الكونفيدالية الديمقراطية للشغل تخضع لابتزاز واملاءات منتخب جماعي بمجلس المستشارين             رجال الجمارك بأكادير يحبطون محاولة لتهريب 29500 كيس صغير لمرق التوابل             محمد السادس ملك المغرب يتراس مجلسا وزاريا             انشطة ملكية مكثفة لجلالةالملك محمد السادس             البوليساريو اعترضت دورية للمينورسو وأطلقت طلقات نارية تحذيرية ( الامم المتحدة)             البوليساريو يستهزئ "ب" غوتيريس             عبد النباوي يوقع مذكرة تفاهم يين النيابة العامة ومحكمة التمييز العليا لدولة تركيا             محمد السادس لعاهل سوازيلاند: "توطيدا لأواصر الأخوة الإفريقية التي تربط بين شعبينا"             عزيز أخنوش: معرض الفلاحة فرصة لإبراز الصورة الحقيقية للفلاحة المغربية             ارهاب: توقيف جهادي سبق للمغرب ان اعتقله سنة 2001 في عملية تنسيق مع السي آي آي             عبادي يقدم لدبلوماسيين فلنديين جهود المملكة لتفكيك خطاب التطرف ونشر قيم السلم والاعتدال             جائزة الحسن الثاني للغولف وكأس صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم .. انطلاق المنافسات             أين القاضي المثير للجدل، سعيد مرتضوي؟!             توقيع اتفاقية شراكة بين بنعتيق وأحمد بوكوس             سكان حي سيدي خليفة يستغيثون بجلالة الملك محمد السادس نصره             جميلة بوطوطاو من المسرح بفرنسا الى المؤبد بالعراق             ترامب يختار توقيت شهر رمضان لنقل السفارة الامريكية الى جيروزاليم             المغرب يرفع الدرجة القصوى في محاربة اباطرة المخدرات... ويصطاد شبكة للمخدرات بريف المغرب             بـــــــلاغ وزارة الداخلية الى عموم المواطنين             إطلاق جائزة زايد للاستدامة             انتهاء المرحلة الأولى من تصوير العمل التاريخي هارون الرشيد             زبناء الطرامواي يناشدون جلالة الملك محمد السادس             بعد فضيحته المدوية.. دعوى جماعية ضد فيسبوك             المديرية العامة للأمن الوطني تحتفظ بحقها اللجوء الى القضاء في مزاعم تتهم موظفي سلك الأمن             توفيق بوعشرين عرض حياة عائلات لمحن، وصحافيات شوه صورتهن             رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ            قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة            قرى بدون رجال - المغرب            التطرف الذي يهدد الشعوب            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

ترامب يختار توقيت شهر رمضان لنقل السفارة الامريكية الى جيروزاليم

 
صوت وصورة

رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ


قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة


قرى بدون رجال - المغرب

 
كاريكاتير و صورة

التطرف الذي يهدد الشعوب
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

ارهاب: توقيف جهادي سبق للمغرب ان اعتقله سنة 2001 في عملية تنسيق مع السي آي آي

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


عمل دولي غير مكتمل حول الهجمات الكيميائية المجرمة على دوما والغوطة الشرقية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 أبريل 2018 الساعة 13 : 09





هجمة كيميائية قاسية ومميتة استهدفت منطقة دوما كان أول ضحايا هذه الجريمة اللانسانية الأطفال والنساء والعجائز. وتناثرت غازات الكلور البيضاء في الهواء المغبر والملوث وأنهت حياة الكثير من سكان المنطقة بلا رحمة. أكثر من عشرات القتلى ومئات الجرحى ذهبوا ضحية هذه الهجمات. وبسبب حصار قوات بشار الأسد المجرمة لمنطقة دوما لم يتمكن المراسلون والمنقذون والمراقبون من التحقيق في ابعاد هذه الهجمة الاجرامية وذلك لان نظام الأسد أراد اخفاء أبعاد هذه الجريمة البشعة خلف الستار قدر الإمكان.

في الاجتماع الطارئ لمجلس الامن الدولي في يوم ٩ أبريل ٢٠١٨ بهدف إدانة الهجوم الكيميائي الذي قام به بشار الاسد في دوما قالت نيكي هيلي ممثلة الولايات المتحدة في منظمة الامم المتحدة في اشارة الى هذه الهجمة الكيميائية على دوما وقتل الاطفال الابرياء: "فقط الوحش هو من يستطيع عمل هكذا هجمات ضد المدنيين. الوحش والمسخ الذي تسبب في مثل هكذا هجمات فقد عقله و كل مشاعره وأحاسيسه ولا يدهشه رؤية هذه الصور".

على الرغم من أن هذه الهجمة ليست أول هجمات الاسد المميتة ومعاونيه مثل مرتزقته الايرانيين الذين تم استئجارهم من قبل خامنئي ولن تكون آخر الهجمات ولكن يجب القول هنا أنه بالتأكيد بسبب الضغوط الاقليمية مثل تلك الأيام التي وقع فيها النظام الديكتاتوري الحاكم في هوة السقوط من قبل الشعب الايراني الغاضب وأيضا عمليات الكشف الدولي التي تقوم بفضحها المقاومة الايرانية للعالم فانه سوف يسعى بكل استطاعته لانقاذ صديقه وحليفه بشار الاسد.

والمثير للاهتمام هنا أن هناك دكتاتوريين دمويين ومتحالفين مع بعضهما البعض وهما النظامان الإيراني والسوري، كما كانا يقدمان الدعم والامدادات لبعضهما البعض في السابق.

نظام الملالي الفاشيستي عن طريق الفرار للأمام في رؤية هذه المشاهد ومن أجل انقاذ حليفه ونظيره من نار الغضب الدولي بدأ سلسلة سخيفة ومضحكة من قلب الحقائق حيث ظهر ذالك في حديث وزارة خارجيته التي قالت: "إن ادعاء استخدام الاسلحة الكيميائية في دوما لا يتوافق مع معطيات الواقع الحالي. الحكومة السورية قدمت التعاون المطلوب مع منظمة الأمم المتحدة حول الموضوع الكيميائي .. في حين أن الجيش السوري كان له اليد العليا في ميدان القتال مع الارهابيين المسلحين .. استخدام المواد أو الاسلحة الكيميائية من قبلهم أمر لايقبله المنطق " (وكالة أنباء اري ايرنا ٨ أبريل ٢٠١٨).

كما نفت وزارة الخارجية والدفاع التابعة لبشار الاسد استخدام الاسلحة الكيميائية في سوريا. واعتبر النظام السوري المجرم في تلفيق واضح منه بمعرفة الهجوم الكيميائي موضوع اتهام استخدام جيش هذا البلد للغازات الكيميائية السامة أمرا سخيفا ومضحكا !!

من جهة اخرى طالبت 9 دول أعضاء في مجلس الامن الدولي وهم فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة وأيضا دول ساحل العاج وهولندا والبيرو وبولندا والكويت والسويد بعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن من أجل التحقيق في هذه الجريمة.

وعلى هذا الأساس يتم تسليط الضوء على المتواطئين في هذه الجريمة البشعة والمروعة واليوم من واجب كل سياسي شريف وحر ومدافع عم حقوق الانسان أن يدين هذه الجريمة وأن يطالبوا بفضح وكشف المتواطئين فيها. وذلك لان العالم اليوم بحاجة الى أن ينظر بعين وعقل متفتحين بعيدا عن المؤامرات والتواطئات السياسية مع الانتهازيين وكاسبي الفرص.

 

معاريف بريس

هدى مرشدي

maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أمن السفير الأمريكي بالمغرب يعتدي على سيادة دول

النقابات قد تطيح بحكومة عباس الفاسي

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

انتعاش السياحة التركية نتيجة أزمة تونس ومصر

حسني مبارك في اتجاه لندن

الشباب الموريتاني ورهان التغيير

الملكية الدستورية...والملكية البرلمانية

عريضة قضائية ضد بوديجة رئيس المحكمة الابتدائية

بيكاسو العاشق..عبقري الفن التشكيلي

بيكاسو العاشق..عبقري الفن التشكيلي

علال بلعربي يورط وزير التربية الوطنية ويصدر قانونا عائليا في سابقة في عهد حكومة عبد الاله بنكيران

عمل دولي غير مكتمل حول الهجمات الكيميائية المجرمة على دوما والغوطة الشرقية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

الكونفيدالية الديمقراطية للشغل تخضع لابتزاز واملاءات منتخب جماعي بمجلس المستشارين


رجال الجمارك بأكادير يحبطون محاولة لتهريب 29500 كيس صغير لمرق التوابل

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

أين القاضي المثير للجدل، سعيد مرتضوي؟!

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع