فاران يرفض التحدث عن مستقبله مع ريال مدريد             راغب علامة: أولادي لن يحترفوا الفن             المالكي يستقبل زياد عطا الله بمقر مجلس النواب والأخير يتطلع الاستفادة من التجربة المغربية             كوهلر تحتفي بالتفاصيل المرتبطة بأسبوع التصميم في ميلانو لعام 2019             سيدة تنجب توأماً بعد 13 محاولة إخصاب فاشلة             تأثير كبير للخدمات المصرفية المفتوحة على الصحة المالية للأفراد في منطقة الخليج             "زوهو" تحقق نمواً بنسبة 100 % في الإمارات، توقع شراكة مع PayTabs لتبسيط الدفع الإلكتروني في المنطقة             معرض هونغ كونغ للأدوات المنزلية يفتتح أبوابه في شهر أبريل             قرار وقف تداول (عسل طبيعي الشفاء) في سلطنة عمان             بلاغ لعمالة إقليم تزنيت             شركة الإنشاءات العملاقة في دبي رين القابضة تحصد جائزة العقارات الكبرى             السلطات المغربية تعرب عن أسفها العميق إزاء المقاربة أحادية الجانب التي تبناها المقرر الخاص             "فيسبوك" تغير تقنية بث الإعلانات لمحاربة "التمييز"             النجمة مروة محمد تنتهي من بطولة العمل الخليجي يلا نسوق             مؤسسة يمن تيم للتنمية تختتم برنامج ( إنطلاقة) للتنمية المجتمعية الريفية بالحديدة             شبكة التوزيع من سبيدإكس تتوسّع في الشرق الأوسط             لاعب الكريكيت البارز كيرون بولارد يزور مركز "نانو إم" خلال فعاليات الدوري الباكستاني الممتاز 2019             فوربس وبيزي إنترنت تطلقان فوربس8، شبكة الفيديو الرقمي في غانا             مجموعة أوكتافارما تعلن عن نتائج قويّة لعام 2018             مقتل 10 مهاجرين بعد غرق قاربهم قبالة الساحل الليبي             الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة تستضيف معرضاً للتوظيف             يتيم نجح في نزواته مع مدلكته وافسد الادارة مما حول مفتشية الشغل الى عنوان الفساد الاداري بالرباط             بنشماس يستقبل غسان غصن الامين العام لاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب             المنتدى المغربي البلجيكي: "شراكة متجددة في خدمة الكفاءات" الرباط، الجمعة 22 مارس 2019 ورقة تأطيرية             مخطط المغرب الأخضر يفشل بالعونات اقليم سيدي بنور دكالة             بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا            سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ذئاب منفردة وقطط ظالة !

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يستقبل وزير الخارجية العماني

 
صوت وصورة

بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا


سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

مقتل 10 مهاجرين بعد غرق قاربهم قبالة الساحل الليبي

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الباكوري يستسلم لفريق العدالة والتنمية ويمنح امتيازات لاسماء بلقزيز الغائبة منذ ثلاث سنوات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يوليوز 2018 الساعة 00 : 13




مصطفى الباكوري رئيسا لجهة الدارالبيضاء سطات ام مجرد اسم على ورق، هذا ما تتداوله السنة غالبية اعضاء مجلس الجهة، حيث لمسنا ان القادري (الاستقلال)، هو الامر والناهي وكل القرارات يحسم فيها، الا قرارات حضور الاعضاء التي يستعمل فيها مصطفى الباكوري هاتفه النقال لاستدعاء الاعضاء للتصويت على مشروع او مشاريع في الغالب تخدم فقط فريق العدالة والتنمية بالجهة، وهو الشيء الذي جعل من رفض التصويت على الدورة الاخيرة النقطة التي افاضت الكاس بين اعضاء من الاغلبية، والذين ضموا صوتهم للمعارضة، بعد ان اصبحت الجهة في خدمة مستشاري العدالة والتنمية لدعم مشاريعهم، ودعم الجمعيات الموالية لها.

والغرابة ان مصطفى باكوري قام بتكريم السيدة اسماء بلقزيز التي تغيبت ما يقارب ثلاث سنوات عن اشغال الجهة، اعتمدها ضمن فريق سماب بباريز للذهاب للتبضع مثلما فعل الفريق المعتمد كله في الوقت الذي ضحك على مستشارة بجماعة النواصر، والتي ثم اخبارها من اجل انجازملف الحصول على تاشيرة شينكن للدخول للتراب الفرنسي، وان تتقدم لمصالح القنصلية لسفارة فرنسا بالدارالبيضاء لاجل حصولها على التاشيرة، لكن الصدمة ان قائمة المستشارين المعتمدين  من الجهة لم تشمل اسمها، وثم تغييرها بسيدة اسماء بلقزيز التي لم تحضر لمدة ثلاث سنوات لاشغال الجهة.

وهنا، نتساءل هل مصطفى الباكوري عضو قيادي في حزب العدالة والتنمية، والا كيف يفسر انبطاحه لكل قرارات اعضاء العدالة والتنمية بالجهة، وهل الاستجابة في تنفيذ كل توصياتهم وسيلة لضمان قاعدة انتخابية  من المتدينين، خاصة وان جهة الدارالبيضاء سطات بحاجة الى دعم كل المشاريع التنموية وليس خدمة المشروع الديني باول جهة اقتصادية بالمملكة المغربية.

ولكل فائدة سيكون لنا لقاءات صحافية لمزيد من التوضيحات، وكيف انقلب مصطفى الباكوري رجل دولة بامتياز الى مرافق للمشروع الديني للعدالة والتنمية؟

 

معاريف بريس

maarifpress.com

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأصالة والمعاصرة يتنافس مع "سولو حديدان"

صحفيون مغاربة يقاطعون حفل ولاء البام بالصخيرات وصحفيو العباسية أول المفطرين بالمجان

أبرز عناوين الصحف

الزعيم هاهو ...وتيحيحت فيناهي

عبد اللطيف وهبي يؤكد في اذاعة أصوات أنه ليس أهلا لقيادة الفريق النيابي للبام

إلى زهرة ذبلت دون وداع

هل يستطيع الموقف المشترك لفرق المعارضة بمجلس المستشارين اسقاط الحكومة؟

محمد السادس يسهر على تجنيب الأجيال المقبلة جميع المخاطر ذات طابع اقتصادي وايكولوجي

بنكيران انتهت مدة صلاحيته بمواجهته الصحافة

الباكوري وحكيم بنشماس يدعوان رئيس الحكومة وقف تسميم الجو الديمقراطي والتشكيك في الاستحقاقات المقبلة

الباكوري يستسلم لفريق العدالة والتنمية ويمنح امتيازات لاسماء بلقزيز الغائبة منذ ثلاث سنوات





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

المالكي يستقبل زياد عطا الله بمقر مجلس النواب والأخير يتطلع الاستفادة من التجربة المغربية


بلاغ لعمالة إقليم تزنيت

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

الجزائر تؤدي تكلفة باهضة باحتضان نظام بوتفليقة كيانا وهميا

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال