الإمارات تدعم الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة             مصطفى رميد تدوينته تعيد انتاج السؤال ...العدالة والتنمية حزب سياسي...أم عصابة ملففة في حزب؟             بنك سيتي الخاصّ يصدر تطلعاته لعام 2019             فيزا توسع محفظتها العالمية لفعاليات كرة القدم وتتواصل مع عُشّاق اللعبة حول العالم             جيزي تُطلق مفتاح أرضي بمستشعرات إل إي دي لأنظمة الأبواب الأوتوماتيكية             تارودانت..الطائفة اليهودية تحيي حفل الهيلولة لدافيد بن باروخ             مركز فقيه للإخصاب يوسع خدماته في دولة الإمارات مع إطلاق مركز جديد بمدينة العين             ملك المغرب يوجه العالم الى وضع السيادة التضامنية في مواجهة القومية الاقصائية             حميد الزاهر يغادر الى دار البقاء             سلا .. توقيف شخص في حالة سكر متقدمة بعد ارتكابه لحادثة سير مميتة مع محاولة الفرار (بلاغ)             ملك المغرب: التحدي بالنسبة لمؤتمر الهجرة بمراكش هو إثبات مدى قدرة المجتمع الدولي على التضامن             جلالة الملك، سيجعل من إفريقيا فاعلا أساسيا لتنفيذ ميثاق مراكش             الإعلان عن البلد الذي سيستضيف كأس أمم إفريقيا 2019 في التاسع من يناير المقبل (الكاف)             الدعوة بمراكش إلى اتخاذ الإجراءات التي من شأنها تنزيل أهداف الميثاق الدولي حول الهجرة             القضاء ينصف أسرة أيت الجيد ويقرر متابعةحامي الدين بالمشاركة في جريمة القتل             الأمير عبدالله بن سعد: الإمارات ستُبهر العالم بتنظيم مُميز للآسيوية             الصين تستدعي سفير أميركا بشأن اعتقال مسؤولة بشركة هواوي             خادم الحرمين يفتتح أعمال القمة الخليجية الـ39             حجز 10 كيلوغرامات من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة             الميثاق العالمي للهجرة .. استجابة مشتركة لتحد عالمي             فلير تطلق سلسلة رايمارين إيليمنت مع تصوير سونار يشبه الحياة الواقعيّة             بناء القدرات للإفراج عن تمويل القطاع الخاص في مجال الطاقة الخضراء: إطلاق برنامج Green Banking             هاري بوتر: لغز هوغوارتس تدعو اللاعبين لتزيين الردهات في مدرسة عالم السحرة بمناسبة عيد الميلاد             إدارة الطيران الفيدرالية توافق على تركيب إيرسيف في طائرات إيرباص             كوزمسيرج يستقطب نجمة "سيدات لندن" كارولين ستانبري سفيرة جديدة لعلامته             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

اسرائيل تعمل على انشاء علاقات مع البحرين وسط انفتاح غير مسبوق في الخليج – تقرير

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

الإمارات تدعم الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


شركات التواصل الاجتماعي معرّضةٌ للخطر، بيّن 61 في المائة من المستهلكين


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 دجنبر 2018 الساعة 08 : 13



 

 

أشار تقرير صادر عن "جيمالتو" الشركة الرائدة عالمياً في مجال الأمن الرقمي إلى أنّ غالبية المستهلكين مستعدّون للابتعاد بشكل كلّي عن الشركات في حال تعرّضها لخرّقٍ في البيانات، حيث يُعدّ قطاع التجزئة الأكثر عرضةً للخطر. ومن المرجّح ألّا يقوم المستهلكون (66 في المائة) بالتسوّق أو القيام بالأعمال مع مؤسسات تتعرّض لخروقات يتمّ بموجبها سرقة معلوماتٍ مالية أو حساسة. ويُعتبر قطاع التجزئة (62 في المائة) والمصارف (59 في المائة) ومواقع التواصل الاجتماعي (58 في المائة) الأكثر عرضةً للمعاناة من العواقب في ظلّ استعداد المستهلكين لمغادرتها.

 

ومن خلال إجراء استبيان شمل 10,500 مستهلك حول العالم، توصّلت "جيمالتو" إلى أنّ المستهلكين،وعلى امتداد جميع الشرائح العمرية، يُلقون باللوم بشكل مباشر على الشركات، ويمكن أنّ يفكّروا باتخاذ إجراءات ضدها. وتُشكّل مواقع التواصل الاجتماعي مصدر القلق الأكبر للمستهلكين، حيث أنّ (61 في المائة) من الشركات المعنية في هذا المجال لا تقوم بحماية بيانات المستهلكين بشكل كافٍ، وتتبعها في ذلك المواقع الخاصة بالمصارف (40 في المائة).

 

تحميل الشركات المسؤولية في ظلّ تحرّك المستهلكين

وفي ظلّ تزايد الوعي حول حماية البيانات وقضايا خصوصية البيانات، يؤمن المستهلكون أنّ القدر الأكبر (70 في المائة) من مسؤولية حماية بياناتهم يقع على عاتق الشركات التي تحتفظ بها. وجعل هذا الأمر حماية البيانات أحد الاعتبارات الرئيسية للمستهلكين عند التفاعل مع العلامات التجارية، حيث يطالب 82 في المائة منهم المؤسسات بتوفير إجراءات أمنية أكبر على شبكة الإنترنتويعزز هذه الاعتبارات أنّ 91 في المائة من المستهلكين يؤمنون أنّ هناك تطبيقات ومواقع إلكترونية يستخدمونها حالياً وتشكّل خطراً على حماية وأمن بياناتهم الشخصية التي يُمكن التحقق منها ("بيه آي آي").

 

وعلى الرغم من أنّ المستهلكين يضعون المسؤولية بشكلٍ صارمٍ في أيدي المؤسسات، إلّا أنّ ربعهم فقط يشعر أنّ الشركات تقوم بأخذ حماية وأمن بيانات العملاء عل محمل الجدّ. ولم يترك المستهلكون الذين بدأوا بتولي زمام الأمور بأنفسهم مهرباً للشركات، حيث قام غالبية المشاركين في الاستبيان إمّا بتزويد المؤسسات بآراءٍ حول ماهية منهجيات الأمن التي يوفّرونها (35 في المائة)، أو قاموا بدراسة ذلك (19 في المائة)، أو يمكن أن يدرسوا ذلك في المستقبل (33 في المائة).

 

وقال جايسون هارت، الرئيس التنفيذي للشئون التقنية، وحماية البيانات في "جيمالتو": "لا تمتلك الشركات أيّ خيار سوى تحسين الجوانب الأمنية لديها لمواجهة استياء المستهلكين الذي لا يؤمنون بأّن اللوم يقع عليهم لتغيير عاداتهم الأمنية. وتخوض مواقع التواصل الاجتماعي معركةً ضارية لاستعادة الثقة في إجراءاتها الأمنية وإظهار أنّها تستمتع لمستهلكين. ومن شأن الفشل في ذلك أن يؤدي إلى وقوع كوارث تعصف بالشركات المُسيئة، حيث سينقل المستهلكون أعمالهم إلى شركات أخرى".

 

ماضٍ عصيب ومستقبل محبط للمستهلكين

يُعتبر الشعور بالإحباط لدى المستهلكين فيما يخصّ حالة حماية البيانات ضمن المؤسسات أمراً غير مفاجئ. وذكر ربع المشاركين في الاستبيان وقوعهم بالفعل ضحيةً للاستخدام الاحتيالي لمعلوماتهم المالية (26 في المائة و(19 في المائة) عبر الاستخدام الاحتيالي لبياناتهم الشخصية التي يُمكن التحقق منها، و16 في المائة عبر انتحال الشخصية. والأسوأ من ذلك، أنّ المستهلكين لا يثقون بأن الأمور آخذةٌ بالتحسن، حيث يُبدي ثلثا المستهلكين (66 في المائة) قلقهم من أنّه سيتمّ سرقة بياناتهم الشخصية في مرحلةٍ ما في المستقبل.

 

وعلى الرغم من المخاوف حول إمكانية وقوعهم ضحية حصول خرقٍ للبيانات، لا يُخطط المستهلكون إلى تغيير سلوكهم على الإنترنت، حيث يؤمنون أنّ المسؤولية تقع على عاتق الشركات التي تحتفظ ببياناتهم. ويفسّر هذا الأمر سبب استخدام أكثر من نصف المشاركين في الاستبيان (55 في المائة) لكلمة المرور ذاتها لأكثر من حساب.

 

وبالإضافة إلى الانتقال إلى علامات تجارية أخرى، فإنّ فئة الشباب أكثر استعداداً للمضي قدماً والمشاركة في إجراءات قضائية ضدّ هذه العلامات التي تتسبب في فقدان بياناتهم مقارنةً بالأجيال الأكبر سناً. وكشف 7 من أصل 10 أي (67 في المائة) من المشاركين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18-24 عن أنّهم سيتقدّمون بدعاوى ضدّ المحتالين والعلامات التجارية التي تعرّضت للاختراق، مقارنةً بـ45 في المائة فقط من المشاركين الذين تبلغ أعمارهم 65 عاماً فما فوق، و28 في المائة من الجيل (الذي تتراوح الأعمار فيه ما بين 18-24) يدرسون القيام بذلك على الأقل.

 

وتابع هارت قائلاً: "يجب أنّ تكون هذه البيانات بمثابة ناقوس خطر للشركات بأنّ صبر المستهلكين قد نفد. ومن الواضح أنّ المستهلكين قد فقدوا الثقة بأنّ المؤسسات تأخذ حماية بياناتهم على محمل الجدّ، أو أنّها ستستمع إلى مخاوفهم، الأمر الذي يُجبرهم على اتّخاذ إجراءات بأنفسهم. وفيما يتحوّل شباب اليوم إلى كبار المنفقين في المستقبل، تُخاطر الشركات بالابتعاد عن مصادر الدخل الحالية والمستقبلية وبسمعتها في حال واصلت إعطاء الانطباع بأنها لا تأخذ أمن البيانات بشكلٍ جدّي. ومن الآن فصاعداً، يتوجّب على الشركات البدء بالقيام بالأمور الأساسية بصورة سليمة، أي حماية أهمّ الأصول لديهم (البيانات)باستخدام الضوابط الأمنية المناسبة".

 

 

 

معاريف بريس

Maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات

أمن السفير الأمريكي بالمغرب يعتدي على سيادة دول

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

الوزير كلام غلاب ..تغلب على الشعب بمدونة السير فقط

انتعاش السياحة التركية نتيجة أزمة تونس ومصر

الهيأة الوطنية لحماية المال العام:لا مصالحة مع ناهبي المال العام

حزب التقدم والاشتراكية يعبر عن موقفه من التطورات في المغرب

تجميد ممتلكات القدافي و رأسماله بالشركة التي يديرها رجل الاعمال المغربي ميلود الشعبي والقباج

«معاريف»: شركات السلاح الإسرائيلية تفقد مكانتها.. بسبب الفساد

بن شمسي ...تلعبا والو

بيان الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب

المغرب يحتل المرتبة الثالثة عربيا باستعمال الفايسبوك

شبان سعوديون يقاطعون الانتخابات : لا نريد قيداً بلا صلاحيات

محمد السادس يوجه الأمر اليومي للجيش

هل تتحول شبكة الإنترنت سجناً كبيراً؟

سعوديات يعلن التحدي ويدعون هيلاري كلينتون الوقوف بجانبهن

رحلة في قوقعة الفساد الانتخابي

بريطانيا: لندن أم مقديشيو؟

الأسد يوزع أسلحة كيميائية على ارهابيين بعد تفكك الجيش

انتهاكات خطيرة تهدد مستقبل حرية الصحافة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

مصطفى رميد تدوينته تعيد انتاج السؤال ...العدالة والتنمية حزب سياسي...أم عصابة ملففة في حزب؟


تارودانت..الطائفة اليهودية تحيي حفل الهيلولة لدافيد بن باروخ

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

السعودية هل غيرت موقفها من قضية الوحدة الترابية للمغرب...بزيارة ولي العهد محمد بنسلمان للجزائر؟

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال