الصين تستدعي سفير أميركا بشأن اعتقال مسؤولة بشركة هواوي             خادم الحرمين يفتتح أعمال القمة الخليجية الـ39             حجز 10 كيلوغرامات من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة             الميثاق العالمي للهجرة .. استجابة مشتركة لتحد عالمي             فلير تطلق سلسلة رايمارين إيليمنت مع تصوير سونار يشبه الحياة الواقعيّة             بناء القدرات للإفراج عن تمويل القطاع الخاص في مجال الطاقة الخضراء: إطلاق برنامج Green Banking             هاري بوتر: لغز هوغوارتس تدعو اللاعبين لتزيين الردهات في مدرسة عالم السحرة بمناسبة عيد الميلاد             إدارة الطيران الفيدرالية توافق على تركيب إيرسيف في طائرات إيرباص             كوزمسيرج يستقطب نجمة "سيدات لندن" كارولين ستانبري سفيرة جديدة لعلامته             دمج تقنيّات إنترنت الأشياء الصناعيّة يتيح فرصاً للنموّ في قطاع الأمن الإلكتروني الصناعي             الجامعة الأمريكيّة في رأس الخيمة تحتفل بالصداقات العالميّة             فاطمة البارودي المرأة التي حقنت رضى الليلي بالحقد والكراهية تتوجه فرنسا باللجوء السياسي             تطوير مصادر الطاقة المستدامة؛ العراق يخطو على طريق الاقتصاد الأخضر             بطولة السعودية لكرة القدم: المغربيان أمرابط وحمد الله ينتزعان التعادل لفريقهما "النصر"             البنك الدولي يتوقع تحويلات مالية قياسية إلى الدول الفقيرة             البحرية الملكية تقدم المساعدة لـ72 مرشحا للهجرة السرية (مصدر عسكري)             الدارالبيضاء: توقيف برازيلية بمطار محمد الخامس وبحوزتها 610 غرام من الكوكايين             الجنرال مارك ميلي رئيساً لهيئة أركان الجيوش الأميركية المشتركة             مكتب التحقيقات القضائية يوقف شبكة محملة بطن وأربعة مأة كيلوغرام من الكوكايين             العرب في مونديال الأندية.. بداية مصرية سعودية وبصمة مغربية             فرنسا على فوهة بركان والسلطات تعتقل ما يعادل 700 متظاهر ومتظاهرة باستعمال قنابل الغاز             ديليجنت تطلق معهد ديليجنت، أول مركز عالمي لأبحاث الحوكمة             "حياة فكيشنز": وجهات جديدة في أوروبا مقصد غالبية السياح من الإمارات             أول اجتماع لشركة لودوس في دبي يتكلل بنجاح كبير             جيمالتو تختبر نظاماً تجريبياً لتمكين الصعود إلى الطائرة باستخدام الاستدلال البيومتري في مطار لوس أنج             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

اسرائيل تعمل على انشاء علاقات مع البحرين وسط انفتاح غير مسبوق في الخليج – تقرير

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

الصين تستدعي سفير أميركا بشأن اعتقال مسؤولة بشركة هواوي

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الموساد صدمت الايرانيين باقتحامها اسرار النووي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 شتنبر 2018 الساعة 37 : 09



 

 

حصل هذا في منتصف الليلة الأخيرة من شهر كانون الثاني من هذا العام. فقد مكث عملاء الموساد داخل غرفة الخزنة السرية في ضواحي طهران، بينما في قيادة الجهاز يشاهدون العملية بالبث الحي والمباشر. وعندها، اصطدم المقتحمون بمشكلة غير متوقعة.
وما ان انتهوا من التغلب على البوابات الحديدية الثقيلة، عطلوا جهاز الإنذار وفتحوا الخزنات.

كانوا يعرفون أنهم يبحثون عن ملفات. ولكن عندها تبين أنه إضافة إلى الملفات ثمة شيء آخر هناك: أقراص، والكثير جدًا منها، فما العمل؟

عندما بدأ الخبراء يغوصون في تلال المادة، تبين كم كان القرار حاسما الذي اتخذ في تلك اللحظات المصيرية.
بعد ثمانية أشهر من العملية الجريئة، تنشر «يديعوت احرونوت» قسمًا من المواد التي جيء بها من طهران، وهكذا تنقسم تفاصيل جديدة عن العملية في داخل طهران، عن الكنز الاستخباري الذي اكتشف فيها، وعن الطريقة التي خدعت فيها إيران العالم في ظل نفيها المتواصل من أنها تطور سلاحًا نوويًا. والعالم صدق. لقد وثق الإيرانيون كل شيء: العتاد، وإنشاء المصانع والمواقع السرية، بل ووثقوا أنفسم في أثناء التجارب لصور (سلفي) مرحة.
حسب مواد الأرشيف، بدأ المشروع النووي الإيراني العسكري السكري يتبلور في محيط 1992 ـ 1993. ويثبت الأرشيف بالقطع لأن أمر إقامة «مشروع اماد» أصدرته القيادة الإيرانية.

 هدف البرنامج هو تطوير خمسة رؤوس متفجرة، قنابل نووية بقوة 10 كيلو طن لكل منها. وتطوير قدرة لتركيب الرأس المتفجر على صواريخ شهاب.
لقد انكشف في الأرشيف المرة تلو الأخرى في وثائق مفصلة بخط يد أحد النجوم الكبرى للمشروع النووي، الذي كان مديره وعقله المدبر البروفيسور محسن فخي زادا.

وحسب منشورات في الصحافة الأجنبية، كان زادا هدفًا مفضلا لجمع المعلومات الاستخباراتية الإسرائيلية، بل ونظر بعناية في إمكانية المس به. هذا لم يحصل، والآن يحتمل أن يكون هناك من يأسف على قرار إبقائه على قيد الحياة. أحيانًا تأخذ وثائق النووي طبقًا شخصيًا: فمثلا في الصور التي عثر عليها في أحد الأقراص وتضم واحدًا من خبراء النووي الإيرانيين، د. مهدي ترنجي، ثقيل الوزن، فإنه يوثق نفسه في موقع التجارب «تلكان 1» وهو بنظارات وقائية للإشعاع في وقفات مختلفة. زملاؤه هم أيضًا وثقوا أنفسهم في صور (سلفي) مليئة بالعزة في مواقع تجارب مختلفة، لم يعرف عنها إلا بعد حل ألغاز الوثائق. ملفات أخرى تتضمن عروضًا كثيرة الجهود بتصميمات وألوان متعددة، تبرز فيها أيضًا لمسة شخصية لرجال النووي الإيراني.
يد خفية، وهناك من يعزونها للموساد، وصلت إلى بعض العلماء التي تذكر أسماؤهم في وثائق الأرشيف. بخط يده، يضع د. فريدون عباسي ـ رفاني، من كبار رجالات البرنامج النووي، وثيقة فنية طويلة لفخري زادا. وهذا يجيب عليه برد مفصل بقدر لا يقل. ود. عباسي رفاني هو رئيس كلية الفيزياء في جامعة الإمام الحسين في طهران ومحور مركز في البرنامج النووي الإيراني. في تشرين الثاني 2010 قتل مغتالون زميله، مجيد شهرياري. مغتال على دراجته قال إنه قتله هو أيضًا، حين ألصق عبوة صغيرة لنافذته وهو مسافر، ولكن عباسي نجح في الإفلات في اللحظة الأخيرة ونجا.
لاحقت الاستخبارات الإسرائيلية عن كثب «ارشيف أماد»، ومنذ بداية 2017 خططت بعناية للعملية التي وصفها أحد المخططين لها بأنها كانت على نمط «اوشن 11» على اسم الفيلم الشهير. في معظم عمليات الموساد من هذا النووي، يعمد مقاتلو الجهاز إلى الدخول إلى المبنى، وتصوير ما فيه من مواد، والخروج دون أن يشعر بهم أحد. أما هذه المرة فقد قرر رئيس الموساد يوسي كوهن بأنه يجب أن تسرق المادة ذاتها. والسبب هنا مزدوج: تقليص الوقت الذي يتواجد فيه العملاء داخل المبنى، ورغبة إسرائيل في أن يمنعوا عن الإيرانيين إمكانية الادعاء بأن هذا تزوير وإن المعلومات مشوهة. وهكذا كان بوسع إسرائيل أن تعرض الوثائق على الأسرة الدولية للاطلاع عليها.
في الحملة نفسها، شارك على مدى سنتين مئات الأشخاص من كل أقسام الموساد. أما في الاقتحام نفسه، فقد تواجد داخل المنشأة أقل من 10 أشخاص. ولم ينم المشاركون في العملية من الجانب الإسرائيلي على مدى بضع ليال متواصلة، اجتمع فيها الفريق في داخل إيران وأعد العتاد، ونفذ أعمال رقابة ومتابعة في المنطقة، وفي نهاية المطاف، في ساعات المساء من يوم 31 كانون الثاني، وصل الفريق إلى منطقة الخزنة. ومع نهاية العملية وخروج كل المشاركين من مدى الخطر اتصل كوهين برئيس الوزراء نتنياهو وبشره: نجاحنا.
في الأشهر التي انقضت، طرحت ادعاءات مختلفة في البلاد وفي العالم عن طبيعة عرض المواد التي جمعت في العملية. على هذه الخلفية، يدوي قول رئيس الموساد كوهين في محفل مغلق: «إسرائيل لم توقع على الاتفاق النووي. الموساد لم يوقع على الاتفاق النووي. أنا عندي اتفاق واحد، مع شعب إسرائيل، أتعهد فيه ألا يكون للإيرانيين قنبلة ذرية. هذا كل شيء.

 

معاريف بريس

رونين بيرغمان

maarifpress.com








 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إقبار مشروع بناء اتحاد المتوسط

جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

المواطن المحلي الشريك الأول

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

من تفضل الحكومات الخائنة...الصفقات أم الاتفاقيات؟

سوق الاشهار مهر لزواج كاتوليكي بالمغرب

تجارة الاطفال أكبر خطر

جمعيات حقوقية تظم صوتها لحركة 20 فبراير

،الفيسبوك ،الدين ،الشباب

الموساد صدمت الايرانيين باقتحامها اسرار النووي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

حجز 10 كيلوغرامات من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة


الميثاق العالمي للهجرة .. استجابة مشتركة لتحد عالمي

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

السعودية هل غيرت موقفها من قضية الوحدة الترابية للمغرب...بزيارة ولي العهد محمد بنسلمان للجزائر؟

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال