تركيا: احتجاز تسعة صحافيين بتهمة "الارتباط بغولن"             السلطات الاسبانية تعلن الحادث عمل ارهابي ببرشلونة             الغابون: الرئيس علي بونغو يعلن عن تعديل وزاري في غضون الأيام المقبلة             سلا .. توقيف شخص من ذوي السوابق القضائية في ترويج المخدرات وبحوزته ثلاثة آلاف قرص طبي مخدر (بلاغ)             رميد التلويح باستقالته الهدف منها حلحلة الوضع الحزبي وخوفه المواجهة مع بنكيران             محمد السادس يهنئ رئيس جمهورية اندونيسيا بمناسبة استقلال بلاده             مجلس المستشارين عنوان الفساد والتلاعب في الصفقات ...هل يشمله ربط المسؤولية بالمحاسبة؟             امرأة تتلقى العلاج الأولي بعد اصطدام سيارة بحشد من المتظاهرين في تشارلوتسفيل في ولاية فيرجينيا             أخنوش يطلع على تقدم إنجاز عدد من مشاريع التنمية الفلاحية والقروية بورزازات             زين الدين زيدان مستاء من عقوبة إيقاف رونالدو خمس مباريات             الجزائر: اقالة الوزير الأول وتعيين أحمد أويحيى خلفا له             وفاة البطل الأولمبي في سباق الدراجات دون ذكر الأسباب             المديرية العامة للأمن الوطني تضاعف عدد موظفيها المستفيدين من بعثة الحج             تافوغالت: احتفاءا بمواجهة المخطط الاستعماري الذي استهدف الملك الشرعي             الانتخابات في الأردن.. نسبة المشاركة بلغت 13,11 في المائة حتى الساعة الواحدة زوالا (هيئة)             محمد السادس يهنيء رئيس جمهورية كوريا بمناسبة احتفال بلاده بعيد التحرير             بطولة الإنجليزية (القسم الممتاز) : الأندية تناقش فكرة غلق باب الانتقالات قبل بداية موسم 2018-2019             الياس العماري ينجو من العمى بأعجوبة (خاص)             بريطانيا تريد "اتحادا جمركيا مؤقتا" بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي             عبد الكريم غلاب الذي اشتهر بعمود "مع الشعب" في ذمة الله             توقيف ثلاثة أشخاص كانوا في حالة تخدير متقدمة وألحقوا أضرارا مادية بمجموعة من السيارات بمراكش             الفن والثقافة في مواجهة أشباه المسؤولين             محمد السادس يقوم بزيارة صداقة ومجاملة لخادم الحرمين الشريفين بمقر إقامته بطنجة             بنشماس تعيينه امينا عاما للبام صورة قاتمة للديمقراطية الحزبية ودعم للتصويت العقابي             بنكيران ثعلب بئيس ...أوصل البلاد الى حالة الفوضى بخطاب التيئيس خلال مرحلة رئاسته الحكومة             Espionnage Massif en Europe            Les Élites de l'ombre *** Le Jeux de l'argent             Israël, les Questions interdites            Casse toi ou cassez            فنزويلا            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

التمييز العنصري يهدد البلاد!

 
الصحافة العبرية

نتانياهو يحذر إيمانويل ماكرون من الاسلام المتطرف

 
صوت وصورة

Espionnage Massif en Europe


Les Élites de l'ombre *** Le Jeux de l'argent


Israël, les Questions interdites

 
كاريكاتير و صورة

Casse toi ou cassez
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

تركيا: احتجاز تسعة صحافيين بتهمة "الارتباط بغولن"

 
خاص بالنساء

الفنانة خديجة سليمان تنتهي من تصوير بطولتها في فيلم سينمائي

 
 


الثورة الرقمية وأثرها في الشأن العربي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 نونبر 2011 الساعة 22 : 16



نادي مدريد تجمُّع يضم نحو 90 من رجال ونساء كانوا رؤساء دول أو حكومات من القارات كلها انتخبوا ديموقراطياً، وهو لذلك جراب رأي عالمي وكنز خبرات لا مثيل له، وقد دعيت جمعيته العمومية إلى اجتماع دوري لإحياء الذكرى العاشرة لتكوينه في مدينة نيويورك الأميركية في النصف الأول من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري. كانت الجمعية العومية محضورة بأكثر من نصف الأعضاء، ونظم النادي بمناسبة الاجتماع حلقة دراسية حول الطفرة الرقمية، من تواصل اجتماعي، مثل الـ «فايس بوك» والـ «تويتر» والـ «سكايبي»، أي البرنامج التلفوني الرقمي عبر التلفون المصور، والموسوعة الرقمية المفتوحة، أي الـ «ويكيبيديا»، ومن إعلام جديد، كما في المحطات الفضائية، ومن مكتبة معلومات لا مثيل لها كما في الانترنت، ومن وسائل اتصال جديدة كما في الهواتف النقالة وتطوراتها البديعة.


تناولت الحلقة الدراسية أثر هذه الثورة الرقمية على الحوكمة، والإدارة، والإعلام، والتعليم، والبحث العلمي، والعلاقات الدولية، وضمت الحلقة الدراسية، بالإضافة لأعضاء نادي مدريد من رجال ونساء الدولة، خبراء في التخصصات المختلفة، واستمع الحاضرون لنحو ستين مداخلة تدارسوها بصورة تمثل إضافة معرفية حقيقية في بيان أثر الطفرة الرقمية على حياة البشرية.


وكان من واجبي أن اقدم محاضرة بعنوان «التكنولوجيات الجديدة، والربيع العربي، والحوكمة في القرن الحادي والعشرين».
قلت إن ما حدث ليس موسماً، بل تحول تاريخي يمحو مقولة الاستثنائية العربية، ويلحق المنطقة بموجة التحول الديموقراطي العالمية، وإن ما حدث هو وسائل تواصل اجتماعي أتاحتها الطفرة التكنولوجية الجديدة في مجتمع عربي متعطش للخروج من جبروت الطغيان، في عالم شديد الحساسية لقضايا حقوق الإنسان، وإعلام فضائي بالغ الكفاءة في نقل الأحداث بالصوت والصورة إلى كل أركان العالم بسرعة البرق.


وقلت:
أولا: العالم العربي عامة يعاني طغيان نظم ذات سمات مشتركة هي الحزب أو العشيرة الحاكمة بقبضة حديدية، تحرسها أجهزة أمنية لا ترحم، ويروج لها إعلام طبال، وتسخَّر في خدمتها محسوبية اقتصادية تفرِّق بين المواطنين على أساس الولاء للنظام الحاكم.
هذه القبضة الحديدية مهما اختلفت الشعارات الأيديولوجية المبررة لها، طبقت نظم الفاشستية الحديثة في تركيع الشعوب، وبدا كأن أجهزتها بتلك الوسائل القمعية قد أخضعت شعوبها إلى احتلال داخلي محكم، لكن الوسائل التكنولوجية الجديدة أتاحت قنوات للتواصل، والتشاور، والتنسيق بعيدة من عيون أجهزة القمع التقليدية، واستقتال الشهيد محمد البوعزيزي أشعل غضبة شعبية واسعة في مجتمع تراكمت فيه المظالم عبر السنين.


ثانياً: الدور الرائد التونسي في كانون الأول (ديسمبر) 2010، قدَّم مثلاً للثورة المصرية. الثورة المصرية عززت القدوة التونسية بصورة نوعية على طول العالم المتحدث باللغة العربية وعرضه، كما عبر الشاعر اليمني الأرياني:
ما نال مصر نقمةٌ أو نعمةٌ
إلا وجدت لنا بذلك نصيبا
وكان لفضائية قطر (الجزيرة) في التبشير بفجر جديد دورٌ، على حد تعبير مجلة الإكونوميست: «الأصغر حجماً الأكبر تأثيراً».


ثالثاً: إذا كان انتشار الثورة الشعبية بالريادة الشبابية مفهوماً في الإطار العربي بسبب التشابه في أسباب الغبن وأهداف التطلع، فما الذي يفسر قدوة «الربيع العربي» لحركات احتجاج شعبي مماثلة في بلدان الديموقراطية العريقة، بحيث تظاهر الشباب والشعوب في ألف مدينة، مثل حركة «احتلال وول ستريت»، و «احتلال بورصة لندن» وغيرها؟
هنالك تظلُّم عام في تلك البلدان يعود الى الأسباب الآتية:
- أن النظام الديموقراطي الممارَس أعطى حقوقاً سياسية وغيَّب الديموقراطية الاجتماعية.
- أن التفاوت في الدخل بلغ درجات غير معقولة. كان أعلى راتب لمديري الأعمال يبلغ 40 ضعف أدنى راتب في السبعينات. صار الآن يبلغ 400 ضعفاً.
- أن تهور إدارات المصارف والشركات هو المسؤول عن الاضطرابات المالية، وبدل أن يعاقبوا يمنحون مزيداً من الامتيازات.
- أن سلطان المال شوَّهَ الممارسة الديموقراطية، ومَكَّنَ الأغنياء من رقاب الفقراء، وعلى حد تعبير يعقوب هكر وبول بيرسون في كتابهما «الفائز يحوز كل شيء»، أتاح المال لأصحابه فرصة طغيان شامل وحرمان الآخرين.


رابعاً: الفاشستية الحديثة استخدمت عاملين في تطويع الشعوب هما الخوف والتضليل. التكنولوجيات الحديثة أتاحت للشباب وسائل حجَّمت عامل الخوف الذي كسرته المليونيات الشعبية، كما أن التكونولوجيات الحديثة كشفت الغطاء عن ستار التضليل.
صارت المليونيات دروعاً بشرية، والإعلام الحديث رافعاً مسانداً، والضمير العالمي المسكون بحقوق الإنسان وبمسؤولية الحماية كابحاً لأساليب الطغاة.
هذه المنظومة صارت آلية جديدة لإحداث التغيير السياسي والاجتماعي. صحيح أنه بعد الإطاحة بالطغيان بصورة سلسة في تونس ومصر، بسبب المفاجأة وبسبب انحياز القوات المسلحة مؤسسياً للمطالب الشعبية، فإن المطالب الشعبية في البلدان الأخرى واجهت مقاومة كبيرة بسبب غياب المفاجأة، وبسبب انتماء القوات المسلحة العشائري، أو الطائفي، أو الأيديولوجي، ولكن مهما كانت عوامل الثورة المضادة في بلدان الانتقال السلس، أو بلدان مقاومة التغيير، فإن ثورة الشعوب ضد الاحتلال الداخلي (أي نظم الاستبداد) تلبي حاجة موضوعية، مثلما كان الحال أمام مواجهة الاحتلال الأجنبي، ويرجى أن تنتصر إرادة الشعوب مهما تكاثرت العثرات.


خامساً: التجربة التونسية، سواء في الريادة في الثورة، وفي إجراء انتخابات نزيهة، وفي سلوك القيادات السياسية الحكيم، هي تجربة رائعة ويمكن أن تحقق لتونس عبوراً متيناً للفجر الجديد.
لكن مصيراً ما سوف يحدث في المنطقة ويكون أكثر تأثراً بما سوف يحدث في مصر.
أقول في هذ الصدد:
لم يكن للذين أحدثوا الاختراق الثوري في مصر برنامج ثوري محدد ولا قيادة موحدة، وأقدمت القوات المسلحة لإدارة الشأن الوطني، واندفع الكافة يمارسون حرية بلا بوصلة، فأدى ذلك لشعور بالفوضى، ومع عزوف القوات المسلحة الواضح عن الاستمرار في الحكم والحرص على تسليم السلطة لقيادة مدنية منتخبة، فقد ترددت أصوات تطالب بوصاية عسكرية على البلاد.
لا يوجد دليل قاطع على أن القوات المسلحة مع كل ما ظهر في سلوكها من حكمة سوف تقبل هذا الدور، ولكن إذا حدث، فسوف يواجَه بثورة ثانية لا محالة.
التوجه الإسلامي الناشط في المجال السياسي اكتسب دوراً كبيراً في الشارع السياسي في كل البلدان، لا سيما في مصر. لذلك صارت التيارات الإسلامية، وخصوصاً الإخوان المسلمين، الأكثر شعبية، والأفضل تنظيماً.
ومع إجراء الانتخابات العامة في أقل من عام بعد الثورة، يرجى أن يكون لهم حجم كبير في مجلس الشعب ومجلس الشورى المنتخبين.
لذلك، وفي ظروف مصر التي تواجه مفاصلة حادة بين الإسلاميين والعلمانيين، وبين المسلمين والمسيحيين، تعالت أصوات الخوف من دكتاتورية تصعد بالسلَّم الانتخابي وتمارس الاستبداد باسم الإسلام.


أقول:
إن العقل السياسي الإسلامي اليوم يواجه استقطاباً من طيف عريض، في حده من اليمين طالبان، وفي حده من اليسار أردوغان، ومما بينهما من توجهات، فأين تقف القوى الإسلامية في مصر من هذا الطيف؟
مهما كان الموقف النهائي، فمن الواضح أن العوامل الآتي بيانها سوف تؤثر بصورة حاسمة في موقفها:
- تجنُّب التجربة الجزائرية، التي أعطت الحركة الإسلامية فيها الحجّة للقوات المسلحة للانقضاض عليها، بسبب إعلانات يُستدل منها أنها سوف تصعد الحكم بالسُّلَّم الديموقراطي ثم تستغني عنه.
- الإدراك أن مشاكل مصر الأمنية، والتنموية، من الفداحة الى درجة لا يمكن مواجهتها إلا بموجب تعبئة وطنية شاملة.
- أن العلاقات بالجوار الأفريقي، والآسيوي، والأوروبي تفرض ضوابط معينة لإقامتها على أساس الجدوى والمنافع المتبادلة.
- أن العلاقة الإيجابية بالأسرة الدولية تتطلب الالتزام بحقوق الإنسان كما في المواثيق العالمية.
لذلك، يبدو واضحا أن أيَّ قوى إسلامية كي تجد طريقها للجدوى والنجاح يجب عليها:
أ - الالتزام المُحْكَم بنظام سياسي يقوم على المشاركة، والمساءلة، والشفافية، وسيادة حكم القانون.
ب - الالتزام بنظام يحقق اقتصادياً التنمية، والعدالة، والرعاية الاجتماعية.
ج - أن تراعي المرجعية الإسلامية حقوق المساواة في المواطَنة.
د - أن تقوم العلاقات الدولية على أساس الندية والمصالح المشتركة.
هـ - أن تكون للقوات المسلحة هيبتها المهنية كجزء من الجهاز التنفيذي.
هذا معناه أن الظروف الذاتية والموضوعية في مصر تطرد احتمال قيام استبداد جديد تحت راية إسلامية.


سادسا: ماذا يفعل المفكرون والساسة والناشطون في الحقل العام للمساهمة في الفجر الجديد والحيلولة دون المزالق التي تتيح للثورة المضادة فرصاً لتقويض التحول الديموقراطي؟
كان كتابي الذي صدر في القاهرة في تشرين الأول الماضي مساهمة في هذا المجال، وعنوانه «معالم الفجر الجديد».
ومن منطلق «المنتدى الإسلامي العالمي للوسطية»، سوف ندعو لمؤتمر يضم ممثلي الطيف الإسلامي للإجابة على سؤالين هما:
- ماذا يعني مفهوم دولة مدنية حديثة بمرجعية إسلامية؟
- ما هي الدروس المستفادة من التجارب الإسلامية المعاصرة في إيران، وأفغانستان، وباكستان، والسودان، وتركيا، وماليزيا، واندونيسيا، وغزة، استصحاباً للإيجابيات وتجنباً للسلبيات؟
هذا المؤتمر يرجى أن يعقد قريباً في القاهرة.
- عملنا على تكوين منبر جامع للحركات الشعبية العربية للتشبيك بينها، مهامه: التنسيق والتعاون بينها، والدفاع عنها، وتقديم الدعم الإنساني لجرحاها ونازحيها.


سابعاً: ماذا يفعل الغرب مع هذا الفجر الجديد؟
سياسات الغرب، لا سيما الولايات المتحدة في المنطقة، وخصوصاً في العراق وأفغانستان وفلسطين، ودعمها المستمر للطغاة وانحيازها المطلق للعدوان الإسرائيلي، أكسبها عداوة الشعوب، وأتاح المجال الأوسع لتجنيد القوى التي تمارس ضدها أعمالاً عدائية. وفي مرحلة سقوط الطغاة وسلطان الشعوب وتعدد مراكز القوى الدولية، لا بد أن يراجع الغرب، لا سيما الولايات المتحدة، سياساته نحو المنطقة مراجعة فصَّلْنا معالمها في كتابنا «أصمُّ أم يسمع العم سام»، وأن تدرك الأسرة الدولية عامة أنها هي التي أنشأت دولة إسرائيل بقراراتها، مع حقيقة أن عملية سلام عبر تفاوض بين جلاد وضحية هي عملية مستحيلة. ينبغي أن تقوم الأسرة الدولية التي صنعت المشكلة بحلها على أساس عادل، لأنه لا سلام من دون عدالة. الحكومات التي سوف تنتخبها الشعوب الحرة في المنطقة سوف توجهها هذه المبادئ.
وفي ملتقى نيويورك اقترحت لنادي مدريد تبني الدعـــوة لــــمؤتمر دولي لدراسة المراجعة المطلوبة في السياسة الدولية للتعامل المجدي مع الفجر العربي الجديد والمراجعة المطلوبة في عملية السلام.


* رئيس وزراء السودان السابق المنتخب ورئيس حزب الأمة القومي

الصادق المهدي

معاريف بريس

www.maarifpress.com

 







أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ايران تدعم مسيرة الجزائر للاطاحة بنظام بوتفليقة

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

بيان الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب

الشباب المغربي في حوار صريح

الصحافيون الالمان أحرار

الجزائر ،وتشاد،ونيجيريا أمام القضاء الجنائي الدولي

مثقفون يرفضون وزير الثقافة

ماجد دريبكة السفير المالي للقدافي بالمغرب أم بماربيا؟

ثورة الشباب ,,, مثل الزلزال

حكام ...أم أباطرة الهلوسة

صاحب سوابق يسارية وشباب لبناني غير طائفي

هل تتحول شبكة الإنترنت سجناً كبيراً؟

الحكومة الاليكترونية ترتقي بالحياة

الثورة الرقمية وأثرها في الشأن العربي

حلم شعب مغاربي

وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة في لقاء أخوي مع الصحافة الاليكترونية

فعاليات اليوم الدراسي للصحافة الالكترونية بالمغرب خطوة نحو التقنين أم التقييد ؟

آسفي مدينة تعيش تحت ظلمة دائمة وصفقة أعمدة الكهرباء تدوب في الجيوب

الديمقراطية في نظر العدالة والتنمية طغيان الأغلبية

بين برقيات "ويكيليكس" وبرقيات "معاريف بريس"قضية التجسس في الشبكة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 

»  تهنئات

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

السلطات الاسبانية تعلن الحادث عمل ارهابي ببرشلونة


سلا .. توقيف شخص من ذوي السوابق القضائية في ترويج المخدرات وبحوزته ثلاثة آلاف قرص طبي مخدر (بلاغ)

 
جلسات برلمانية

بنشماس ورئيسي جهة الشرق والرباط سلا القنيطرة في زيارة عمل لليابان


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

متغيرات في مشهد الحراك بالحسيمة

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع