لجنة التعليم بمجلس النواب تصادق بالأغلبية على مشروع القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين             البرتغال تعلق اصدار تأشيرات للايرانيين لأسباب أمنية             المديرة العامة لصندوق النقد الدولي تقدم استقالتها من منصبها             استقالة فرانسوا دي روجي رئيس الوزراء يؤكد على قوة وسلطة الاعلام لفضح الفساد بفرنسا             إف في سي تتعاون مع أفايا لمساعدة الشركات في أفريقيا على تقديم تجارب رقمية             إطلاق استبيان إتش بي آر أسيند العالمي لمهارات الشباب لعام 2019             لحسن الداودي “تغوط “بجهة بني ملال خنيفرة وترك الكل يبحث عن وسيلة تيمم             بلاغ صحافي             نقابة الصحافيين المغاربة تتابع تطورات التي اعقبت تنظيم ورشة البحرين             توقيف خلية داعش بروسيا             بنشماس...انتهى المشوار             جلالة الملك محمد السادس يعبر لفخامة الرئيس الفرنسي عن الطابع المتفرد للعلاقات المغربية الفرنسية             المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمكناس توقف المشتبه به بهتك عرض طفل 10 سنوات وقتله             محتات الرقاص في تجربة اعلامية جديدة مديرا للنشر لموقع رقمي             مخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي في المغرب             الاتحاد الاشتراكي للفقيه بنصالح يصدر بيانا شديد اللهجة لما شابت انتخابات التشريعية الجزئية             برلماني عن فريق حزب الاصالة والمعاصرة يمثل امام الوكيل العام بعد توقيفه من طرف الفرقة الوطنية             تتويج الفنان المغربي الدوزي في جوائز مهرجانات بيروت الدولية             ساجيمكوم تنشر دراسة جدوى لتزويد أكثر من 100 قرية في مدغشقر بالكهرباء             درس حليمة عسالي لما يسمى ب" النخبة السياسية "             فرنسا تحيي عيدها الوطني 14 يوليوز عسكريا             بلاغ صحفي ⴰⵙⵉⵡⴹ ⴰⵏⵖⵎⴰⵙ             انهيار تيار المستقبل وكودار قريبا سيجد نفسه في حالة فرار إلى جانب مرشح الحركة الشعبية             المنتخب الجزائري يواجه منتخب نيجيريا غذا الأحد             لحسن الداودي القيادي البارز في حزب اللامبا يقدم استقالته من جهة بني ملال خنفيرة             أفخاخ الشطرنج            موسوعة روائع أقوال الفيلسوف الكبير "أفلاطون"            تعلم اللغة العبرية للمبتدئين            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ذئاب منفردة وقطط ظالة !

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

الكنيست" البرلمان الاسرائيلي يصوت بأغلبية حل نفسه

 
صوت وصورة

أفخاخ الشطرنج


موسوعة روائع أقوال الفيلسوف الكبير "أفلاطون"


تعلم اللغة العبرية للمبتدئين

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

البرتغال تعلق اصدار تأشيرات للايرانيين لأسباب أمنية

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


في استطلاع لجمعية الإمارات للسكري


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 نونبر 2018 الساعة 56 : 16



 

 

أظهرت نتائج حديثة أن أكثر من 52٪ من مرضى السكري من النوع الثانييفقدون حياتهم لأسباب متعلقة بأمراض القلب والأوعية الدموية[1]، حيث يؤدي مرض السكري من النوع الثاني إلى زيادة في أمراض القلب والأوعية الدموية المتعلقة بالسكري.[2]وجدير بالذكر أن أمراض القلب والأوعية الدموية هي السبب الأول للوفاة في العالم ، حيث يموت عدد أكبر من الأشخاص سنوياً بسبب أمراض القلب أكثر من أي سبب آخر.

 

وكشفت جمعية الإمارات للسكري عن نتائج استطلاع لمرضى السكرى من النوع الثاني اجرته إبسوس، الشركة العالمية في مجال الأبحاث والاستشارات بهدففهم كيفيه إدارة المرض وطبيعة الحياة اليومية للمريض بالإضافة إلى معرفته بمخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية المصاحبة لمرض السكرى. و من خلال هذا الحدث أطلقت الجمعية،بدعم من شركة بوهرنجر إنجلهايم، إحدى الشركات العالمية الرائدة في صناعة الأدوية،حملة توعويه تحت أسم "قريب لقلبك" تسلط الضوء على الفجوة المعرفية ما بين مرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب و الأوعية الدموية في دولة الإمارات.

 

هذا وتأتي الحملة التوعويةفي وقت يتزايد فيه إرتفاع نسبة انتشار مرض السكري في المنطقة بشكل عام، وهو الأمر الذي يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. وقد سجلت الإمارات 1.185.500[3] حالة من مرض السكري في العام 2017.

 

وقد أوضح الاستطلاع الذي جمع آراء 604 مريض سكري من النوع الثانيفي دولة الإمارات، وجود فجوة معرفية واضحة؛ فأغلبية المستجيبين من الاستطلاع كانوا من الذكور البالغين من فئة العمر ما بين 30 و40 عاماً، وقد قاموا بزيادة أحد الأطباء خلال الشهر إلى الثلاثة أشهر الماضية؛ وقد كشف الاستطلاع عن وجود مستوى منخفض من الوعي بمرض السكريمن النوع الثاني، وكذلك معرفة منخفضة المستوى بعوامل الخطورة و المضاعفات المصاحبة للمرض. كذلك كشفت الدراسة عن وجود مفاهيم غير صحيحة عن المرض والحالات المرتبطة به، وكيفية إدارته. وتشمل النتائج الرئيسية ما يلي:

 

  • عدم وعي نصف عدد المشاركين في الاستطلاعبالمخاطر الكبيرة لأمراض القلب والأوعية الدموية: نصف المشاركين في الاستطلاع كانوا على وعي تام بمخاطر أمراض القلب المرتبطة بالنوع الثاني من مرض السكري؛ وعلى الرغم من أن أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع (57%) قد ناقشوا حالتهم مع الأطباء المعالجينلتقليل مخاطر أمراض القلب و الأوعية الدمويه لديهم، في حين أن 50% من المرضى يؤمنون بإمكانية تعرضهم للخطورة المرتفعة من أمراض القلب والأوعية الدموية، بينما نسبة 45% منهم لا يربطون ما بين أمراض القلب وحالتهم.

 

  • مرض السكري والوفاة:20% فقط من المشاركين في الاستطلاع يوافقون على أن أمراض القلب والأوعية الدموية تتصدر أسباب وفاة مرضى السكري من النوع الثاني؛ ولا يدرك المرضى تماماً مدى خطورة أمراض القلب والأوعية الدموية المرتبطة بمرض السكري؛ بل أن 55% لا يؤمنون بأنهاتسبب الوفاة. وحين يتعلق الأمر بمدى الوعي بخطورة مرض السكري، لا ينظر إليه مرضى السكري على أنه مرض خطير؛ فمرض السكتة الدماغية يُنظر إليه على أنه مرض خطير، يعقبه أمراض الكلى، ثم أمراض القلب؛ إلا أن مرض السكريمن النوع الثاني يُنظر إليه على أنه مرض أقل خطورة مقارنة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل: السكتة، والأزمة القلبية، وأمراض القلب، حيث يعتبر المريض هذه الأمراض أكثر خطورة بشكل ملحوظ.

 

  • وجود فجوة معرفية على الرغم من حملات التوعية العامة:رأى أقل من ثلثي إجمالي المشاركين في الاستطلاع أنهم على معرفة كافيةبمرض السكريمن النوع الثاني؛ إلا أنهم حتى الآن لم يعترفوابأن أمراض القلب والأوعية الدموية مرتبطة بمرض السكري؛ فالمرضى يرون أن السمنة أكثر خطورة من مرض السكريمن النوع الثاني، ما يؤكد على أن الوعي العام المتزايد عن مرضبعينه يعمل علىتغير المفاهيم..

 

  • دور الأطباء: 34% من المشاركين في الاستطلاع لم يناقشوا علاقة أمراض القلب والأوعية الدموية مع الأطباء؛ فمعظم المرضى يرون أن مرض السكريمن النوع الثانيهووجود مستويات مرتفعة من السكر في الدم، أو هو نقص في مستوى الأنسولين؛ كما تشير الفجوة المعرفية إلى ضرورة عدم التركيز على علاج مرض السكري وحسب؛ إنما أيضًا يجب توعية المرضى بمخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية؛ حيث يجب أن تعكس لغة الأطباء مدى خطورة أمراض القلب المرتبطة بمرض السكريمن النوع الثانيللتأكد من معرفة المريض بها وربط هذه المخاطر بحالتهم.

 

  • فهم مرض السكري والأمراض المصاحبة: يعاني معظم المرضى من أعراض مصاحبة للسكري، مثل السمنة وارتفاع ضغط الدم، ويرى معظم هؤلاء المرضى أن هذا المرض عبارة عن مستويات مرتفعة من السكر في الدم، وتبع ذلك نقص في الأنسولين.

 

وفي هذا الإطار، قالالدكتور عبد الرزاق المدني، رئيس جمعية الإمارات للسكري، قائلاً: "يمثل مرض السكريمن النوع الثانيوباءً ، ليس فقط في دولة الإمارات، بل حول العالمأيضاً؛ وعلى الرغم من الجهود المتزايدة، إلا أن مستويات الوعي ما زالت منخفضة، بل ويوجد فجوة ملحوظة حينما يتعلق الأمر بمرض السكري من النوع الثاني وخطورة أمراض القلبو الأوعية الدمويةالمصاحبة له. وبسبب تعدد مستويات الخطورة بين المرضى، يجب علينا دعم العلاقة ما بين الطبيب والمريض؛ فمرضى السكري من النوع الثاني يتعرضون لمخاطر متزايد للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل السكتات القلبية أوالدماغية".

 

وأضاف الدكتور المدني: "تتضاعف مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم والسكري، اللذين غالباً ما يترافقان لدى المرضى[4]. من المهم تقييم مخاطر كل شخص على حدة من خلال الفحوصات الطبية المنتظمة ومحادثة المريض بصدق مع طبيبه. نظراً لأهمية العلاقة بين الأمراض القلبية والأوعية الدمويةومرض السكري، ويوجد الآن علاجاتجديدة لمرضالسكري من النوع الثانيأظهرتتحسناً كبيرًا في معدل الوفاة بالأمراض القلبية والأوعية الدمويةضمن التجارب السريرية. و تعد العلاجات الجديدة الآن الخيارات المفضلة بشكل أكبر لعلاج مرضى السكري من النوع الثاني مع تشخيصهم بأي من أمراض القلب والأوعية الدموية . وتعتبر معالجة هذه المشكلة على مستوى محلي هو الحل للتحكم في انتشار السكري في دولة الإمارات، حيث يمكن السيطرة عليه من خلال الجهود المشتركة والتعاون الوثيق مع جميع الهيئات في قطاع الرعاية الصحية".

 

ومن جانبه، قال مازن بشير، المدير العام لبوهرنجر إنجلهايم الخليج: "تُظهِر النتائج الرئيسية للاستطلاع في الإمارات أن على الرغم من أن مرضى السكري من النوع الثاني يرونأن السكتات الدماغية والنوبات القلبية تمثل خطر كبير، إلا أن المرضى لم يربطوا أنهم من عواقب مرض السكري من النوع الثاني. نرى أن الأطباء يحتاجون إلى عدم الاكتفاء بعلاج السكري أو إدارته، بل كذلك توعية المرضى بمخاطره على القلب والأوعية الدموية، ومن هنا تأتي حملة "قريب لقلبك" ‏ في توقيت مهم وكجزء من مجهوداتنا لسد الفجوة بين مرض السكري من النوع الثاني والمخاطر المصاحبة له كأمراض القلب والأوعية الدموية. يمكن أن يساعد التعامل الصحيح مع السكري من النوع الثانيمنذ بدايته في إفادة المرضى بشكل أكبر، فعلى الرغم من التقدم الملحوظ في الرعاية الطبية، إلا أن أمراض القلب والأوعية الدمويةلا تزال في مقدمة مسببات الوفاة بين الأفراد المصابين بالسكري من النوع الثاني.[5]"

 

وتابع مازن بشير: "تمتلك بوهرنجر إنجلهايم إرثاًمتميزاً في توفير الرعاية الشاملة وبروتوكولات لإدارة للأفراد المصابين بمرض السكري من النوع الثاني، ونحن ملتزمون بمواصلة الاستثمار في نشاطاتنا البحثية والتطويرية لتوفير حلول طبية متعددة، وعازمون علىتزويدحلول علاجية من أجل توفير حياةأفضل لجميع الأفراد المصابين بالسكري من النوع الثاني".

 

وتجدر الإشارة إلى أن العلاقة بين السكري والأمراض القلبية الوعائية هي علاقة معقدة، فمرض السكري يمثل أحدالعوامل الرئيسية للإصابةبأمراض القلب والأوعية الدموية وبعض الأمراض الشائعة بين الأفراد المصابين بالسكري، مثل ارتفاع ضغط الدم والسمنة[6]، وكجزء من نتائج الاستطلاع، أطلقت جمعية الإمارات للسكري بالدعم من شركة بوهرنجر إنجلهايم حملتها "قريب لقلبك" لرفع مستوى الوعي لدى المرضى، مع التركيز على مشاركة مرضى السكري من النوع الثاني لتجاربهم مع مرضهم، وعلى ضرورة تكاتف جميع أفراد العائلة لمنع أمراض القلبوالأوعية الدموية من التفاقم. وستشتمل هذه الحملة تقديم مكتبة معرفية يتم فيها تسجيل المعلومات من المجتمع الطبي وقصص المرضى؛ ستتوفر المكتبة الرقمية الدائمة على موقع مخصص لها، وهو http://closetoyourheart.me/en، مع محتوى رقمي شامل، حيث يقدم المحتوى مقاطع فيديوتوعويورسوم بيانية و حملة توعوية على مواقع التواصل الإجتماع، إلى جانب مجموعة من الأنشطة الإعلامية.

 

 

معاريف بريس

maarifpress.com

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إقبار مشروع بناء اتحاد المتوسط

آش هاد الفساد بالبرلمان؟

الوكيل العام يستمع لعمدة سلا

مستثمرون أجانب يلاحقون المستثمر المغربي عبد الرزاق كراكشو

شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية

مطعم حانة من دون قانون 5éme Avenue

الهاكا تقف مثل الأصنام

السلطات تعترف بالعدل والاحسان

من يخلف أندري أزولاي في منصبه مستشارا

رجل الأعمال عبدالسلام البوخاري يناشد محمد السادس

في استطلاع لجمعية الإمارات للسكري





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

لجنة التعليم بمجلس النواب تصادق بالأغلبية على مشروع القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين


لحسن الداودي “تغوط “بجهة بني ملال خنيفرة وترك الكل يبحث عن وسيلة تيمم

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

خطر العجز والتردد الدولي

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال