القضية خطيرة لكن الضرر طفيف             إسبانيا وإيران...ساعة الحقيقة وموعد حاسم             المغرب- السعودية تتجاوز حدود علاقاتهما التاريخية كرة في مرمى             معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي             هل ثأر البرتغال ورونالدو في روسيا لسرقة إسبانيا مدينة سبتة في القرن 17م             منصة LOM حولت موازين الى اعرق مهرجانات العالم الراعية للفن والسلام العالميين             رونار قال: يجب أن نكون مستعدين نفسيا لمواجهة البرتغال             مارادونا ينتقد مهاجم المنتخب الأرجنتيني اغويرو             مارك غيغر يقود مباراة المغرب والبرتغال             صرخة غضب عريضة:_رياضة_بلا_سياسة رسالة احتجاج من كل العرب لـ «الفيفا»             أزولاي: الموسيقى في صلب نهضة الصويرة، اختيار يكرسه الملتقى العالمي ال12 حول الموسيقى             هل اصبح الحبيب المالكي رهينة بنشماس؟             قراءة في البلاغ الصادر عن البرلمان الذي يبخس صورة البرلمان             الرشاوى بقطاع التجهيز والنقل باقليم تاونات             مجلس المستشارين يتكتم الاعلان عن مبارة ل20 منصبا             بلاغ صحفي             منصف بلخياط يخلط الاوراق لابعاد لقجع عن شبهة الفساد             عبد الحكيم وضع بريمات مغرية لفريق نون النسوة في ملتقى الداخلة             تحت رئاسة ملك المغرب الحرس الملكي ينظم بالمشور السعيد يحتضن منافسات القفز على الحواجز             سقوط اللاعب نورالدين امرابط عرى عن واقع الصفقات الطبية للفريق الطبي المرافق للمنتخب الوطني             مارادونا كسر جميع القواعد والبروتوكولات بتدخينه السيجارة             ميسي يهدي ايسلندا فرصة ذهبية             «أصوات السلام».. مكافحة الإرهاب على الطريقة الجزائرية             بوحدوز تكفل نيابة عن لقجع اهداء ايران الفوز             الرصاص الحي يلعلع بمخيمات تندوف(خاص)             Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            Les mille et une nuits de Marrakech             الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

القضية خطيرة لكن الضرر طفيف

 
صوت وصورة

Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique


Les mille et une nuits de Marrakech

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

بوحدوز تكفل نيابة عن لقجع اهداء ايران الفوز

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الأسئلة البريئة «القاتلة» تقضي على أصحابها


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 يونيو 2018 الساعة 07 : 02





تدريجياً، أصبحت الصحافة إحدى أخطر المهن التي يمكن أن تودي بأصحابها للهلاك. أرقام الجرائم التي تستهدفهم سواء كانوا نساء أو رجالاً، يعملون في الصحافة المطبوعة أو المحطات التلفزيونية، في تزايد مرعب بمختلف دول العالم. والضحايا منهم يتساقطون الواحد تلو الآخر، من مالطا حتى أوكرانيا، مروراً طبعاً بحقول الموت في دول من عينة سوريا وأفغانستان. والقاتل في معظم الحالات.. مجهول «معلوم».

بمعنى أن الشرطة في معظم الحالات، لا تستطيع الوصول للجناة الحقيقيين، ليس لأنها لا تعرفهم ، بل الأدهى .. لأنها تعرفهم. فالمجرم واضح، ودوافعه لا تخفى على أحد في أغلب الأحيان، لكن لا يمكن أبداً توجيه الاتهام إليه، أو حتى الإشارة إليه من بعيد، ولو همساً.. لأنه صاحب نفوذ أو سلطة أو زعيم عصابة إجرامية مهيمنة بالمال والعنف أو بشبكة علاقات محكمة قد تشمل الشرطة والقضاء. والاقتراب من هؤلاء ممنوع أبداً وخطر تماماً في كل الأحوال.

مثلا، مرت حتى الآن نحو سبعة أشهر، ولم تتوصل الشرطة في مالطا لقاتل الصحفية دافني كاروانا غاليزيا، عضو الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين، التي قُتلت بتفجير سيارتها أكتوبر من العام الماضي. غاليزيا، وهي من مواليد 1964، راحت ضحية تغطية صحفية مميزة لما يعرف بفضيحة أوراق بنما، كشفت فيها معلومات خطيرة عن جرائم فساد وتهرب الضريبي في بلادها. فنالت عقابها غير المستحق على مرأى من الجميع. وهنا تكمن مأساة الصحافيين المغدورين الذين يفقدون حياتهم، وتتحول حيوات أحبائهم إلى مأساة مروعة، فقط لأنهم يسألون الأسئلة البريئة الصحيحة عن أشياء إن تبدى للجميع تسوء غيرهم، حتى يعرف الجمهور الحقيقة، فيحصدون المر والعلقم. هذا النوع من الأسئلة «القاتلة»، راح ضحيته خلال الأيام القليلة الماضية، ثلاثة صحافيين في المكسيك، بينهم امرأة، قُتلوا بطريقة وحشية للغاية.. ضرب مبرح وحشي. وفي عاصمة أوكرانيا، راجت قصة هوليودية مثيرة عن مقتل صحفي روسي بالرصاص في جريمة غامضة، أواخر الأسبوع الماضي. وثبت بعد 24 ساعة من كشف تفاصيلها، أنها مختلقة ومفبركة، بواسطة سلطات أوكرانيا نفسها بدعوى حماية الصحفي من مؤامرة حقيقية لاغتياله. يكشف ذلك إلى أي مدى صارت حياة الصحفيين (أو مقتلهم) ألعوبة، يمكن للحكومات اللهو بها أو تحويلها إلى مادة صحفية مثيرة يمكن استخدامها لتصفية الحسابات السياسية.

 

معاريف بريس

maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



برنامج حوار...بلا حوار

المواطن المحلي الشريك الأول

أمور مضحكـــة لكن واقعيــة

الخارجية الأمريكية ترعى مستعملي الأنترنيت

أمريكا تحدر من اختلاس أصول مالية مصرية

«معاريف»: شركات السلاح الإسرائيلية تفقد مكانتها.. بسبب الفساد

القدافي يهودي الأصل

بلخياط من هواة الفايسبوك

حكام ...أم أباطرة الهلوسة

بين حلم التجميل والأخطاء الطبية

الحقوقية بدران كوثر تأكّد خبر منح الجنسية الإيطالية لأبناء المهاجرين

الاعدام لمغتصبي الأطفال ولا للتزويج.

الأسئلة البريئة «القاتلة» تقضي على أصحابها





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

منصة LOM حولت موازين الى اعرق مهرجانات العالم الراعية للفن والسلام العالميين


أزولاي: الموسيقى في صلب نهضة الصويرة، اختيار يكرسه الملتقى العالمي ال12 حول الموسيقى

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع