المحكمة الإدارية تصدر قرار المطلوب في العزل فوزي بنعلال عضو مكتب مجلس المستشارين سابقا             ريميني ستريت تُعلن عن النتائج المالية للربع الثالث من العام المالي 2018             محكمة الاستئناف تنظر في استئناف ريميني ستريت للأمر القضائي الصادر عنها             إقليم جرادة : وفاة ثلاثة أشخاص وإصابة ثلاثة آخرين بإصابات متفاوتة الخطورة جراء انهيار ركام من الصخور             المغرب فاعل أساسي في مجال الطاقات المتجددة بإفريقيا                         12.3% نمو أرباح أجيليتيفي الربع الثالث 2018             فيديكس اكسبريس تعزز وعي أكثر من 1400 من أطفال مدارس دبي بالسلامة على الطرق             لماذا الحبيب المالكي وحكيم بنشماس لم يواجها التلاميذ المحتجين امام البرلمان؟             الجامعة الأمريكيّة في رأس الخيمة تعزّز فرص التبادل الطلابي مع جامعات الولايات المتحدة الأمريكيّة             "إن إم سي" للرعاية الصحية تفوز بجائزة أفضل صفقة تمويل لعام 2018             فتتاح معرض الصين للتكنولوجيا المتقدمة لعام 2018 في الـ 14 من نوفمبر             لودوس بصدد تنظيم فعالية في دبي في الـ 21 من نوفمبر للاحتفال بنيلها الاستثمار من سوفت بنك وآخرين             أروع مهرجانات موسيقى الرقص الإلكترونية في الشرق الأوسط يخطف الأضواء             بطولة سعودية للرياضات الإلكترونية والشخصيات الكرتونية             احتجاجات التلاميذ تساءل دور المنتخبين من ممثلي الجماعات الترابية ونواب الأمة             ملك السلام في وقفة السلام الى جانب الملكة إليزابيت و رؤساء أقوى الدول ترامب وماكرون، وبوتين، وميركل             إعادة انتخاب السيد بشير بادو باللجنة التنفيذية للفيدرالية الدولية لجمعيات شركات التأمين             بنعتيق ينظم يوم علمي لتقاسم الخبرات حول مرض الشلل الرعاش             ماكرون يدعو الى التوقيع على مبادرة جديدة لتنظيم الإنترنيت ومحاربة التهديدات وخطاب الكراهية             بوعشرين من النصب والاحتيال على مهاجر مغربي الى ارتكابه جرائم الاغتصاب والاتجار في البشر             التوقيت الخاص بالفترة الشتوية حرص على الحفاظ على الزمن المدرسي وزمن التعلم             اعلان اتفاقية التعاون بين الركاز لاستشارات الزكاة والضرائب مع اندرسن العالمية             كريد تكفل 50 مليون دولار أمريكي من التسهيلات الائتمانيّة العالميّة للإقراض             ويسترن يونيون تدعم المحفظة الجوّالة إم-بيسا من سافاريكوم لتحويل الأموال عالمياً             توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال            كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

ترامب في منتصف ولايته يحصل على قوة تدفعه لكسب ولاية رئاسية ثانية في انتخابات 2020

 
صوت وصورة

توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا


المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال


كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

ماكرون يدعو الى التوقيع على مبادرة جديدة لتنظيم الإنترنيت ومحاربة التهديدات وخطاب الكراهية

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


حادث القطار ...مسؤولية الحكومة والبرلمان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 أكتوبر 2018 الساعة 53 : 11







تلقت الجريدة الاليكترونية « معاريف بريس » المتخصصة في صحافة التحقيق اتصالات، ومكالمات يؤاخذ فيها متتبعي الجريدة عن أسباب وخلفيات عدم نشر اي خبر عن حادث القطار السريع الذي انطلق بحمل اسم « عويطة » ، وهو ماكان موضوع تساؤلات لكن في مثل هذه الحالات نقل الخبر يحتاج الى الدقة ، والموضوعية نظرا لجسامة المسؤولية، وعدد الضحايا ممن التحقوا بالرفيق الأعلى وممن تعرضوا لإصابات بليغة جعلت الشعب المغربي يتاثر بالغ التأثير للصدمة القوية لفاجعة القطار.

ومن خلال التريث في استقصاء كل المعطيات، وتصريحات مسؤولي الادارة السككية وعلى رأسهم المدير العام الذين اجمعوا ان الأسباب لم تعرف، وان التحقيقات القضائية ، والأمنية سارية، وانه سيتم الاستماع الى موظفين بالشركة ممن تقع تحت مسؤوليتهم ساعات انطلاق، ووصول القطارات.

وبالطبع، ان السرعة في تحرك المحققين لا احد يشكك فيها، لكن هناك مسؤوليات لوجيستيكية ثابتة بينها عدم وجود كاميرات مثبتة بمقصورة “الشيفور” وبمقصورات القطار، ولا على طول الخط السككي على غرار ما يجري في الطرق السيار، والشوارع، والبارات، والمطاعم، والأبناك، وبكل الأماكن العمومية أضف اليها جيش من الحراس الخاصين الذين يحرصون السيد المدير العام لإدارة السكك الحديدية،ً الذي لا يهمه امن وسلامة المسافرين قدرما تهمه المداخيل، اما سلامة الركاب فهي في خبر كان .

الحكومة وعلى رأسها وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك، والماء، والوزير المنتدب المكلف بالنقل مسؤوليتهم ثابتة، وربط المسؤولية بالمحاسبة في حقهما ضرورة ملحة، في عدم تنفيذ اختصاصاتها بتعيين لجن تفتيش لمراقبة الحالة الميكانيكية للمقصورات، ومراقبة الوسائل اللوجيستيكية لضمان امن وسلامة المسافرين عبر تثبيت كاميرات في كل الأماكن التي يمر منها القطار توجسا من اي عمل اتلاف أسلاك، اعتراض قطار من طرف قطاع الطرق، اضافة انه عمل استباقي امام هول الشبكات الارهابية التي يتم تفكيكها بالمغرب.

البرلمان الذي يفترض فيه مراقبة الحكومة انخرط في مشاريع في محاولات يائسة تكميم افواه رجال الصحافة مثل البلاغ البئيس للاشتراكي الحبيب المالكي، في الوقت الذي يتنازل عن اختصاصاته الدستورية في المراقبة، وإعداد لجن تقصي الحقائق في قطاعات حيوية مثل القطاع السككي، الذي يتحدى مديره العام الكل لدرجة انه لا يظهر الا في مناسبات تكون عليه حراسة مشددة حتى لا يتسرب اي خبر عن صفقات المكتب الوطني للسكك الحديدية، ومنها صفقة الكاميرات التي لم يتبادر الى ذهن الحكومة والبرلمان عن جدواها، وعدم تثبيتها، ومراجعة فواتير الكاميرات، والوسائل اللوجيستيكية لأمن وسلامة المسافرين.

ان الوضع الشاذ، في الأداء الحكومي والبرلماني هو الاهتمام بكل ما هو ثانوي، ونسيان الأساس للحفاظ على البشر...يابشر، وهو الخطر الحقيقي الذي يهدد البلاد عندما يتم تشريع قوانين لا فائدة منها مثل قانون الحق في الوصول الى المعلومة.

ولذلك ، وفِي غياب التواصل والحق في الوصول الى الخبر نتساءل كيف تعالج الحكومة والبرلمان هذا المصاب والحادث الماساوي ان لم يتم ربط المسؤولية بالمحاسبة، وتجميد نشاط الوزيرين المشار إليهما وزير النقل والتجهيز واللوجيستيك، والماء، والوزير المكلف بالنقل، والمدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية لمساءلتهما حول  سلامة المسافرين في القطاع السككي، ومراجعة صفقات الكاميرات، لان توقيت وقوع هذا الحادث لا يفصله على انطلاق تي جي في الا أسابيع ، كما انه لا يفصله على تدشين العمل باكبر محطة للسكك الحديدية بشمال افريقيا بالرباط الا أسابيع، وهو ما يتطلب مساءلة هؤلاء مادام ان الحكومة ولحجم الخسائر الجسدية، والمادية مطالبة بتقديم استقالتها لأننا فقدنا مواطنين ابرياء كانوا في خدمة بلدهم، ومنه من كان يعاني من السياسات العمومية الفاشلة في تقديم طلبات الالتحاق بالزوج او الزوجة، ووجد او وجدت نفسها ملتحق /ملتحقة بالرفيق الأعلى  منهم /مهن من أصبحت بهم (ن)عاهات مستديمة.

يتبع

معاريف بريس

Maarifpress.com

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الجزيرة تحتل مقعد أسانج

آش هاد الفساد بالبرلمان؟

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تقف بجانب الشعب التونسي

غضب الطبيعة

أحزاب عائلية أم أحزابا في خدمة الشعب؟

شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية

مطعم حانة من دون قانون 5éme Avenue

وزير المالية يوبخ أمنيا بالبرلمان،واضريس قد يتدخل

الهاكا تقف مثل الأصنام

دورة الجهة تتحول الى محاكمة العدالة

...... فاتكم القطار.....

حادث القطار ...مسؤولية الحكومة والبرلمان





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

المحكمة الإدارية تصدر قرار المطلوب في العزل فوزي بنعلال عضو مكتب مجلس المستشارين سابقا


إقليم جرادة : وفاة ثلاثة أشخاص وإصابة ثلاثة آخرين بإصابات متفاوتة الخطورة جراء انهيار ركام من الصخور

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

الضحايا الصغار في إيران

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال