القضية خطيرة لكن الضرر طفيف             إسبانيا وإيران...ساعة الحقيقة وموعد حاسم             المغرب- السعودية تتجاوز حدود علاقاتهما التاريخية كرة في مرمى             معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي             هل ثأر البرتغال ورونالدو في روسيا لسرقة إسبانيا مدينة سبتة في القرن 17م             منصة LOM حولت موازين الى اعرق مهرجانات العالم الراعية للفن والسلام العالميين             رونار قال: يجب أن نكون مستعدين نفسيا لمواجهة البرتغال             مارادونا ينتقد مهاجم المنتخب الأرجنتيني اغويرو             مارك غيغر يقود مباراة المغرب والبرتغال             صرخة غضب عريضة:_رياضة_بلا_سياسة رسالة احتجاج من كل العرب لـ «الفيفا»             أزولاي: الموسيقى في صلب نهضة الصويرة، اختيار يكرسه الملتقى العالمي ال12 حول الموسيقى             هل اصبح الحبيب المالكي رهينة بنشماس؟             قراءة في البلاغ الصادر عن البرلمان الذي يبخس صورة البرلمان             الرشاوى بقطاع التجهيز والنقل باقليم تاونات             مجلس المستشارين يتكتم الاعلان عن مبارة ل20 منصبا             بلاغ صحفي             منصف بلخياط يخلط الاوراق لابعاد لقجع عن شبهة الفساد             عبد الحكيم وضع بريمات مغرية لفريق نون النسوة في ملتقى الداخلة             تحت رئاسة ملك المغرب الحرس الملكي ينظم بالمشور السعيد يحتضن منافسات القفز على الحواجز             سقوط اللاعب نورالدين امرابط عرى عن واقع الصفقات الطبية للفريق الطبي المرافق للمنتخب الوطني             مارادونا كسر جميع القواعد والبروتوكولات بتدخينه السيجارة             ميسي يهدي ايسلندا فرصة ذهبية             «أصوات السلام».. مكافحة الإرهاب على الطريقة الجزائرية             بوحدوز تكفل نيابة عن لقجع اهداء ايران الفوز             الرصاص الحي يلعلع بمخيمات تندوف(خاص)             Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            Les mille et une nuits de Marrakech             الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

القضية خطيرة لكن الضرر طفيف

 
صوت وصورة

Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique


Les mille et une nuits de Marrakech

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

بوحدوز تكفل نيابة عن لقجع اهداء ايران الفوز

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


ماء العينين المراة التي وبخت بنشماس صاحب الثروة والتمثيلية المجهولتين المصدر


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 يونيو 2018 الساعة 22 : 13




لقنت ماء العينين درسا للمسمى حكيم بنشماس المستفيد من الريع السياسي بعد ان كان شابا طائشا بحي القامرة، في صورة تشبه "عوينة قبل ما يترقع" الذي مثل في سكيتش الى جانب خديجة اسد، وزوجها عزيز سعد الله في احدى البرامج الرمضانية.

لعفو..نسي بنشماس ماضيه، مثلما تناست ابنته ملاك  مستوى والدها بحي يعقوب المنصور، وهي التي اعتدت على مهاجر مغربي ،على متن سيارة رونجريفير يجهل مصدر تمويلها، بعد ان اتصلت برمز الريع السياسي المسمى عبد...عبد الحاكم بنشماس لتقول له "ادخل دينمو الحبس ابا با".

انها صورة، لعائلة بحاجة الى اعادة التربية، لكن والحمد لله هنا بالمغرب مازالت عائلات تصون نفسها، وتصون بلدها من الدخلاء، امثال هذا الشخص التافه شكلا ومضمونا، والذي يحاول التشكيك في الانتخابات، بالقول ان شرعية الانتخابات شرعية زائفة.

امينة ماء العينين بغض الاختلاف مع بعض مواقفها، او انتمائها السياسي، الا ان ثقافتها الواسعة، وما راكمته من تجربة في العمل السياسي، جعلها  ترد بقوة على شخص مجهول النتيجة المحصل عليها في الانتخابات المحلية بمقاطعة يعقوب المنصور، والتي ترشح فيها الثالث في لائحة البام، وهو ما يجعل من حقه ان يشكك في  شرعية الانتخابات، مادام ان لا شرعية له، ولا مستوى سياسي له، ورحم الله من قال له من منصة البرلمان"ان والده وضع بالسجن" وليس لمواقف سياسية او ما شابه ذلك، بل القضية تتعلق بالفروع والشكاية ضده تقدم بها والده.

بنشماس يبقى مجرد عينة في مخطط اعادة الاندماج في الحياة العامة، لا اقل ولا اكثر، وبذلك وجوده من عدمه غير ضروري، وحقده وكراهيته للمؤسسات وللديمقراطية، والانتخابات،  مجرد محاولات بائسة لابتزاز الدولة مع قرب نهاية ولايته رئيسا" لمقاطعة".

ولمزيد من التوضيح قالت ماء العينين النائبة البرلمانية، " إذا ما استحضرنا "تكرديعته"-اي بنخماس- الشهيرة في حي يعقوب المنصور على يد شباب يافعين من الحزب الذي خلّف لديه -ولسوء حظه- عقدة الانتخابات، فجعل من نفسه أضحوكة عالمية يصلح التنذر بها في باب النكت السياسية".انتهى كلام سيدته ويبقى مجرد شخصية كرتونية يعيش وهم انه رجل سياسي...وسير بوس للاك اليد، وقل لها الله يرحم اللي رباك

 

معاريف بريس

ابو ميسون

maarifpress.com



 

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الجزيرة تحتل مقعد أسانج

إقبار مشروع بناء اتحاد المتوسط

أحكام قاسية في حق الموثقين سعد الحريشي وعادل بولويز

شبكة المسؤول عن تنظيم القاعدة بباماكو أمام قاضي التحقيق بسلا

آش هاد الفساد بالبرلمان؟

عائلات وكلاء الملك لا يشملهم تطبيق القانون

جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

جنس واغتصاب بقنصلية رين

الوكيل العام يستمع لعمدة سلا

العدالة والتنمية في مواجهة كلامية مع الأصالة والمعاصرة

لقاء سابع ما بين المغرب والبوليزاريو في شهر ماي المقبل

رسالة واضحة

ماء العينين المراة التي وبخت بنشماس صاحب الثروة والتمثيلية المجهولتين المصدر





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

منصة LOM حولت موازين الى اعرق مهرجانات العالم الراعية للفن والسلام العالميين


أزولاي: الموسيقى في صلب نهضة الصويرة، اختيار يكرسه الملتقى العالمي ال12 حول الموسيقى

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع