القضية خطيرة لكن الضرر طفيف             إسبانيا وإيران...ساعة الحقيقة وموعد حاسم             المغرب- السعودية تتجاوز حدود علاقاتهما التاريخية كرة في مرمى             معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي             هل ثأر البرتغال ورونالدو في روسيا لسرقة إسبانيا مدينة سبتة في القرن 17م             منصة LOM حولت موازين الى اعرق مهرجانات العالم الراعية للفن والسلام العالميين             رونار قال: يجب أن نكون مستعدين نفسيا لمواجهة البرتغال             مارادونا ينتقد مهاجم المنتخب الأرجنتيني اغويرو             مارك غيغر يقود مباراة المغرب والبرتغال             صرخة غضب عريضة:_رياضة_بلا_سياسة رسالة احتجاج من كل العرب لـ «الفيفا»             أزولاي: الموسيقى في صلب نهضة الصويرة، اختيار يكرسه الملتقى العالمي ال12 حول الموسيقى             هل اصبح الحبيب المالكي رهينة بنشماس؟             قراءة في البلاغ الصادر عن البرلمان الذي يبخس صورة البرلمان             الرشاوى بقطاع التجهيز والنقل باقليم تاونات             مجلس المستشارين يتكتم الاعلان عن مبارة ل20 منصبا             بلاغ صحفي             منصف بلخياط يخلط الاوراق لابعاد لقجع عن شبهة الفساد             عبد الحكيم وضع بريمات مغرية لفريق نون النسوة في ملتقى الداخلة             تحت رئاسة ملك المغرب الحرس الملكي ينظم بالمشور السعيد يحتضن منافسات القفز على الحواجز             سقوط اللاعب نورالدين امرابط عرى عن واقع الصفقات الطبية للفريق الطبي المرافق للمنتخب الوطني             مارادونا كسر جميع القواعد والبروتوكولات بتدخينه السيجارة             ميسي يهدي ايسلندا فرصة ذهبية             «أصوات السلام».. مكافحة الإرهاب على الطريقة الجزائرية             بوحدوز تكفل نيابة عن لقجع اهداء ايران الفوز             الرصاص الحي يلعلع بمخيمات تندوف(خاص)             Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            Les mille et une nuits de Marrakech             الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

القضية خطيرة لكن الضرر طفيف

 
صوت وصورة

Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique


Les mille et une nuits de Marrakech

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

بوحدوز تكفل نيابة عن لقجع اهداء ايران الفوز

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


وزارة الثقافة المغربية ... من يوقف العبث...و متى؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 يونيو 2018 الساعة 32 : 02



 

أعلنت وزارة الثقافة المغربية مؤخرا عن برنامجها لدعم قطاع الجمعيات برسم الموسم المقبل(2018-2019) ، بعد بداية متعثرة منذ تنصيب السيد الوزير. وبغض النظر عن هزالة الغلاف المالي بالنسبة لقطاع يعد حيويا من طرف الحكومة التي تحترم نفسها وتحترم ثقافة أوطانها، فإن ما يسترعي الانتباه ويبعث على الحيرة والسخط والمرارة هو أن هذا البرنامج أقصى بجرة قلم طائشة ولامسؤولة عددا من أهم الفاعلين، من بينهم الجمعية البيضاوية للكتبيين التي أثبتت منذ أزيد من عشر سنوات عن جديتها واستقلاليتها من خلال تنظيم العشرات من الأنشطة الثقافية والمبادرات الاجتماعية، واحتضانها لأحد أكبر التظاهرات الثقافية الوطنية متمثلة في المعرض الوطني للكتاب المستعمل، والذي بلغ هذه السنة دورته الحادية عشرة.

كل هذا لم يشفع لهاته الجمعية في النظر السديد لوزارة الثقافة والقائمين عليها وعلى رأسها السيد الوزير، بأن تحضي ولو بذلك الفتات والنـزر اليسير

الذي يعتبره أصحاب الشأن منة وصدقة جارية  على مواطن هذا البلد السعيد، تدفع عنهم البلى والباس. والحقيقة أنه مال الشعب ويجب أن يعود بالنفع على الفاعلين والجمعيات،  لا أن يصير أداة لشراء الولاءات وكرائها وعقد صفقات التطبيل والتهريج، وإقامة المآتم لدكاكينهم السياسية المنتهية الصلاحية، و التي لا تربطها بالثقافة سوى ثقافة ولائم الدسيسة والتهريج الفلكلوري وسمسرة الضمائر والذمم.

وإنه لمن قبيل المعجزة أن تستمر جمعية ما في العمل بمواردها الذاتية، خصوصا إذا كانت بلا مظلة من دكان سياسي وأن تقدم للمجتمع خدمة وإضافة معتبرة.لذلك فمن واجب الدولة أن تدعمها وإلا ما معنى وجود المؤسسات وما معنى تدفيع المواطن للضرائب؟

إن عنوان ما يجري هو العبث. ولن ننتظر جوابا لأننا نعرف كيف وأين نجه؛ فنحن في الجمعية البيضاوية للكتبيين نعتبر أن دعم الجمعيات مكسب لجمعيتنا ولسنا مستعدين للتخلي عنه مهما كان ونرفض الأسلوب التحكمي والإقصائي والارتجال. فلدينا التزام معنوي وأخلاقي تجاه المجتمع ، وسنسلك كل الطرق  القانونية والنضالية  لإحقاق الحق.

يكفي استهتارا ووأدا لآمال هذا المجتمع في التقدم والرقي. ويكفي اتجارا في السياسة على حساب المجتمع المدني الجاد والعامل.

ولنا عودة وحديث وموقف.

 

معاريف بريس

يوسف بورة

maarifpress.com

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أحكام قاسية في حق الموثقين سعد الحريشي وعادل بولويز

كاتبة بوزارة الخارجية تتابع ملف تخليصها من الجنسية المغربية

عائلات وكلاء الملك لا يشملهم تطبيق القانون

جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

جنس واغتصاب بقنصلية رين

العدالة والتنمية في مواجهة كلامية مع الأصالة والمعاصرة

بيد الله يقرأ الفاتحة على غير المسلمين

وزير المالية يوبخ أمنيا بالبرلمان،واضريس قد يتدخل

مليلية بين التهميش و سوء التصرف الاسباني

النقابات قد تطيح بحكومة عباس الفاسي

اتحاديون يفجرون الاتحاد الاشتراكي

مثقفون يرفضون وزير الثقافة

اليابانيون يخفون حقيقة التـأثير النووي

مصر تنهي أيام المآسي بمهرجان فني بالقاهرة

وَا أُوبَاماه! وا سَركُوزاه!

جدور الاستبداد العربي

رؤية حول مشروع سياسي حول الصحراء المغربية

لطيفة أحرار عنوان الجسد المنكسر

فاس ...مقام للابداع والفكر

رسالة مفتوحة إلى الرئيس بشار الأسد





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

منصة LOM حولت موازين الى اعرق مهرجانات العالم الراعية للفن والسلام العالميين


أزولاي: الموسيقى في صلب نهضة الصويرة، اختيار يكرسه الملتقى العالمي ال12 حول الموسيقى

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع