربة المغربية             كوهلر تحتفي بالتفاصيل المرتبطة بأسبوع التصميم في ميلانو لعام 2019             سيدة تنجب توأماً بعد 13 محاولة إخصاب فاشلة             تأثير كبير للخدمات المصرفية المفتوحة على الصحة المالية للأفراد في منطقة الخليج             "زوهو" تحقق نمواً بنسبة 100 % في الإمارات، توقع شراكة مع PayTabs لتبسيط الدفع الإلكتروني في المنطقة             معرض هونغ كونغ للأدوات المنزلية يفتتح أبوابه في شهر أبريل             قرار وقف تداول (عسل طبيعي الشفاء) في سلطنة عمان             بلاغ لعمالة إقليم تزنيت             شركة الإنشاءات العملاقة في دبي رين القابضة تحصد جائزة العقارات الكبرى             السلطات المغربية تعرب عن أسفها العميق إزاء المقاربة أحادية الجانب التي تبناها المقرر الخاص             "فيسبوك" تغير تقنية بث الإعلانات لمحاربة "التمييز"             النجمة مروة محمد تنتهي من بطولة العمل الخليجي يلا نسوق             مؤسسة يمن تيم للتنمية تختتم برنامج ( إنطلاقة) للتنمية المجتمعية الريفية بالحديدة             شبكة التوزيع من سبيدإكس تتوسّع في الشرق الأوسط             لاعب الكريكيت البارز كيرون بولارد يزور مركز "نانو إم" خلال فعاليات الدوري الباكستاني الممتاز 2019             فوربس وبيزي إنترنت تطلقان فوربس8، شبكة الفيديو الرقمي في غانا             مجموعة أوكتافارما تعلن عن نتائج قويّة لعام 2018             مقتل 10 مهاجرين بعد غرق قاربهم قبالة الساحل الليبي             الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة تستضيف معرضاً للتوظيف             يتيم نجح في نزواته مع مدلكته وافسد الادارة مما حول مفتشية الشغل الى عنوان الفساد الاداري بالرباط             بنشماس يستقبل غسان غصن الامين العام لاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب             المنتدى المغربي البلجيكي: "شراكة متجددة في خدمة الكفاءات" الرباط، الجمعة 22 مارس 2019 ورقة تأطيرية             مخطط المغرب الأخضر يفشل بالعونات اقليم سيدي بنور دكالة             بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا            سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ذئاب منفردة وقطط ظالة !

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يستقبل وزير الخارجية العماني

 
صوت وصورة

بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا


سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

مقتل 10 مهاجرين بعد غرق قاربهم قبالة الساحل الليبي

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


حقوق الإنسان أصبحت حزينة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 فبراير 2018 الساعة 00 : 11



 

 

في الاحد الموافق لـ ١١ فبراير تناقلت وكالات الانباء ووسائل الاعلام الخبر الصادم حول رحيل السيدة عاصمة جهانغير وفورا بعد انتشار هذا الخبر تدفق سيل من التقديرات المشهودة من جانب الشخصيات السياسية والحقوقية لهذه الناشطة المتقدة والتي لا تعرف الكلل ولا الملل في مجال حقوق الانسان. هي استحقت بكل جدارة هذا السيل من هذه التقديرات.  

امرأة شجاعة في الكفاح من أجل تحقيق المثل السامية لحقوق الإنسان وما ورد في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان واتفاقياته وبروتوكولاته الإضافية والمكملة وذلك لإرساء حقوق الإنسان بدلا من الظلم وعدم المساواة.

إن فقدان السيدة جهانغير كان أمرا مؤثرا ومؤسفا للغاية بالنسبة لجميع أصدقاء و المدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين في مجال حقوق الإنسان، وجميع الذين كرسوا حياتهم للدفاع عن المثل العليا لحقوق الانسان.

ذكرت رويترز حول فقدان السيدة جهانغير: بطلة حقوق الإنسان الباكستانية، عاصمة جهانغير توفيت. مناضلة في مجال حقوق الإنسان، ناشطة متقدة، لا تعرف الخوف في التعامل مع السلطة، انسانة ذكر اسمها مرادف لحقوق الانسان.

وعلى الرغم أن السيدة جهانغير قد تم ذكر اسمها تحت عنوان بطلة حقوق الانسان الباكساتنية ولكنها هذا الامر في الواقع لا يتعلق فقط بالباكستان وشعبها هناك بل يتعلق ويرتبط بكل العالم وان انخراط السيدة جهانغير في النشاطات الخاصة بمختلف المجموعات والهيئات الدولية الراعية لحقوق الانسان تثبت هذا الادعاء.  

وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيوغوتيريس، بالسيدة عاصمة جهانغير، المحامية والناشطة في مجال حقوق الإنسان في الباكستان، وبشجاعتها في السعي إلى تحقيق العدالة والمساواة العالمية. وأعرب السيد غوترز عن أسفه العميق وقال: "لقد فقد العالم وجها إنسانيا كبيرا".

كما أشاد رئيس الوزراء الباكستاني بالسيدة جهانغير و"بمساهمتها الكبيرة في دعم وارساء سيادة القانون والديمقراطية وحماية حقوق الإنسان".

وكانت السيدة جهانغير أحد مؤسسي وأمينة اللجنة الباكستانية لحقوق الإنسان، حيث كانت تعمل في منصب الأمين العام، وفي وقت لاحق كرئيس لمجلس إدارة اللجنة.

كما كانت أيضا عضوة في مجلس أمناء مجموعة حل الأزمات الدولية، وهي منظمة غير حكومية تركز على مسألة منع اتساع الأزمات الدولية وحلها.

وفي الفترة من 2004 إلى 2010، كانت المبعوثة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بحرية الأديان والمعتقدات. وكانت أيضا عضوة في مجموعة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق وكانت حاضرة في فريق التحقيق في مجال انتهاكات حقوق الإنسان في سرلانكا.

وقد انتقلت إلى جنيف في عام 1986 وأصبحت مساعدا لنائب رئيس الدفاع عن الأطفال الدوليين ثم عادت إلى الباكستان في عام 1988.

وقد أمضت السيدة عاصمة جهانغير حياتها المهنية في مجال حقوق الإنسان، ولا سيما حقوق المرأة، وحقوق الأقليات الدينية، وحقوق الأطفال، وبفضل أنشطتها الواسعة في مجال حقوق الإنسان، حصلت على العديد من الجوائز الدولية في مجال حقوق الإنسان، منها:

"في عام ٢٠١٠ منحت جائزة الحرية (فريدوم Freedom Award) وهلال الامتياز (Hilal-e-Imtiaz) و سيتارا امتياز (Sitara-e-Imtiaz) وفي عام ٢٠١٤ حصلت على جائزة رايت لافلي هود (Right Livelihood Award) "

عاصمة جهانغير حلت محل أحمد شهيد في سبتمبر 2016 كمقررة خاصة للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في إيران. وطالبت بزيارة إلى إيران لدراسة حالة حقوق الإنسان فيها. ولكن لم تتم الموافقة أبدا على هذه الرحلة وهذه الزيارة. وذكر النظام الإيراني في بيان أنه لا يعترف بشئ اسمه المبعوث الخاص المعني بحقوق الإنسان في بإيران ويعتبره عدوا للنظام الإيراني.

وبطبيعة الحال، فإن اعتماد مثل هذا الموقف من قبل نظام معروف بانتهاك حقوق الإنسان بشكل منهجي ومدان لـ 64 مرة من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة ويملك اعلى معدل اعدام في العالم مقارنة لعدد السكان هو أمر طبيعي جدا، وليس من المستغرب أبدا.

في تشرين الأول / أكتوبر من العام الماضي، قدمت السيدة جهانغير تقريرا شاملا الى الجمعية العامة للأمم المتحدة عن حالة حقوق الإنسان في إيران وعمليات الإعدام واسعة النطاق التي تمت خلال فترة رئاسة الملا حسن روحاني والانتهاكات المتزايدة لحقوق الناشطين في مجال حقوق الإنسان والصحفيين والأقليات الدينية وانتهاك الحقوق الأساسية للمرأة.

وفي مؤتمر صحفي عقد في نيويورك في مقر الأمم المتحدة بشأن مذبحة ثلاثين ألف سجين سياسي في صيف عام 1988، دعت السيدة جهانغير السلطات الإيرانية إلى إجراء تحقيقات شفافة ورسمية بشأن المجزرة التي قتل فيها آلاف الشبان والنساء والرجال وتم تصفيتهم في وقت قصير.

وبعد أسبوعين تقريبا من الاحتجاجات الواسعة في مختلف المدن الإيرانية في أوائل يناير/ كانون الثاني، أكدت السيدة عاصمة جهانغير يوم الخميس 11 يناير/ كانون الثاني أنه "لا يوجد أي نظام في العالم يمكن أن يستمر إلى الأبد، في ظل هذا الظلم والاضطهاد والتعدي الذي يمارسه".

وفي مقابلة لها مع (إذاعة فردا)، دعت إلى نشر أسماء جميع المحتجزين خلال التظاهرات الواسعة في إيران.

وفي معرض حديثها أشارت إلى البيان الذي أصدره مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، هذا البيان الذي دعا السلطات الإيرانية إلى إجراء تحقيق نزيه ومستقل على خلفية الأشخاص الذين ماتوا في السجن.

تجدر الاشارة الى انه تم إلقاء القبض على 8 الاف شخص خلال التظاهرات الضخمة التي جرت في يناير فى 142 مدينة ايرانية. وذكرت التقارير ان حوالى 12 سجينا قد قتلوا اثناء التعذيب. ولكن النظام الإيراني فيما يتعلق بعدد من هؤلاء المعتقلين ينكر ذاك ويدعي أنهم قد انتحروا.

وكتبت السيدة مريم رجوي بخصوص فقدان السيدة عاصمة جهانغير على حسابها على التويتر:

رحيل السيدة عاصمة جهانغير المقررة الخاصة المعنية بحقوق الانسان في ايران، ثلمة كبيرة في عالم المدافعين عن حقوق الإنسان في العالم. وتبقى ذاكرتها في الأذهان ماثلة بسجلها الرائع للدفاع عن حقوق الإنسان وبتقاريرها الشجاعة بشأن جرائم النظام الإيراني.

 

 

معاريف بريس

عبد المجيد محمد/محامي

maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عائلات وكلاء الملك لا يشملهم تطبيق القانون

من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تقف بجانب الشعب التونسي

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

عزيمان على رأس الدبلوماسية المغربية

أمريكا دربت نشطاء أمازيغ ،اسلاميين ،ويساريين لمدة ثلاث سنوات

وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية تحسن صورتها على موقعها بالإنترنت

البريطاني بيرني ايكليستون متخوف من أحداث البحرين

الخارجية الأمريكية ترعى مستعملي الأنترنيت

تجارة الاطفال أكبر خطر

الهيأة المغربية لحقوق الانسان تصدر بيانها السنوي

دورة تكوينية للملاحظين في الانتخابات التشريعية بالمغرب

ابتدائية اليوسفية تؤجل محاكمة عضوي جماعة العدل و الإحسان

الأمازيغ يدعون في بيان لهم بالكف عن نزع أراضيهم وتهميش مناطقهم

العدالة الإنتقالية بالمغرب: أية عدالة.. لأي وضع انتقالي

المجلس الوطني لحقوق الانسان يحل بالجزائر للمشاركة في ندوة دولية

نساء التعليم بالمغرب يعبرن عن اعتزازهن

"مائدة مستديرة بشأن مشروع قانون يتعلق بمحاربة العنف ضد النساء بطنجة"

بيان تنديدي ضد التصريحات العنصرية لموظف ديبلوماسي بسفارة المغرب بلاهاي

التجمع العالمي الأمازيغي يتهم النظام الجزائري بابادة أمازيغ مزاب





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

المالكي يستقبل زياد عطا الله بمقر مجلس النواب والأخير يتطلع الاستفادة من التجربة المغربية


بلاغ لعمالة إقليم تزنيت

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

الجزائر تؤدي تكلفة باهضة باحتضان نظام بوتفليقة كيانا وهميا

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال