فتح أبحاث قضائية مع 100 من مسيري ومستخدمي مراكز وهمية للنداء             8 بالمائة من المصريين يؤيدون التعديلات الدستورية             توقيف عنصر آخر بمدينة الداخلة للاشتباه في علاقته بالخلية الإرهابية التي ثم تفكيكها بسلا             المغرب: المخابرات المدنية والبسيج يحتجزان 7 أطنان من المخدرات على متن شاحنة بالدارالبيضاء             الأمراء لا يبكون ...وليام وكيت يحتفلان بعيد الميلاد الأول للأمير لويس             مصر تستضيف قمتين للاتحاد الإفريقي حول ليبيا والسودان             بلاغ لوزارة الداخلية             قيادات سياسية وفعاليات صحراوية تدخل على خط الصلح بين بن شماش والجماني             الرباط عاصمة الأنوار تتخلف عن الموعد بعدم إصلاح ساعة اثرية يعود تاريخها لعقود من الزمن             ميغان وهاري يمكن أن يعيشا في جنوب أفريقيا أو بوتسوانا             الجنرال قايد صالح يقود حملة تطهير للحصول على ثقة الشعب انتخابه رئيسا             حركة التوحيد الوطنية وراء تفجيرات سيريلانكا             الرئيس السريلانكي يطلب مساعدة "خارجية" لتعقب مسؤولي التفجيرات             دعوة لحضور منتدى الأعمال الإماراتي الكازاخستاني             د / باترا يطلق أول عيادة له في أبوظبي في اليوم العالمي للطب البديل             أول وأكبر صالة مغلقة للفعاليات والأحداث العالميّة في الإمارات تحمل اسم             أول وأكبر صالة مغلقة للفعاليات والأحداث العالميّة في الإمارات تحمل اسم "كوكا كولا أرينا"             الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة تحتفي بالمشاريع الناشئة (استارت آب ويكند)             ترويج الفرص الاستثمارية في الهند أمام المستثمرين الإماراتيين             أندرسن جلوبال توسّع حضورها في أفريقيا             عبد الكريم Sahbeddine يغادر FMSAR وينضم الى ACAPS             رئيس البرلمان يُدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي استهدف مركز مباحث محافظة الزلفي في السعودية             بلاغ للديوان الملكي             إيجل إكس من تيك ميك، المزودة بأجهزة استشعار ليدار من فيلودين، تدخل سوق رسم الخرائط             إطلاق كتاب: الحوكمة في العصر الرقمي يقدّم إطار عمل جديد لرؤساء مجالس الإدارة             بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا            سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ذئاب منفردة وقطط ظالة !

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يستقبل وزير الخارجية العماني

 
صوت وصورة

بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا


سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

8 بالمائة من المصريين يؤيدون التعديلات الدستورية

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


السعودية هل غيرت موقفها من قضية الوحدة الترابية للمغرب...بزيارة ولي العهد محمد بنسلمان للجزائر؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 نونبر 2018 الساعة 42 : 14





بأمر من العاهل السعودي يقوم ولي العهد محمد بنسلمان بجولة إلى دول اتحاد المغرب العربي تونس والجزائر، وبعض دول شمال إفريقيا من دون الإعلان عنها، ويأتي هذا قبل ذهابه إلى الأرجنتين للمشاركة في القمة العشرين حيث يلتقي بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

القرار السعودي القاضي بإقصاء المغرب من هذه الزيارة، يطرح إشكالات عميقة في العمق والجوهر حول المتغيرات في الموقف السعودي من قضية الصحراء المغربية، والتي تأتي زيارته على بعد أسبوعين من انطلاق جولة المفاوضات بين المغرب والجزائر والبوليساريو بجنيف يوم 6 دجنبر2018.

كما أن هذه الجولة تصادف قمة الهجرة الحادية عشر للمنتدى العالمي للهجرة والتنمية الذي سينعقد بمدينة مراكش من خامس إلى سابع دجنبر 2018، وكذلك الندوة الدولية حول تجارب المصالحات مابين 17 و18 يناير 2018 التي ينظمها مجلس المستشارين ورابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في إفريقيا والعالم العربي بشراكة مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان ومكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة .

كل هذه الأجوندا الدولية تأتي في ظرف دقيق لاختيار المملكة العربية السعودية الجزائر كمحطة لها، واستثنت المغرب لأسباب تجعلنا نطرح تساؤلات حول الموقف السعودي من قضية الوحدة الترابية؟ وهل أصبحت الملكيات مستهدفة في علاقاتها الأخوية مع الأشقاء بدول الشرق الأوسط، والمملكة العربية السعودية على وجه الخصوص.

صحيح أن المغرب بلد عضو بدول مجلس التعاون الخليجي، وفي الأزمة الخليجية بين الإمارات العربية المتحدة والسعودية مع قطر، حافظ المغرب على علاقاته الأخوية والإستراتيجية مع هذه الدول، انطلاقا من احترامه لسيادة الدول في قراراتها.

المغرب بقراره السيادي في علاقاته مع الدول الشرق أوسطية وقطر على وجه الخصوص هو موقف لا علاقة له بالاختلاف بين المملكة العربية السعودية والدليل الزيارات الرسمية وغير الرسمية التي يقوم بها جلالة الملك محمد السادس نصره الله إلى دول الشرق الأوسط على وجه الخصوص دولة الإمارات العربية المتحدة والسعودية وقطر والبحرين ...الخ، والدليل اللقاء التاريخي غير رسمي الذي جمع جلالة الملك محمد السادس بولي العهد السعودي محمد بنسلمان، ورئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري بفرنسا، والتقطوا خلالها صورة تذكارية تبين مدى الاحترام والانسجام حينها بين جلالة الملك محمد السادس والشخصيات العربية.

اذا، ما الذي غير أو تغير في الموقف السعودي اتجاه المملكة المغربية، في هذا الظرف والتوقيت، لأن هناك لبس في الموقف السعودي باهتمامه بالجزائر، في هذه المحطة التي يجري فيها المغرب كل المحاولات لطي كل الخلافات العالقة بينه وبين الجزائر، ويمد لها اليد من أجل التعاون، وفتح الحدود، ودعوة جلالة الملك محمد السادس بخلق نواة بين البلدين لدراسة كل النقط العالقة لإنهاء كل الخلافات بين البلدين.

المغرب بلد له سيادة وقراره السياسي والديبلوماسي لم ولن يكون يوما تحت أي تأثير أو ضغط، ولذلك المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية تربطهما علاقات أخوة وصداقة لا يمكن أن تكون مناسبة للسعودية لمحاولة إضعافه أو ابتزازه لفك علاقته مع قطر، لان الحوار والسلم، والتعايش هي ثلاث ركائز يؤسس لها الحكم في عهد الملك محمد السادس الذي منذ توليه عرش المملكة المغربية سار على منهال والده الراحل الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله، وهي المدرسة التي لا تتدخل في شؤون سيادة الدول.

وعليه، فان المملكة العربية السعودية، لا بد أن يكون لها موقف واضح من قضية الوحدة الترابية في هذه الظرفية، مثلما سبق لرئيسة الدوما أن صرحت علانية في ندوة صحافية بالبرلمان المغربي في عهد ولاية الدكتور الشيخ بيد الله رئيسا لمجلس المستشارين، في سؤال الجريدة الاليكترونية "معاريف بريس" حول ما ان كانت روسيا غيرت موقفها من قضية الصحراء بعد استقبال مجلس الدوما وفدا من البوليساريو، فكان جوابها لا، وأن روسيا موقفها من قضية الوحدة الترابية للمملكة المغربية ثابت، وأعلنت خلالها كذلك في مفاجأة من العيار الثقيل ان الرئيس الروسي بوتين، وجه دعوة رسمية لجلالة الملك محمد السادس نصره الله لزيارة  دولة روسيا، وحيث أن جلالته استقبلها بمراكش وسلمته دعوة الرئيس الروسي، وثم بعدها زيارة جلالته لنظيره الروسي فلاديمين بوتين...الزيارة الرسمية طبعا.  

 

 

معاريف بريس

أبو ميسون

Maarifpress.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سيارة من نوع مرسيديس 240 بنية اللون ،تسرق المواطنين

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

ويكيليكس .. برقيات وأسرار

تجارة الاطفال أكبر خطر

المنتخب المغربي في مواجهة البوسنة برسم كأس ديفيس

تاء التأنيث يوم 12 مارس بسلا

خطباء الفقر ينصحون الفقراء الشباب

هل اقتربت لحظة الحساب والمساءلة؟

لائحة أعضاء اللجنة الدستورية

عريضة قضائية ضد بوديجة رئيس المحكمة الابتدائية

السعودية هل غيرت موقفها من قضية الوحدة الترابية للمغرب...بزيارة ولي العهد محمد بنسلمان للجزائر؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

فتح أبحاث قضائية مع 100 من مسيري ومستخدمي مراكز وهمية للنداء


توقيف عنصر آخر بمدينة الداخلة للاشتباه في علاقته بالخلية الإرهابية التي ثم تفكيكها بسلا

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

مأزق "بريكسيت": هل ماتت الديمقراطية؟

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال