جوائز مذهلة تنتظر الفائزين في تحدي سبينيس دبي 92 للدراجات الهوائية هذا العام             انطلاق أكبر مهرجان للتراث والثقافة في العالم بشعار "الجنادرية 33، وفاء وولاء"             الإيبولا: كم شخص يجب أن يموت قبل أن تتحرّك منظمة الصحّة العالميّة؟             مكتب التحقيقات القضائية مازال يواصل إسقاط عناصر شبكة الكوكايين             بنكيران هل يبني نفقا لإخفاء حامي الدين مثل فضيحة امال هواري واحدة من ضحايا توفيق بوعشرين             العدالة والتنمية مناورات غبية في محاولة إذكاء الطابع الحزبي على المهمة الحكومية             القاضي صقر يطلب إعادة محاكمة حسن حمية المتهم بقتل إليان الصفطلي             قضاة المغرب يصدرون بيانا شديد اللهجة ضد من يمس بالسلطة القضائية             وفاة الفنانة الأميركية نانسي ويلسون الحائزة على جوائز بفضل أغنيتها الشهيرة “"(يو دونت نوو“             رئيس وزراء سريلانكا يتنحى مفسحاً المجال لإنهاء الأزمة الدستورية             لماذا غاب تيار القاضي عبد اللطيف الشنتوف عن الندوة التي دعت اليها جمعيات قضاة المغرب؟             الاقلام الرخيصة لB20 المعتقل على خلفية فضائح الجنس والاتجار في البشر لماذا تستهدف المغرب؟             بنعتيق يستقل المقررة الخاصة للامين العام للامم المتحدة المعنية بالتمييز العنصري             العدالة والتنمية تدخلها في القضاء غير عادي ويستوجب المساءلة القضائية؟             داعش تتبنى الهجوم الإرهابي بستراسبورغ             تقرير جديد للاتحاد البرلماني الدولي: زيادة طفيفة في تمثيل الشباب في البرلمان             صاحب السمو الملكي مايكل أمير منطقة كينت يمنح جائزة الأمير مايكل الدولية لإدارة السلامة المرورية             اتحاد أثينا ألايف يختار مؤسسة بوسيدون كشريك للتصدي لأزمة تغير المناخ             عملة إيدوس تحصل على استثمار من كوين بيني، البورصة الرائدة حول العالم             "الشرعية" وميليشيات الحوثي يتفقان على وقف إطلاق النار في الحديدة             ملك المغرب يعين محمد بشير رئيسا للهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها             جلالة الملك يعين محمد بنعليلو في منصب الوسيط             مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للشرق الاوسط يدين دعوة اغتيال محمود عباس             نقابة Umt من المجوب بن الصديق لموخاريق ما الذي تغير ؟             الحبيب المالكي هل يتقاسم نفس مواقف سعيد مقدم...والا كيف لم يفرض عليه الاعتذار للشعب المغربي؟             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للشرق الاوسط يدين دعوة اغتيال محمود عباس

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

القاضي صقر يطلب إعادة محاكمة حسن حمية المتهم بقتل إليان الصفطلي

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


لا لتصويت على أحزاب تجاريـة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 نونبر 2011 الساعة 40 : 13



انقضت مناسبة عيد الأضحى واختفت معها دكاكين لبيع وترويج "الفاخر والمجامر والسكاكين" لتحل محلها دكاكين أخرى حزبية لترويج نشرات وهمية ووعود كاذبة كالمعتـاد. وعليه سأنقل لكم إحدى النشرات الوهمية للانتخابات التشريعية لسنة 2007 كنموذج لباقي نشرات الأحزاب الأخرى. والتي وزعها حزب الاستقلال الذي يعد أقدم حزب في المغرب، ليحصل بواسطتها على 52 مقعداً في مجلس النواب خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة. الشيء الذي جعله يحتل الصدارة ليتمكن بذلك من قيادة الحكومة برئاسة أمينه العـام. ترى ماذا حقق الحزب من الوعود المذكورة في هذه النشرة العريضة التي يقول فيهـا:

 ( أخي الناخب أختي الناخبة:

 لتفعيل البرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال الذي يتضمن وعودا متنوعة جادة وهادفة سيفي بها إن هو نال أصواتكم وحظي بثقتكم بتعاونكم مع مرشحيه ليكون الفوز حليفكم في الانتخابات التشريعية التي يعلق عليها الشعب المغربي آمالا عريضة ويتفاءل بها لتخليق الحياة العامة وتحقيق المبتغى والمتوخى منها لتأهيل الاستثمار المنتج والتعليم النافع والاقتصاد الوطني والدفع بعجلة التنمية إلى الأمام. في هذا الإطار النبيل تخوض لائحة حزب الاستقلال برمز "الميزان" حملة انتخابية حضارية نظيفة وخالية من الشوائب وحزب الاستقلال له منذ القدم تصور واضح فيما يتعلق بمجموعة من القضايا المرتبطة بحاجيات السكان في مختلف الميادين ومنها: مشكل التشغيل والبطالة والسكن والصحة والنقل والنظافة والفن والثقافة والرياضية والمحافظة على البيئة وخلق أسواق نموذجية ومركزية لحل مشكلة فئة عريضة من السكان الذين يمارسون التجارة على الأرصفة هؤلاء الذين يجب احتوى أزمتهم مع احترام ساكنة المنطقة والحفاظ على راحتهم وأمنهم لاستقرار جمالية الأحياء المنظمة والسهر على توفير وسائل التجميل للأخرى. هذا وليس من السهولة إمكان حل مثل هذه المشاكل التي يتخبط فيها سكان سيدي مومن وأهل لغلام وسيدي البرنوصي والأحياء المجاورة والمحيطة التي يعاني سكانها من التهميش الشيء الكثير ولذلك فبصوتكم على لائحة حزب الاستقلال بوضع العلامة x على رمز "الميزان" تصويت على البرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال الذي وعد بتطبيقه وتنفيذه في حالة فوزه بأغلبية برلمانية تمكنه من ملامسة كل القضايا والدفاع عن الأهداف المطلوبة والغايات المنشودة والمشاريع التي يسهر الحزب على إبرازها وإخراجها إلى حيز الوجود في ظل الملكية الدستورية. والله الموفق.)

هذا ما وعد به حزب الاستغلال بحرف الغين وليس بحرف القاف، الشعب المغربي في حملته الانتخابية لسنة 2007 ولم يلتزم أو يفي ولو بجزء بسيط من هذه النشرة الوهمية. ترى بماذا سيعدنا به حزب الميزان هذه المرة هو وباقي العصابة الحزبية الأخرى التي لا ينقصها إلا علي بابا والمغارة.؟ طبعاً نفس الغنّة والكذب والخداع بدون حياء ولا خجل، على غرار ما شاهدناه وسمعناه من مصطفى حنين عضو اللجنة المركزية لحزب الاستقلال الذي أطل علينا يوم الثلاثاء فاتح ديسمبر الجاري عبر برنامج قضايا وآراء، متبجحاً ومدعياً أن حزبه حقق 85% من البرامج المطروحة في نشرته المدرجة أعـلاه..

ولم لا.!! طالما أن هناك سذج و أغبياء ما زالوا يعلقون آمالهم على هذه العصابة التي تستنزف أموال الشعب في كل موسم انتخابي حل، مقابل نشرات وهمية ووعود كاذبة، دون حسيب ولا رقيب. بخلاف ما يحدث في الدول الغربية حيث تجد شعوبها تحاسب أحزابها في حالة عدم وفائها بالوعود التي صرحوا بها خلال حملاتهم الانتخابية.. وما هذا إلا نموذجاً لباقي الأحزاب الخامسة والثلاثون الأخرى، فكلهم نسخة واحدة وبرامج واحدة ومرجعية واحدة. خرجوا من رحم واحد فتناسلوا وتكاثروا عن رضا الدولة ليقتات الجميع من كعكة المال العام، لكي تُخرس ألسنتهم عما يجري ويدور في غرفة القيادة ومراكز القرار، وليس من أجل خدمة الوطن والمواطنيـن. إذ لو كان الأمر كذلك فحزبين أو ثلاثة على الأكثر كفيلة لخدمة الوطن على غرار الدول العظمى، وخير الأحزاب ما قل وذل.. والدليل على ذلك أنك تجدهم يتحالفون فيما بينهم عند الحاجة للحصول على أكبر نصيب ممكن من هذه الكعكة، كما رأينا في مجموعة ما يسمى بـ: G8 التي ينطبق عليها المثل القائل: أنا وأخي على ابن عمي وأنا وابن عمي على الغريب. لذلك لا تنخدعوا بالخطابات الاستهلاكية الكاذبـة.  

 ذات يوم سأل أحدهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقـال: هل المؤمن يكون جباناً؟ قال: نعم، ثم أضاف قائلا: هل يكون بخيلاً؟ قال: نعم، وهل يكون كذابـاً؟ قال: لا.!! وبما أن هذه الأحزاب تكذب وتستهزئ بـ 30 مليون مغربي مرات ومرات فلا خير يرجى منها. وأرى أن أفضل حل لتفكيك هذه العصابة المخادعة التي ضلت تتاجر بأحلام الشعب المغربي ومصيره، هو الامتناع عن التصويت على هذه الترسانة المهيمنة على الحظيرة السياسية بجيوبها ونفوذها. هذا مع واجب المشاركة في الانتخابات بوضع ورقة فارغـة لحل هذه الكتاب. دون الاتكال أو تعويل على الدستور الجديد أن يأتي بالجديد. لأن تغيير البنود بدون تغيير الوجوه، لم يغير في الأمر شيئاً، طالما أن هذه العصابة باقية على حالها تحت هيمنة زعماء مخضرمون هرموا جسمياً وفكريـاً وانتهت صلاحيتهـم. والشيء إذا انتهت صلاحيته يصبح سامـا ومضـراً.

* حزب الاستقلال
 سنة التأسيس: 1944

* حزب الشورى والاستقلال

سنة التأسيس: 1946

* الإتحاد الوطني للقوات الشعبية
 سنة التأسيس: 1959

* حزب العدالة والتنمية
 سنة التأسيس: 1967

* حزب التقدم والاشتراكية
 سنة التأسيس: 1974

*  حزب العمل  
 سنة التأسيس: 1974

* حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

سنة التأسيس: 1975
*  حزب التجمع الوطني للأحرار   
 سنة التأسيس: 1978

* الحزب الوطني الديمقراطي  
 سنة التأسيس: 1981 
* الحزب الاشتراكي الموحد
 سنة التأسيس: 1983

* حزب الإتحاد الدستوري

سنة التأسيس: 1983
 * حزب الوسط الاجتماعي   
 سنة التأسيس: 1984

* حزب الحركة الوطنية الشعبية
 سنة التأسيس:1991
* حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي
 سنة التأسيس: 1992
* الحركة الديمقراطية الاجتماعية
 سنة التأسيس: 1996
* جبهة القوى الديمقراطية

سنة التأسيس: 1997
* حزب الأمل

سنة التأسيس: 1999
* حزب المؤتمر الوطني الاتحادي

سنة التأسيس: 2001
* حزب القوات المواطنة
 سنة التأسيس: 2001
*  حزب الإصلاح والتنمية
 سنة التأسيس: 2001
* الحزب المغربي الليبرالي

سنة التأسيس: 2002
* حزب رابطة الحريات
 سنة التأسيس: 2002
* حزب التجديد والإنصاف

سنة التأسيس: 2002
* حزب المبادرة المواطنة والتنمية

سنة التأسيس: 2002
* حزب البيئة والتنمية
 سنة التأسيس: 2002
*الحزب المغربي الليبرالي

سنة التأسيس: 2002

* حزب الحرية والعدالة الاجتماعية

سنة التأسيس: 2004
* حزب النهضة والفضيلة

سنة التأسيس: 2005
* الحزب الاشتراكي
 سنة التأسيس: 2006
* الاتحاد المغربي للديمقراطية

سنة التأسيس: 2006
* حزب النهج الديمقراطي

سنة التأسيس: 2006
* الحزب العمالي

سنة التأسيس: 2006
*حزب المجتمع الديمقراطي

سنة التأسيس: 2007

* حزب الأصالة والمعاصرة
 سنة التأسيس: 2009

* حزب العهد الديمقراطي
 سنة التأسيس: 2009

* حزب الوحدة والديمقراطية
     سنة التأسيس: 2009

------------

والسؤال المطروح هو: إذا كانت هذه الأحزاب قد فشلت في حل مشاكلها الحزبية الضيقة، فكيف لها أن تحل مشاكل 30 مليون مغربـي؟

الحسين ساشا

معاريف بريس

www.maarifpress.com







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- شوفو لقدام

فاطمة الزهراء

فرق الله الروس غير باش ترتاح او كيف ما كيقولو المصريين كل واحد عقلو في راسو يعرف خلاصو او اللي بغى يصوت على شي يصوت عليه حنت حنا في زمن الحرية او احترام الرأي، لهذا باراكا من الدعوة للمقاطعة اللي عمرها ما كانت و لا غادة تكون في يوم حل او باراكا ما نتلفتو ورانا بزاف راه جا الوقت فين نشوفو او نزيدو لقدام.

في 12 نونبر 2011 الساعة 19 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

أمن السفير الأمريكي بالمغرب يعتدي على سيادة دول

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

الهيأة الوطنية لحماية المال العام:لا مصالحة مع ناهبي المال العام

عن أية مؤخرة يتحدث حسن أوريد؟

وجهة نظر حول الجهوية الموسعة في المغرب

شباب حركة 20 فبراير يفتحون شهية النضال لصحفيي لاماب

لا لتصفية الدولة ...نعم لتصفية الماضي السلطوي

رد على المحامي الطيب الأزرق دفاع صونيا العوفي

بسطيلة مغربية بالشعرية/والتريد

الوزير كلام غلاب ..تغلب على الشعب بمدونة السير فقط

أرضية للعمل ...مسيرة 20 فبراير

حكومة عباس شعارها جوع الكلب يتبعك

انصهار العربية والامازيغية والحسانية الصحراوية

النص الكامل لتعديل الدستور

ممثل روسيا:لا يمكن لمجلس الامن الدولي ان يبحث الاوضاع السورية بمعزل عن تجربة ليبيا

لا لتصويت على أحزاب تجاريـة

محمد الوفا وزير التربية الوطنية هدفنا تحفيز هيأة التدريس

امحند العنصر ينفي وادريس السنتيسي يعرقل

عربة الجامعة العربية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

مكتب التحقيقات القضائية مازال يواصل إسقاط عناصر شبكة الكوكايين


بنكيران هل يبني نفقا لإخفاء حامي الدين مثل فضيحة امال هواري واحدة من ضحايا توفيق بوعشرين

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

غسيل الأموال في إيران حرفة العصابات الحاكمة

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال