فتح أبحاث قضائية مع 100 من مسيري ومستخدمي مراكز وهمية للنداء             8 بالمائة من المصريين يؤيدون التعديلات الدستورية             توقيف عنصر آخر بمدينة الداخلة للاشتباه في علاقته بالخلية الإرهابية التي ثم تفكيكها بسلا             المغرب: المخابرات المدنية والبسيج يحتجزان 7 أطنان من المخدرات على متن شاحنة بالدارالبيضاء             الأمراء لا يبكون ...وليام وكيت يحتفلان بعيد الميلاد الأول للأمير لويس             مصر تستضيف قمتين للاتحاد الإفريقي حول ليبيا والسودان             بلاغ لوزارة الداخلية             قيادات سياسية وفعاليات صحراوية تدخل على خط الصلح بين بن شماش والجماني             الرباط عاصمة الأنوار تتخلف عن الموعد بعدم إصلاح ساعة اثرية يعود تاريخها لعقود من الزمن             ميغان وهاري يمكن أن يعيشا في جنوب أفريقيا أو بوتسوانا             الجنرال قايد صالح يقود حملة تطهير للحصول على ثقة الشعب انتخابه رئيسا             حركة التوحيد الوطنية وراء تفجيرات سيريلانكا             الرئيس السريلانكي يطلب مساعدة "خارجية" لتعقب مسؤولي التفجيرات             دعوة لحضور منتدى الأعمال الإماراتي الكازاخستاني             د / باترا يطلق أول عيادة له في أبوظبي في اليوم العالمي للطب البديل             أول وأكبر صالة مغلقة للفعاليات والأحداث العالميّة في الإمارات تحمل اسم             أول وأكبر صالة مغلقة للفعاليات والأحداث العالميّة في الإمارات تحمل اسم "كوكا كولا أرينا"             الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة تحتفي بالمشاريع الناشئة (استارت آب ويكند)             ترويج الفرص الاستثمارية في الهند أمام المستثمرين الإماراتيين             أندرسن جلوبال توسّع حضورها في أفريقيا             عبد الكريم Sahbeddine يغادر FMSAR وينضم الى ACAPS             رئيس البرلمان يُدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي استهدف مركز مباحث محافظة الزلفي في السعودية             بلاغ للديوان الملكي             إيجل إكس من تيك ميك، المزودة بأجهزة استشعار ليدار من فيلودين، تدخل سوق رسم الخرائط             إطلاق كتاب: الحوكمة في العصر الرقمي يقدّم إطار عمل جديد لرؤساء مجالس الإدارة             بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا            سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ذئاب منفردة وقطط ظالة !

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يستقبل وزير الخارجية العماني

 
صوت وصورة

بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا


سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

8 بالمائة من المصريين يؤيدون التعديلات الدستورية

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


شركات التواصل الاجتماعي معرّضةٌ للخطر، بيّن 61 في المائة من المستهلكين


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 دجنبر 2018 الساعة 08 : 13



 

 

أشار تقرير صادر عن "جيمالتو" الشركة الرائدة عالمياً في مجال الأمن الرقمي إلى أنّ غالبية المستهلكين مستعدّون للابتعاد بشكل كلّي عن الشركات في حال تعرّضها لخرّقٍ في البيانات، حيث يُعدّ قطاع التجزئة الأكثر عرضةً للخطر. ومن المرجّح ألّا يقوم المستهلكون (66 في المائة) بالتسوّق أو القيام بالأعمال مع مؤسسات تتعرّض لخروقات يتمّ بموجبها سرقة معلوماتٍ مالية أو حساسة. ويُعتبر قطاع التجزئة (62 في المائة) والمصارف (59 في المائة) ومواقع التواصل الاجتماعي (58 في المائة) الأكثر عرضةً للمعاناة من العواقب في ظلّ استعداد المستهلكين لمغادرتها.

 

ومن خلال إجراء استبيان شمل 10,500 مستهلك حول العالم، توصّلت "جيمالتو" إلى أنّ المستهلكين،وعلى امتداد جميع الشرائح العمرية، يُلقون باللوم بشكل مباشر على الشركات، ويمكن أنّ يفكّروا باتخاذ إجراءات ضدها. وتُشكّل مواقع التواصل الاجتماعي مصدر القلق الأكبر للمستهلكين، حيث أنّ (61 في المائة) من الشركات المعنية في هذا المجال لا تقوم بحماية بيانات المستهلكين بشكل كافٍ، وتتبعها في ذلك المواقع الخاصة بالمصارف (40 في المائة).

 

تحميل الشركات المسؤولية في ظلّ تحرّك المستهلكين

وفي ظلّ تزايد الوعي حول حماية البيانات وقضايا خصوصية البيانات، يؤمن المستهلكون أنّ القدر الأكبر (70 في المائة) من مسؤولية حماية بياناتهم يقع على عاتق الشركات التي تحتفظ بها. وجعل هذا الأمر حماية البيانات أحد الاعتبارات الرئيسية للمستهلكين عند التفاعل مع العلامات التجارية، حيث يطالب 82 في المائة منهم المؤسسات بتوفير إجراءات أمنية أكبر على شبكة الإنترنتويعزز هذه الاعتبارات أنّ 91 في المائة من المستهلكين يؤمنون أنّ هناك تطبيقات ومواقع إلكترونية يستخدمونها حالياً وتشكّل خطراً على حماية وأمن بياناتهم الشخصية التي يُمكن التحقق منها ("بيه آي آي").

 

وعلى الرغم من أنّ المستهلكين يضعون المسؤولية بشكلٍ صارمٍ في أيدي المؤسسات، إلّا أنّ ربعهم فقط يشعر أنّ الشركات تقوم بأخذ حماية وأمن بيانات العملاء عل محمل الجدّ. ولم يترك المستهلكون الذين بدأوا بتولي زمام الأمور بأنفسهم مهرباً للشركات، حيث قام غالبية المشاركين في الاستبيان إمّا بتزويد المؤسسات بآراءٍ حول ماهية منهجيات الأمن التي يوفّرونها (35 في المائة)، أو قاموا بدراسة ذلك (19 في المائة)، أو يمكن أن يدرسوا ذلك في المستقبل (33 في المائة).

 

وقال جايسون هارت، الرئيس التنفيذي للشئون التقنية، وحماية البيانات في "جيمالتو": "لا تمتلك الشركات أيّ خيار سوى تحسين الجوانب الأمنية لديها لمواجهة استياء المستهلكين الذي لا يؤمنون بأّن اللوم يقع عليهم لتغيير عاداتهم الأمنية. وتخوض مواقع التواصل الاجتماعي معركةً ضارية لاستعادة الثقة في إجراءاتها الأمنية وإظهار أنّها تستمتع لمستهلكين. ومن شأن الفشل في ذلك أن يؤدي إلى وقوع كوارث تعصف بالشركات المُسيئة، حيث سينقل المستهلكون أعمالهم إلى شركات أخرى".

 

ماضٍ عصيب ومستقبل محبط للمستهلكين

يُعتبر الشعور بالإحباط لدى المستهلكين فيما يخصّ حالة حماية البيانات ضمن المؤسسات أمراً غير مفاجئ. وذكر ربع المشاركين في الاستبيان وقوعهم بالفعل ضحيةً للاستخدام الاحتيالي لمعلوماتهم المالية (26 في المائة و(19 في المائة) عبر الاستخدام الاحتيالي لبياناتهم الشخصية التي يُمكن التحقق منها، و16 في المائة عبر انتحال الشخصية. والأسوأ من ذلك، أنّ المستهلكين لا يثقون بأن الأمور آخذةٌ بالتحسن، حيث يُبدي ثلثا المستهلكين (66 في المائة) قلقهم من أنّه سيتمّ سرقة بياناتهم الشخصية في مرحلةٍ ما في المستقبل.

 

وعلى الرغم من المخاوف حول إمكانية وقوعهم ضحية حصول خرقٍ للبيانات، لا يُخطط المستهلكون إلى تغيير سلوكهم على الإنترنت، حيث يؤمنون أنّ المسؤولية تقع على عاتق الشركات التي تحتفظ ببياناتهم. ويفسّر هذا الأمر سبب استخدام أكثر من نصف المشاركين في الاستبيان (55 في المائة) لكلمة المرور ذاتها لأكثر من حساب.

 

وبالإضافة إلى الانتقال إلى علامات تجارية أخرى، فإنّ فئة الشباب أكثر استعداداً للمضي قدماً والمشاركة في إجراءات قضائية ضدّ هذه العلامات التي تتسبب في فقدان بياناتهم مقارنةً بالأجيال الأكبر سناً. وكشف 7 من أصل 10 أي (67 في المائة) من المشاركين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18-24 عن أنّهم سيتقدّمون بدعاوى ضدّ المحتالين والعلامات التجارية التي تعرّضت للاختراق، مقارنةً بـ45 في المائة فقط من المشاركين الذين تبلغ أعمارهم 65 عاماً فما فوق، و28 في المائة من الجيل (الذي تتراوح الأعمار فيه ما بين 18-24) يدرسون القيام بذلك على الأقل.

 

وتابع هارت قائلاً: "يجب أنّ تكون هذه البيانات بمثابة ناقوس خطر للشركات بأنّ صبر المستهلكين قد نفد. ومن الواضح أنّ المستهلكين قد فقدوا الثقة بأنّ المؤسسات تأخذ حماية بياناتهم على محمل الجدّ، أو أنّها ستستمع إلى مخاوفهم، الأمر الذي يُجبرهم على اتّخاذ إجراءات بأنفسهم. وفيما يتحوّل شباب اليوم إلى كبار المنفقين في المستقبل، تُخاطر الشركات بالابتعاد عن مصادر الدخل الحالية والمستقبلية وبسمعتها في حال واصلت إعطاء الانطباع بأنها لا تأخذ أمن البيانات بشكلٍ جدّي. ومن الآن فصاعداً، يتوجّب على الشركات البدء بالقيام بالأمور الأساسية بصورة سليمة، أي حماية أهمّ الأصول لديهم (البيانات)باستخدام الضوابط الأمنية المناسبة".

 

 

 

معاريف بريس

Maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من مصر أم الدنيا ..الى مصر أم الانقسامات

أمن السفير الأمريكي بالمغرب يعتدي على سيادة دول

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

الوزير كلام غلاب ..تغلب على الشعب بمدونة السير فقط

انتعاش السياحة التركية نتيجة أزمة تونس ومصر

الهيأة الوطنية لحماية المال العام:لا مصالحة مع ناهبي المال العام

حزب التقدم والاشتراكية يعبر عن موقفه من التطورات في المغرب

تجميد ممتلكات القدافي و رأسماله بالشركة التي يديرها رجل الاعمال المغربي ميلود الشعبي والقباج

«معاريف»: شركات السلاح الإسرائيلية تفقد مكانتها.. بسبب الفساد

بن شمسي ...تلعبا والو

بيان الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب

المغرب يحتل المرتبة الثالثة عربيا باستعمال الفايسبوك

شبان سعوديون يقاطعون الانتخابات : لا نريد قيداً بلا صلاحيات

محمد السادس يوجه الأمر اليومي للجيش

هل تتحول شبكة الإنترنت سجناً كبيراً؟

سعوديات يعلن التحدي ويدعون هيلاري كلينتون الوقوف بجانبهن

رحلة في قوقعة الفساد الانتخابي

بريطانيا: لندن أم مقديشيو؟

الأسد يوزع أسلحة كيميائية على ارهابيين بعد تفكك الجيش

انتهاكات خطيرة تهدد مستقبل حرية الصحافة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

فتح أبحاث قضائية مع 100 من مسيري ومستخدمي مراكز وهمية للنداء


توقيف عنصر آخر بمدينة الداخلة للاشتباه في علاقته بالخلية الإرهابية التي ثم تفكيكها بسلا

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

مأزق "بريكسيت": هل ماتت الديمقراطية؟

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال