السكيرج “الكلب الهائج” أراد ان يجعل من مسرحيته جريمة السعودية في نسختها الثانية بالمغرب...لكن !             تقرير لشركة ويرلبول بعنوان: "التكنولوجيا بلا حدود "             شركات ديباناج تنقل سيارات الطبقات الوسطى والمستضعفين الى المحجز البلدي بالرباط ب130 درهما             دانة غاز ونفط الهلال تعلنان زيادة إنتاج الغاز بنسبة 30 بالمئة في إقليم كردستان             غروندفوستفوز بجائزة أفضل أداء للمورد لعام 2017             الزي الوظيفي للأمن ليس سلطة ابتزاز الدولة في المواقع الاجتماعية             مشروع فلور للتعدين في مجال البوكسيت في كينيا يُنجز مرحلة الركاز الأول             قمة أفريسيتي 2018.. تسليط الضوء بمراكش على أهمية تدبير الوعاء العقاري لتعزيز التنمية الاقتصادية             لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي تصادق على الاتفاق الفلاحي المغرب – الاتحاد الأوروبي             جمعية الصداقة لمتقاعدي الأمن الوطني أنشطة مكثفة لنشر الوعي الوطني             سيف بن زايد يشهد مصادقة قادة الأديان على "بيان أبوظبي" في واحة الكرامة             الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة تستضيف المؤتمر الدولي لعلوم الطاقة والماء والبيئة             سيف بن زايد يفتتح ملتقى " تحالف الأديان لأمن المجتمعات.. كرامة الطفل في العالم الرقمي"             الكونجرس الأميركي يعتزم السماح بارتداء الحجاب في مقره             هيئة إدارة المطارات التركية تعلن عن تعرفة تصوير الأفلام والتقاط الصور الفتوغرافية في مطار إسطنبول             مغربية تقتل عشيقها وتطبخه كوجبة غذاء لعمال باكستانيين بالعين بالامارات             "تجربة مبتكرة في مجال الرعاية الصحية": خبراء يؤكدون على أهمية السجل الطبي للمريض             وزير الخارجية السعودي: تحقيق العدالة في قضية خاشقجي مطلب سعودى قبل أن يكون دوليا             نخبة من الخبراء والمسؤولين في المنطقة يشاركون في الحدث مؤتمر "دبي للتأمين البحري"             كوكبة من المتمرسين في رياضة الطيران بالإنفاق الهوائية والخبراء في دبي             جيمالتو توسّع بصمة مراكز البيانات في أوروبا لدعم خدمات إدارة الوصول القائمة على السحابة             بأمر القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية جلالة الملك محمد السادس لوديي تباحث مع كبير مستشاري الدفاع             دينا سعد أول فنانة مصرية تتقن الغناء باللهجة الاماراتية بإغنية محبوبي‎             بروموثمانجات يحصد جائزة الإنجاز من مجلة أريبيان بزنس             ترامب في حيرة من اقالة خمس من مستشاريه كبار بالبيت الأبيض             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

ترامب في منتصف ولايته يحصل على قوة تدفعه لكسب ولاية رئاسية ثانية في انتخابات 2020

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

مشروع فلور للتعدين في مجال البوكسيت في كينيا يُنجز مرحلة الركاز الأول

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


بوسعيد هل يسطو على حزب بعد اقالته من منصبه وزيرا للمالية مثلما يحصل بالبيت الحركي؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 غشت 2018 الساعة 53 : 17





السباق يحتدم نحو الظفر بالامانة العامة لحزب الحركة الشعبية، التي تمرست على المؤامرات الداخلية، والخيانة، ابطالها ممن حالفهم الحظ الاستفادة من امتيازات ابرزهم محمد الفاضيلي ورفيق دربه مصطفى اسلالو هذا الاخير الذي تمكن من جعل العمل السياسي داخل الحركة الشعبية مطية لتسلق المنصب الاداري بمجلس المستشارين ضدا على الكفاءات والسبب ان ولي نعمته محمد الفضيلي الذي تدرب على العوم في الامواج العاتية بعد ان منحته الحركة الشعبية الثقة والاحترام، لجعل له مكانة ومنصب في التمثيلية بمكتب مجلس المستشارين، وهو المستشار الذي عمر طويلا ما يقارب ربع قرن من التمثيلية من دون فكرة، ولا اجتهاد، ولاسؤال، سوى التخطيط لقضاء ماربه الشخصية، وهو ما قد يكون محمد حصاد الذي يتطلع الى انتزاع كرسي الامانة العامة لحزب الحركة الشعبية من الامين العام الشرعي امحند العنصر، بالقوة العضلية لاتباع "ان مع"، صورة لعامل بناء لا يتقن الا استعمال المطرقة القاتلة لهدم تاريخ الحركة الشعبية باستعماله رئيس بلدية الفقيه بنصالح الذي يبقى مصير ملفاته، والتقارير التي انجزها قضاة المجلس الاعلى للحسابات في طابور الانتظار احالتها على القضاء، وهو الذي يعلم جيدا ان البراءة هي الاصل.

جلالة الملك محمد السادس نصره الله، عندما وجه في خطاب العرش للذكرى التاسعة عشرة توجيهات -جلالته السامية- للاحزاب السياسية استقطاب الشباب، فان جلالته يريد من وراء ذلك القطع مع لوبيات سياسية حققت الثراء، والمصالح الشخصية بدل خدمة المصالح العامة للمواطنين، واكبر مثال (قصر) محمد مبدع عند مدخل الفقيه بنصالح، الذي سيجه بالملايير حتى لا يتسرب اليه صراخ واحتجاجات المعطلين، والمعطلات، وفقراء الفقيه بنصالح الذين ثروة مدينتهم تبقى محط مساءلة للقائمين على تدبير الجماعات الترابية.

محمد حصاد احاط نفسه في بداية مشواره النضالي بالحركة الشعبية بعد اقالته من منصبه من طرف السلطات العليا وزيرا للداخلية، بمناضلين "ان مع" بحزب الحركة الشعبية في شبه ايتام الاصلاحات التي بدا كثير المسؤولين حكوميين، ومنتخبين بالجماعات الترابية، والبرلمانيين يتحسسون رؤوسهم، ويبحثون عن مظلة تقيهم من حرارة الرياح العاتية التي قال عنها الشاعر"اني رايت رؤوسا اينعت حان وقت قطافها"... وهو ما يطرح سؤال هل الوزراء الذين يتم اقالتهم من مناصبهم لهم الحق في انتزاع الامانات العامة للاحزاب، والا كيف نقيم مسار بوسعيد وزير المالية فهل ينتظر تحرك اي حزب يساري او يميني للسطو عليه مثلما يحدث بالبيت الحركي اليوم.

فهل يتسع صدر محمد حصاد الرجل الذي راكم تجربة ادارية، بصفته وزيرا للداخلية السابق، مثله مثل امحند العنصر وزير الداخلية الاسبق لاصلاح هذه الخيانة للثلاثي الفضيلي ورفيقه اسلالو، ومحمد مبدع هذا الاخير الذي تنتظر ساكنة وجمعيات المجتمع المدني وجمعيات حماية المال العام ربط المسؤولية بالمحاسبة بحقه، بدل محاولته تبييض وجهه في جلباب محمد حصاد...يتبع.

 

معاريف بريس

ابو ميسون

maarifpress.com

 

 

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جمعية عدالة تدين الاعتداء على المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان

حقوقيون ينددون بقوة ما جرى يوم 13 مارس

مسيرة مليونية احتفاءا ب عبد الرحيم بوعبيد ،وعلي يعتة،واليوسفي ،وبنسعيد

هل يصدر محمد السادس العفو على ضحايا الاصالة والمعاصرة ؟

هل يشكل وزير العدل الاستثناء في الحكومة ويطبق الاصلاح في القضاء؟

يومه الأحد يحتفل الشعب المغربي بدكرى ميلاد ولي العهد

جلماد يحصد الصحافيين ،وسعيد شعو مراسلا صحفيا

تمويل سري لجرائد اليكترونية قد يهدف زعزعة استقرار المغرب

مالك شركة قشتالة بطنجة محمد الأربعين يمثل امام القضاء بسلا

نعم للمشاركة...لا للمقاطعة

بوسعيد هل يسطو على حزب بعد اقالته من منصبه وزيرا للمالية مثلما يحصل بالبيت الحركي؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

السكيرج “الكلب الهائج” أراد ان يجعل من مسرحيته جريمة السعودية في نسختها الثانية بالمغرب...لكن !


شركات ديباناج تنقل سيارات الطبقات الوسطى والمستضعفين الى المحجز البلدي بالرباط ب130 درهما

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

الضحايا الصغار في إيران

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال