القضية خطيرة لكن الضرر طفيف             إسبانيا وإيران...ساعة الحقيقة وموعد حاسم             المغرب- السعودية تتجاوز حدود علاقاتهما التاريخية كرة في مرمى             معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي             هل ثأر البرتغال ورونالدو في روسيا لسرقة إسبانيا مدينة سبتة في القرن 17م             منصة LOM حولت موازين الى اعرق مهرجانات العالم الراعية للفن والسلام العالميين             رونار قال: يجب أن نكون مستعدين نفسيا لمواجهة البرتغال             مارادونا ينتقد مهاجم المنتخب الأرجنتيني اغويرو             مارك غيغر يقود مباراة المغرب والبرتغال             صرخة غضب عريضة:_رياضة_بلا_سياسة رسالة احتجاج من كل العرب لـ «الفيفا»             أزولاي: الموسيقى في صلب نهضة الصويرة، اختيار يكرسه الملتقى العالمي ال12 حول الموسيقى             هل اصبح الحبيب المالكي رهينة بنشماس؟             قراءة في البلاغ الصادر عن البرلمان الذي يبخس صورة البرلمان             الرشاوى بقطاع التجهيز والنقل باقليم تاونات             مجلس المستشارين يتكتم الاعلان عن مبارة ل20 منصبا             بلاغ صحفي             منصف بلخياط يخلط الاوراق لابعاد لقجع عن شبهة الفساد             عبد الحكيم وضع بريمات مغرية لفريق نون النسوة في ملتقى الداخلة             تحت رئاسة ملك المغرب الحرس الملكي ينظم بالمشور السعيد يحتضن منافسات القفز على الحواجز             سقوط اللاعب نورالدين امرابط عرى عن واقع الصفقات الطبية للفريق الطبي المرافق للمنتخب الوطني             مارادونا كسر جميع القواعد والبروتوكولات بتدخينه السيجارة             ميسي يهدي ايسلندا فرصة ذهبية             «أصوات السلام».. مكافحة الإرهاب على الطريقة الجزائرية             بوحدوز تكفل نيابة عن لقجع اهداء ايران الفوز             الرصاص الحي يلعلع بمخيمات تندوف(خاص)             Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            Les mille et une nuits de Marrakech             الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

القضية خطيرة لكن الضرر طفيف

 
صوت وصورة

Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique


Les mille et une nuits de Marrakech

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

بوحدوز تكفل نيابة عن لقجع اهداء ايران الفوز

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


ايران...أطفال لا يكبرون!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 ماي 2018 الساعة 07 : 11



 

 


ـ الموت المر والمؤلم لـ«عمري» البالغ من العمر 14عاما وهو من أطفال العمل جراء حرق شديد في مصنع «وايقان»لصناعة الطابوق، 4إيلول/ سبتمبر 2017.

ـ لقي اثنان من أطفال العمل حتفهما في منطقة «تهرانبارس» بعدما آصبح عالقا بين الرافعة وجدران مبنى، 21نيسان/ إبريل 2018.

ـ لقي واحد من أطفال العمل في الحديقة العامة لميناء أرومية حينما كان يبيع الزهور جراء حادث اصطدام، 25شباط/ فبراير 2018.

ـ لقي اثنان من أطفال العمل حتفهما جراء سقوط جهاز تصنيع الكتلة الإسمنتية، 7آذار/ مارس 2018.

ـ لقي واحد من أطفال العمل والبالغ من العمر 13عاما من مدينة مشهد حتفه جراء سقوط الرافعة ...

ولا يعتبر ما ذكر آنفا إلا جانبا ضئيلا من الأحداث والحقائق المرة والمؤلمة التي حدثت أخيرا في حق أطفال العمل والتي نشرتها وسائل الإعلام التابعة للنظام الحاكم في إيران.

أطفال يكبرون في الصغر وأحيانا لا يكبرون أصلا ... ويموتون كالزهور!

إن مشاهدة ما يعيشه أطفال العمل في إيران من ظروف تحز في النفس وتجرح القلب بالنسبة لأي بشر. الأطفال الذين بدلا من الدراسة والمرح واللعب مع نظرائهم في العمر، يضطرون إلى القيام بأثقل الأعمال بأجسادهم الضعيفة وأياديهم الصغيرة إزاء أجرة ضئيلة وذلك للحصول على رغيف خبز لعوائلهم. وهكذا لم ولا يجرب أبناء العمال والكادحين والمساكين المقيمين في المناطق الفقيرة بإيران أيام الطفولة وعذوبة ذكرياتها قط.

وفي 5نيسان/ إبريل 2018 ادعى مساعد وزير العمل للنظام في مدينة دهلران أنه «أحد أهم البرامج في هذه الوزارة هو تدعيم الأطفال المحرومين من الدراسة»! وقال: «هناك أكثر من 136ألف طفل محروم عن الدراسة في البلد حيث يعيش 20ألفا من هذه النسبة في محافظة سيستان وبلوشستان». ثم كشف النقاب عن مدى همجية وقذارة سياسة النظام إزاء أطفال العمل وأكد بكل وقاحة: «ولكن لا يمكن فعل إجراء خاص لهم».

وقبل فترة أكد ناشط في مجال حقوق الأطفال يقول:«إن الأبحاث في إيران تشير إلى أن ما يتراوح بين 30 إلى 40بالمائة من أطفال العمل مصابون بالاكتئاب ولا يتمتعون بثقة عالية في النفس بل يلحقون الأذى بأنفسهم مما أدى إلى حتى إقدامهم على الانتحار وهم يتلقون تعاليم خارقة للقانون متعرضين لحالات الاستغلال الجنسي».

وفي هذا النظام تمارس الضغوط على أطفال العمل إلى درجة «يلحقون فيها الأذى بأنفسهم مما يؤدي حتى إلى إقدامهم على الانتحار».

ولا يذهب أطفال العمل إلى المدرسة ولا فرصة لهم للعب ولا يتلقى الكثيرون منهم تغذية أو عناية كافية وحرمت منهم فرصة الكون أطفالا. ويعيش أكثر من نصفهم أسوأ الحالات نظير العمل في مناطق مليئة بالأخطار والعبودية وبقية ألوان العمل القسري وأعمال التهريب نظير تهريب المخدرات.

ونظرا للمبادئ المدرجة في «ﺍﺘﻔﺎﻗﻴﺔ ﺍﻟﺤﺩﺍﻷﺩﻨﻰﻟﺴﻥالتوظيف رقم 138» و«اتفاقية أسوأ أشكال عمل الأطفال رقم 182» تسعى برامج الأمم المتحدة المركزة على عمل الأطفال إلى إلغاء وحظر عمل الأطفال. وحتى في إيران تحت حكم الملالي تحظر المادة 79 لقانون العمل، عمل الأطفال دون 15عمرا.

كما لوحظت ظروف خاصة لعمل الأطفال بين 15 إلى 18عمرا غير أن القانون يتم تجاهله فعلا.

والنماذج تحكي الرواية:

ـ تشير الإحصاءات الرسمية إلى نسبة المليونين من أطفال العمل في البلد غير أن الإحصاءات غير الرسمية تؤكد وجود سبعة ملايين من أطفال العمل (وكالة إيرنا الحكومية، 21شباط/ فبراير 2018).

ـ يبلغ متوسط عمر «أطفال القمامة» 12عاما (موقع عصر إيران الحكومي، 19آب/ أغسطس 2017).

ـ أكد المدير العام لمنظمة الخدمات الاجتماعية في بلدية طهران تعرض 90بالمائة من أطفال العمل للاعتداء والاغتصاب (وكالة أنباء إيسنا الحكومية، 5تشرين الثاني/ نوفمبر 2017).

ـ أعلن مساعد منظمة الرعاية بمدينة أصفهان في الشؤون الاجتماعية عن الزيادة البالغة 120بالمائة لعدد أطفال العمل في شوارع أصفهان.

ـ وتعد هذه النماذج جانبا ضئيلا للغاية يعكس الظروف المتأزمة السائدة في المجتمع الإيراني. البلد الذي مفعم بالموارد الباطنية والنفطية ولكن تنفق العوائد من أجل القمع وإثارة الأزمات والحروب والتدخل في شؤون بلدان المنطقة. وإن تبقى شيء، فيكرس في جيوب السادة والسيدات ذوي الجينة الجيدة وأبناء السادة وقادة قوات الحرس ونظرائهم.

ولا يصعب لهذا النظام القائم على الجريمة والقمع والسلب والنهب انتهاك القوانين الدولية أبدا. ويهزأ هذا النظام حتى بقوانينه نفسه.

ولا يمكن أدنى أمل بتغيير هذه الظروف في ظل حكم الملالي. ويكمن الحل لكل هذه المقاساة والتفاقمات فى الإطاحة بحكومة الجهل والجريمة لتحل محلها حكومة معتمدة على سلطة الشعب، الحكومة التي يؤسس المواطنون كيانها وتركيبتها. وتدعو جميع الشرائح والطبقات الناهضة والمنتفضة في كل أرجاء إيران إلى إسقاط هذا النظام من خلال شعاراتهم «الموت لمبدأ ولاية الفقيه» والموت لخامنئي والموت لروحاني ولايزالون يطالبون بإسقاط هذا النظام برمته.

معاريف بريس

*هدى مرشيدي كاتبة ايرانية

maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مجلس الشيوخ الأميركي يطلب تنحّي الأسد... قريبا

ملك البحرين يدعو إلى حوار وطني من دون شروط مسبقة

ايرانيون قتلوا الاسرائيلي سامي عوفر بتل أبيب؟

أمحند العنصر ..عبد الاله بنكيران..عباس الفاسي..سباق نحو عدم التغيير

الطيب الفاسي الفهري وزير الخارجية لا يعير اهتماما للسعودية

لماذا اختارت ايران تصفية السفير السعودي بواشنطن؟

الايرانيون يمارسون الخداع..

الشأن الايراني خرج من الغرف المغلقة

للوزراء ثلاث صفات واحد دساس والثاني مفسد والثالث أفعى والرابع لا يفهم يثرثر بلا معنى

اليكس فيشمان :لا نستطيع ان نسمح لانفسنا باضاعة الفرصة من جديد

ايران...أطفال لا يكبرون!





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

منصة LOM حولت موازين الى اعرق مهرجانات العالم الراعية للفن والسلام العالميين


أزولاي: الموسيقى في صلب نهضة الصويرة، اختيار يكرسه الملتقى العالمي ال12 حول الموسيقى

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع